اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


منسوبو تعليم ظهران الجنوب يطلقون حملة "الألف برقية" لافتتاح إدارة للتربية

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة مختلف جدا 1419, بتاريخ ‏2010-04-29.


  1. مختلف جدا 1419

    مختلف جدا 1419 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,130
    0
    0
    ‏2009-04-12
    معلم
    [​IMG]
    ظهران الجنوب: عوض فرحان
    شكل منسوبو التربية والتعليم في محافظة ظهران الجنوب الحدودية فريق عمل يضم نخبة من المعلمين لمتابعة قضية إقرار المجلس التعليمي في منطقة عسير توصية ببقائهم تابعين لإدارة التعليم في محافظة سراة عبيدة، خلافا لتوجهات الوزارة باستقلالية مكاتب التربية والتعليم للبنين والبنات في المحافظات وربطها مباشرة بإدارات العموم.
    وتسعى اللجنة إلى توضيح الصورة الكاملة للمسؤولين في وزارة التربية عن الوضع القائم، متبعين عدة وسائل بدؤوها بحملة الألف برقية، الموجهة مباشرة إلى وزير التربية والتعليم، وأخرى تطالب بلجنة وزارية تملك القرار لمقابلتهم في لقاء مفتوح ليستمعوا لصوتهم المغيب لأكثر من عقدين من الزمن كما يقولون.
    عبدالله عوض آل قهمان "معلم تربية رياضية" وأحد القائمين على حملة الألف برقية، أكد استمرارهم في اتباع كل الطرق النظامية المتاحة لإيصال صوتهم لوزير التربية والتعليم، مؤكداً تشكيل فريق يضم نخبة من المعلمين لتبني قضية فصل التعليم التي أجهضها أخيراً المجلس التعليمي بمنطقة عسير.
    وبين آل قهمان أن القضية لم تعد في ربط أو فصل مكاتب التعليم في ظهران الجنوب وإنما في تجاهل رأي الآخر- وهو صوت المعلم- من قبل المسؤولين في إدارة التربية والتعليم بسراة عبيدة.
    وأضاف: عندما تطرح رأيك أو تنتقد عمل الإدارة في بعض الجوانب بهدف التصحيح، تجدهم يتحسسون ولا يقبلون ذلك. وتساءل آل قهمان: كيف نعمق ثقافة الحوار وتقبل رأي الآخر ونؤصلها في نفوس الناشئة، ونحن نرى قادة التعليم يرددونها قولاً ولا يؤمنون بها فعلاً؟
    من جهته، أوضح المعلم محمد حسين آل زاهر أن مطالباتهم لا تتعلق بكونهم تابعين لمحافظة مجاورة، فلا يوجد لديهم حساسية في ذلك، وإنما هدفهم تطبيق الأنظمة الصادرة من وزارة الداخلية المحددة والمنظمة للهيكلة الإدارية للمحافظات وجهات ارتباطها، فلا يزال مجال التعليم بظهران الجنوب هو الجهة الوحيدة غير المستقلة ويتبع محافظة أخرى مما تسبب في معاناة الأهالي بعدم توحيد الإجراءات بل وتعثرها. وقال إنهم في طور الانتهاء من عمل خلاصة لعدد المشاريع التعليمية المنفذة والمتعثرة وتواريخ إنشائها ومدى صلاحيتها، إضافة إلى المدارس التي تنطبق عليها شروط صرف الانتدابات وحصر عدد المعلمين الذين أكملوا دراساتهم العليا عن طريق الإدارة أو كلفوا عند طريق المسابقة بمواقع قيادية داخل الإدارة التعليمية.
    وفي ذات السياق، قال عضو فريق المعلمين المختص بقضية فصل التعليم نبيل جابرآل هاشل إن الهدف من حملة الألف برقية هو إيصال رسالة للمسؤولين في الوزارة، ولفت نظرهم لقضية تهم أهالي محافظة ظهران الجنوب الحدودية وضرورة مساواتهم بمحافظات صغيرة أخرى لا يتجاوز عدد مدارسها للبنين والبنات 70 مدرسة مستقلة تعليمياً بينما مدارس ظهران الجنوب يتجاوز عددها 200 مدرسة.
    وأرجع آل هاشل السبب في ذلك إلى الازدواجية في تطبيق الأنظمة والمعايير وغياب صوت ظهران الجنوب عن مجالس القرار.
    إلى ذلك، أكد المعلم هادي هصام أن هناك تنسيقا كاملا مع مجلس الأهالي في المحافظة لإيصال قضية فصل التعليم إلى جميع الجهات الحكومية المعنية، موضحا أنهم لن يرضخوا لأي ضغوط تمنعهم من الحصول على حقوقهم التي كفلها النظام، وأنهم ماضون إلى توكيل مكتب قانوني ليمثلهم في ديوان المظالم.
    وذكر المعلم عوض خزيم الوادعي أنه رغم الموقع الاستراتيجي لمحافظة ظهران الجنوب الحدودي مع دولة اليمن الشقيقة وكونها حلقة الوصل لثلاث مناطق إدارية كبرى (منطقة عسير شمالاً ومنطقة جازان غرباً ومنطقة نجران جنوباً) إلا أنها مازالت بعيدة عن أعين أصحاب القرار في وزارة التربية والتعليم الذين لم يتفاعلوا مع مطالب الأهالي بضرورة افتتاح إدارة للتربية والتعليم في أهم محافظات المنطقة. وطالب الوادعي بلقاء مفتوح مع وكلاء الوزارة للتخطيط وشؤون المعلمين والمشاريع.
    من جهتها، أكدت نائبة وزير التربية والتعليم لتعليم البنات الدكتورة نورة الفايز خلال جولتها الأخيرة في منطقة عسير عزم الوزارة على تدوير المناصب القيادية وضرورة فسح المجال أمام الكفاءات الشابة والمؤهلة لإكمال مسيرة من سبقوهم.
    وفيما يتعلق بوضع مكتب التربية والتعليم بظهران الجنوب، أكدت الفايز في حال تجاوز عدد مدارسها للبنين والبنات 200 مدرسة، تربط مباشرة بالإدارة العامة
     
