اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


ألآفيزيا .. الحبسه الكلآميـه ..

الموضوع في 'ملتقى التربية الخاصة' بواسطة عذبة المعاني, بتاريخ ‏2010-06-20.


  1. عذبة المعاني

    عذبة المعاني مراقبة إدارية مراقبة عامة

    24,873
    40
    48
    ‏2009-01-10
    أنثى
    ..............
    ألآفيزيا .. الحبسه الكلآميـه ..[​IMG]



    الافيزيا
    ( الحبسة الكلامية)



    أجمع المختصون أن هناك صورا مختلفة للحبسة. وبشكل عام هناك نوعان من الحبسة الكلامية: فهناك مرضى يعانون عجزاً، ليس فقط في نطق الكلمات، بل في تذكرالكلمات أيضا. وقد افترض وجود مركز بصري
    للكلمات في المخ، وبجانبه مركز سمعي وآخر حسي وهي مراكز مترابطة بعضها ببعض وأي تلف يصيبها يؤدي الى اضطرابات متعددة ومنها اضطرابات لغوية.


    حالات الحبسة الكلامية


    وفيها يصعب على المريض تكوين الألفاظ Apraxia ١- الابريكسيا اللفظية
    في حين تكون القدرة على الفهم سليمة سواء كانت الالفاظ منطوقة أو مكتوبة،
    Expressive ويطلق على هذا النوع من الحبسة أيضاً الحبسة التعبيرية
    . aphasia
    وفيها يفقد المريض القدرة على Syntactic aphasia ٢- الحبسة النحوية
    تركيب الجمل وتنظيم ما لديه من ألفاظ في عبارات منسقة على الرغم من
    سلامة الفهم والتفكير.
    وفيها يفقد المريض Anomia ٣- الحبسة الاصطلاحية او حبسة الأسماء
    القدرة على ايجاد اللفظ الدال على الشيء مثل الأسماء والأرقام والمصطلحات
    وقد يصحبها خلل في الكتابة.
    وفيها يفقد المريض القدرة على فهم Semantic aphasia ٤- حبسة المعاني
    معنى اللفظ أو العبارة .
    ومن هذه الصور المختلفة لمرض الحبسة نجد أن هذا الاضطراب اللغوي قد
    شمل جميع الجوانب التي يتضمنها سلوك الكلام سواء كانت هذه الجوانب
    حركية أو حسية، وظيفية أو ممارسة فالكلام سلوك ينتج عن عمليات عقلية
    متعددة وهو ناتج عن تكامل وظيفي بين أعضاء بيولوجية مختلفة، ويتضح
    ذلك في عرض الأسباب المؤدية الى الحبسة بأنواعها المختلفة.
    أسباب الحبسة
    ١- أسباب لها علاقة بالأوعية الدموية.
    ارتفاع ضغط الدم المفاجئ – بعض أمراض ، Stroke مثل السكتة الدماغية
    القلب ، نزيف المخ – القصور الحاد في شرايين المخ والانخفاض الحاد في
    أكسجين الدم.
    ٢ - أسباب ليست لها علاقة بالأوعية الدموية:
    مثل أورام المخ والتهابات أغشيته، الاصابات في الرأس التي لا تكون
    مصحوبة بكسر في الجمجمة فتؤدي الى كدمات دماغية أو نزيف فيه أو
    تحت أغشيته.
    ٣ أسباب دماغية:
    مثل الاصابات في الرأس التي يصاحبها كسر في الجمجمة وتمزق لأنسجة
    المخ، وما يصحب ذلك من تلف في مناطق الدماغ والأعصاب.
    الأعراض الإكلينيكية للحبسة
    قد تتخذ اعراض الحبسة أنماطا مختلفة وتشمل: اضطرابات لغوية
    تعبيرية واستقبالية ومشكلات سلوكية نفسية.
    ١- اضطرابات لغوية تعبيرية
