اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


القاضي لـ"الوطن": التقويم المستمر يعاني ضعف التطبيق ولا نية لإلغائه

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة حسن الفيفي, بتاريخ ‏2010-05-17.


  1. حسن الفيفي

    حسن الفيفي عضوية تميّز عضو مميز

    6,235
    0
    36
    ‏2009-05-29
    معلم انجليزي
    القاضي لـ"الوطن": التقويم المستمر يعاني ضعف التطبيق ولا نية لإلغائه
    جدة: حسن السلمي
    قال مدير إدارة التعلم الأساسي بالإدارة العامة للإشراف التربوي بوزارة التربية والتعليم عبد العزيز بن حمد القاضي لـ "الوطن" أمس، إن التقويم المستمر يعاني ضعف التطبيق منذ بدايته بسبب عوامل مختلفة ومعقدة أهمها عدم وجود إطار نظري رسمي معتمد، وعدم تقديمه المناسب للمنفذين والمستفيدين مما أسهم في تنامي الشكوى من عدم جدوى هذا التقويم . وأكد على هامش ملتقى الإشراف التربوي بجدة أن إقرار التقويم المستمر في لائحة تقويم الطالب بدأ منذ أن صدرت هذه اللائحة بقرار اللجنة العليا لسياسة التعليم في المملكة عام 1419، وتمت مراجعة اللائحة في عام 1425، وصدرت في ثوبها الجديد بعد المراجعة عام 1427 . وأوضح أنه لا يمكن إلغاء التقويم المستمر إلا بناء على قرار تتخذه اللجنة العليا لسياسة التعليم في المملكة، نافيا أن يكون هناك قرار مرتقب لإلغاء التقويم المستمر، وأن هذا الأمر لم يتم حتى التفكير في اتخاذه . وبرر القاضي ذلك بأن التقويم المستمر يعد من أفضل أنواع التقويم المفيدة في التعليم على وجه الخصوص، مشيرا إلى أن التوجهات العالمية تسير بقوة نحو التقويم البنائي الذي يمثل التقويم المستمر أحد تطبيقاته، وأن تطبيق هذا النظام يحتاج إلى استعداد مكثف في التخطيط والتنفيذ . واستغرب ما يتردد إعلاميا حول وجود لجنة تدرس تطبيق نظام التقويم "الربعي" كبديل للتقويم المستمر، وأن إدارة الإشراف التربوي لم يردها أي شيء رسمي بهذا الشأن، وأن القطاعات المعنية بمختلف البرامج التربوية التي تتعلق بعمليات التعلم تقوم بإشراك إدارة الإشراف التربوي في كل لجنة تبحث مثل هذه الأمور .
     
