اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


::: كتاب فتنة الأعور الدجال على ضوء الكتاب والسنة :::

الموضوع في 'الملتقى الإســلامي' بواسطة زيدالشمري, بتاريخ ‏2010-06-21.


  1. زيدالشمري

    زيدالشمري عضوية تميّز عضو مميز

    2,496
    0
    0
    ‏2009-05-05
    معلم
    فِتنة الأعْوَر الدَّجَّال عَلى ضَوْءِ السُّنةِ النبَويَّة


    السّلامُ عَليْكم ورَحْمَة اللهِ وبَرَكاته
    أحِبَّتي في الله .. رَغبَة في نيْلِ الأجْرِ والثوَاب، وامْتِثالاً لأمْرهِ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم في قوْلهِ:
    *( بَلـِّغوا عَني ولو آيَة وحَدِّثوا عَنْ بَنِي إسْرَائِيلَ ولا حَرَجَ ... ) صَحيحُ البُخاري 3202 / سُننُ الترْمِذيّ 2593 / مُسْندُ أحْمَد 6198
    *( ... فرُبَّ مُبَلـَّغٍ أوْعَى مِنْ سَامِعٍ ... ) صَحيحُ البُخاري 1625 / سُننُ الترْمِذيّ 2581 / مُسْندُ أحْمَد 6198
    *( القلوبُ أوْعِيَة وبَعْضُهَا أوْعَى مِنْ بَعْضٍ ... ) مُسْندُ أحْمَد 6368
    أحْبَبْتُ أنْ نتذاكرَ مَعاً أحْدَاثِ فِتنةِ الأعْوَر الدّجّال -قاتلهُ اللهُ- عَلى ضَوْءِ السُّنةِ المُطهّرَة.
    وقد جَعَلتُ المَوْضُوع عَلى هَيْئةِ فقرَاتٍ اسْتشهَدْتُ لكلّ فقرَةٍ مِنهَا بالجُزءِ الذي يَخصُّهُ مِنْ نصِّ الأحَادِيثِ النبَويّةِ الشّريفةِ مَنعاً للإطالة وتجَنباً للتكرَار حَتى لا يَمَلَّ القارئُ.
    وللإحَاطة .. أرْجُو أنْ لا يُعْتبَر مَوْضُوعُنا هَذا حِكراً لِكاتبهِ، فهُوَ دَعْوَة مَفتوحَة لكلِّ مَنْ اسْتأنسَ في نفسِهِ اسْتطاعَة الإضَافةِ المُدَعّمَةِ بالدَّليل ( مَصْدَر الحَدِيثِ الصحيح ورَقمهِ ) بهَدَفِ إثرَاءِ المَوْضُوع بمَزيدِ الفائِدَة.

    نسْألُ اللهَ سُبْحَانهُ وتعَالى أنْ يَجْعَلهُ عَمَلاً خالِصاً لوَجْههِ الكريم وأنْ يَنفعَ بهِ إخوَتنا مِنَ المُسْلِمينَ في كلِّ زَمَانٍ ومَكان، إنهُ عَلى كلِّ شيْءٍ قدِير.



    @@@@@@@@@@@@@@@



    { إنَّ الـَّذيـنَ ءَامَـنـُوا وعـَمِـلـُوا الـصَّـالِـحـَاتِ إنـَّا لا نـُضِـيـعُ أجْـرَ مـَنْ أحـْسَـنَ عـَمـَلاً } الكهف 30



    لِمَنْ يَرْجُو الأجْرَ والثوَاب مِنَ اللهِ تعَالى
    إنْ ارْتأيْتَ في الموضوع النفع والفائِدَة فسَاعِدْْ بنشْرهِ في المنتديات أو طبْعِهِ
    حَسَب اسْتِطاعَتِكَ لِيَصِلَ إلى أكبَر عَدَدٍ مُمْكِنٍ مِنَ المُسْلِمين
    مَعَ عَدَم إهمَال ذِكر المَصَادِر, ولا حَرَجَ عَليْكم لو حَذفتم اسْم الكاتب
    فالغرَضُ من الكِتابِ هُوَ إيصَالُ المَنغعَة لعُمُوم المُسْلِمين.



    @@@@@@@@@@@@@@@



    *** مَدَى عِظمُ فتنة الدَّجَّال وخطورَتهَا عَلى البَشريّةِ جَمْعَاء ***

    * ( مَا بَيْنَ خلقِ آدَمَ إلى قِيَامِ السَّاعَةِ خلقٌ أكبَرُ مِنَ الدَّجَّال ) صَحيحُ مُسْلِم 5239
    * ( مَا بَيْنَ خلقِ آدَمَ إلى أنْ تقومَ السَّاعَةِ فِتنة أكبَرُ مِنْ فِتنةِ الدَّجَّال ) مُسْندُ أحْمَد 15674
    * ( مَا بَيْنَ آدَمَ إلى يَوْمِ القِيَامَةِ أمْرٌ أكبَرُ مِنَ الدَّجَّال ) مُسْندُ أحْمَد 15676
    * ( ... إنهُ لمْ تكنْ فِتنة في الأرْض مُنذ ذرَأ اللهُ ذرِّيَة آدَم أعْظمَ مِنْ فِتنةِ الدّجَّال... ) سُننُ ابْنُ مَاجَه 4067
    * ( ... مَا كانتْ فِتنة ولا تكونُ حَتى تقومَ السّاعَة أكبَرَ مِنْ فِتنةِ الدّجَّالِ ولا مِنْ نبيٍّ إلا وقد حَذرَ أمّتهُ ... ) مُسْندُ أحْمَد 13598
    * ( مَا بَعَثَ اللهُ مِنْ نبيٍّ إلاّ أنذرَهُ أمّتهُ لقد أنذرَ نوحٌ أمّتهُ والنبيّونَ مِنْ بَعْدِهِ ... ) مُسْندُ أحْمَد 5909
    * ( ... مَا بُعِثَ نبيٌ يُتـّبَعُ إلاّ قد حَذرَ أمّتهُ الدَّجَّالَ ... ) مُسْندُ أحْمَد 11328
    * ( مَا بُعِثَ نبيٌ إلاّ أنذرَ أمّتهُ الأعْوَرَ الكذابَ ... ) صَحيحُ البُخاري 6598 واللفظ لهُ / صَحيحُ مُسْلِم 5219
    * ( ... إني لأنذِرُكمُوهُ مَا مِنْ نبيٍّ إلاّ وقد أنذرَهُ قوْمَهُ لقدْ أنذرَهُ نوحٌ قوْمَهُ ... ) صَحيحُ مُسلم 5215
    * ( ... وإني أنذرْتكمْ بهِ كمَا أنذرَ بهِ نوحٌ قوْمَهُ ) صَحيحُ مُسلم 5227
    * ( أنذرْتكمُ الدّجّال -ثلاثاً- فإنهُ لمْ يَكنْ نبيٌ قبْلِي إلاّ قد أنذرَهُ أمّتهُ ... ) مُسْندُ أحْمَد 22573
    * ( أنذرْتكمُ المَسيحَ ... ) مُسْندُ أحْمَد 22011
    * ( غيرُ الدَّجَّالِ أخوَفنِي عَليْكمْ، إنْ يَخرُجْ وأنا فِيكمْ فأنا حَجيجُهُ دُونكمْ، وإنْ يَخرُجْ ولسْتُ فِيكمْ فامْرُؤٌ حَجيجُ نفسِهِ واللهُ خلِيفتِي عَلى كلِّ مُسْلِمٍ ... ) صَحيحُ مُسْلِم 5228



    @@@@@@@@@@@@@@@



    *** تأكيدُ خرُوجهُ في هَذهِ الأمّة ***

    * ( ... وأنا آخِرُ الأنبيَاءِ وأنتمْ آخِرُ الأمَمِ وهُوَ خارجٌ فيكمْ لا مَحَالة ... ) سُننُ ابْنُ مَاجَه 4067
    * ( ... وإنهُ فيكمْ أيتهَا الأمّة ... ) مُسْندُ أحْمَد 22573


    @@@@@@@@@@@@@@@


    *** أسْبَابُ خرُوج الدّجّال ***

    * ( إنَّ أوَّلَ خرُوجهِ عَلى الناسِ مِنْ غضْبَةٍ يَغضَبُهَا ) مُسْندُ أحْمَد 25222
    * ( إنمَا يَخرُجُ مِنْ غضْبَةٍ يَغضَبُهَا ) مُسْندُ أحْمَد واللفظ لهُ / صَحيحُ مُسْلِم 5216

    اللهُ وَحْدهُ يَعْلمُ مَا الأمْرُ الذي سَيُنتهَكُ مِنْ أمُورِ الدِّين في ذلِكَ الزَّمَان ليَسْتفِزّ الدّجّال -قاتلهُ الله- ويَجْعَلهُ يَتخِذ ذلِكَ ذريعَة للخرُوج مُظهراً الإيمَان والتقوَى والصَّلاح, مُدَّعِياً الغضَب والحَمِيّة للدِّين.


    @@@@@@@@@@@@@@@



    *** ابْتِدَاءُ دَعْوَة الدّجّال ***

    * ( ... إنهُ يَبْدَأ فيَقولُ أنا نبيٌ ولا نبيّ بَعْدِي، ثمّ يُثنـِّي فيَقولُ أنا رَبُّكمْ ولا ترَوْنَ رَبَّكمْ حَتى تمُوتوا ... ) سُننُ ابْنُ مَاجَه 4067

    قالَ عَبْدِ اللهِ بْن مَسْعُودٍ رَضِيَ اللهُ عَنهُ كِتابُ كنزُ العُمّال 39693 "إني لأعْلمُ أوّلُ أهْل بَيْتٍ يَقرَعُهُمُ الدّجَّال، أنتمْ أهْلُ الكوفة" فيَدّعِي هُناكَ أنهُ نبيّ، ثمّ يَمْكثُ بَعدَ ذلِكَ أيّاماً فيَدّعِي الألوهِيّة.


    @@@@@@@@@@@@@@@


    *** هَلْ سَيَرَى المُؤمِنُ رَبّهُ في الحَيَاةِ الدّنيَا ؟؟؟ ***

    سُبْحَانَ اللهِ وبحَمْدِهِ، سُبْحَانَ العَظيم !!
    كيْفَ سَنرَى مَنْ { لـَيـْسَ كـَمِـثـْلِـهِ شَـيْءٌ وهـُوَ الـسَّـمِـيـعُ الـبـَصِـيـر } الشورَى 11
    إنهَا واللهِ لفِتنة عَظيمَة قدَّرَهَا اللهُ وكتبَهَا عَلى خلقِهِ وابْتلاهُمْ بهَا لِحْكمَةٍ لا نعْقِلـُهَا نحْنُ ولا يَعْلمُهَا إلاّ هُوَ سُبْحَانهُ وتعَالى، وإنْ دَلّ ذلِكَ عَلى شيْءٍ فإنمَا يَدُلّ حَقاً عَلى ضيَاع الإيمَان وذهَابهِ مِنَ القلوبِ واندِثار العُلمَاءِ والعِلم ورَفعهِ مِنَ الصّدُور وانعِدَام التبَصّر والتفكر والتدَبّر مِنَ العُقول في ذلِكَ الزَّمَان العَصيب، كمَا أخبَرَ عَليْهِ الصَّلاة والسَّلام ( يَخرُجُ الدّجَّالُ في خَفقةٍ مِنَ الدِّين وإدْبَارٍ مِنَ العِلم ... ) مُسْندُ أحْمَد 14426
    وإلاّ كيْفَ غابَ عَنهُمْ أنَّ حَقيقة الإيمَان باللهِ سُبْحَانهُ وتعَالى إنمَا هُوَ إيمَانٌ غيْبيٌ مُطلقٌ وأنَّ المُؤمِنَ لنْ يَرَى رَبَّهُ عَزَّ وجَلَّ إلاّ في الآخِرَةِ !!