    - نقص في مجال الذاكرة السمعية أو اللفظية.
    نقص في مخزون أو قاموس الألفاظ.
    عدم القدرة على ايجاد اللفظ المناسب للموقف أو الجملة المناسبين.
    ضعف في طلاقة الحديث
    ضعف في متابعة السياق.
    خروج ألفاظ أو مقاطع لفظية لا معنى لها.
    بطء في الحديث.
    خلل في القراءة واضطراب في الكتابة.
    صدور كلمات ليست مناسبة الاَّ لمؤثرات سابقة، أي التأخر في الرد على
    الاستثارات.
    ٢ - اضطرابات لغوية استقبالية:
    ١- صعوبة فهم ما يقوله الآخرون.
    وهنا يستعين « العمى السمعي » ٢- فقدان التعرف على المثيرات السمعية
    المريض بمراقبة شفاه الآخرين.
    ٣- اضطراب في فهم الكلام المكتوب.
    ٤ - فقدان التعرف على المثيرات البصرية (ألفاظ وحروف)
    ٥- اضطراب في القراءة وصعوبة في فهم معنى الحروف المكتوبة.
    ٦- صعوبة التعامل مع المسائل الحسابية، نتيجة صعوبة التعرف على
    مدلول هذه الأرقام.
    ٣- أعراض سلوكية ونفسية
    ١- عدم الثبات الوجداني.
    ٢- اصدار استجابات غير منظمة وغير ملائمة، نتيجة لعدم تنظيم استقبال
    للموقف.
    ٣ - لا مبالاة بالموقف، وعدم ابداء المواجهة أو الاستجابة للمواقف على
    نحو مناسب.
    ٤- الميل الى الانطواء والاكتئاب نتيجة لانحصار شخصية المريض.
    ٥ - اضطرابات فكرية وادراكية وبطء في عمليات المريض العقلية.
    تشخيص الحبسة
    ١- فحوص إكلينيكية
    يتضمن تشخيص الحبسة اجراءات مختلفة تتدرج من فحوص اكلينيكية
    الى استخدام اختبارات نفسية. حيث يبدأ الفحص الاكلينيكي ليشمل تاريخ
    المرضى والمقابلة الشخصية، ليتعرف من خلالها المعالج على درجة تعليم
    المريض وطبيعة عمله واليد المفضلة في الاستخدام قبل المرض وبعده.
    والتعرف على تاريخه المرضي، وكل الأمراض لديه مثل أمراض القلب وضغط
    الدم،. ومن ثم التعرف الى بداية مرض الحبسة والاضطرابات والأعراض
    المصاحبة. كما يشمل الفحص الاكلينيكي فحص الجهازين الحركي والعصبي
    وأعضاء الكلام وحواس السمع والبصر. وقد يستعان بعمل أشعة مقطعية
    للمخ، وتخطيط كهربي للمخ، وتصوير الأوعية الدماغية للتأكد من صحة
    فسيولوجيا الدماغ.
    ٢- اختبارات لغوية
    ومن ثم يخضع المريض لعدد من الاختبارات لتقييم كفاءة الوظائف
    اللغوية، ويتم خلالها تحديد قدراته من حيث القدرة على التعبير الشفهي
    ومدى الطلاقة في الاسترسال، وإيجاد اللفظ المناسب والقدرة على الفهم،
    والتعرف على الأشكال والصور واستكمال الجمل الناقصة، والتعامل مع
    الأرقام وغيرها من مهارات لغوية.
    ٣- اختبارات الذكاء والإدراك
    اتفق معظم المتخصصين على أن هناك تدهورا في نسبة الذكاء يحدث مع
    مرضى الحبسة، وعليه للوقوف على مدى قدرات الطفل الإدراكية وذكائه،
    للذكاء غير اللفظي « سبيلبرجر » يوصى باستخدام اختبار للذكاء مثل اختبار
    وبعض الاختبارات التي تحيط بجوانب القدرة الإدراكية (الإدراك البصري
    الحركي).

