اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


موضوع لِلنِّقــااش ( 1 ) .{ الشَّباب والقُـــــدوة .} شاركونــا !!

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة }{ الصَّرريحـة }{, بتاريخ ‏2010-05-01.


  1. }{ الصَّرريحـة }{

    }{ الصَّرريحـة }{ تربوي مميز عضو مميز

    27,350
    0
    0
    ‏2009-09-06
    معلمة ع وشك التقاعد
    بسم الله الرحمن الرحيم

    من واقع حياتُنا أعجبني بعض الموضوعات التي
    مررتُ بها فاتقيتُ لكم بعضاً منها ليكون لنا فيها
    حِواراً ورأياً ونضع النقااط ع الحروف ...
    وإختلاف الرأي لايُفسد الــودّ !
    دمتم في أحسن حال ..
    *
    **

    هل يمكن للإنسان أن يحيا من دون قدوة ؟ هل هي غريزة أم حاجة ملحة يسعى المرء للحصول عليها ، و في زمان صار العالم فيه كالقرية الواحدة قد تتلاشى هوية القدوة فتخضع للعقل تارة ،
    و تارة للحب والإعجاب ، قد يتدخل الدين و المعتقد عند اختيار القدوة ،
    و قد يتخلى المرء عن هذا
    القيد ، و بخاصة الشباب ، يدعم اختياره هنا أن الحكمة ضالة المؤمن ، و بخاصة في زمان احتلت
    فيه نماذج خاوية الوفاض من أي معتقد مقام الصدارة ، على صعيد الإعلام أو الرياضة أو الفن أو
    السياسة ...، بحسب أولويات الشباب عند اختيارهم ، حتى على صعيد الدين ، ما عاد العلم الشرعي
    وحده هو مقياس الاختيار الأوحد عند الشباب و الفتيات ، فثمة عوامل أخرى تزاحم مثل حسن السمت و المظهر و الثقافة و سعة الأفق و الإلمام بفقه الواقع ، عصرية الطرح و التجديد في الأسلوب.

    هكذا تتغير العوامل التي تتحكم عند اختيار القدوات بتغير الزمان و المكان و الأولويات و المعتقدات
    ، على مستوى الأفراد ، و هنا يبرز سؤال ، هل يجوز للشاب المسلم ، مع اقتدائه بالرسول صلى
    الله عليه و سلم " لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله و اليوم الآخر و ذكر الله كثيراً " ، أن يتخذ قدوة في مجالٍ آخر
    بالنظر إلى أن القدوة أمر نسبي ؟

    على مستوى الأمم ، و رغم أن قضية القدوة محسومة في القرآن الكريم لهذه الأمة لقوله تعالى "
    و لتكن منكم أمة يدعون إلى الخير و يأمرون بالمعروف و ينهون عن المنكر و أولئك هم المفلحون
    " ، " كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف و تنهون عن المنكر و تؤمنون بالله " حيث
    مثلث القدوة يتكون من الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر ، و هذان ضلعان متساويان ينتظمهما "العدل" كقيمة مشتركة بين الأمم جميعاً ، و قد يضمن تصدر الأمة التي تتمسك به لمقام الصدارة
    زمناً طويلاً ، و لكن ضلع التميز لهذه الأمة هو الإيمان بالله و ذلك لضمان بقائها في مقام القدوة إلى أن يرث الله الأرض و من عليها ، إذ حتماً ستحتاجه الأمم الأخرى في لحظة يعصف بها الخواء
    الروحي بعيداً عن هذه المكانة .

    في زمان تخلت فيه أمتنا عن مقام القدوة ،
    كيف يمكن للشباب اختيار قدواتهم ،
    و ما السبل لتقديم نماذج من داخل امتنا ليقتدي بها شبابنا ،
    هل هذه النماذج موجودة حقاً و لكن الإعلام لا يبرزها
    و لا يسلط الأضواء عليها ، و في ذات الوقت
    ما أهم التوصيات العملية الواقعية و الغير مفرطة في المثالية
    و التي يمكن تقديمها للشباب ليكونوا هم بدورهم قدوة في مجتمعاتهم .