    الشَّاهِدُ مِنَ القرْآنِ الكريم:
    { ولـَمـَّا جـَاءَ مـُوسَـى لِـمِـيـقـاتِـنـَا وكـَلـَّمـَهُ رَبـُّهُ قـَالَ رَبِّ أرِنِـي أنـْظـُرْ إلـَيـْكَ قـَالَ لـَنْ تـَرَانِـي ولـَكِـنِ انـْظـُرْ إلـَى الـجـَبـَلِ فـَإنِ اسْـتـَقـَرَّ مـَكـَانـَهُ فـَسَـوْفَ تـَرَانِـي فـَلـَمـَّا تـَجـَلـَّى رَبـَّهُ لِـلـجـَبـَلِ جـَعـَلـَهُ دَكـّاً وخـَرَّ مـُوسَـى صـَعـْقـاً فـَلـَمـَّا أفـَاقَ قـَالَ سـُبـْحـَانـَكَ تـُبـْتُ إلـَيـْكَ وأنـَا أوَّلُ الـمـُؤمِـنِـيـنَ } الأعرَاف 143

    الشَّاهِدُ مِنَ السُّنةِ النبَويّة:
    * ( ... فيَقولُ أنا رَبُّكمْ ولا ترَوْنَ رَبَّكمْ حَتى تمُوتوا ... ) سُننُ ابْنُ مَاجَه 4067
    * ( ... إنهُ مَكتوبٌ بَيْنَ عَيْنيْهِ كافِرٌ يَقرَؤهُ مَنْ كرِهَ عَمَلهُ أو يَقرَؤهُ كلّ مُؤمِنٌ، وقالَ تعَلـَّمُوا أنهُ لنْ يَرَى أحَدٌ مِنكمْ رَبَّهُ عَزّ وجَلَّ حَتى يَمُوت ) صَحيحُ مُسلم 5215
    * مَا أوْضَحَهُ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلمَ لصْحَابتهِ رَضِيَ اللهُ عَنهُمْ بَيْنمَا هُمْ يَنظرُونَ إلى القمَرِ ليْلة البَدْر ( إنكمْ سَترَوْنَ رَبَّكمْ يَوْمَ القِيَامَةِ كمَا ترَوْنَ هَذا لا تـُضَامُونَ في رُؤيَتهِ ) صَحيحُ البُخاري 6884
    تضَامُون: تشكـُّونَ ويُشتبَهُ عَليْكمْ.


    @@@@@@@@@@@@@@@


    *** أوْصَافُ الدّجّال ***

    1// العَوَر: وهِيَ أهَمّ صِفة يَتصِفُ بهَا الدَّجَّالُ الكاذِبُ مُدَّعِي الرُّبُوبيّة -قاتلهُ الله- والتي تدُلّ عَلى تشَوُّهِهِ ونقص خِلقتهِ، وقدْ أخبَرَنا رَسُولُ اللهِ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم بأنهُ أعْوَرُ وأنَّ رَبَّنا جَلَّ وعَلا ليْسَ كذلِك:
    * ( ... وإنهُ لا تقومُ السَّاعَة حَتى يَخرُجَ ثلاثونَ كذاباً آخِرُهُمُ الأعْوَرُ الدَّجَّالُ ... ) مُسْندُ أحْمَد 19318
    * ( ... وإنهُ أعْوَرُ وإنّ رَبّكمْ ليْسَ بأعْوَرَ ... ) سُننُ ابْنُ مَاجَه 4067 واللفظ لهُ / صَحيحُ مُسلم 5215 / مُسْندُ أحْمَد 11328
    ومَهْمَا كانَ مِنْ ذلِكَ: أيْ إن التبَسَ عَليْكمْ أمْرهُ مِنْ شِدَّة مَا يَأتي بهِ مِنْ فِتنٍ خارقةٍ للعَادَةِ والقوَانين التي سَنـَّهَا اللهُ تعَالى في الكوْن عِندَ ادِّعَائِهِ الرُّبُوبيَّة فتذكرُوا أنهُ أعْوَر.
    * ( ... فيَقولُ للناسِ أنا رَبّكمْ وهُوَ أعْوَرُ وإنَّ رَبّكمْ ليْسَ بأعْوَرَ ... ) مُسْندُ أحْمَد 14426
    * ( ... ألاَ إنهُ أعْوَرُ وإنَّ رَبَّكمْ ليْسَ بأعْوَرَ ... ) صَحيحُ البُخاري 6598 واللفظ لهُ / صَحيحُ مُسْلِم 5219
    * ( ... ولأخبرَنكمْ بشيْءٍ مَا أخبَرَهُ نبيٌ أمّتهُ قبْلي، ثمّ وَضَعَ يَدَهُ عَلى عَيْنهِ ثمّ قالَ أشهَدُ أنّ اللهَ عَزّ وجَلّ ليْسَ بأعْوَرَ ) مُسْندُ أحْمَد 13598
    * ( ... فإنْ ألـْبَسَ عَليْكمْ فاعْلمُوا أنَّ رَبّكمْ ليْسَ بأعْوَرَ ... ) سُننُ أبي دَاوُود 3763
    * ( ... ومَهْمَا كانَ مِنْ ذلِكَ فاعْلمُوا أنّ اللهَ عَزّ وجَلَّ ليْسَ بأعْوَرَ ... ) مُسْندُ أحْمَد 22011
    * ( ... ألاَ مَا خفِيَ عَليْكمْ مِنْ شَأنهِ فلا يَخفيَنَّ عَليْكمْ أنَّ رَبَّكمْ ليْسَ بأعْوَرَ، ألاَ مَا خفِيَ عَليْكمْ مِنْ شَأنهِ فلا يَخفيَنَّ عَليْكمْ أنَّ رَبَّكمْ ليْسَ بأعْوَرَ ) مُسْندُ أحْمَد 5909
    ورَغمَ اختِلاف الرّوَاة في العَيْن العَوْرَاءِ الدَّجَّال إلاّ أنَّ جَميعَ الأحَادِيث التي رَوُيَتْ عَنْ رَسُول اللهِ صَلى اللهُ عَليهِ وسَلم تتفِقُ عَلى عَوَرِهِ:
    * ( ... وعَيْنهُ اليُمْنى عَوْرَاءُ جَاحِظة ولا تخفى كأنهَا نـُخامَة في حَائِطٍ مُجَصّصٍ وعَيْنهُ اليُسْرَى كأنهَا كوْكبٌ دُرّيّ ... ) مُسْندُ أحْمَد 11328
    نخامَة: مَا يُخرجُهُ الإنسَانُ مِنْ صَدْرهِ أو أنفهِ مِنْ بُصَاق. حَائِط مُجَصّص: مَطليٌ بالجصّ. كوْكبٌ دُرّيٌ: مُتوَهّجَة شديدَة الإضَاءَة.
    * ( ... أعْوَرُ العَيْن اليُمْنى كأنَّ عَيْنهُ عِنبَة طافِيَة ... ) صَحيحُ البخاري 3184 واللفظ لهُ / صَحيحُ مُسلم 247 / سُننُ الترْمِذيّ 2167 / مُسْندُ أحْمَد 4573
    طافِيَة: مُرْتفِعَة بَارزة.
    * ( ... أعْوَرَ العَيْن اليُمْنى ... ) صَحيحُ البخاري 3184 / مُوَطأ مَالِك 1435
    * ( ... أعْوَرُ عَيْنهِ اليُمْنى كأنَّ عَيْنهُ عِنبَة طافِيَة ... ) صَحيحُ البخاري 3185 واللفظ لهُ / صَحيحُ مُسلم 250 / مُسْندُ أحْمَد 5760
    * ( ... أعْوَرُ عَيْنهِ اليُسْرَى ... ) مُسْندُ أحْمَد 22572
    * ( ... وهُوَ مَمْسُوحُ العَيْن قالَ أحْسَبُهُ قالَ اليُسْرَى ... ) مُسْندُ أحْمَد 22011
    * ( إنَّ الدَّجَّالَ خارجٌ وهُوَ أعْوَرُ عَيْنِ الشِّمَال عَليْهَا ظـَفـَرَة غلِيظة ... ) مُسْندُ أحْمَد 19292
    * ( ... وإنهُ لا تقومُ السَّاعَة حَتى يَخرُجَ ثلاثونَ كذاباً آخِرُهُمُ الأعْوَرُ الدَّجَّالُ مَمْسُوحُ العَيْنِ اليُسْرَى...) مُسْندُ أحْمَد 19318

    2// جُفالُ الشَّعر: كثيرُ الشَّعْر.
    * ( ... أعْوَرُ العَيْنِ اليُسْرَى جُفالُ الشَّعْرِ ... ) صَحيحُ مُسلم 5222 واللفظ له / سُننُ ابْنُ مَاجَه 4061

    3// جَعْدٌ: شَعْرُ رَأسهِ خشِنُ مُلتوٍ مُتقبِّض.
    * ( ... وإنهُ آدَمُ جَعْدٌ أعْوَرُ ... ) مُسْندُ أحْمَد 22572
    * ( ... جَعْدُ الرّأسِ ... ) صَحيحُ البخاري 3185 واللفظ لهُ / صَحيحُ مُسلم 250 / مُسْندُ أحْمَد 5760
    * ( ... جَعْداً قطِطاً أعْوَرَ ... ) صَحيحُ البخاري 3184 / مُوَطأ مَالِك 1435

    4// قطط: شدِيدُ جُعُودَة الشَّعْر.
    * ( ... جَعْداً قطِطاً أعْوَرَ ... ) صَحيحُ البخاري 3184 / مُوَطأ مَالِك 1435
    * ( ... إنهُ شابٌ قـَطـَطٌ عَيْنهُ طافِئة كأني أشَبِّهُهُ بعَبْدِ العُزَّى بْنِ قطن ... ) صَحيحُ مُسلم 5228

    5// حُبُكٌ: شَعْرُ رَأسِهِ مُتكسِّرٌ مِنَ الجُعُودَة.
    * ( إنَّ رَأسَ الدَّجَّالِ مِنْ وَرَائِهِ حُبُكٌ حُبُكٌ ... ) مُسْندُ أحْمَد 15671

    6// آدَمُ: شدِيدُ السُّمْرَة.
    * ( ... وإنهُ آدَمُ ... ) مُسْندُ أحْمَد 22572

    7// جَسيمٌ: ضخمُ الجُثة، قويّ البَدَن.
    * ( ... رَجُلٌ أحْمَرُ جسيمٌ ... ) صَحيحُ البخاري 3185 واللفظ لهُ / صَحيحُ مُسلم 250 / مُسْندُ أحْمَد 5760
    * ( ... دَخلنا الدِّيرَ فإذا فيهِ أعْظمُ إنسَانٍ رَأيْناهُ قط خلقاً ... ) سُننُ أبُو دَاوُود 3767

    8// أفحَجُ: مُتبَاعِدُ مَا بَيْنَ السَّاقيْن.
    * ( ... إنَّ مِسيحَ الدَّجَّالِ رَجُلٌ قصيرٌ أفحَجُ ... ) سُننُ أبي دَاوُود 3763 واللفظ لهُ / مُسْندُ أحْمَد 21701

    9// مَكتوبٌ بَيْنَ عَيْنيْهِ كافِرٌ.
    * ( ... مَكتوبٌ بَيْنَ عَيْنيْهِ كافِرٌ يَقرَؤهُ كلّ مُؤمِنٍ كاتبٍ أو غيْر كاتِب ... ) سُننُ ابْنُ مَاجَه 4067 واللفظ لهُ / صَحيحُ مُسلم 5215
    * ( ... مَكتوبٌ بَيْنَ عَيْنيْهِ كافِرٌ يَقرَؤهُ كلّ مُؤمِنٍ كاتِبٌ وغيْرُ كاتِبٍ ... ) مُسْندُ أحْمَد 14426
    * ( ... وإنَّ بَيْنَ عَيْنيْهِ مَكتوبٌ كافِرٌ ) صَحيحُ البُخاري 6598 واللفظ لهُ / صَحيحُ مُسْلِم 5219