    هل يسترجع الكبار قدرتهم اللغوية؟

    وحول تأهيل البالغين ممن فقدوا قدرتهم اللغوية لسبب من الأسباب، قال
    في البداية يجب تقييم الحالة، للتعرف على مرحلة الفقدان » : الاختصاصي
    التي تصنف إلى: لا يستطيع التمييز، لا ينطق، ينطق كلمة واحدة، أو ينطق
    جملا صغيرة. وعلى أساس مستواه يبدأ التدريب بهدف زيادة قدراته
    تدريجيا، لرفع مستويات الاستيعاب والتمييز والنطق والكتابة لديه. فالكبار
    يعرفون كيف يكتبون وعليه فيجب أن يستعيدوا النطق مع استعادتهم
    لقدرتهم على الكتابة. كما يتم تعليمهم تمارين تهدف إلى تقوية ألسنتهم
    الرخوة وآلية إصدار الأصوات. والهدف من هذه الجلسات التدريبية هو أن
    .« يستعيدوا اكبر قدر من قدرتهم
    المشكلة في حوادث السيارات
    بالنسبة للإصابات الناتجة عن حوادث السيارات، فهنا تكون المشكلة في
    القدرة على النطق معقدة، نتيجة لحدوث أضرار متعددة في الدماغ. فقد
    يحدث ارتخاء في عضلات النطق (اللسان أو الفك) وفي العضلات الداخلية
    (الحاجز الفاصل بين الفم والأنف) وارتخاء في الاحبال الصوتية (يتميز
    بخروج الصوت مصحوبا بالبحة -سماع صوت لهواء ). وهنا يمكن تدريبهم
    على تمارين تعمل على تقوية عضلاتهم الضعيفة، وتقوية الحنجرة واللهاة
    وعضلات اللسان والفم والفك والأحبال الصوتية.
    وسائل التواصل المساعدة
    رغما عن مقدار الجهود التدريبية للنطق، فقد لا تفلح تلك مع بعض
    الحالات وعليه فلا بد من الاستعانة بوسائل تمكن المرضى من الوصول الى
    هدف التواصل مع الآخرين. وقد يستعان هنا بطرق مثل إشارات اليد في لغة
    الصم والتعبيرات والأصوات أو بأدوات وأجهزة بسيطة أو أجهزة إلكترونية
    معقدة.
    الحالات التي تلجأ الى وسائل التواصل
    عسر الكلام.
    أبرا كسيا.
    فقدان الكلام التام.
    استئصال اللسان كما في حالات السرطان مثلا.
    أمراض الصوت مثل اضطرابات في أعضاء إصدار
    الصوت.
    التأخر العقلي.
    التوحد.
    الصمم أو/ والعمى.
    الإجراءات المتبعة مع الحالات السابقة
    تحديد نوع الوسيلة وتأمين الأدوات المستخدمة، ومن ثم القيام بتدريب
    المريض على استخدامها والمتابعة المستمرة وتشجيعه على استخدامها وذلك
    للوصول الى تقييم موضوعي وإيجابي على مدى نجاحها.
    تحديد نوع الوسيلة المناسبة
    يجب أولا تقييم الأداء الحركي (الأطراف الأربعة، الجذع، الوجه، الرقبة)،
    الوظائف الحسية، الوظائف الإدراكية. فوجود قصور في إحدى الوظائف أو
    أكثر يؤثر في قدرة المريض ونوع الوسيلة المناسبة له. والدقة في التقييم
    هنا ضرورية وذلك لتفادي حدوث إحباط للمريض بسبب محاولة تعليمه
    لاستخدام وسيلة غير مجدية لحالته بما يشعره بالفشل، وبالتالي عدم تقبله
    لتعلم أي من الوسائل الأخرى بل قد يفقد رغبته في التواصل.
    تلف المخ الأيسر يؤثر على اللغة
    عام ١٨٧٤ ، اكتشف الدكتور كارل فيرنيك ان حالة مريض يعاني صعوبة
    التلفيف الصدغي الأيسر » في فهم الكلام ترجع الى تلف محدد في منطقة
    وهي معروفة حالياً بمنطقة فيرنيك وهي مركز ربط السمع مع « العلوي
    الصور الصوتية، بينما تحتوي منطقة بروكا على صور للحركة. وأشار الى
    أن هاتين المنطقتين مترابطتان.
    و في نفس السياق، عرف كل من كيرتر ( ١٩٧٩ ) وأنيس ( ١٩٨٤ ) ان الاصابة
    الدماغية في النصف الأيسر من المخ، تسبب أعراضا مثل: اضطراب في ايجاد
    الأسماء واستخدامها في مكانها ووقتها وصعوبة في الفهم مصحوبة
    باضطراب في القراءة والكتابة وقد تصحبه أحياناً حبسة كلامية وصعوبة
    في اللفظ وتدهور في الوظائف الادراكية .
    قد ينتج عن الاصابات الدماغية

    تشمل انواع الحبسات أو الاضطرابات التي تترتب عن الاصابات الدماغية
    نوعين:


    وفيها يفتقر لمخزون المفردات Aphemia ١- الحبسة التعبيرية
    والألفاظ، أما الأفكار فتظل سليمة علاوة على سلامة الفهم والتعرف
    على الكلمات. ويعبّر المريض هنا بالاشارة.
    وفيها يفقد نوعا معينا من ذاكرة الكلمات Amnesia ٣- حبسة الذاكرة
    شفهياً وكتابياً وبالتالي قد لا يمكنه الربط بين الأفكار والألفاظ. وقد
    يستطيع الاشارة ونطق الكلمات.
    عادة ما يستعيد الدماغ بعد الإصابة بالسكتة الدماغية بعض مهامه،
    ولكن فترة النقاهة تتطلب إعادة تأهيل مبكرة ومستمرة. وللتذكير، فما
    يحدث خلال السكته هو توقف الدم فجأة عن تغذية جزء من الدماغ، بما
    يؤدي إلى وفاة بعض الخلايا الدماغية. بيد ان التشخيص والعلاج السريع
    يقلل من فداحة خسارة الخلايا الدماغية. كما ان سرعة استخدام العقاقير
    المذيب للتخثرات TPA Tissue Plasminogen Activator المحفزة للبلزمين
    الدموية، أو أي اجراء مزيل لهذه الخثرات، من شأنه المساعدة على حصر
    مقدار التلف والإعاقة الناجمة عن ذلك. ومن الأعراض الشائعة التي تترتب
    عن التلف الدماغي المصاحب للسكتة الدماغية هي فقدان من القدرة على
    الكلام أو الحركة أو الشعور أو التفكير، أو حتى التعرف على الأقرباء
    والأصدقاء.

    التأهيل

    يعتقد الكثير ان عملية إعادة التأهيل هي أمر يأتي بعد العلاج الطبي
    للسكتة، لكن هذين الأمرين يتطابقان في موعدهما. فبدء عملية مكثفة
    من إعادة التأهيل أثناء الأسبوع الأول من الإصابة، يظهر فرقا مفيدا بين
    استعادة المهارات الضرورية، أو البقاء في إعاقة شديدة والاعتماد على
    الآخرين. غير ان ذلك لا ينفي ان الباحثين اثبتوا ان التحسن لا يزال ممكنا
    أيضا حتى بعد أشهر وسنوات من السكتة.
    بحسب أجزاء الدماغ التالفة
    وتتوقف تأثيرات السكتة في اجزاء الدماغ التي أصابها التلف. فمثلا
    منطقة » التلف الذي يصيب الفص الأمامي من الجانب الأيسر من الدماغ
    فيقرن بفقدان أو اختلال القدرة على الحديث واللفظ، ،Broca»s Area « بروكا
    حتى لو استطاع الشخص استيعاب وفهم ما يقال له وما يرغبه. أما ان
    فسيفقد ، Wernicke»s Area « منطقة ويرنيك » كان التلف في الفص الأيسر
    المصاب القدرة على فهم اللغة وان كان بإمكانه لفظ الكلمات بوضوح.
    لذا فوفقا لموقعها في الدماغ قد ينتج عنها احد الأمور التالية، أو أكثر:
    والضعف هيميباريسيس Hemiplegia « اهيميبليغيا » الشلل
    في احد جانبي الجسم، والتشنج (انشداد العضلات غير Hemiparesis
    الإرادي) المؤدي إلى تيبس الساق أو الكوع أو الرسغ، أو إطباق قبضة اليد،
    و بشكل عام فالسكتة في احد .(Dysphagia أو صعوبة في البلع (دايسافاغيا
    نصفي الدماغ تتداخل مع وظيفة الجانب الآخر من الجسم. أي ان إصابة
    النصف الأيمن من الدماغ تعوق قدرات الجانب الأيسر من الجسد فتجعل
    من الصعب رفع الذراع اليسرى أو الابتسام بالجانب الأيسر للفم.
    فموت خلايا في المخيخ .(Ataxia - صعوبة في تنسيق الحركات (اتاكسيا
    (الجزء الأسفل الخلفي من الدماغ) يؤثر في التوازن والتنسيق ما بين
    العضلات كتلك المسئولة عن عمليات المشي، أو التقاط شيء من الأرض.
    تغيرات احساسية مثل التنميل والخدر وآلام العضلات والعظام، أو آلام
    مستمرة.
    أو التعبير بالكلمات ،Receptive Aphasia صعوبة في فهم الاحاديث
    .(Expressive Aphasia (حبسة التعبير
    صعوبات في الإدراك والتفكير أو الذاكرة، عدم القدرة على التركيز
    والانتباه لفترة طويلة، مع الشعور بالضياع وعدم القدرة على التعرف
    أو عدم إدراك أو إنكار المعوقات التي سببتها ،Prosopagnosia على الوجوه
    .Anosognosia السكتة الدماغية
    اضطراب أو توتر عاطفي مثل التغيرات في الشخصية والمزاج وثورات
    من الغضب، لا سيما ان ٢٥ ٪ ممن تعرضوا إلى سكتة أصيبوا بنوع من
    الكآبة الحادة التي من شأنها اضعاف عملية إعادة التأهيل وزيادة القدرات
    التعريفة سوءا إذا لم تجر معالجة الوضع.
    التعافي السريع المبكر