  2. حسن الفيفي

    حسن الفيفي عضوية تميّز عضو مميز

    6,235
    0
    36
    ‏2009-05-29
    معلم انجليزي
    منسوبو تعليم ظهران الجنوب يطلقون حملة "الألف برقية" لافتتاح إدارة للتربية طالبوا بلقاء مفتوح مع مسؤولي الوزارة لشرح معاناتهم [​IMG]
    ظهران الجنوب: عوض فرحان
    شكل منسوبو التربية والتعليم في محافظة ظهران الجنوب الحدودية فريق عمل يضم نخبة من المعلمين لمتابعة قضية إقرار المجلس التعليمي في منطقة عسير توصية ببقائهم تابعين لإدارة التعليم في محافظة سراة عبيدة، خلافا لتوجهات الوزارة باستقلالية مكاتب التربية والتعليم للبنين والبنات في المحافظات وربطها مباشرة بإدارات العموم.
    وتسعى اللجنة إلى توضيح الصورة الكاملة للمسؤولين في وزارة التربية عن الوضع القائم، متبعين عدة وسائل بدؤوها بحملة الألف برقية، الموجهة مباشرة إلى وزير التربية والتعليم، وأخرى تطالب بلجنة وزارية تملك القرار لمقابلتهم في لقاء مفتوح ليستمعوا لصوتهم المغيب لأكثر من عقدين من الزمن كما يقولون.
    عبدالله عوض آل قهمان "معلم تربية رياضية" وأحد القائمين على حملة الألف برقية، أكد استمرارهم في اتباع كل الطرق النظامية المتاحة لإيصال صوتهم لوزير التربية والتعليم، مؤكداً تشكيل فريق يضم نخبة من المعلمين لتبني قضية فصل التعليم التي أجهضها أخيراً المجلس التعليمي بمنطقة عسير.
    وبين آل قهمان أن القضية لم تعد في ربط أو فصل مكاتب التعليم في ظهران الجنوب وإنما في تجاهل رأي الآخر- وهو صوت المعلم- من قبل المسؤولين في إدارة التربية والتعليم بسراة عبيدة.
    وأضاف: عندما تطرح رأيك أو تنتقد عمل الإدارة في بعض الجوانب بهدف التصحيح، تجدهم يتحسسون ولا يقبلون ذلك. وتساءل آل قهمان: كيف نعمق ثقافة الحوار وتقبل رأي الآخر ونؤصلها في نفوس الناشئة، ونحن نرى قادة التعليم يرددونها قولاً ولا يؤمنون بها فعلاً؟
    من جهته، أوضح المعلم محمد حسين آل زاهر أن مطالباتهم لا تتعلق بكونهم تابعين لمحافظة مجاورة، فلا يوجد لديهم حساسية في ذلك، وإنما هدفهم تطبيق الأنظمة الصادرة من وزارة الداخلية المحددة والمنظمة للهيكلة الإدارية للمحافظات وجهات ارتباطها، فلا يزال مجال التعليم بظهران الجنوب هو الجهة الوحيدة غير المستقلة ويتبع محافظة أخرى مما تسبب في معاناة الأهالي بعدم توحيد الإجراءات بل