    @@@@@@@@@@@@@@@


    *** عَلامَاتُ وَقتُ خرُوج الدّجّال ***

    قطعاً لا يَسْتطيعُ أحَدٌ تحْدِيدُ مَوْعِد ظهُور الدَّجَّال باليَوْمِ والشّهْر والسَّنة سِوَى أنهُ سَيَظهَرُ في آخِر الزّمَان ( أيْ قرْب قِيَام السَّاعَة ) وذلِكَ حَسَب المُتفقِ عَليْهِ بَيْنَ جُمْهُور العُلمَاءِ بناءً عَلى مَا جَاءَ في الأحَادِيثِ النبَويّةِ المَرْويَّةِ عَنْ رَسُول اللهِ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم .. وقد وَرَدَتُ في بَعْض الأحَادِيثِ عَلامَات سَتسْبقُ ظهُورَهُ بوَقتٍ قليل، فإنْ ظهَرَتْ فليَتوَقعْ أهْلُ ذلِكَ الزَّمَان -واللهُ تعَالى أعْلمُ وأحْكم- ظهُورُ الدَّجَّال فيهمْ. والعَلامَاتُ هِيَ:
    * ( ... وإنَّ قبْلَ خرُوجِ الدَّجَّال ثلاثَ سَنوَاتٍ شِدَادٍ يُصيبُ الناسَ فيهَا جُوعٌ شدِيدٌ يَأمُرُ اللهُ السَّمَاءَ في السَّنةِ الأولى أنْ تحْبسَ ثلثُ مَطرِهَا ويَأمُرُ الأرْضَ فتحْبسُ ثلثُ نبَاتِهَا، ثمّ يَأمُرُ السَّمَاءَ في السَّنةِ الثانيَةِ فتحْبسُ ثلثيْ مَطرِهَا ويَأمُرُ الأرْضَ فتحْبسُ ثلثيْ نبَاتِهَا، ثمّ يَأمُرُ اللهُ السَّمَاءَ في السَّنةِ الثالثةِ فتحْبسُ مَطرَهَا كلهُ فلا تقطِرُ قطرَة ويَأمُرُ الأرْضَ فتحْبسُ نبَاتهَا كلهُ فلا تنبتُ خضْرَاءَ فلا تبْقى ذاتُ ظِلفٍ إلاّ هَلكتْ إلاّ مَا شاءَ اللهُ ) قيلَ فمَا يُعِيشُ الناسُ في ذلِكَ الزّمَان ؟ قالَ ( التهْليلُ والتكبيرُ والتسْبيحُ والتحْميدُ ويُجْرَى ذلِكَ عَليْهمْ مَجْرَى الطعَام ) سُننُ ابْنُ مَاجَه 4067
    *عَنْ أسْمَاءَ بنتِ يَزيدَ قالتْ كنا مَعَ النبيّ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم في بَيْتِهِ فقالَ ( إذا كان قبْلَ خرُوجِ الدَّجَّالِ بثلاثِ سِنِينَ حَبَسَتِ السَّمَاءُ ثلثَ قطرَهَا وحَبَسَتِ الأرْضُ ثلثَ نبَاتِهَا، فإذا كانتِ السَّنة الثانِيَة حَبَسَتِ السَّمَاءُ ثلثيْ قطرِهَا وحَبَسَتِ الأرْضُ ثلثيْ نبَاتِهَا، فإذا كانتِ السَّنة الثالِثة حَبَسَتِ السَّمَاءُ قطرَهَا كلهُ وحَبَسَتِ الأرْضُ نبَاتهَا كلهُ فلا يَبْقى ذو خُفٍّ ولا ظِلفٍ إلاّ هَلكَ، فيَقولُ الدَّجَّالُ للرَّجُلِ مِنْ أهْلِ البَادِيَةِ أرَأيْتَ إنْ بَعَثتُ إبلكَ ضِخاماً ضُرُوعُهَا عِظاماً أسْنِمَتهَا أتعْلمُ أني رَبُّكَ ؟ فيَقولُ نعَمْ، فتمَثـَّلُ لهُ الشَّيَاطِينُ عَلى صُورَةِ إبلِهِ فيَتبعُهُ، ويَقولُ للرَّجُلِ أرَأيْتَ إنْ بَعَثتُ أبَاكَ وابْنكَ ومَنْ تعْرِفُ مِنْ أهْلِكَ أتعْلمُ أني رَبُّكَ ؟ فيَقولُ نعَمْ، فيُمَثـِّلُ لهُ الشَّيَاطِينَ عَلى صُوَرِهِمْ فيَتبعُهُ ) ثمّ خرَجَ رَسُولُ اللهِ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم وبَكى أهْلُ البَيْتِ ثمّ رَجَعَ رَسُولُ اللهِ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم ونحْنُ نبْكِي فقالَ ( مَا يُبْكِيكمْ ؟ ) فقلتُ يَا رَسُولُ اللهِ مَا ذكرْتَ مِنَ الدَّجَّالِ فوَاللهِ إنَّ أمَة أهْلي لتعْجنُ عَجينهَا فمَا تبْلغُ حَتى تكادَ تفتـَّتُ مِنَ الجُوع فكيْفَ نصْنعُ يَوْمَئِذٍ ؟ فقالَ رَسُولُ اللهِ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم ( يَكفي المُؤمِنينَ عَنِ الطعَامِ والشَّرَابِ يَوْمَئِذٍ التكبيرُ والتسْبيحُ والتحْمِيدُ ) ثمّ قالَ ( لا تبْكوا فإنْ يَخرُجُ الدَّجَّالُ وأنا فيكمْ فأنا حَجيجُهُ وإنْ يَخرُجْ بَعْدِي فاللهُ خلِيفتي عَلى كلِّ مُسْلِم ) مُسْندُ أحْمَد 26287
    * ( يَخرُجُ الدّجَّالُ في خَفقةٍ مِنَ الدِّين وإدْبَارٍ مِنَ العِلم ... ) مُسْندُ أحْمَد 14426
    خفقة مِنَ الدّين: ضَعْف مِنَ الدِّين وقِلةِ أهْلهِ. إدبَار مِنَ العِلم: هجْرٌ وإعرَاضٌ عَن العِلم.
    * ( لا تقومُ السَّاعَة حَتى يَنزلَ الرُّومُ بالأعْمَاقِ أو بدَابقٍ، فيَخرُجُ إليْهمْ جَيْشٌ مِنَ المَدِينةِ مِنْ خِيَارِ أهْلِ الأرْضِ يَوْمَئِذٍ فإذا تصَافـُّوا قالتِ الرُّومُ خلـُّوا بَيْننا وبَيْنَ الذينَ سَبَوْا مِنا نقاتِلهُمْ، فيَقولُ المُسْلِمُونَ لا واللهِ لا نخلي بَيْنكمْ وبَيْنَ إخوَانِنا، فيُقاتِلونهُمْ فيَنهَزمُ ثلثٌ لا يَتوبُ اللهُ عَليْهمْ أبَداً ويُقتلُ ثلثهُمْ أفضَلُ الشُّهَدَاءِ عِندَ اللهِ ويَفتتِحُ الثلثُ لا يُفتنونَ أبَداً فيَفتتِحُونَ قسْطنطينيّة، فبَيْنمَا هُمْ يَقتسِمُونَ الغنائِمَ قدْ عَلـَّقوا سُيُوفهُمْ بالزّيْتونِ إذ صَاحَ فيهمُ الشَّيْطانُ إنَّ المَسيحَ قدْ خلفكمْ في أهْلِيكمْ، فيَخرُجُونَ وذلِكَ بَاطِلٌ فإذا جَاؤوا الشَّأمَ خرَجَ، فبَيْنمَا هُمْ يُعِدّونَ للقِتالِ يُسَوّونَ الصّفوفَ إذ أقِيمَتِ الصَّلاة فيَنزلُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم فأمَّهُمْ فإذا رَآهُ عَدُوُّ اللهِ ذابَ كمَا يَذوبُ المِلحُ في المَاءِ فلو ترَكهُ لانذابَ حَتى يَهْلِكَ ولكِنْ يَقتلهُ اللهُ بيَدِهِ فيُريهمْ دَمَهُ في حَرْبَتهِ ) صَحيحُ مُسْلِم 5157
    لانذابَ: ذابَ وتلاشَى.
    * ( يَخرُجُ أعْوَرُ الدَّجَّالُ مَسيحَ الضَّلالة قِبَلَ المَشْرِقِ في زَمَن اختِلافِ الناسِ وفـُرْقةٍ ... ) هَذا الحَدِيثُ أيَّدَهُ وصَحَّحهُ أحَدُ المَشْهُودِ لهُمْ في زَمَنِنا المُعَاصِر بالإبْدَاعِ في تخريج الأحَادِيثِ وبَيَان صِحّتِهَا مِنْ ضَعْفِهَا أو وَضْعِهَا وهُوَ الشيْخ مُحَمّد ناصِر الدّين الألبَاني رَحِمَهُ اللهُ حَيْثُ عَلقَ عَليْهِ بالتالي: قالَ الهَيْثمِيّ (7/349): ((رَوَاهُ البَزّار، ورجَالهُ رجَالُ ((الصَّحيح))، غيْر عَليّ بْن المُنذِر، وهُوَ ثِقة)). وقالَ الحَافِظ (13/85): ((إسْنادهُ جَيّد)).
    * قالَ عَبْدِ اللهِ بْنَ عُمَرَ كنا عِندَ رَسُول اللهِ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم قـُعُوداً فذكرَ الفِتنَ فأكثرَ ذِكرَهَا حَتى ذكرَ فِتنة الأحْلاسِ، فقالَ قائِلٌ يَا رَسُولَ اللهِ ومَا فِتنة الأحْلاسِ ؟ قالَ ( هِيَ فِتنة هَرَبٍ وحَرَبٍ، ثمّ فِتنة السَّرَّاءِ دَخـَلـُهَا أو قالَ دَخَنـُهَا مِنْ تحْتِ قدَمَيْ رَجُلٍ مِنْ أهْلِ بَيْتِي يَزْعُمُ أنهُ مِني وليْسَ مِني إنمَا وَلِيِّيَ المُتقون، ثمّ يَصْطلِحُ الناسُ عَلى رَجُلٍ كـَوَرِكٍ عَلى ضِلـَعٍ، ثمّ فِتنة الدُّهَيْمَاءِ لا تدَعُ أحَداً مِنْ هَذهِ الأمّةِ إلاّ لطـَمَتهُ لطمَة فإذا قِيلَ انقطعَتْ تمَادَتْ يُصْبحُ الرَّجُلُ فيهَا مُؤمِناً ويُمْسِي كافِراً حَتى يَصيرَ الناسُ إلى فـُسْطاطيْنِ فـُسْطاط إيمَانٍ لا نِفاقَ فيهِ وفـُسْطاط نِفاقٍ لا إيمَانَ فيهِ إذا كانَ ذاكمْ فانتظِرُوا الدَّجَّالَ مِنَ اليَوْمِ أو غدٍ ) مُسْندُ أحْمَد 5892 واللفظ لهُ / سُننُ أبي دَاوُود 3704
    الأحْلاس: الحَلسُ كِسَاءٌ يَلي ظهْر البَعير والمُرَادُ دَوَام الفِتنة. ضِلع: وَاحِدُ الأضْلاع، وهِيَ عِظامُ الجَنبَيْن. الدّهَيْمَاء: الفِتنة السّوْدَاءُ والعَمْيَاء. لطمَتهُ: أصَابَتهُ ببَليّةٍ ومُصيبَة. فسْطاط: الفسْطاط هُنا الفِرْقة أو المَدِينة.
    * ( ... ولنْ يَكونَ ذلِكَ كذلِكَ حَتى ترَوْا أمُوراً يَتفاقمُ شأنهَا في أنفسِكمْ وتسَاءَلونَ بَيْنكمْ هَلْ كانَ نبيّكمْ ذكرَ لكمْ مِنهَا ذِكراً وحَتى تزولُ جبَالٌ عَلى مَرَاتِبهَا، ثمّ عَلى أثـَرِ ذلِكَ القبْض ) مُسْندُ أحْمَد 19318