    ٤٨ ساعة) حتى تبدأ - ما ان يستقر المريض صحيا (عادة خلال ٢٤
    إذ يجري تقييم قدرات الشخص وما الذي » . استعادة وظائفه الجسدية
    يستطيع أو لا يستطيع ان يفعله، وما الذي يحتاجه ليستطيع القيام بمثل
    هذه الوظائف. وبعدها تبدأ خطوات اعادة التأهيل، إذ يجري التشجيع على
    تغيير وضعهم مرارا وهم مستلقون في الفراش، وممارسة تمارين حركية
    بسيطة بالنسبة للذراع والساق المتأثرة من دون مساعدة، أو بمساعدة
    المعالج. وما إن يبدأ الانتفاخ أو التورم في المخ في الزوال حتى يشرع الدم
    الغني بالأوكسجين مرة ثانية بالوصول للمناطق المتضررة وتبدأ الآليات
    الطبيعية بترميم الأنسجة المتضررة. تستفيد عمليات إعادة التأهيل من
    قدرة الدماغ على تشكيل وصلات جديدة وتطوير مسالك عصبية جديدة،
    وتعزيز المسالك الحالية للتعويض عن تلك التي أصابها التلف. حيث يرجع
    الى عملية الشفاء الذاتي أو التلقائي هذه الفضل في استعادة العديد من
    .« العمليات الدماغية

    العلاج الجسدي والنطقي

    وخلال العلاج الجسدي يعمل الذين أصيبوا بالسكتات الدماغية جهدهم
    لاستعادة قوتهم وتوازنهم وحركاتهم المتناسقة، لا سيما الساقين والجذع.
    ويركز العلاج بالعمل على نشاطات محددة من الحياة اليومية مثل ارتداء
    الثياب، والكتابة، وإطعام الذات، وتنظيف الأسنان بالفرشاة. وعلاج النطق
    واللغة لاستعادة التعبير اللفظي والاستيعاب اللذين تعطلا بفعل الاضرار
    والتلف أو الفشل الإدراكي (المعرفي)، أو بسبب الفشل والعضلات التي
    CIMT « علاج الحركة بالحث المقيد » ضعفت ووهنت. وأظهرت الاختبارات ان
    من شأنه الإسراع في استعادة بعض انواع الحركة المفقودة. ويشمل هذا
    العلاج على تقييد الذراع القوية مثلا لإتاحة المجال امام الذراع الضعيفة
    لكي تعمل بشكل نشط.


    [​IMG]
     
  2. بدر البلوي

    بدر البلوي المدير العام إدارة الموقع

    15,731
    112
    63
    ‏2008-01-03
    وفقك الله اخت عذبة
    نقل قيم ومفيد ..
     
  3. عذبة المعاني

    عذبة المعاني مراقبة إدارية مراقبة عامة

    24,873
    40
    48
    ‏2009-01-10
    أنثى
    ..............
    جميعاا بأذن الله تعالى
    عطرت المتصفح بمرورك العذب أخي الكريم
     
  4. أيمن السلمي

    أيمن السلمي مبدع ومتميز عضو مميز

    5,404
    1
    0
    ‏2008-10-30
    معلم متأهل
    تقرير رائع أختي عذبة
    مثل هذه الحالات تكون متواجدة بيننا لكن نجهل التعامل معها لجهلنا بها

    دمت بعطاء
     
  5. عذبة المعاني

    عذبة المعاني مراقبة إدارية مراقبة عامة

    24,873
    40
    48
    ‏2009-01-10
    أنثى
    ..............
    شكراا لك
    عطرت المتصفح بمرورك العذب أخي الكريم
     
  6. كأني هنا

    كأني هنا عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    12,897
    12
    38
    ‏2010-05-14
    معلم -وكيل بالواسطه
    [​IMG]
     
  7. أبو لمى الغامدي

    أبو لمى الغامدي موقوف موقوف

    11,989
    0
    0
    ‏2009-10-08
    عين ساهره
    دائماً رائعه وكل ما يخط ببنانك يكون قيماً وذوجوانب مهمه
    فعلاً مذهله كم نحن نجهل التعامل مع هذه الحالات
    رغماً من تواجدها
    سررت بما خططتيه سلمتي وسلم لنا طرحك المميز