اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


معا ناة أنثى

الموضوع في 'ملتقى بــوح الأقــلام' بواسطة ابن الزبير, بتاريخ ‏2010-05-30.


حالة الموضوع:
مغلق
  1. ابن الزبير

    ابن الزبير تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    196
    0
    0
    ‏2009-04-22
    معلم
    هكذا تعيش بين مئة ذئب بل مئة رجل يعيش بزي ذئب مُفترس
    تعيش حصاراً بفاجعة (
    وءد البنات
    )
    وقد ولى ولكن ليست الإ تسلسلات من زمن غابر كان للظلم سطوة تجلد بلا رحمة
    وكل ما تمتلك تلك الأنثى للمُقاومة دمعة تسقط لأرض لا تنظر إليها الإ أنها تنتظرها لتمكُث تحتها
    وهكذا تعايشنا مع ذاك الزمن
    إلى أن تسلسلات الحياة أتت بوقائع أخرى يقودها الجهل حتى أصبحت الأنثى مكانها البيت
    ليست دعوى للتحرير لكي لا أُفهم بمنظور أخر ..
    بقدر ماهو واقع لزمن جاهلي مازال يُعاصرنــا ..
    فهل لكم بنظرة رجل يحتظن أولاده بينما ينظر لتلك الأنثى بنظرة إستحقار
    وتبقى هي بتأملات تلك النظره
    إلى متى .. ولماذا ..
    حتى تجد مكانها في المطبخ لتنتهي من تقديم مائدة العشاء
    لتعود بين أربعة أركان داخل غُرفة مُظلمه بلا شُبااك تتنفس الهواء الذي يخرج مِنها
    وزفراات مُتتاليه وكأنها تصرخ (
    أنقذوني
    )
    الأب يضع العين بأولاده (
    الذكور
    ) ليجد الفخر بهم
    بينما تلك الأنثى (
    متى يجي العريس
    ) ..
    كانت تلك الأنثى بحاجة إلى إحتواء من أب لا يدرك معنى عطف الأبوه الإ أنه يدرك تماماً أنها إبنته وفي إنتظار ذلك الزائر الخاطب ليطرق بابه ..
    أعوام ويأتي الفرج لذلك الأب
    ويطرق الباب من كان مُنتظراً (
    بلا شروط ولا قيود
    ) المرأة مالها الإ زوجها ..
    لتحمل تلك الأنثى حقيبة الأمل للتجديد بحياة أُخرى ..
    الإ أن الأمل لازال حبيس ..
    لتتجدد المُعاناة بإسم رجل أخر (
    زوج
    ) ومُعانات بنكهةِ أخر
    وقيود تخضع لها مُجبره كون لا مؤى لها ..
    منع من مواصلة التعليم
    لتبقى في حضانة أولادهــا ومواصلة التنوع في إشباع (
    بطنه
    ) الفارغ .. الأشبه بفكره ..
    وتستمر الحياة ..
    بمعاناة أنثى .. لم تعد ترغب في الخروج من البيت الإ أن أكبر مُتطلباتها نظرة من ذلك الزوج مع إبتسامه
    معها كلمات تُشبع رغباتها داخليها .. كما كان لإشباع بطنه ..
    الإ أنها حياة لم تتجازو سِوى شهر أو ماقبل ذلك الشهر ..
    لتبقى داخل سور أخر مُظلم
    لا تسمع به سِوى صرخات إبنها الوحيد
    لا يوجد حليب
    لتجد الحل الوحيد الذي يُنقذ هذا الطفل من صرخة جوع
    هو ذلك الأب
    لتجد ضحكه عبر (
    الجوال من ذلك الزوج
    ) في ليلة يتسامر بها مع أصحابه ..
    ليرد عليها .. مايمديني أجي (
    أعطيه مويه )










    وأخيراً ..
    الأُنثى زهــرة تعيش بتلك الحديقه
    بحاجة إلى ماء يروِهــا ..
    لا ..
    أقدام تدوس عليهـا ..
     
  2. غالب عسيري

    غالب عسيري عضوية تميّز عضو مميز

    2,890
    0
    0
    ‏2010-03-14
    معلّم
    أقدم لك شكري على صفائح الذهب والسجاد الأحمر ...

    أُخيّ ابن الزبير :
    كتبت مقالاً فأبدعت ...
    أبدعت بأفكاره فأخرجت ...
    أخرجت عباراته فأنشأت ...
    أنشأت متصفّحا فأخجلت ...