    @@@@@@@@@@@@@@@


    *** لبْثهُ في الأرْضِ وسُرْعَة تحَرُّكهِ ***

    * ( لبْثهُ في الأرْضِ أرْبَعُونَ يَوْماً، يَوْمٌ كسَنةٍ، ويَوْمٌ كشهْرٍ، ويَوْمٌ كجُمْعَةٍ، وسَائِرُ أيّامِهِ كأيّامِكمْ ) صَحيحُ مُسْلِم 5228 واللفظ لهُ / مُسْندُ أحْمَد 16971 / سُننُ الترْمِذيّ 2166
    * ( ... فذلِكَ اليَوْمُ الذي كسَنةٍ، أتكفِينا فيهِ صَلاة يَوْمٍ ؟ قالَ لاَ، أقدِرُوا لهُ قدْرَهُ ... ) صَحيحُ مُسْلِم 5228 واللفظ لهُ / مُسْندُ أحْمَد 16971 / سُننُ الترْمِذيّ 2166
    * ( ... ومَا إسْرَاعُهُ في الأرْضِ ؟ ... ) صَحيحُ مُسْلِم 5228 واللفظ لهُ / مُسْندُ أحْمَد 16971 / سُننُ الترْمِذيّ 2166
    * ( إسْرَاعُهُ في الأرْضِ كالغيْثِ اسْتدْبَرَتهُ الرّيحُ ) صَحيحُ مُسْلِم 5228 واللفظ لهُ / مُسْندُ أحْمَد 16971 / سُننُ الترْمِذيّ 2166


    @@@@@@@@@@@@@@@

     
  2. زيدالشمري

    زيدالشمري عضوية تميّز عضو مميز

    2,496
    0
    0
    ‏2009-05-05
    معلم
    *** مَكان خرُوج الدّجّال ***

    * ( يَأتي المَسيحُ مِنْ قِبَلِ المَشْرق ... ) صَحيحُ مُسلم 2450 واللفظ لهُ / مُسْندُ أحْمَد 8801
    * ( يَخرُجُ أعْوَرُ الدَّجَّالُ مَسيحَ الضَّلالة قِبَلَ المَشْرِقِ ... ) هَذا الحَدِيثُ أيَّدَهُ وصَحَّحهُ أحَدُ المَشْهُودِ لهُمْ بالإبْدَاعِ في تخريج الأحَادِيثِ وبَيَان صِحّتِهَا مِنْ ضَعْفِهَا أو وَضْعِهَا في زَمَنِنا المُعَاصِر وهُوَ الشيْخ مُحَمّد ناصِر الدّين الألبَاني رَحِمَهُ اللهُ حَيْثُ عَلقَ عَليْهِ بالتالي: قالَ الهَيْثمِيّ (7/349): ((رَوَاهُ البَزّار، ورجَالهُ رجَالُ ((الصَّحيح))، غيْر عَليّ بْن المُنذِر، وهُوَ ثِقة)). وقالَ الحَافِظ (13/85): ((إسْنادهُ جَيّد)).
    * ( الدّجّالُ يَخرُجُ مِنْ أرْضٍ بالمَشْرقِ يُقالُ لهَا خُرَاسَان ... ) سُننُ الترْمِذيّ 2163 واللفظ لهُ / سُننُ ابْنُ مَاجَه 4062 / مُسْندُ أحْمَد 12
    منطقة خرَاسَان: منطِقة قدِيمَة تقعُ في آسْيَا، جَنوبيّ مَجْرَى آمُودَريَا وغربيّه. مِنْ مُدُنِهَا: نيسَابُور - هَرَاة - بَلـْخ - مَرْوْ. قامَتْ فيهَا الدَّعْوَة العَبَّاسِيّة التي كانَ مِنْ أقطابهَا أبو مُسْلِمُ الخرَاسَاني. تتقاسَمُهَا اليَوْمَ إيرَانُ الشَّرْقيّة وأفغانِسْتان وترْكمَانِسْتان.
    إقليمُ خرَاسَان: يَقعُ في شَرْق إيرَان عَلى الحُدُودِ الرّوسِيّة والأفغانيّة. مسَاحَتهُ 314300 كم مُرَبّع، عَاصِمَتهُ مَشْهَد وقدِيماً نيسَابُور. تشْرِفُ عَليْهِ في الشّمَال جبَال خرَاسَان، وتمْتدّ في الجَنوبِ الصَّحْرَاءُ الكبْرَى وصَحْرَاء لوط. قامُوسُ المُنجد في الأعلام ص 230
    * ( يَخرُجُ الدَّجَّالُ مِنْ يَهُودِيّةِ أصْبَهَانَ مَعَهُ سَبْعُونَ ألفاً مِنَ اليَهُودِ عَليْهمُ التيجَانُ ) مُسْندُ أحْمَد 12865
    * ( إنهُ يَخرُجُ في يَهُودِيّةِ أصْبَهَانَ حَتى يَأتي المَدِينة ... ) مُسْندُ أحْمَد 23327
    إصْبَهَان: وتعرَفُ حَالياً باسْم أصْفهَان، مَدِينة تقعُ في وَسَطِ إيرَان بَيْنَ طهْرَان وشيرَاز بالسَّفح الشّرْقي لِجَبَال زاغرُوس في وَاحَةٍ خصْبَةٍ يَرْويهَا نهْرُ زندَه رُود. كانتْ عَاصِمَة للسَّلاجقة، اتخذهَا عَبّاس 1 الصّفوي عَام 1593م عَاصِمَة بَدَل قزوين وأغناهَا بالعمْرَان. تشتهرُ بالحَرير والسّجّاد والأغنام. قامُوسُ المُنجد في الأعلام ص 52
    * ( ... إنهُ خارجٌ خلةً بَيْنَ الشَّامِ والعِرَاق فعَاثَ يَميناً وعَاثَ شِمَالاً، يَا عِبَادَ اللهِ فاثبُتوا ... ) صَحيحُ مُسْلِم 5228 واللفظ لهُ / سُننُ ابْنُ مَاجَه 4067
    خلة: مَوْضِعٌ صَخريّ.


    @@@@@@@@@@@@@@@


    *** البلدَانُ والأمَاكِنُ التي سَيَدْخلهَا الدّجَّال ***

    * ( ... يَبْلغُ سُلطانهُ كلَّ مَنهَلٍ لا يَأتي أرْبَعَة مَسَاجدَ ... ) مُسْندُ أحْمَد 22011
    مَنهَل: مَكانُ شُرْب المَاء والاسْتِسْقاء مِنهُ، والمَقصُودُ بهِ كلّ مَكانٍ مَأهُولٍ بالناس لأنَّ المَاءَ في ذلِكَ الزّمَان شحيحٌ أو مُنعَدِم.
    * ( ليْسَ مِنْ بَلدٍ إلاّ سَيَطؤهُ الدّجَّالُ إلاّ مَكة والمَدينة ... ) صَحيحُ البُخاري 1748 واللفظ لهُ / صَحيحُ مُسلِم 5236
    * ( ليَنزلنَّ الدَّجَّالُ خُوزَ وكرْمَانَ في سَبْعِينَ ألفاً وُجُوهُهُمْ كالمِجَانِّ المُطرَقة ) مُسْندُ أحْمَد 8099
    خوز: الذي وَجَدتهُ في القامُوس خوزسْتان وهُو إقليمُ في غربِ إيرَان عَلى حُدُودِ العِرَاق، مسَاحَتهُ 117713 كم مُرَبّع، قاعِدَتهُ الأهْوَاز، مِنْ مُدُنهِ: عَبَادَان - تـُسْتر - خُرَّم شهْر. في الشّرق مِنهُ جبَال زاغرُوس. قامُوسُ المُنجد في الأعلام ص 236
    كرْمَان: وَجَدتُ في القامُوس ثلاثة، الأوّلُ كِرْمَان: مَدِينة في إيرَان، وهيَ قاعِدَة إقليم. والثاني كَرَمَان: مَدِينة تركيّة تقعُ جُنوب شَرْقيّ قونيَة. والثالثُ كِرْمَانشاه: مَدِينة في شمَال غرْبيّ إيرَان هيَ اليَوْمُ بَختارَان، وقدِيماً قرميسين، وهيَ قاعِدَة إقليم. ازدَهَرَتْ في عَهْدِ السّاسَانيّين والبُوَيْهيّين. قامُوسُ المُنجد في الأعلام ص 461
    * ( ... لوْ خرَجْتُ مِنْ مَكاني هَذا مَا ترَكتُ أرْضاً مِنْ أرْضِ اللهِ إلاّ وَطِئتهَا غيْرَ طيْبَة ... ) مُسْندُ أحْمَد 25852
    * ( ... فقلنا مَنْ أنتَ قالَ أنا الدَّجَّالُ أمَا إني سَأطأ الأرْضَ كلهَا غيْرَ مَكة والمَدِينة ... ) مُسْندُ أحْمَد 25853
    * ( ... يَرِدُ كلّ مَاءٍ ومَنهَلٍ إلاّ المَدِينة ومَكة حَرَّمَهُمَا اللهُ عَليْهِ ... ) مُسْندُ أحْمَد 14426
    * ( يَنزلُ الدَّجَّالُ في هَذهِ السَّبْخة بمَرِّقناةٍ ... ) مُسْندُ أحْمَد 5099
    السَّبْخة: الأرْضُ المَالِحَة التي لا تكادُ تنبت، والمَقصُودُ بهَا هُنا سَبْخة الجُرْف بالمَدينةِ المُنوّرَة، ومَرّقناة مِنْ أوْدِيَتِهَا ويَمُرّ بطرَفِ تِلكَ السَّبْخة. مَرّقناة: مِنْ أوْدِيَةِ المَدِينةِ المُنوّرَة.
    * ( ... وإنهُ لا يَبْقى شيْءٌ مِنَ الأرْض إلاّ وَطِئهُ وظهَرَ عَليْهِ إلاّ مَكة والمَدينة لا يَأتيهمَا مِنْ نقبٍ مِنْ نِقابهمَا إلاّ لقِيَتهُ المَلائِكة بالسُّيُوفِ صَلـْتة حَتى يَنزلَ عِندَ الظـُّرَيْبِ الأحْمَر عِندَ مُنقطع السَّبْخةِ ... ) سُننُ ابْنُ مَاجَه 4067
    نقب: الفرْجَة بَيْنَ جَبَليْن، والمَقصُودُ هُنا الطريقُ والمَدْخل. صَلتة: مَسْلولة مُشهَرَة.
    * ( ... هِمّتهُ المَدينة حَتى يَنزلَ دُبُرَ أُحُدٍ ثمّ تصْرِفُ المَلائِكةُ وَجْهَهُ قِبَلَ الشّامِ ... ) صَحيحُ مُسْلِم 2450 واللفظ لهُ / مُسْندُ أحْمَد 8918
    * ( ... فيَأتِي سَبْخَة الجُرْف فيَضْرِبُ رُوَاقهُ ... ) مُسْندُ أحْمَد 18207 واللفظ لهُ / صَحيحُ مُسْلِم 5236
    الرُّوَاق: الخيْمَة ذاتُ القبّة.


