اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


oOoOoOoOoOoO دار العجزه هل هو نكران للجميل؟oOoOoOoOoOo

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة الجـنـوبــي, بتاريخ ‏2010-05-04.


  1. الجـنـوبــي

    الجـنـوبــي عضوية تميّز عضو مميز

    14,081
    0
    0
    ‏2009-12-17
    معلم
    بســــــــــــــــم الله الرحمن الرحيم
    دار العجزه هل هو نكران للجميل؟!!!!!
    دااار العجــــــزة
    يجـدون فيهـا الـراحـة والأمان
    في زمـن خـانهـم فيـه أقـرب النـــــاس لهــم
    جحـود وإنكار لفضـل بـدأ من ميـــلادهم
    فكـان المقـابـل عصيـان لـرب العبـاد قبـل عصيـانهـم
    داار العجــــــزه
    مكـان يستنكـره الجميـع .. لكنه واقـع وحقيقــــة
    أوجـدهـا أنــاس مـاتت ضمـائـرهــم
    أنكروا والديهــــم فكـانت هي مـأواهـــم
    نشعـر بالـرهبــــة لـذكــرهـا ..
    نتمنـاهـا خيـال لاوجـود لـه .. بشعـة حيـن نفكــر بهـــا
    ننسـى أن هنـاك من يـراهـا الجنـة عـلى الأرض!!
    دار العجزه هل هو نكران للجميل ؟؟
    قال الله تعالى فى كتابه العزيز : {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً }الإسراء23
    دار العجزة أو دار المسنين أو بالأصح دار الزمن
    ظاهرة منتشرة ومثيرة للجدل بصورة واضحة
    واغلب المجتمعات حالياً تثير الاستنكار على هذه الظاهرة
    الدخيله على مجتمعنا؟!
    هنالك فئة منا ترى رعاية الوالدين لما يكبرون بالسن جزء من طاعة الله ورسوله الكريم ورد للجميل او بالأحرى واجبنا نحوهم !!
    وجزء ثاني من المجتمع رأى
    أن مبدأ دار ألعجزه يساعد كبار السن على مشكله الهرم التي لا يقدر الأولاد على تحملها
    ومشّكله عبء كبير لهم وعلى زوجاتهم ؟!!
    سبحــانـك الهـي ..!!
    هــي فطـرة أوجـدتهـا في قلـوبهـم
    يحبـون أبنـاءهـم رغـم جحـودهــم وانكـارهـم لهــم ..
    يتـألمـون بـداخلهـم ويكتمـون .. لا يـريـدون لهـم الآذى
    يُسكتـون من يـرميهـم بكلمـة أو يستنكـر فعلهـم البذيئ
    كيـف لا .. وهـم ابنــــاء
    كـرسـوا كـل حيـاتهـم لتـربيتهـم حتـى تبـوؤا أعـلى المنـاصب ..
    ووجـدوا الـرخـــاء والسعـادة في حيـاتهــــــم
    انتظـروا منهـم شكـراً وعـرفـانـاً
    فكــان ذلـك بعقـوق يمـزق قلـوبهـم ..
    يبكـون حـالهـم ويخـافـون مصيـر ابنـائهـم
    ينتظـرون لحظـة يرونهـم فيهـا أو يلمحـون فيهـا خيـالهــــم
    يـرجون سمـاع كلمـة من أفــواههـم ..
    ينتظـرون
    ويطـول بهـم الانتظــار .. فهــؤلاء يملكـون قلـوب قاسيـة
    لا رحمـــة فيهـا ولا ضميـر ..
    يعيشـــون حيـاتهــم متنـاسيـن من كـان السبب في وجـودهـم
    بعـد الله سبحـانـه
    أصبحـوا في نظـرهـم أمــــــوات لا وجـود لهـم !!
    ذكـرى كـانت في طفـولتهــ
    أخي وأختي ماهو رأيك بصراحة
    *هل تعتقد أن فكرة دار العجزة عقوق للوالدين .؟!
    *أم أنها حل عملي يبتعد عن كلام النظريات والمبادئ؟!
    *هل ترى انه نكران للجميل ام تصرف طبيعي بسبب ظروف الحياة الصعبة ؟؟!!
    قصص عقوق الوالدين كثيره لاتعد ولاتحصى منها ما يبكيك عندما تستمع أليها.. ومنها مايجعلك تندهش ويطير عقلك
    هل ماتسمعه حقيقه!!! ام مجرد ضرب من الخيال..غريب ياربي هذا الزمن اختلط فيه الحابل بالنابل واختلت جميع الموازين
    *فهل يعقل ان يموت الأب بسبب جحود ابنه له!!!
    *هل يعقل ان تموت الأم من الحزن بسبب هجران أبنها أو ابنتها لها!!!
    مرت بي قصص كثيره جدا عشتها شخصيا ورايتها أمام عيني تحدث يعجز لساني حتى عن التحدث بها..
    وقصص سمعتها من مقربين تدمي القلوب وتحزن كل من له
    ضمير.. وقلب.. وأحساس بشر..
    قصص عقوق الوالدين كثيره ومؤلمه ... وللأسف ينسى دائما الأبناء تعب وحب الوالدين لهم وأن حبهم لايقارن بحب في الوجود أبدا..وأن الأم تعشق أبنائها عشق لدرجه الجنون وتفضيلهم عليها سبحان الله ما أعظم قلب الأم... وهذه قصه حب أم
    (أخاف ان تأكله الذئاب)
    قيل أن رجلاً تزوج بامرأةٍ وسرعان ما نشبت الخلافات بين أمه وزوجته، ودامت هذه المشاكل كثيراً، فلما يئس من حلها وقطع الأمل في إصلاحها قرر أن يذهب بأمه إلى شعب فيه ذئاب كي تأكلها الذئاب ويستريح من أمه، فأخذ أمه وذهب بها حتى أتى الشعاب فوضعها ثم مضى، وفي الطريق أفاق من غفلته وأدرك فداحة عمله وقبيح جرمه، فعاد إلى أمه مسرعاً، ولكن متنكراً متلثماً، فلم رأته أمه ولم تعرفه قالت له : يا أخي، أرجوك أدرك ولدي، ذهب من هذا الطريق، إني أخاف عليه من الذئاب .
    هذه هي الأم
    لا يذكر الوالدين هذه الايام الا حين يفتح اكتتاب ليبصم على الاوراق لا غير
    بعدها بقدره قادر تظهر المسؤوليات الجسام على الابناء و يختفوا بلمح البصر
    كانت المدرسه تسمى تربيه قبل التعليم اما الان لا تربيه لا في المدرسه ولا في المجتمع
    قله ممن يحركهم الوازع الديني و الاخلاقي لبذل الجهد في تخفيف معاناه المسنين
    وما نسمع من قصص في العقوق يشيب منها الرأس
    لله في خلقه شؤون فبعد سماعنا للعقوق نسمع الان بصحوه العوده الى العائله بسبب الاحساس بالضياع الاجتماعي ووعي البعض بمخاطر التفكك الاسري وسماعهم بمخاطره و نتائجه الواضحه للعيان
    وهذه صوره ثانيه من العقوق...
    (صندوق من نوع آخر)
    نشر في احدى الصحف ...رأى طفلين شخص يقود سيارته ويتوقف .. فينزل بجوار النفايات صندوق فتوجها للصندوق ورجعا خائفين فاخبرا والدهما فذهب الى الصندوق فاذا هو يسمع انين امراة عجوز واذا الذي القاها هو ولدها وفلذة كبدها،،،!!!!!!
    .............................