    والله إنني أخجل بأن أعلق على هذا الموضوع ...
    لأن هدفه وفكرته وعلاجه اكتملت بحرفك ...
    وليس لي من مرور سوى ...
    أن أختم بما بدأت ...
    شكري لكَـ لن يفيكَـ حقكَـ ...
    تقبّل ...
     
  3. ζ︵͡ الاصـــيل

    ζ︵͡ الاصـــيل أصالة حرف وترنيمة عازف عضو مميز

    2,600
    2
    36
    ‏2009-03-04
    مدرس
    لا أعلم سبيلا الى عالم هذه الفتاااه
    أم اننا نعيش في خيالك أخي؟
    تصوير لمعاناه اظنها قد ولّت وادبرت

    خاصة في الجانب الذي يخص الوالد والمربي
    اما الزوج فاوافقك في عدم مبالاة البعض!!!
    أجدك من خلال هذا النص والذي قبله
    تمتلك مفردااات لغويه جمّه
    لو تنقحها لغويا وتطوّعها من اجل فكره اوخيااال عاطفي
    أو موقف لتملّكت بها قلوبا والبابا..
    سعدت بالتواجد هنا طاااب نهاارك
     
  4. ابن الزبير

    ابن الزبير تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    196
    0
    0
    ‏2009-04-22
    معلم
     
  5. ابن الزبير

    ابن الزبير تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    196
    0
    0
    ‏2009-04-22
    معلم
    وبحضورك يكتمل هذا الوهج ..
    راقي كما أنت ياصاحب القلب الكبير ..
     
  6. ندى الروح

    ندى الروح موقوف موقوف

    32
    0
    0
    ‏2010-07-21
    ربه منزل
    موضوع رائع وهدف نبيل حث علية الدي الاسلامي اذالم تستطع المراءه ان تجد لها سبيل خارج هاذه الجدران
    ع اقل يجب ان يكون لها كيان ولها تقدير واحترام وحرية في حدودالشرع
    واتمنى ان تطرح علينا مثل هذة المواضيع عن حق المراءه واحترامها
    تقبل مروري
     
  7. غالب عسيري

    غالب عسيري عضوية تميّز عضو مميز

    2,890
    0
    0
    ‏2010-03-14
    معلّم



    الأنثى كالدرة المصونة ...
    والتعامل معها في المنزل لابد أن يكون مرناً حتى لا يظلم الطرفان ..
    ومتى ما كان هناك تعامل راق ومناقشة تتسم بالوضوح والشفافية وتقوم على المنطق الهادئ غير المتسرع , فإن أمر احتواءتلك الأنثى لن يستصعب على الذكور ...
    لكن العنجهية والتكبر ومبدأ القوامة المغلوطة لدى كثير من الرجال هو مايعجل بتفلت الأمور ويسرع بخرق قانون الحشمة والعفة ...
    لذلك متى ما كان الرجل مرناً في تعامله مع المرأة فإن الكل سيهنأ برغد العيش في جلباب العفاف ...
    أخي الكريم :
    إن احتواء الأنثى يقوم على شيئان ــ من وجهة نظري ــ وهما :
    1 / التعليم والتدريب والتقويم والمحاسبة كشيءٍ اول ..
    2 / الكبت والحجر ولزوم المنزل ...
    فينبغي أن نتدرج في احتوائنا لنسائنا درجة درجة , ونمكنهن من التفكير السليم والمتابعة المستمرة وفرض الرقابة الداخلية فيهن ...
    أما الإنتقال بسرعة البرق إلى الكبت والحجر فإن هذا الإجراء معرض للخرق بنسبة تزيد على التسعين بالمئة ...

    الحديث ذو شجون ولكن يبقى الأمل معلّقاً بالتفكير فيه ..

    أشكرك أخي لإتاحة الفرصة لي حتى أناقش معك هذا الموضوع ....
    وأعتذر عن تأخري بالرد عليك ...
    وكذلك الإطالة هنا ...

    لك سلامي ويصلك ودي ...
     
  8. £ựĵậịŋ

    £ựĵậịŋ تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    323
    0
    0
    ‏2009-07-06
    معلمة

    وأخيراً ..
    الأُنثى زهــرة تعيش بتلك الحديقه
    بحاجة إلى ماء يروِهــا ..
    لا ..
    أقدام تدوس عليهـا ..

    موضوع رائع ... و طرح جيد يلامس الواقع... ويضرب في الصميم.
    الله يعطيك العافيه ... ​
     
حالة الموضوع:
مغلق