    @@@@@@@@@@@@@@@


    *** البلدَانُ والأمَاكِنُ التي لنْ يَدْخلهَا الدّجّال ***

    * ( عَلى أنقابِ المَدِينةِ مَلائِكة لاَ يَدْخلهَا الطاعُونُ ولاَ الدّجَّالُ ) صَحيحُ مُسلم 2449
    * ( نِعْمَتِ الأرْضُ المَدِينة إذا خرَجَ الدَّجَّالُ عَلى كلّ نقبٍ مِنْ أنقابهَا مَلكٌ لا يَدْخلهَا ... ) مُسْندُ أحْمَد 13598
    * ( ... حَتى يَأتِيَ المَدِينة فلا يُؤذنُ لهُ فيهَا فيَقولُ هَذهِ قرْيَة ذلِكَ الرَّجُلِ، ثمّ يَسِيرُ ... ) مُسْندُ أحْمَد 20919
    * ( ... وهُوَ مُحَرّمٌ عَليْهِ أنْ يَدْخلَ نِقابَ المَدينةِ، فيَنزلُ بَعْضَ السِّبَاخ التي تلِي المَدينة ... ) صَحيحُ البُخاري 6599 واللفظ لهُ / صَحيحُ مُسْلِم 5229 / مُسْندُ أحْمَد 10891
    * ( ... وإنهُ ليْسَ مِنْ بلدَةٍ إلاّ يَبْلغهَا رُعْبُ المَسِيحِ إلاّ المَدِينة عَلى كلِّ نقـْبٍ مِنْ نِقابهَا مَلكان يَذبّانِ عَنهَا رُعْبَ المَسِيح ) مُسْندُ أحْمَد 19532
    * ( ... قالَ فزَفرَ ثمّ زَفرَ ثمّ زَفرَ ثمّ حَلفَ لوْ خرَجْتُ مِنْ مَكاني هَذا مَا ترَكتُ أرْضاً مِنْ أرْضِ اللهِ إلاّ وَطِئتهَا غيْرَ طيْبَة ليْسَ لي عَليْهَا سُلطان ) فقالَ رَسُولُ اللهِ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم ( إلى هَذا انتهَى فرَحِي -ثلاثاً- إنَّ طيْبَة المَدِينة، إنَّ اللهَ حَرَّمَ حَرَمِي عَلى الدَّجَّال أنْ يَدْخلهَا ) ثمّ حَلفَ رَسُولُ اللهِ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم ( والذي لا إلهَ إلاّ هُوَ مَا لهَا طريقٌ ضَيِّقٌ ولا وَاسِعٌ في سَهْلٍ ولا في جَبَلٍ إلاّ عَليْهِ مَلكٌ شَاهِرٌ بالسَّيْفِ إلى يَوْمِ القِيَامَة مَا يَسْتطيعُ الدّجَّالُ أنْ يَدْخلهَا عَلى أهْلِهَا ) مُسْندُ أحْمَد 25852
    * ( ... يَجيءُ الدَّجَّالُ فيَصْعَدُ أحُداً فيَنظرُ المَدِينة فيَقولُ لأصْحَابهِ أترَوْنَ هَذا القصْرَ الأبْيَضَ ؟ هَذا مَسْجدُ أحْمَدَ ثمّ يَأتِي المَدِينة فيَجدُ بكلِّ نقـْبٍ مِنهَا مَلـَكاً مُصْلِتاً ... ) مُسْندُ أحْمَد 18207
    * ( ليْسَ مِنْ بَلدٍ إلاّ سَيَطؤهُ الدّجَّالُ إلاّ مَكة والمَدينة ... ) صَحيحُ البُخاري 1748 واللفظ لهُ / صَحيحُ مُسلِم 5236
    * ( ... وإنهُ لا يَبْقى شيْءٌ مِنَ الأرْض إلاّ وَطِئهُ وظهَرَ عَليْهِ إلاّ مَكة والمَدينة لا يَأتيهمَا مِنْ نقبٍ مِنْ نِقابهمَا إلاّ لقِيَتهُ المَلائِكة بالسُّيُوفِ صَلـْتة ... ) سُننُ ابْنُ مَاجَه 4067
    صَلتة: مَسْلولة مُشهَرَة.
    * ( ... قالَ أنا الدَّجَّالُ أمَا إني سَأطأ الأرْضَ كلهَا غيْرَ مَكة والمَدِينة ... ) مُسْندُ أحْمَد 25853
    * ( ... يَرِدُ كلّ مَاءٍ ومَنهَلٍ إلاّ المَدِينة ومَكة حَرَّمَهُمَا اللهُ عَليْهِ ... ) مُسْندُ أحْمَد 14426
    * ( ... لا يَأتي أرْبَعَة مَسَاجدَ الكعَبْة ومَسْجدَ الرَّسُولِ والمَسْجدَ الأقصَى والطور ... ) مُسْندُ أحْمَد 22011


    @@@@@@@@@@@@@@@


    *** أتبَاعُ الدَّجّال ***

    مِنْ بَعْضِ أتبَاعِهِ يَوْمَئِذٍ -والعَيَاذ باللهِ-:
    1// اليَهُود:
    * ( ... يَكونُ مِعَهُ سَبْعُونَ ألفاً مِنَ اليَهُودِ ... ) مُسْندُ أحْمَد 13598
    سَاج: الوشاحُ أو الشّالُ الأخضَرُ والأسْوَد.
    * ( ... وأكثرُ تبَعِهِ اليَهُودُ والنـِّسَاءُ ... ) مُسْندُ أحْمَد 17226

    2// النـِّسَاء:
    * ( ... وأكثرُ تبَعِهِ اليَهُودُ والنـِّسَاءُ ... ) مُسْندُ أحْمَد 17226
    * ( ... فيَكونُ أكثرُ مَا يَخرُجُ إليْهِ النـِّسَاءُ حَتى إنَّ الرَّجُلَ ليَرْجعُ إلى حَميمِهِ وإلى أمِّهِ وابْنتِهِ وأختِهِ وعَمَّتهِ فيُوثِقهَا ربَاطاً مَخافة أنْ تخرُجَ إليْهِ ... ) مُسْندُ أحْمَد 5099
    حَميمهُ: زوْجَتهُ.

    3// شِرَارُ أهْلُ المَدِينة المُنوّرَة مِنَ الكفارِ والمُنافِقينَ والمُنافِقاتِ والفاسِقينَ والفاسِقات:
    * ( ... حَتى يَأتِيَ المَدِينة فيَنزلَ ناحِيَتهَا ولهَا يَوْمَئِذٍ سَبْعَة أبْوَابٍ عَلى كلّ نقبٍ مِنهَا مَلَكان فيَخرُجُ إليْهِ شِرَارُ أهْلِهَا حَتى الشّام ... ) مُسْندُ أحْمَد 23327
    * ( ... فيَنزلُ بالسَّبْخَةِ فترْجُفُ المَدِينة ثلاثَ رَجَفاتٍ يَخرُجُ إليْهِ مِنهَا كلّ كافِرٍ ومُنافِقٍ ) صَحيحُ مُسْلِم 5236
    * ( ... فترْجفُ المَدِينة بأهْلِهَا ثلاثَ رَجَفاتٍ فلا يَبْقى مُنافِقٌ ولا مُنافِقة إلاّ خرَجَ إليْهِ فتنفي الخبَثَ مِنهَا كمَا يَنفِي الكيرُ خبَثَ الحَدِيد ويُدْعَى ذلِكَ اليَوْمُ يَوْمَ الخلاص ... ) سُننُ ابْنُ مَاجَه 4067
    * ( ... ثمّ ترْجُفُ المَدِينة ثلاثَ رَجَفاتٍ فلا يَبْقى مُنافِقٌ ولاَ مُنافِقة ولاَ فاسِقُ ولاَ فاسِقة إلاّ خرَجَ إليْهِ فذلِكَ يَوْمُ الخلاص ) مُسْندُ أحْمَد 18207

    4// قوْمٌ مِنْ قِبَلِ المَشْرقِ يَخرُجَ في بَقيَّتِهمُ الدَّجَّال:
    * ( سَيَخرُجُ أناسٌ مِنْ أمّتي مِنْ قِبَلِ المَشْرقِ يَقرَءُونَ القرْآنَ لا يُجَاوزُ ترَاقِيَهُمْ كلمَا خرَجَ مِنهُمْ قرْنٌ قـُطِعَ كلمَا خرَجَ مِنهُمْ قرْنٌ قـُطِعَ حَتى عَدَّهَا عَشْرَة مَرَّاتٍ كلمَا خرَجَ مِنهُمْ قرْنٌ قـُطِعَ حَتى يَخرُجُ الدَّجَّالُ في بَقيَّتِهمْ ) مُسْندُ أحْمَد 6576
    ترَاقِيَهُم: الترْقوَة هِيَ العَظمُ الذي بَيْنَ أعْلى الصَّدْر والعَاتِق.
    * ( يَخرُجُ قوْمٌ مِنْ قِبَلِ المَشْرقِ يَقرَءُونَ القرْآنَ لا يُجَاوزُ ترَاقِيَهُمْ كلمَا قـُطِعَ مِنهُمْ قرْنٌ نشأ قرْنٌ حَتى يَخرُجَ في بَقيَّتِهمُ الدَّجَّالُ ) مُسْندُ أحْمَد 6658

    5// أقوَامٌ كأنَّ وُجُوهَهُمُ المَجَانُّ المُطرَقة:
    * ( ... يَتبَعُهُ أقوَامٌ كأنَّ وُجُوهَهُمُ المَجَانُّ المُطرَقة ) سُننُ الترْمِذيّ 2163 واللفظ لهُ / سُننُ ابْنُ مَاجَه 4062 / مُسْندُ أحْمَد 12
    المَجَنّ: الدّرْعُ الوَاقي للمُقاتِل.
    * ( ليَنزلنَّ الدَّجَّالُ خُوزَ وكرْمَانَ في سَبْعِينَ ألفاً وُجُوهُهُمْ كالمِجَانِّ المُطرَقة ) مُسْندُ أحْمَد 8099


    @@@@@@@@@@@@@@@


    *** أمْثلة مِنْ فِتنتهِ وخرْقهِ للعَادَةِ ***

    1// إدِّعَاؤهُ الإحْيَاءُ والإمَاتة:
    * ( ... مَعَهُ مَلكان مِنَ المَلائِكةِ يُشبهَان نبيَّيْن مِنَ الأنبيَاء لوْ شِئتُ سَمَّيْتهُمَا بأسْمَائِهمَا وأسْمَاءِ آبَائِهمَا وَاحِدٌ مِنهُمَا عَلى يَمينهِ والآخرُ عَلى شِمَالهِ وذلِكَ فِتنة، فيَقولُ الدَّجَّالُ ألسْتُ أحْي وأمِيتُ ؟ فيَقولُ لهُ أحَدُ المَلكيْن كذبْتَ، مَا يَسْمَعُهُ أحَدٌ مِنَ الناس إلاّ صَاحِبُهُ، فيَقولُ لهُ صَدَقتَ، فيَسْمَعُهُ الناسُ فيَظنونَ إنمَا يُصَدِّقُ الدَّجَّالَ وذلِكَ فِتنة، ... ) مُسْندُ أحْمَد 20919
    * ( ... يَأتي الدّجَّالُ وهُوَ مُحَرّمٌ عَليْهِ أنْ يَدْخلَ نِقابَ المَدينةِ فيَنزلُ بَعْضَ السِّبَاخ التي تلِي المَدينة، فيَخرُجُ إليْهِ يَوْمَئِذٍ رَجُلٌ وهُوَ خيْرُ الناس أو مِنْ خِيَارِ الناسِ، فيَقولُ أشْهَدُ أنكَ الدّجَّالُ الذي حَدّثنا رَسُولُ اللهِ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم حَدِيثهُ، فيَقولُ الدّجَّالُ أرَأيْتمْ إنْ قتلتُ هَذا ثمّ أحْيَيْتهُ هَلْ تشُكّونَ في الأمْرِ ؟ فيَقولونَ لا، فيَقتلهُ ثمّ يُحْييهِ فيَقولُ واللهِ مَا كنتُ فيكَ أشدَّ بَصيرَة مِني اليَوْمَ، فيُريدُ الدّجَّالُ أنْ يَقتلهُ فلا يُسَلـّطُ عَليْهِ ) صَحيحُ البُخاري 6599 واللفظ لهُ / صَحيحُ مُسْلِم 5229 / مُسْندُ أحْمَد 10891
    هَلْ تشُكّونَ في الأمْر: أيْ في أمْرِ رُبُوبيَّتهِ.
    * ( ... وإنّ مِنْ فِتنتهِ أنْ يُسَلط عَلى نفسٍ وَاحِدَةٍ فيَقتلهَا ويَنشُرَهَا بالمِنشار حَتى يُلقى شِقتيْن، ثمّ يَقولُ انظرُوا إلى عَبْدِي هَذا فإني أبْعَثهُ الآنَ ثمّ يَزعُمُ أنّ لهُ رَباً غيْري، فيَبْعَثهُ اللهُ، ويَقولُ لهُ الخبيثُ مَنْ رَبّكَ ؟ فيَقولُ رَبِّيَ اللهُ وأنتَ عَدُوّ اللهِ أنتَ الدَّجَّالُ واللهِ مَا كنتُ بَعْدُ أشدّ بَصيرَة بكَ مِني اليَوْمَ ... ) سُننُ ابْنُ مَاجَه 4067
    * ( ... فيُؤمَرُ بهِ فيُؤشَرُ بالمِئشَارِ مِنْ مَفرقِهِ حَتى يُفرَّقَ بَيْنَ رِجْليْهِ ) قالَ ( ثمّ يَمْشي الدَّجَّالُ بَيْنَ القِطعَتيْنِ ثمّ يَقولُ لهُ قمْ فيَسْتوي قائِماً ) قالَ ( ثمّ يَقولُ لهُ أتؤمِنُ بي ؟ فيَقولُ مَا ازدَدْتُ فيكَ إلاّ بَصيرَة ... ) صَحيحُ مُسْلِم 5230
    * ( ... ويَقتلُ نفساً ثمّ يُحْييهَا فيمَا يَرَى الناسُ لا يُسَلط عَلى غيْرهَا مِنَ الناس ويَقولُ هَلْ يَفعَلُ هَذا إلاّ الرَّبُّ عَزّ وجَلّ ؟ ... ) مُسْندُ أحْمَد 14426
    * ( ... ويُحْيي المَوْتى ... ) مُسْندُ أحْمَد 19292