وتعثرها. وقال إنهم في طور الانتهاء من عمل خلاصة لعدد المشاريع التعليمية المنفذة والمتعثرة وتواريخ إنشائها ومدى صلاحيتها، إضافة إلى المدارس التي تنطبق عليها شروط صرف الانتدابات وحصر عدد المعلمين الذين أكملوا دراساتهم العليا عن طريق الإدارة أو كلفوا عند طريق المسابقة بمواقع قيادية داخل الإدارة التعليمية.
    وفي ذات السياق، قال عضو فريق المعلمين المختص بقضية فصل التعليم نبيل جابرآل هاشل إن الهدف من حملة الألف برقية هو إيصال رسالة للمسؤولين في الوزارة، ولفت نظرهم لقضية تهم أهالي محافظة ظهران الجنوب الحدودية وضرورة مساواتهم بمحافظات صغيرة أخرى لا يتجاوز عدد مدارسها للبنين والبنات 70 مدرسة مستقلة تعليمياً بينما مدارس ظهران الجنوب يتجاوز عددها 200 مدرسة.
    وأرجع آل هاشل السبب في ذلك إلى الازدواجية في تطبيق الأنظمة والمعايير وغياب صوت ظهران الجنوب عن مجالس القرار.
    إلى ذلك، أكد المعلم هادي هصام أن هناك تنسيقا كاملا مع مجلس الأهالي في المحافظة لإيصال قضية فصل التعليم إلى جميع الجهات الحكومية المعنية، موضحا أنهم لن يرضخوا لأي ضغوط تمنعهم من الحصول على حقوقهم التي كفلها النظام، وأنهم ماضون إلى توكيل مكتب قانوني ليمثلهم في ديوان المظالم.
    وذكر المعلم عوض خزيم الوادعي أنه رغم الموقع الاستراتيجي لمحافظة ظهران الجنوب الحدودي مع دولة اليمن الشقيقة وكونها حلقة الوصل لثلاث مناطق إدارية كبرى (منطقة عسير شمالاً ومنطقة جازان غرباً ومنطقة نجران جنوباً) إلا أنها مازالت بعيدة عن أعين أصحاب القرار في وزارة التربية والتعليم الذين لم يتفاعلوا مع مطالب الأهالي بضرورة افتتاح إدارة للتربية والتعليم في أهم محافظات المنطقة. وطالب الوادعي بلقاء مفتوح مع وكلاء الوزارة للتخطيط وشؤون المعلمين والمشاريع.
    من جهتها، أكدت نائبة وزير التربية والتعليم لتعليم البنات الدكتورة نورة الفايز خلال جولتها الأخيرة في منطقة عسير عزم الوزارة على تدوير المناصب القيادية وضرورة فسح المجال أمام الكفاءات الشابة والمؤهلة لإكمال مسيرة من سبقوهم.
    وفيما يتعلق بوضع مكتب التربية والتعليم بظهران الجنوب، أكدت الفايز في حال تجاوز عدد مدارسها للبنين والبنات 200 مدرسة، تربط مباشرة بالإدارة العامة.

    http://www.alwatan.com.sa/news/newsdetail.asp?issueno=3499&id=146311&groupID=0