    حمانا الله واياكم وابعدنا عن العقوق وبهذا النقل لا اعمم هناك من فيه الخير الكثير وانشاء الله ان ما ذكر هنا قله وقصص البر اكثر ولاكن البقعه السوداء في الثوب الابيض تكون شديدة الوضوح
    دمتم في حفظ الباري
    __________________
     
  2. nbdalamal

    nbdalamal مراقبة عامة مراقبة عامة

    2,797
    1
    38
    ‏2009-07-02
    موضوع رائع .. عندي اضافة ممكن تقبلها ؟؟

    [​IMG]

    في الحقيقه هذه ام ولقد ماتت بين يدي ولدها

    ولكــــــــن لحظــــــــــــه

    كما ترون لم ولن ينسيها شيء حتى عند الاحتضار ان تمسح تلك الدمعه على خد حبيبها

    لتسطر على وجه التاريخ قصه حب حقيقيه ولو بيدها ان تبتلعتها الارض ولم يرها ولدها

    في ذلك الموقف

    رفعت كفها وكأنها تقول انت المهم انت

    ابني من سيرعاك ويهتم بك من سيستمع لهمومك هذه الليله من سطبخ لك ماتحب وتتشرط فيه اين ستغسل ملابسك

    وداعـــــــــــــــــا يازينة الحياه وداعا ....