    2// يُعْطى -مِنْ بَابِ الفِتنةِ- ناراً وجَنة:
    * ( ... وإنّ مِنْ فِتنتهِ أنّ مَعَهُ جَنة وناراً، فنارُهُ جَنة وجَنتهُ نارٌ ... ) سُننُ ابْنُ مَاجَه 4067
    * ( ... ومَعَهُ صُورَة الجَنةِ خضْرَاءُ يَجْري فيهَا المَاءُ، وصُورَة النارِسَوْدَاءُ تـَدَّاخـَنُ ... ) مُسْندُ أحْمَد 11328
    * ( ... وإنهُ يَجيءُ مَعَهُ مِثلُ الجَنةِوالنارِ، فالتي يَقولُ إنهَا الجَنة هِيَ النارُ ... ) صَحيحُ مُسلم 5227
    * ( ... يَخرُجُ مَعَهُ وَادِيَان أحَدُهُمَا جَنة والآخرُ نارٌ، فنارُهُ جَنة وجَنتهُ نارٌ ... ) مُسْندُ أحْمَد 20919
    * ( ... ومَعَهُ نهْرَان أنا أعْلمُ بهمَا مِنهُ، نهْرٌ يَقولُ الجَنة ونهْرٌ يَقولُ النارُ، فمَنْ أدْخِلَ الذي يُسَمِّيهِ الجَنة فهُوَ في النارِ، ومَنْ أدْخِلَ الذي يُسَمِّيهِ النارَ فهُوَ في الجَنةِ ... ) مُسْندُ أحْمَد 14426
    * ( ... مَعهُ نهْرٌ ونارٌ، مَنْ وَقعَ في نارهِ وَجَبَ أجْرُهُ وحُط وِزْرُهُ، ومَنْ وَقعَ في نهْرِهِ وَجَبَ وِزْرُهُ وحُط أجْرُهُ ... ) مُسْندُ أحْمَد 22334

    3// تسْخيرُ الشَّيَاطين لهُ في فِتنتِهِ وإغوَائِهِ للبَشَر:
    * ( ... ويَبْعَثُ اللهُ مَعَهُ شيَاطِينَ تكلِمُ الناسَ ... ) مُسْندُ أحْمَد 14426
    * ( ... فيَقولُ الدَّجَّالُ للرَّجُلِ مِنْ أهْلِ البَادِيَةِ أرَأيْتَ إنْ بَعَثتُ إبلكَ ضِخاماً ضُرُوعُهَا عِظاماً أسْنِمَتهَا أتعْلمُ أني رَبُّكَ ؟ فيَقولُ نعَمْ، فتمَثـَّلُ لهُ الشَّيَاطِينُ عَلى صُورَةِ إبلِهِ فيَتبعُهُ، ويَقولُ للرَّجُلِ أرَأيْتَ إنْ بَعَثتُ أبَاكَ وابْنكَ ومَنْ تعْرِفُ مِنْ أهْلِكَ أتعْلمُ أني رَبُّكَ ؟ فيَقولُ نعَمْ، فيُمَثـِّلُ لهُ الشَّيَاطِينَ عَلى صُوَرِهِمْ فيَتبعُهُ ... ) مُسْندُ أحْمَد 26287
    * ( ... وإنّ مِنْ فِتنتهِ أنْ يَقولَ لأعْرَابيٍّ أرَأيْتَ إنْ بَعَثتُ لكَ أبَاكَ وأمّكَ أتشهَدُ أني رَبّك ؟ فيَقولُ نعَمْ، فيَتمَثلُ لهُ شيْطانان في صُورَةِ أبيهِ وأمّهِ فيَقولانِ يَا بُنيَّ اتبعْهُ فإنهُ رَبّكَ ... ) سُننُ ابْنُ مَاجَه 4067

    4// نزولُ المَطرُ ونبَاتُ الزّرْع بأمْرهِ:
    * ( ... يَأمُرُ السَّمَاءَ فتمْطِرُ فيمَا يَرَى الناسُ ... ) مُسْندُ أحْمَد 14426
    * ( ... فيَأمُرُ السَّمَاءَ فتمْطِرُ والأرْضَ فتنبتَُ... ) صَحيحُ مُسْلِم 5228 واللفظ لهُ / مُسْندُ أحْمَد 16971
    * ( ... وإنّ مِنْ فِتنتهِ أنْ يَأمُرَ السّمَاءَ أنْ تمْطِرَ فتمْطِرَ ويَأمُرَ الأرْضَ أنْ تنبتَ فتنبتَ ... ) سُننُ ابْنُ مَاجَه 4067

    5// النعِيمُ والرَّخاءُ -مِنْ بَابِ الفِتنةِ- لِمَنْ اتبَعَهُ:
    * ( ... يَسيرُ مَعَهُ جبَالُ الخُبْزِ وأنهَارُ المَاءِ ... ) مُسْندُ أحْمَد 22011
    * ( ... ومَعَهُ جبَالٌ مِنْ خُبْزٍ والناسُ في جَهْدٍ إلاّ مَنْ تبعَهُ ... ) مُسْندُ أحْمَد 14426
    * ( ... فيَأتي عَلى القوْم فيَدْعُوهُمْ فيُؤمِنونَ بهِ ويَسْتجيبُونَ لهُ فيَأمُرُ السَّمَاءَ فتمْطِرُ والأرْضَ فتنبتُ فترُوحُ عَليْهمْ سَارِحَتهُمْ أطوَلُ مَا كانتْ ذ ُراً وأسْبَغهُ ضُرُوعاً وأمَدَّهُ خوَاصِرَ ... ) صَحيحُ مُسْلِم 5228 واللفظ لهُ / مُسْندُ أحْمَد 16971
    * ( ... وإنّ مِنْ فِتنتهِ أنْ يَمُرَّ بالحَيّ فيُصَدّقونهُ فيَأمُرَ السّمَاءَ أنْ تمْطِرَ فتمْطِرَ ويَأمُرَ الأرْضَ أنْ تنبتَ فتنبتَ حَتى ترُوحُ مَوَاشيهمْ مِنْ يَوْمِهمْ ذلِكَ أسْمَنَ مَا كانتْ وأعْظمَهُ وأمَدّهُ خوَاصِرَ وأدَرَّهُ ضُرُوعاً ... ) سُننُ ابْنُ مَاجَه 4067

    6// القحْط والجَدْبُ -مِنْ بَابِ الفِتنةِ- لِمَنْ خالفهُ:
    * ( ... ثمّ يَأتي القوْم فيَدْعُوهُمْ فيَرُدّونَ عَليْهِ قوْلهُ فيَنصَرِفُ عَنهُمْ فيُصْبحُونَ مُمْحَلينَ ليْسَ بأيْدِيهمْ شيْءٌ مِنْ أمْوَالِهمْ ... ) صَحيحُ مُسْلِم 5228 واللفظ لهُ / مُسْندُ أحْمَد 16971
    مُمْحِلين: مُجْدِبين.
    * ( ... وإنّ مِنْ فِتنتهِ أنْ يَمُرَّ بالحَيّ فيُكذبُونهُ فلا تبْقى لهُمْ سَائِمَة إلاّ هَلكتْ ... ) سُننُ ابْنُ مَاجَه 4067

    7// خرُوجُ الكنوز بأمْرِهِ:
    * ( ... ويَمُرُّ بالخرِبَةِ فيَقولُ لهَا أخرجي كنوزكِ فتتبَعُهُ كنوزهَا كيَعَاسيبِ النحْل ... ) صَحيحُ مُسْلِم 5228 واللفظ لهُ / مُسْندُ أحْمَد 16971

    8// شِفاؤهُ الأكـْمَهَ والأبْرَص:
    * ( ... وإنهُ يُبْرِئُ الأكـْمَهَ والأبْرَصَ ... ) مُسْندُ أحْمَد 19292
    الأكمَه: الذي وُلِدَ وهُوَ أعمَى.


    @@@@@@@@@@@@@@@


    *** شِدَّة وقوَّة فِتنته ***

    * ( ... فوَاللهِ إنَّ الرّجُلَ ليَأتيهِ وهُوَ يَحْسِبُ أنهُ مُؤمِنٌ فيَتبعُهُ مِمّا يَبْعَثُ بهِ مِنَ الشّبُهَاتِ أو لِمَا يَبْعَثُ بهِ مِنَ الشّبُهَاتِ ) سُننُ أبي دَاوُود 3762 واللفظ لهُ / مُسْندُ أحْمَد 19118
    * ( ... مَعَهُ مَلكان مِنَ المَلائِكةِ يُشبهَان نبيَّيْن مِنَ الأنبيَاء لوْ شِئتُ سَمَّيْتهُمَا بأسْمَائِهمَا وأسْمَاءِ آبَائِهمَا وَاحِدٌ مِنهُمَا عَلى يَمينهِ والآخرُ عَلى شِمَالهِ وذلِكَ فِتنة، فيَقولُ الدَّجَّالُ ألسْتُ أحْي وأمِيتُ ؟ فيَقولُ لهُ أحَدُ المَلكيْن كذبْتَ، مَا يَسْمَعُهُ أحَدٌ مِنَ الناس إلاّ صَاحِبُهُ، فيَقولُ لهُ صَدَقتَ، فيَسْمَعُهُ الناسُ فيَظنونَ إنمَا يُصَدِّقُ الدَّجَّالَ وذلِكَ فِتنة، ... ) مُسْندُ أحْمَد 20919
    * ( ... فإنْ ألـْبَسَ عَليْكمْ فاعْلمُوا أنَّ رَبّكمْ ليْسَ بأعْوَرَ ... ) سُننُ أبي دَاوُود 3763
    * ( ... ومَهْمَا كانَ مِنْ ذلِكَ فاعْلمُوا أنّ اللهَ عَزّ وجَلَّ ليْسَ بأعْوَرَ ... ) مُسْندُ أحْمَد 22011
    * ( ... ألاَ مَا خفِيَ عَليْكمْ مِنْ شَأنهِ فلا يَخفيَنَّ عَليْكمْ أنَّ رَبَّكمْ ليْسَ بأعْوَرَ، ألاَ مَا خفِيَ عَليْكمْ مِنْ شَأنهِ فلا يَخفيَنَّ عَليْكمْ أنَّ رَبَّكمْ ليْسَ بأعْوَرَ ) مُسْندُ أحْمَد 5909


    @@@@@@@@@@@@@@@
     
  3. زيدالشمري

    زيدالشمري عضوية تميّز عضو مميز

    2,496
    0
    0
    ‏2009-05-05
    معلم
    *** سُبُلُ وكيْفيّة النجَاة مِنهُ ***