  2. حسن الفيفي

    حسن الفيفي عضوية تميّز عضو مميز

    6,235
    0
    36
    ‏2009-05-29
    معلم انجليزي
    الحياة : الاثنين 1431/06/03 هجري
    «التربية»: لا يمكن أن نقر نظاماً تعليمياً ونلغيه بعد عام
    جدة - بدر محفوظ
    «مصارحة» تكشف مسببات تأخر التطور التعليمي
    فيما أكدت مصادر تعليمية أن وزارة التربية والتعليم السعودية تتجه إلى إلغاء برنامج التقويم المستمر وإبدال برامج تعليمية أخرى به، شدد المدير العام للإشراف التربوي الدكتور خالد الخريجي على أن «التربية» وزارة تؤدة وحكمة وهدوء، ولا يمكن لها أبداً أن تقر برنامجاً خلال عام ثم تأتي وتلغيه في العام الذي يليه . ووجه الخريجي تساؤلاً لأكثر من 250 مشرفاً تربوياً جاؤوا من مختلف أنحاء السعودية عن ماهية المستوى المتطور الذي وصل إليه الإشراف والمشرفون التربويون . وقال «نريد أن نسأل أنفسنا أين يقف الإشراف التربوي الآن؟ وهل وصل إلى المستوى المأمول؟ لا بد أن نعلم جميعاً أن كل هذه الجهود التي تسخر، والمال الذي ينفق، والدورات التي تعقد، إنما يأتي للوصول إلى مراحل متقدمة ومتطورة تسهم وتعمل على رفع المستوى التعليمي للتعليم السعودي» . ونبه خلال كلمته التي ألقاها أمس (الأحد) في افتتاح فعاليات اللقاء الـ 15 للإشراف التربوي الذي تستضيفه محافظة جدة أن تطوير العمليات الإشرافية نحو القيادة التربوية للمدرسة، وتصميم التدريس ودوره في تطوير بيئات التعليم، إضافةً إلى بناء القدرات المهنية للقيادات الإشرافية، وتقويم فاعلية الأداء الإشرافي تعتبر من أهم المحاور التي سيناقشها اللقاء خلال جلساته التي تستمر مدة يومين . من جانبه، أكد المدير العام للتربية والتعليم في محافظة جدة عبدالله الثقفي أن الملتقى يعطي مساحات للأمل نحو إشراف تربوي فاعل يلعب دوره التربوي في تحسين العملية التربوية، وبيئة جاذبة للتعلم نحو الرقي بتعليمنا . مشدداً على أن محاور العملية التربوية تحتاج إلى تطوير دائم ما يلائم تغير المكان والزمان، لافتاً إلى أهمية الخروج برؤية واضحة تسهم في تحقيق أهداف الإشراف التربوي، والارتقاء بممارساته الميدانية، ما يتوافق ومتطلبات مجتمع المعرفة لتجسيده واقعاً ملموساً في المؤسسات التربوية . وأوضح أن فعاليات اللقاء تشمل الكثير من الورش وأوراق العمل التي ستطرح للنقاش والحوار عبر جلسات علمية يناقشها جميع المشاركين في الملتقى، شاكراً لوزير التربية والتعليم، منحهم (إدارة تعليم جدة) شرف استضافة هذا اللقاء الذي يعد بمثابة نقطة انطلاق التغيير والتطوير في الإشراف التربوي . وألمح إلى تهيئة الاستعدادات كافة التي تضمن نجاح اللقاء التربوي الذي يهدف إلى الارتقاء بالعمل الإشرافي، وتفعيل أدواره الميدانية ما يكفل مواكبته لمقتضيات مرحلة التغيير والتطوير الحالية في وزارة التربية والتعليم . وكانت جلسات وورش اللقاء بدأت باكراً، إذ تحدثت الجلسة الأولى عن محاور التغيير، وكيفية إحداثه، والقيادة الذاتية، والجودة في التعليم، مشددةً على أنها مطالب يجب تحقيقها . مشيرةً إلى أن الإصلاح يبدأ من المدرسة التي يجب أن تكون ذات رؤية ورسالة تربوية، وجماعية العمل في المدارس، وإعطائها صلاحية تحقيق الأهداف .
     
  3. لورنس1

    لورنس1 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    743
    0
    0
    ‏2009-02-14
    معلم
    الطلاب تكيفوا على التقويم .. والمعلمين زادت معرفتهم به وأكتسبوا خبرات كفيلة بإنجاحه .. وتريدون أن تلغونه يالغباءكم
     
  4. ابولندا

    ابولندا تربوي فعال عضو ملتقى المعلمين

    1,866
    0
    36
    ‏2008-03-01
    م
    نسال الله ان يرد الحقوق لاهلها
     
  5. مختلف جدا 1419

    مختلف جدا 1419 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,130
    0
    0
    ‏2009-04-12
    معلم
    التقويم المستمر ناجح بكل المقايس اذا طبق بالشكل الصحيح
     
  6. azoz100

    azoz100 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    367
    0
    0
    ‏2009-05-04
    معلم
    إذا تم إلغاء مسماه وتفعيل المسمى قد ينجح
    فلو كان اسمه التقييم المستمر بأن يعطى الطالب قيمة حسب اختبارات مقننة ومشاركات وسلوك وغيره ويفعل دور البيت والتواصل مع المدرسة فبما ينجح
    أما تقويم فلم يستقم الطالب في سلوكه واخلاقياته بمباركة من وزارة التربية والتعليم فكيف نريد أن نقومه وهو يعلم أنه لا رادع لسلوكياته فهل يتعلم ؟
     
  7. المدمــــــر

    المدمــــــر تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    416
    0
    0
    ‏2009-01-18


    نعم والديل على ذلك النتائج المبهرة التي ستجعلنا في مصاف الدول المتقدمة

    يا عزيزي كان اولى بالوزارة قبل اعتماد التقويم المستمر تهيئة البيئة المناسبة لإنجاحه

    الضعف والقصور الواضحين لدى الطلاب في الاملاء وركاكة الاسلوب في التعبير

    وسوء الخط كلها ظهرت بعد تطبيق التقويم المستمر ولا مؤشرات في الأفق تدل على تغير

    في الوضع

    بمناسبة ركاكة الاسلوب في التعبير اطلب من اي طالب في المرحلة الثانوية كتابة تعبير

    عن اي موضوع نصف صفحة فقط وسوف تضحك مما كتب ثم ستبكي على حال التعليم