    **
    *
    شارك/ ي برأيك !!
     
  2. شمعة الم

    شمعة الم عضوية تميّز عضو مميز

    522
    0
    0
    ‏2009-03-11
    بدون
    اختي الغاليه
    هذا ماهو حاصل فللأسف أصبح الكثير قدوته رمزاً من رموز الكفر ،
    المصارعين واللاعبين والفنانين ووو
    .. فانعدمت شخصيته ..
    وهذا عائد لفقده القدوة الصالحة في المجتمع
    واللتي تكون له الرمز المثالي ..
    فإذا انعدمت القدوة في الوالدين لأنهما الأقرب ..
    سيتركان المجال لقوى خارج إطار المنزل لتقوم بالدور ..
    مسؤوليتنا تكمن بالذات في مجال القدوة ..
    وأن ننتشل الشباب ونعيد لهم الهوية ..
    نزرع فيهم حب الخير والتضحية والتكافل والمحبة والتعاون ..
    نصحح مسارهم ونوجههم التوجيه الذي يحفظ تفكيرهم
    وعقلياتهم من الإنحراف والتقليد ..
    فعندما تُفقد القدوة يُفقد التكافل ، المحبة ،
    التعاون ، الإهتمام الصحيح
    وجميع المثل والقيم الإنسانية
    وعندما تنعدم مثل هذه القيم والأخلاق في المجتمع
    سيصبح وللأسف لنا قيم اُخرى بديلة فتتغير بها وجهات الشخصية ..
    وستكون النتيجة أفراد فارغين !!

    مطلوب منا أن نكون قدوة صالحة حتى نتمثل قول الرسول


    "كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته"


    لأنها هي التي ستحفظ لنا كرامتنا


    عزتنا ,


    قوتنا,


    ديننا,


    وآخرتنا..
    الف شكر لموضوعك وفكرك الراقي
    لاعدم من هيك مواضيع
    :confused:
     
  3. راضي الشمري

    راضي الشمري عضوية تميّز عضو مميز

    2,438
    0
    0
    ‏2008-01-20
    معلم
    بارك الله فيك أختِ الغالية
    اهل الخير والصلاح كثيرون
    ولكن الشباب يتجاهل
    للأسف الشديد هي مرحلة خطرة جدا لدرجة
    أنك اذا نصحت واو تكلمت بالعقل والدين والمنطق اصبحت مشوة الفكر رجعي
    لا مكان لك بين افراد المجتمع وكأنك غريب وربما تطرد في أي لحظة
    والحل يكمن في التربية من المنزل الى المدرسة
    موضوع جميل جدا
    بارك الله فيك
    دمت كما تحبين دوما
     
  4. }{ الصَّرريحـة }{

    }{ الصَّرريحـة }{ تربوي مميز عضو مميز

    27,350
    0
    0
    ‏2009-09-06
    معلمة ع وشك التقاعد
    الأخت شموووعة
    الأخ راااضي
    أشكر لكما حضوركما الطيب ولي عودة بإذن الله للتعليق على ردكما
    دمتما في أحسنِ حاااااااااااال
     
  5. شاعر

    شاعر تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    202
    0
    0
    ‏2010-01-03
    مشكوره اختي على طرح موضوع جميل ويلامس الواقع ..

    أخيتي في غياب القدوة تاه شبابنا في الحضارة المزعومه فلا الى هؤلاء ولا الى هؤلاء ..

    الأسرة .. الأب ولأم .. لهما الدور الرئيسي في تكوين قاعدة قوية للشاب يستطيع من خلالها التعامل مع معطيات العصر ... تربية الفكر .. سير لأب والأم على منهج سليم وعدم مخالفته امام الأبناء دافع قوي للتقليد لدى ابنائهم ..

    تحياتي
     
  6. * أبو عبدالملك *

    * أبو عبدالملك * عضوية تميّز عضو مميز

    7,861
    0
    0
    ‏2009-04-23
    مــعــــلّــــم
    [frame="2 80"]
    القدوة أمر مهم بالنسبة للفتى وكذلك للفتاة .. ..

    ولكن للأسف حصر مفهوم القدوة وخاصة السيئة في الشكليات والمظاهر .. ..

    والبعد عن الجوهر .. .. وهذا جيد .. .. ونخشى لو استفحل الأمر فأصبحت قدوة بالمظهر والمخبر .. ..

    فتنحل عرى الإيمان والإسلام .. .. حتى يصبح نشئًا فارغا ضالا مضلا .. .. والعياذ بالله ,,

    فتجد الوجه أظلم بعد أن كان نور الإيمان يشرق بوجهه .. .. وضيق الصدر بعد أن كان منشرحا .. ..

    ولعل الأسباب في ذلك تعود إلى الاهتمام بالشكليات اللافتة للانتباه .. .. وهي لا توجد بالقدوة الصالحة حيث أنها

    تهتم بجوهر الإنسان .. بسعادته الحقيقية .. .. أي أنها معنوية أكثر منها حسية تظهر عليهم .. ..