    * ( ليَفِرَّنَّ الناسُ مِنَ الدَّجَّالِ في الجبَالِ ) قالتْ أمّ شَرِيكٍ يَا رَسُولَ اللهِ فأيْنَ العَرَبُ يَوْمَئِذٍ ؟ قالَ ( كلهُمْ قليلٌ ) مُسْندُ أحْمَد 26337
    * ( مَنْ سَمِعَ بالدّجَّال فـَلـْيـَنـْأ عَنهُ فوَاللهِ إنَّ الرّجُلَ ليَأتيهِ وهُوَ يَحْسِبُ أنهُ مُؤمِنٌ فيَتبعُهُ مِمّا يَبْعَثُ بهِ مِنَ الشّبُهَاتِ أو لِمَا يَبْعَثُ بهِ مِنَ الشّبُهَاتِ ) سُننُ أبي دَاوُود 3762 واللفظ لهُ / مُسْندُ أحْمَد 19118
    يَنأ: يَبْعد.
    * ( ... فمَنْ أدْرَكهُ مِنكمْ فليَقرَأ عَليْهِ فوَاتِحَ سُورَةِ الكهْف ... ) صَحيحُ مُسلم 5228
    * ( ... فمَنْ أدْرَكهُ مِنكمْ فليَقرَأ عَليْهِ فوَاتِحَ سُورَةِ الكهْفِ فإنهَا جوَارُكُمْ مِنْ فِتنتِهِ ... ) سُننُ أبي دَاوُود 3764
    * ( ... فمَن ابْتلِيَ بنارهِ فليَسْتغِثْ باللهِ وليَقرَأ فوَاتِحَ الكهْفِ فتكونُ عَليْهِ بَرْداً وسَلاماً كمَا كانتِ النارُ عَلى إبْرَاهِيمَ ... ) سُننُ ابْنُ مَاجَه 4067
    * ( ... فمَنْ قالَ أنتَ رَبِّي افتتِنَ، ومَنْ قالَ كذبْتَ رَبّيَ اللهُ عَليْهِ توَكّلتُ فلا يَضُرّهُ، أو قالَ فلا فِتنة عَليْهِ ) مُسْندُ أحْمَد 15671
    * ( ... ويَقولُ للناسِ أنا رَبُّكُمْ، فمَنْ قالَ أنتَ رَبِّي فقدْ فـُتِنَ، ومَنْ قالَ رَبِّيَ اللهُ حَتى يَمُوتَ فقدْ عُصِمَ مِنْ فِتنتِهِ ولا فِتنة بَعْدَهُ عَليْهِ ولاَ عَذابَ ... ) مُسْندُ أحْمَد 19292
    * ( ... وإنهُ سَيَقولُ أنا رَبُّكمْ فمَنْ قالَ كذبْتَ لسْتَ رَبُّنا ولكِنَّ اللهَ رَبُّنا وعَليْهِ توَكلنا وإليْهِ أنبْنا ونعُوذ باللهِ مِنكَ قالَ فلا سَبيلَ لهُ عَليْهِ ) مُسْندُ أحْمَد 19318 وفي رِوَايَةٍ أخرَى ( ... لمْ يَكنْ لهُ عَليْهِ سُلطان ) مُسْندُ أحْمَد 22077


    @@@@@@@@@@@@@@@


    *** هَلاكهُ وهَلاكُ أتبَاعهُ ***

    * ( ... ثمّ تصْرِفُ المَلائِكة وَجْهَهُ قِبَلَ الشَّامِ وهُنالِكَ يَهْلِكُ ... ) صَحيحُ مُسْلِم 2450 واللفظ لهُ / مُسْندُ أحْمَد 8918
    * ( ... إذا جَاءَ دُبُرَ أحُدٍ صَرَفتِ المَلائِكة وَجْهَهُ قِبَلَ الشّامِ وهُنالِكَ يَهْلكُ ) سُننُ الترْمِذيّ 2169
    * ... يَا رَسُولَ اللهِ فأيْنَ العَرَبُ يَوْمَئذٍ ؟ قالَ ( هُمْ يَوْمَئِذٍ قليلٌ وجُلهُمْ ببَيْتِ المَقدِس وإمَامُهُمْ رَجُلُ صَالِحٌ فبَيْنمَا إمَامُهُمْ قد تقدَّمَ ليُصَلي بهمُ الصّبْحَ إذ نزلَ عَليْهمْ عيسَى ابْنُ مَرْيَمَ الصّبْحَ فرَجَعَ ذلِكَ الإمَامُ يَنكـُصُ يَمْشي القهْقرَى لِيَتقدّمَ عِيسَى يُصَلي بالناس، فيَضَعُ عِيسَى يَدَهُ بَيْنَ كتِفيْهِ ثمّ يَقولُ لهُ تقدّمْ فصَلِّ فإنهَا لكَ أقيمَتْ، فيُصَلي بهمْ إمَامُهُمْ، فإذا انصَرَفَ قالَ عِيسَى عَليْهِ السّلام افتحُوا البَابَ، فيُفتحُ ووَرَاءَهُ الدَّجَّالُ مَعَهُ سَبْعُونَ ألفََ يَهُودي كلهُمْ ذو سَيْفٍ مُحَلى وسَاجٍ فإذا نظرَ إليْهِ الدَّجَّالُ ذابَ كمَا يَذوبُ المِلحُ في المَاءِ ويَنطلِقُ هَارباً، ويَقولُ عِيسَى عَليْهِ السّلام إنّ لي فيكَ ضَرْبَة لنْ تسْبقني بهَا، فيُدْركهُ عِندَ بَابِ اللدِّ الشرْقيّ فيَقتلهُ فيَهْزمُ اللهُ اليَهُودَ فلا يَبْقى شيْءٌ مِمّا خلقَ اللهُ يَتوَارَى بهِ يَهُوديٌ إلاّ أنطقَ اللهُ ذلِكَ الشيْءَ لا حَجَرَ ولا شجَرَ ولا حَائِط ولا دَابّة -إلاّ الغرْقدَة فإنهَا مِنْ شجَرهِمْ لا تنطِقُ- إلاّ قالَ يَا عَبْدَ اللهِ المُسْلِمَ هَذايَهُوديٌ فتعَالَ اقتلهُ ... ) سُننُ ابْنُ مَاجَه 4067
    * ( ... حَتى الشّام مَدِينةٍ بفلسْطينَ ببَابِ لـُدٍّ فيَنزلَ عِيْسَى عَليْهِ السّلام فيَقتلهُ ... ) مُسْندُ أحْمَد 23327
    * ( ... ثمّ يُسَلـِّط اللهُ المُسْلِمينَ عَليْهِ فيَقتلونهُ ويَقتلونَ شِيَعَتهُ حَتى إنّ اليَهُودِيَّ ليَختبئُ تحْتَ الشّجَرَةِ أو الحَجَرِ فيَقولُ الحَجَرُ أو الشّجَرَة للمُسْلِم هَذا يَهُوديٌ تحْتِي فاقتلهُ ) مُسْندُ أحْمَد 5099
    * ( ... ثمّ يَسِيرُ حَتى يَأتِيَ المَدِينة فلا يُؤذنُ لهُ فيهَا فيَقولُ هَذهِ قرْيَة ذلِكَ الرَّجُلِ، ثمّ يَسِيرُ حَتى يَأتِيَ الشّامَ فيُهلِكهُ اللهُ عَزّ وَجَلّ عِندَ عَقبَةِ أفِـيـقَ ) مُسْندُ أحْمَد 20919
    * ( يَكونُ للمُسْلِمينَ ثلاثة أمْصَارٍ، مِصْرٌ بمُلتقى البَحْرَيْن، ومِصْرٌ بالحِيرَةِ، ومِصْرٌ بالشَّامِ، فيَفزَعُ الناسُ ثلاثَ فزَعَاتٍ، فيَخرُجُ الدَّجَّالُ في أعْرَاضِ الناس فيَهْزِمُ مَنْ قِبَلَ المَشْرقِ، فأوّلُ مِصْرٍ يَرِدُهُ المِصْرُ الذي بمُلتقى البَحْرَيْن فيَصيرُ أهْلهُ ثلاثَ فِرَقٍ فِرْقة تقولُ نـُشَامُّهُ ننظرُ مَا هُوَ وفِرْقة تلحَقُ بالأعْرَابِ وفِرْقة تلحَقُ بالمِصْر الذي يَليهمْ، ومَعَ الدَّجَّال سَبْعُونَ ألفاً عَليْهمُ السِّيجَانُ وأكثرُ تبَعِهِ اليَهُودُ والنـِّسَاءُ، ثمّ يَأتي المِصْرَ الذي يَليهِ فيَصيرُ أهْلهُ ثلاثَ فِرَقٍ فِرْقة تقولُ نـُشَامُّهُ ننظرُ مَا هُوَ وفِرْقة تلحَقُ بالأعْرَابِ وفِرْقة تلحَقُ بالمِصْر الذي يَليهمْ بغرْبيّ الشَّامِ، ويَنحَازُ المُسْلِمينَ إلى عَقبَةِ أفِـيـقٍ فيَبْعَثونَ سَرْحاً لهُمْ فيُصَابُ سَرْحُهُمْ فيَشْتدُّ ذلِكَ عَليْهمْ وتصيبُهُمْ مَجَاعَة شدِيدَة وجَهْدٌ شَدِيدٌ حَتى إنّ أحَدَهُمْ ليُحْرِقُ وَترَ قوْسِهِ فيَأكلهُ، فبَيْنمَا هُمْ كذلِكَ إذ نادَى مُنادٍ مِنَ السَّحَرِ يَا أيّهَا الناسُ أتاكمُ الغوْثُ -ثلاثاً-، فيَقولُ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ إنَّ هَذا لصَوْتُ رَجُلٍ شَبْعَانَ، ويَنزلُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ عَليْهِ السَّلامُ عِندَ صَلاةِ الفجْرِ فيَقولُ أمِيرُهُمْ رُوحَ اللهِ تقدَّمْ صَلِّ، فيَقولُ هَذهِ الأمّة أمُرَاءُ بَعْضُهُمْ عَلى بَعْضٍ، فيَتقدَّمُ أمِيرُهُمْ فيُصَلي، فإذا قضَى صَلاتهُ أخذ عِيسَى حَرْبَتهُ فيَذهَبُ نحْوَ الدَّجَّالِ، فإذا رَآهُ الدَّجَّالُ ذابَ كمَا يَذوبُ الرَّصَاصُ فيَضَعُ حَرْبَتهُ بَيْنَ ثـَنـْدُوَتِهِ فيَقتلهُ ويَنهَزمُ أصْحَابُهُ فليْسَ يَوْمَئذٍ شيْءٌ يُوَاري مِنهُمْ أحَداً حَتى إنَّ الشَّجَرَة لتقولُ يَا مُؤمِنُ هَذا كافِرٌ ويَقولُ الحَجَرُ يَا مُؤمِنُ هَذا كافِرٌ ) مُسْندُ أحْمَد 17226
    المِصْر: البَلد. أعْرَاض الناس: أهْلهُمْ وذرَاريهُم مِنَ النسَاءِ والأطفال. نشَامّه: نختبرُهُ. سَرْحُهُم: مَاشِيَتهُمْ. إنّ هَذا لصَوْتُ رَجُلٍ شبْعَان: يُسْتدَلّ مِنْ قوْلِهمْ هَذا عَلى مَدّى الضَّنكِ الذي بَلغوهُ مِنْ شِدّةِ الجُوع والعَطش حَتى خفّ وضَعُفَ صَوْتهُمْ فأصْبَحُوا يُمَيّزونَ بَيْنَ صَوْتِ الشّبْعَان المُرْتوي مِنَ الجَائِع العَطِش. ثندُوَته: الثندُوَة في الرَّجُل بمَثابَةِ الثدْي في المَرْأة.
    * ( ... فبَيْنمَا هُوَ عَلى ذلِكَ إذ بَعَثَ اللهُ المَسيحَ ابْن مَرْيَمَ فيَنزِلُ عِندَ المَنارَةِ البَيْضَاءِ شَرْقِيَّ دِمَشْقَ بَيْنَ مَهْرُودَتيْنِ وَاضِعاً كفيْهِ عَلى أجْنِحَةِ مَلكيْنِ إذا طأطأ رَأسَهُ قطرَ وإذا رَفعَهُ تحَدَّرَ مِنهُ جُمَانٌ كاللؤلؤ، فلا يَحِلُّ لِكافِرٍ يَجدُ ريحَهُ إلاّ مَاتَ، ونفسُهُ يَنتهي حَيْثُ يَنتهي طرْفهُ، فيَطلبُهُ حَتى يُدْركهُ ببَابِ لـُدٍّ فيَقتلهُ ... ) صَحيحُ مُسْلِم 5228 واللفظ لهُ / سُننُ ابْنُ مَاجَه 4065 / مُسْندُ أحْمَد 16971
    مَهْرُودَتيْن: المَهْرُودُ هُوَ الثوْبُ المَصْبُوغ بالزّعفرَان أو نحْوهِ.
    * ( ... فيَفِرُّ المُسْلِمُونَ إلى جَبَل الدُّخان بالشَّامِ فيَأتيهمْ فيُحَاصِرَهُمْ، فيَشتدُّ حِصَارُهُمْ ويُجْهدُهُمْ جَهْداً شدِيداً، ثمّ يَنزلُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ فيُنادِي مِنَ السَّحَّرِ فيَقولُ يَا أيّهَا الناسُ مَا يَمْنعُكمْ أنْ تخرُجُوا إلى الكذابِ الخبيثِ ؟ فيَقولونَ هَذا رَجُلٌ جنيٌ، فيَنطلِقونَ فإذا هُمْ بعِيسَى ابْن مَرْيَمَ، فتقامُ الصَّلاة فيُقالُ لهُ تقدَّمْ يَا رُوحَ اللهِ، فيَقولُ لِيَتقدَّمْ إمَامُكمْ فليُصَلِّ بكمْ، فإذا صَلى صَلاة الصُّبْحِ خرَجُوا إليْهِ ) قالَ ( فحينَ يَرَى الكذابُ يَنمَاثُ كمَا يَنمَاثُ المِلحُ في المَاءِ فيَمْشي إليْهِ فيَقتلهُ حَتى إنَّ الشّجَرَة والحَجَرَ يُنادِي يَا رُوحَ اللهِ هَذا يَهُودِيٌ فلا يَترُكُ مِمَّنْ كانَ يَتبَعُهُ أحَداً إلاّ قتلهُ ) مُسْندُ أحْمَد 14426
    هَذا رَجُلٌ جنيٌ: ليْسَ الدّجّالُ هُوَ المَقصُودَ بقوْلِهمْ هَذا، وإنمَا صَاحِبُ الصّوْتِ الذي سَمِعُوهُ ( دُونَ أنْ يَرَوْا صُورَتهُ ) يُناديهمْ مِنَ السَّحَر.
    * ( ... وإنهُ يَحْصُرُ المُؤمِنينَ في بَيْتِ المَقدِسِ فيُزلزلونَ زِلزالاً شَدِيداً ثمّ يُهْلِكهُ اللهُ تبَارَكَ وتعَالى وجُنودَهُ حَتى إنَّ جذمَ الحَائِطِ أو قالَ أصْلَ الحَائِطِ وقالَ حَسَنٌ الأشْيَبُ وأصْلَ الشّجَرَةِ ليُنادِي أو قالَ يَقولُ يَا مُؤمِنُ أو قالَ يَا مُسْلِمُ هَذا يَهُودِيٌ أو قالَ هَذا كافِرٌ تعَالَ فاقتلهُ، ... ) مُسْندُ أحْمَد 19318
    * ( ... فيَلقى المُؤمِنونَ شِدَّة شدِيدَة، ثمَّ يَنزِلُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ مِنَ السَّمَاءِ فيَؤمُّ الناسَ فإذا رَفعَ رَأسَهُ مِنْ رَكعَتهِ قالَ سَمِعَ اللهُ لِمَنْ حَمِدَهُ قتلَ اللهُ المَسيحَ الدَّجَّال وظهَرَ المُسْلِمُونَ ) هَذا الحَدِيثُ أيَّدَهُ وصَحَّحهُ الشيْخ مُحَمّد ناصِر الدّين الألبَاني رَحِمَهُ اللهُ حَيْثُ عَلقَ عَليْهِ بالتالي: قالَ الهَيْثمِيّ (7/349): ((رَوَاهُ البَزّار، ورجَالهُ رجَالُ ((الصَّحيح))، غيْر عَليّ بْن المُنذِر، وهُوَ ثِقة)). وقالَ الحَافِظ (13/85): ((إسْنادهُ جَيّد)).
    * ( ... فيَلبَثُ في الأرْضِ مَا شَاءَ اللهُ، ثمّ يَجيءُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ عَليْهمَا السّلام مِنْ قِبَلِ المَغرِبِ مُصَدِّقاً بمُحَمَّدٍ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم وعَلى مِلـَّتِهِ فيَقتـُلُ الدَّجَّالَ، ثمّ إنمَا هُوَ قِيَامُ السَّاعَة ) مُسْندُ أحْمَد 19292