    ولكن أمك


    هي الشيء الوحيد الذي إذا ذهب لا يعود أبدا !!
    [​IMG]


    كم هو حقير هذا الإنسان !
    [​IMG]

    [​IMG]

    يشهد التاريخ
    أن كل من عق أمه
    لم يرَ الخير والسعادة في حياته
    كما يشهد التاريخ
    أن كل من أساء إلى أمه أساء إليه أبنائه بالمثل او زياده
    [​IMG]
    والعكس صحيــــــــــــــح
    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    (منقول)
     
  3. الجـنـوبــي

    الجـنـوبــي عضوية تميّز عضو مميز

    14,081
    0
    0
    ‏2009-12-17
    معلم
    موضوع رائع .. عندي اضافة ممكن تقبلها ؟؟

    هي الشيء الوحيد الذي إذا ذهب لا يعود أبدا !!
    < [​IMG]

    حياك الله اختي ام محمد وليان
    والموضوع موضوعك
    شرفتيني بمرورك على الموضوع
    واضفتي اضافه جميله على الموضوع فلك مني كل الشكر والتقدير
     
  4. nbdalamal

    nbdalamal مراقبة عامة مراقبة عامة

    2,797
    1
    38
    ‏2009-07-02
    حياك الرحمن .. وشرفك بصحبة الرسول صلى الله عليه وسلم في أعلى الجنان
     
  5. الأعرابي

    الأعرابي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,623
    0
    0
    ‏2009-05-10
    نعم............
     
  6. nbdalamal

    nbdalamal مراقبة عامة مراقبة عامة

    2,797
    1
    38
    ‏2009-07-02
    مكالمة بعد الفجر



    كانت الساعة الخامسة والنصف فجرا .. حين كنت متوجها إلى العمل .. ممسكا بكوب القهوة القوية وممنيا نفسي بيوم رائعا ووضعت في المسجل شريطي المفضل .. ( سورة الإسراء بصوت الشيخ احمد العجمي ) ... وحينما بدا صوته يملأني قبل أن يملأ السيارة

    ( سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله )

    حينها رن هاتفي الجوال .. تضايقت طبعا ...... وتوقعته صديقا لي في العمل يطمئن على حضوري وإلا فإن عمله سيمتد لثمانية ساعات أخرى

    تناولت الهاتف دون النظر إلى الرقم وما أن قلت ... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إلا وجاءني الصوت عاليا
    وينك

    في باريس ...... بـ اشتري فول لأن المحل تحتنا زحمه

    فقال ..... تمزح .. هذا وقته .. معاك .. .......

    حقيقة استغربت لاتصاله الآن .. وقلت حياك الله

    فقال ..... عبد العزيز مات

    فقلت ..... الله يرحمه ويرحم جميع المسلمين .. بس مين عبد العزيز

    عبد العزيز !!!!....

    فقلت لعلمي بمزاحه الثقيل .. يا أخي اتق الله ... عيب عليك لا هو وقت مزح ولا ينفع تمزح بهذه المواضيع

    والله ما اكذب عليك .. مات قبل الفجر في حادث سيارة .. ثم أردف سريعا حتى لا يعطيني فرصة لتكذيبه

    إحنا في المستشفى تعال وخلص معانا تصريح الدفن وأوراق المرور لاجل نصلي عليه قبل الظهر .. ثم أغلق السماعة

    لفترة .. ظل الهاتف على أذني وأنا أفكر ومصدوم .. منذ يومين رأيته ... وكلمته بالأمس هاتفيا كان معي وكنت اكلمه
    اتصلت بالعمل وطلبت أجازة ثم توجهت للمنزل لتغيير ملابسي وصورته أمام ناظري

    هو ... في السابعة عشرة من عمره ... أذكره منذ صغره .. منذ كنت أشتري له الطراطيع في رمضان ...... بجسده النحيل .. مبتسما دائما .. لم يفلح في دراسته ... ويسكن بجانبي وتربطني به صلة قرابة عن طريق زوجتي .. ميزته الكبيرة أنه رضي لوالديه بشكل كبير

    كل فترة يذهب بقارب والده إلى البحر ويقوم بالصيد أو أخذ المتنزهين من الصبح حتى المساء في الشمس الحارقة ... ثم يعود أدراجه في المساء ويسلم الجزء الأكبر من المال لوالده الكبير في السن ثم يخفي جزء لوالدته ... ويكتفي فقط بخمسة ريالات .. يشتري ساندويتشين طعميه وبريال بيبسى

    هذه هي حياته وبرنامجه اليومي .. يخدم كل الناس .. ويضحك مع الجميع .. ويطلع البحر .. ويشتري ساندويتشين طعميه وبريال بيبسي

    الكارثة الكبرى أنه لا يصلي .. كلما ناديته للصلاة .. يقول خير .. شويه ...الحقك .. وهكذ

    إن مات احد اعرفه أو لا اعرفه أجدني أتبسم حين أعرف أنه يصلي .. وإن كان غير ذلك فيصيبني الهم والحزن عليه ... فالصلاة عامود الدين إن صلحت صلح معها كل شئ ..... و إلا فالعياذ بالله

