اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


**** التطوير! (جريدة الوطن)محمد السحيمي

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة حسن الفيفي, بتاريخ ‏2010-04-20.


  1. حسن الفيفي

    حسن الفيفي عضوية تميّز عضو مميز

    6,235
    0
    36
    ‏2009-05-29
    معلم انجليزي
    **** التطوير! أبدى عدد من المعلمين والمعلمات، استياءهمهن البالغ من صورة غلاف ما يسمى مجازاً بـ: "الرياضيات"، للصف الثاني الابتدائي؛ إذ تحمل ****اً ناضجاً، وجحيشاً بريئاً، يقدم له هدية عبارة عن طاسة حليب طازة، لم تكشف التحاليل بعد: أهو من بقرة مجنونة، أم من "خلفةٍ" مزيونة، أم من "نعجةٍ" مطحونة، أم من "عنز" مقرونة؟! وإن كان المنطق "الرياضي" يقول: إنه من "أتانٍ" مأتونة، لم تظهر في الصورة منعاً للاختلاط!
    أغرب ما في الخبر أن يبدي المعلمون والمعلمات استياءهمهن! وكأن الوزارة تعبأ بذلك! وكأنها استشارتهمهن في المضمون؛ حتى تهتم لرأيهمهن في "الغلاف"! ولو فعلت ذلك ـ لا سمح الله ـ لما وجدت اعتراضاً؛ فهم أدرى الناس بأهمية ال**** وما يرمز إليه! أليس هو "**** جحا": ركبه وترك القيادة لولده، فقال الناس: ياللأب الأناني! ونزل وأركب الولد؛ فقالوا: ياللولد العاق! وركب الاثنان، فقالوا: اثنان على واحدٍ؟ يالحقوق الحمير! ونزلا، فقالوا: ولماذا اشتريت ال**** إذن؟
    وأليس هو الرمز الذي اختاره مؤسس الحزب الديموقراطي الأمريكي، الرئيس "أندرو جاكسون"، بعد أن وصفه خصومه بـ"ال****" لعناده؛ فقال: "يشرفني أن أكون ****اً لخدمة وطني"! وأليس هو "**** توفيق الحكيم"، في مسرحيته الذهنية "الحمير"، حيث دخل المدرسة وتفوق على زملائه البشر، وكان ـ بالتالي ـ أحق منهم بأرفع المناصب؟
    ولكن من قال إن هذين المخلوقين الجميلين المرحين على الغلاف هما ****ٌ وجحيش؟!.. كلا.. إنهما من سلالةٍ مطوَّرةٍ خصِّيصاً، في إدارة التطوير التربوي بالوزارة: "قد" تأخذ من ال**** ذكاءه اللازم لفهم هذا المقرر العجيب! و"قد" تأخذ من ال**** أيضاً صبره اللازم لبقاء تلاميذنا، مكدَّسين بالعشرات في أولى/ مطبخ، وسادس/ بلكونة، ساعات طويلة كئيبة لا يطيقها بشر! و"قد" تأخذ من "الأتان" حليبها، المعروف شعبياً: أنه خير علاج للسعال الديكي (الكحيكحان)، و"الربو"، وهو ـ بالتالي وبالضرورة ـ خير علاج لأية "أنفلونزا"، سابقة، أو لاحقة، أو ماحقة، وما الغلاف إلا ثمرةٌ من ثمار التعاون القائم بين وزارتي "التربية والتعليم"، و"الصحة"، منذ اتفاق "أنفلونزا الخنازير" التاريخي!
    "قد" يكون كل ذلك، ولكن الواقع أن المخلوقين الناعمين أقرب إلى "وضيحي استحمر"؛ بعد أن التهم ملزمة من "التعاميم"، لا يهضمها إلا"المتفيزقون"، سقطت من حقيبة "شهيدة واجب" ماتت في حادث سير، وهي في طريقها لتدريس تلميذتين أو ثلاث، في موقع لا تبلغه إلا "الحمير"، بينما تتكدس تلميذات المدن الكبرى بأربعين وخمسين نسمة في الفصل الواحد، ولا تستطيع المديرة استحداث فصولٍ لنقص المعلمات!
    ثم من قال إن هذا الرسم يرمز لمعلم وتلميذ؟ لِمَ لا يكون لمتشدد يوصي ابنه: لَتفجيرُ نفسِكَ "بكبسولةٍ معوية"، أهونُ من "اختلاط" الحليب بدمك وعظامك يا جحيش الأمة! أو لتاجرٍ يعلم ابنه كيف يسحب "الحديد" حتى من الحليب! أو ل****ٍ حقيقي يقول لابنه: عليك بحليب أمك، فإن مقرراتهم لا تسمن ولا تغني من جوع!