    والشباب الآن والله المستعان قلدوا ليس السيء من المسلمين بل الأسوأ من اليهود والنصارى .. ..

    مصداقا لقول المصطفى صلى الله عليه وسلم : " لتسلكن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة حتى لو

    دخلوا جحر ضب لدخلتموه قالوا يا رسول الله : اليهود والنصارى ؟؟ ؟؟ قال : فمن ؟؟ ؟؟ " حديث صحيح ..

    ولا ننسى دور الأسرة في البيت وفي اهتماماتها .. .. وجوانب ميولها .. .. فلو رأيتها محافظة لوجدت الفتى يقتدي

    بمن هو أزكى وأفضل .. .. لسعادة قلبه .. .. والعكس صحيح من باب قول الشاعر :

    وينشأ ناشئ الفتيان منا ** على ما كان عوده أبوه

    أصلح الله حال المسلمين .. ..

    ووفقت لكل خير الصريحة على موضوعك الهام .. ..

    والمهم والأهم في عصر تكاد تنعدم فيه القدوة الحسنة .. ..

    بارك الله فيك ولا حرمنا هذا القلم .. ..
    [/frame]
     
  7. }{ الصَّرريحـة }{

    }{ الصَّرريحـة }{ تربوي مميز عضو مميز

    27,350
    0
    0
    ‏2009-09-06
    معلمة ع وشك التقاعد


    حياكِ الله غاليتي شمعـــة أمــل أصبتِ ياغالية فيما ذكرتيه
    هنا في مجمل حديثك فقد فقدت الصحبة الصالحة والرفقة الحسنة التي قد تكون
    مسار خيّر وطريق صحيح لشبابنا .. وأصبح هناك البديل من اللاعبين والممثلين وماشابههم
    حتى أن البعض يقلدهم في اللبس والقصات والحركات والله المستعان .
    لكن لم يتخير عالِما أو فقيها أو شيخاً أو مُربيا ليلقلده في تعامله وجميل قوله
    وعمله الخير بين الناس و...الخ ..
    إنعدمت تلك القدوة فانعدم الصلاح في شبابنا والتقوى منهم وانحلت
    بلِ إنعدمت مبادىء كثيرة من القيم والأخلاق والتعامل الحسن ...
    عهد شبابنا نراه الآن مستنكر ومبكي والله إلا من رحم ربي من عباده
    سلمتِ أخيتي على جميل ردك ولاحرمني الله من تواجدك معنا
    دمتِ كما تُحبين
     
  8. }{ الصَّرريحـة }{

    }{ الصَّرريحـة }{ تربوي مميز عضو مميز

    27,350
    0
    0
    ‏2009-09-06
    معلمة ع وشك التقاعد
    وبارك فيك أستاذ راضي .. لِحضورك وتعليقك الكريمين
    صدقت .. فهناك الكثير من أهل الصلاح والتقوى ممن يفتخر الواحد
    بأن يقتدي بهم ويقتفي أثرهم .. ولكن أين هم من أولئِك !!!
    والنصيحة في هذا الزمن أصبحت جريمة لاتغتفر عند البعض
    من ضعاف العقول والنفوس
    وسبحان الله .. حضارة وتطور على الوجه المقلوووووب
    وماأكثر مانرى أمثالهااا
    شكرا لك
    وممتنّة لحضورك الطّيب يارعاك الله
     
  9. ليالي

    ليالي عضوية تميز عضو مميز

    6,301
    0
    0
    ‏2010-05-01
    إداريه
    اهلا بك اختي القلم الصريح ..
    القدوه وما ادراك ما القدوه ..اختلفت القيم واختلفت المقايس..
    واصبح شبابنا يخجل ان يقول قدوتي ابي او اخي او اي شخص على دين وخلق ..اصبح يبحث عن قدوات غريبه
    لا دين ولا اصل ..ولا حتى خلق ولا حتى يعرف عنه شئ ..فقط ليتباهى بين اقرانه ..ويزيد على ذلك قوة التمسك به وتقليده حتى في توافه الأمور..
    القدوه من جميع النواحي اختلفت ..بمن يُقتدى ؟؟؟والخطر الكبير يحاصر الجميع مخدرات في البيت ومخدرات في المدرسه ومخدرات في الشارع ..غابت القدوه ...في زمن اصبح القابض فيه على دينه كالقابض على الجمر..
    انا هنا لا اعمم .ولكن هذا هو الغالب....