    توجهت للمستشفى ثم للمرور ثم للمستشفى مرة أخرى ... وبعد استخراج تصريح الدفن .. حملناه لمنزل أهله لتغسيله ولم أقوى على الدخول لغسله مع زميل لي لشدة محبتي لهذا الفتى ... الذي كانت متعته اليومية هي السندوتشين و البيبسي بعد ان يسلم والديه أجر ما حصل عليه سواء بصيد السمك أو بتأجير ا لقارب للمتنزهين

    أصرت والدته أن تراه ... وهو موقف شديد .. أن ترى الأم فلذة كبدها وأطيب أبنائها ملفوفا بالكفن إلا وجهه حتى تقبله

    وضعوه لها في الغرفة .. .. ثم أقبلت والدته لتراه و تقبله مع والده .. وأخذت تقبله ... ثم تشمه لتملأ نفسها من رائحته قبل وداعه .... ثم تذرف الدموع الغالية ... وأخذت تنادي عليه .. بل وترجوه أن يرد عليها .. وتسأله لما لا ترد .. منذ متى يا عبد العزيز تتأخر في ردك علي .. ثم تقبله من جديد ... حتى بللت خديه من الدمع .. وقطعت القلوب من نحيبها

    وبعد أن أخذوا والدته عنه .... ذهبت إليه لأودعه ... متوجسا و مرتعبا من أن أرى وجها مسودا ..... عبوسا..يملأه الخوف والرعب ..... وجسدا متيبسا... و هذه من علامات تارك الصلاة..... وكم كانت المفاجأة قوية بالنسبة إلي

    اقسم بالله أني رأيت هالة عجيبة من النور في وجهه بسماكة سنتيمتر إلى اثنين ... وضحكة تذكرني به عندما أراه ...

    ذهبت إلى الركن وجلست أفكر .. كيف هذا النور وهو تارك للصلاة .. صعب أن اصدق .. ثم ذهبت إليه ثانية وتحققت لعلي كنت موهوما .. لعلنا وضعناه في مقابلة الضوء .. ولكن مستحيل .... هذا نور في الوجه ... اعرفه في وجوه المصلين .. وابتسامة تراها في هي أقرب للضحك من التبسم


    أخذتني الحيرة ... إلا الصلاة .. القرآن والسنة فيهما ما يؤكد أن تارك الصلاة لابد وأن يدخل النار .. ورأيت بعيني وجوه مسوده كان أصحابها تاركين للصلاة .. فلماذا هذا الفتى الصغير ؟؟؟

    جلست طوال اليوم أفكر في ذلك ولأنني اعرف جيدا انه تاركا للصلاة زادت حيرتي .. حتى جاء وقت الليل وجلست مع أخيه ..
    فقال لي تصدق يا إبراهيم .. أمس اخوي راح المدينة وصلى الجمعة والعصر هناك في الحرم .. سبحان الله ..... وفي الليل ... صاحبه طلب منه يوصله قرية بدر ووصله ... مع انه راجع من المدينة تعبان وهو راجع صار عليه الحادث على مدخل البلد

    تذكرت .. انه أحضر نعناع وورد من المدينة لوالدته ... ووالدته وزعت للجميع

    حينها علمت ..... حينها بكيت .. حينها ارتحت .. سبحان الله .. قبل الموت كتب عليه أن يصلي في الحرم

    ثم تفكرت ثانية .. هل كانت هذه البسمة الرائعة والنور الرباني بسبب صلاته ... أم بسبب بره بوالديه ... وبسبب بره بوالديه كتب الله أن يهديه قبل وفاته بيوم
    ألهذه الدرجة بر الوالدين عظيما عند الله
    ختاما
    حدثني من أثق في حديثه ... أنه رآه في منامه مقبلا ضاحكا معه فتاة تغطي وجهها فسأله من هذه يا عبدا لعزيز .. فضحك كعادته ..... وقال زوجتي عائشة .. ثم ذهب
    إخواني ... أخواتي .. صلوا .. قبل أن يصلى عليكم .. بروا والديكم قبل أن تفقدوهم أو يفقدوكم ..... والله إن برهم عظيم .. اذهبوا إليهم الآن .. استسمحوهم .. سامحوهم وإن اخطوا ..... لضحكة في وجه أمي ونيل رضاها .. أحب إلي من أن أنفق مثل جبل احد من الذهب .....
    (( وصلتني عبر بريدي وقد تكون نشرت وأحببت ان أعيد نشرها للعبرة ))

    ولو اننا اذا متنا تركنا.... لكان الموت راحة كل حي
    ولكننا اذا متنا بُعثنا .......ونُسأل بعدها عن كل شئ