    http://www.alwatan.com.sa/news/writerdetail.asp?issueno=3490&id=18947&R****=134
     
  2. حسن الفيفي

    حسن الفيفي عضوية تميّز عضو مميز

    6,235
    0
    36
    ‏2009-05-29
    معلم انجليزي
    على شارعين
    **** الرياضيات واست**** القضية!
    خلف الحربي
    غلاف مقترح لكتاب الرياضيات للصف الثاني الابتدائي، تحول إلى قضية (حميرية) قبل إقرار الكتاب، الغلاف يحتوي على رسم كارتوني ل**** صغير يقدم الحليب ل**** كبير، رأى بعض العباقرة أن المقصود به هو الطالب (الجحش اللطيف) والمعلم (ال**** الوقور)، ياله من تفسير عجيب لا يمكن أن يخطر على بال أي متأمل لهذا الرسم الكارتوني، إلا إذا كان نظر إلى الأمر من زاوية (حمورية)!.
    بالتأكيد سوف تلغي وزارة التربية والتعليم هذا الغلاف المقترح بعد ردة الفعل الغاضبة على هذا الرسم الكارتوني البريء، حيث سيربط المسؤولون عن المناهج ****هم المسكين في المكان الذي يختاره المجتمع، فمن طبائع هذه الوزارة أنها تبحث عن الستر ولا تريد أن تغضب أحدا، ولكن ما هو الحيوان البديل الذي يمكن أن تختاره الوزارة للغلاف الجديد؟.
    لا أظنها سوف تختار تيسا، لأن زمان المعلمين العرب الذين كانوا يقولون للطالب: (ما أتيسك!) قد انتهى، فالغالبية العظمى من المعلمين هذه الأيام هم من أبناء البلد، بل إن الآلاف المؤلفة من خريجي كليات المعلمين لم يتم تعيينهم حتى تفاقمت معاناتهم، وأصبح الواحد منهم ينطبق عليه وصف علي بن الجهم: (كالتيس في مقارعة الخطوب)، لذلك فإنها لا تريد أن تتذكرهم على الإطلاق، وتتمنى لو غرقوا جميعا في بحر اختبارات القياس!.
    هل ستختار الوزارة ***ا؟ .. ياللعار!، هل ستختار ثورا؟.. لم يكن ينقصنا إلا وصف المعلمين والطلاب بالثيران والعجول، هل ستختار ثعلبا؟ .. يا لها من مناهج ماكرة!، هل ستختار أسدا؟ .. لا أظن أن أحدا سوف يعترض على الأسد فهو سيد الغابة، ولكن الأسد حيوان كسول يعتمد في كل شؤون حياته على جهود اللبوة المكافحة وينام حتى الظهيرة، وحين يستيقظ من النوم ليجد القرود تنسج الأساطير حول قوته الوهمية!.
    ولكي أختصر مهمة البحث الشاقة على الوزارة، أقول لها بأننا لا نعترف إلا بثلاثة حيوانات فقط: (الصقر، الجمل، الذئب)، الأول لأنه كان يطعمنا دون أن نتحرك، والثاني لأنه يمثل بالنسبة لنا ثروة متنقلة ووسيلة نقل صبورة ومصنع ألبان متحركا ومصدرا لمواد البناء وثلاجة لحوم، والثالث لأنه يجيد تبرير اعتداءاته، وتحويل عمليات النهب الليلي إلى سلوك جدير بالاحترام!.


    http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20100420/Con20100420345542.htm
     
  3. (سالم حمود العطوي)

    (سالم حمود العطوي) أديب مميز عضو مميز

    4,252
    0
    0
    ‏2010-02-14
    مُعلِم .


    هذا الـ محمد السحيمي
    كمن يسير إلى الخلف ظانًا منه أنه يسير قُدمًا

    يدعي أنه يحمل أفكارًا كبيرة , ولكنَّه لا يقدمها لنا بشكلٍ مقبول .
    امتداد طبيعي للمثقف المُقيد , والذي يسير في دائرة لا يستطيع الانفكاك منها .




     
  4. سـالمين

    سـالمين تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    397
    0
    0
    ‏2008-05-03
    الوظيفه
    [​IMG]
     
  5. قربطوال

    قربطوال تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    814
    0
    0
    ‏2009-03-17
    معلم
    يعجبني هذا الكاتب السحيمي


    اسلوبه الساخر سر من اجمل اسرار كتابته


    اما خلف فعلى اسمه
    فأنسان متصحف

    ولاادري على ماالاعتراض في اعتراض المعلمين على صورة الغلاف ومادخل الحيوانات سواء الجمل او الصقر في الغلاف يعني يانرضى بال**** او نشوف بديل عنه
    يااخي نبغى صورة الغلاف سيفين ونخلة

    والا اقولك نشيل صورة ال**** ونحط صورتك اكيد ماراح احد يزعل من صورتك لانها كاقل تقدير انك انسان وعادي لو قدمت كوب حليب لاي متصفح مثلك
     
  6. مقهور

    مقهور تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    90
    0
    0
    ‏2009-12-30
    معلم
    قرأت الأسطر الأولى حتى وصلت إلى مالونته بالأحمر فتوقفت !!!

    ما أحقره

    يدس السم في العسل

    وما زال الاستهتار بالدين مستمرا ً دون إلجام

    لعنة الله على كل حقير مستهتر بالدين