    @@@@@@@@@@@@@@@


    *** مِنْ أدْعِيَةِ النبيّ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم في الاسْتِعَاذةِ مِنْ فِتنةِ الدَّجَّال ***

    * ( اللهُمّ إني أعُوذ بكَ مِنْ عَذابِ القبْرِ، اللهُمّ إني أعُوذ بكَ مِنْ عَذابِ النارِ، اللهُمّ إني أعُوذ بكَ مِنَ الفِتنِ مَا ظهَرَ مِنهَا ومَا بَطنَ، اللهُمّ إني أعُوذ بكَ مِنْ فِتنةِ الأعْوَرِ الكذاب ) مُسْندُ أحْمَد 2642
    * ( تعَوَّذوا باللهِ مِنْ عَذابِ النارِ ) قالوا نعُوذ باللهِ مِنْ عَذابِ النارِ ( تعَوَّذوا باللهِ مِنْ عَذابِ القبْرِ ) قالوا نعُوذ باللهِ مِنْ عَذابِ القبْرِ( تعَوَّذوا باللهِ مِنَ الفِتنِ مَا ظهَرَ مِنهَا ومَا بَطنَ ) قالوا نعُوذ باللهِ مِنَ الفِتنِ مَا ظهَرَ مِنهَا ومَا بَطنَ ( تعَوَّذوا باللهِ مِنْ فِتنةِ الدَّجَّال ) قالوا نعُوذ باللهِ مِنْ فِتنةِ الدَّجَّال. صَحيحُ مُسْلِم 5112
    * ( اللهُمّ فإني أعُوذ بكَ مِنْ فِتنةِ النارِ وعَذابِ النارِ، وفِتنةِ القبْرِ وعَذابِ القبْرِ، ومِنْ شَرِّ فِتنةِ الغِنى، ومِنْ شَرِّ فِتنةِ الفقرِ، وأعُوذ بكَ مِنْ شَرِّ فِتنةِ المَسيحِ الدَّجَّال ... ) صَحيحُ مُسْلِم 4877
    * ( اللهُمّ إني أعُوذ بكَ مِنَ الكسَلِ والهَرَمِ والجُبْنِ والبُخلِ وفِتنةِ المَسيحِ وعَذابِ القبْرِ ) سُننُ الترْمِذيّ 3407


    @@@@@@@@@@@@@@@


    *** مِنْ أعْجَبِ مَا وَرَدَ عَن الدَّجّال وفِتنتهِ ***

    * ( ... ومَا صُنِعَتْ فِتنة مُنذ كانتِ الدُّنيَا صَغيرَة ولا كبيرَة إلاّ لِفِتنةِ الدَّجَّالِ ) مُسْندُ أحْمَد 22215
    * ( ... ولهُ حِمَارٌ يَرْكبُهُ عَرْضُ مَا بَيْنَ أذنيْهِ أرْبَعُونَ ذِرَاعاً ... ) مُسْندُ أحْمَد 14426
    *عَنْ عَائِشَة أنَّ رَسُولُ اللهِ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم ذكرَ جَهْداً يَكونُ بَيْنَ يَدَي الدَّجَّالِ، فقالوا أيُّ المَالِ خيْرٌ يَوْمَئِذٍ ؟ قالَ ( غلامٌ شَدِيدٌ يَسْقِي أهْلهُ المَاءَ، وأمّا الطعَامُ فليْسَ ) قالوا فمَا طعَامُ المُؤمِنينَ يَوْمَئِذٍ ؟ قالَ ( التسْبيحُ والتقدِيسُ والتحْمِيدُ والتهْليلُ ) قالتْ عَائِشة فأيْنَ العَرَبُ يَوْمَئِذٍ ؟ قالَ ( العَرَبُ يَوْمَئِذٍ قليلٌ ) مُسْندُ أحْمَد 23330
    وفي روَايَةٍ أخرَى لأحْمَد:
    * ( يَكفي المُؤمِنينَ عَنِ الطعَامِ والشَّرَابِ يَوْمَئِذٍالتكبيرُ والتسْبيحُ والتحْمِيدُ ) مُسْندُ أحْمَد 26287
    وفي روَايَةٍ لابْن مَاجَه:
    * ... قيلَ فمَا يُعِيشُ الناسُ في ذلِكَ الزّمَان ؟ قالَ ( التهْليلُ والتكبيرُ والتسْبيحُ والتحْميدُ، ويُجْرَى ذلِكَ عَليْهمْ مَجْرَى الطعَام ) سُننُ ابْنُ مَاجَه 4067
    * ( ... مَعَهُ مَلكان مِنَ المَلائِكةِ يُشبهَان نبيَّيْن مِنَ الأنبيَاء لوْ شِئتُ سَمَّيْتهُمَا بأسْمَائِهمَا وأسْمَاءِ آبَائِهمَا وَاحِدٌ مِنهُمَا عَلى يَمينهِ والآخرُ عَلى شِمَالهِ وذلِكَ فِتنة، فيَقولُ الدَّجَّالُ ألسْتُ أحْي وأمِيتُ ؟ فيَقولُ لهُ أحَدُ المَلكيْن كذبْتَ، مَا يَسْمَعُهُ أحَدٌ مِنَ الناس إلاّ صَاحِبُهُ، فيَقولُ لهُ صَدَقتَ، فيَسْمَعُهُ الناسُ فيَظنونَ إنمَا يُصَدِّقُ الدَّجَّالَ وذلِكَ فِتنة، ... ) مُسْندُ أحْمَد 20919
    * ( ... أخذ عِيسَى حَرْبَتهُ فيَذهَبُ نحْوَ الدَّجَّالِ، فإذا رَآهُ الدَّجَّالُ ذابَ كمَا يَذوبُ الرَّصَاصُ فيَضَعُ حَرْبَتهُ بَيْنَ ثـَنـْدُوَتِهِ فيَقتلهُ ... ) مُسْندُ أحْمَد 17226
    * ... فإذا نظرَ إليْهِ الدَّجَّالُ ذابَ كمَا يَذوبُ المِلحُ في المَاءِ ... ) سُننُ ابْنُ مَاجَه 4067
    * ( ... لبْثهُ في الأرْضِ أرْبَعُونَ يَوْماً، يَوْمٌ كسَنةٍ، ويَوْمٌ كشهْرٍ، ويَوْمٌ كجُمْعَةٍ، وسَائِرُ أيّامِهِ كأيّامِكمْ ... ) صَحيحُ مُسْلِم 5228 واللفظ لهُ / مُسْندُ أحْمَد 16971 / سُننُ الترْمِذيّ 2166
    * ( ... إسْرَاعُهُ في الأرْضِ كالغيْثِ اسْتدْبَرَتهُ الرّيحُ ... ) صَحيحُ مُسْلِم 5228 واللفظ لهُ / مُسْندُ أحْمَد 16971 / سُننُ الترْمِذيّ 2166


    @@@@@@@@@@@@@@@


    *** هَل الدّجّالُ مَوْجُودٌ حَالياً ؟؟ وأيْنَ هُوَ ؟؟ ***

    اسْتِناداً إلى نصّ الحَديثِ التالي لتميم الدارّي رَضِيَ اللهُ عَنهُ، فإنّ الأعْوَر الدّجّال مَوْجُودٌ مِنْ قبْلِ ذلِكَ الزّمَان ( أيْ مُنذ أكثر مِنْ 1425 عَاماً ) مُكبّلاً بالأغلال في جَزيرَةٍ مَا ناحيَة المَشْرق، مُنتظِراً أنْ يُؤذنَ لهُ بالخرُوج لإغوَاءِ الناس وفِتنتِهمْ، أجَارَنا اللهُ وجَميع المُسْلِمين مِنهُ ومِنْ فِتنتهِ:
    * ( ... جَمَعْتكمْ لأنَّ تميماً الدَّاريَّ كانَ رَجُلاً نصْرَانياً فجَاءَ فبَايَعَ وأسْلمَ وحَدَّثني حَدِيثاً وَافقَ الذي كنتُ أحَدِّثكمْ عَنْ مَسيح الدَّجَّال، حَدَّثني أنهُ رَكِبَ في سَفينةٍ بَحْريَّةٍ مَعَ ثلاثينَ رَجُلاً مِنْ لخْمٍ وجُذامَ فلعِبَ بهمُ المَوْجُ شهْراً في البَحْر ثمّ أرْفؤوا إلى جَزيرَةٍ في البَحْر حَتى مَغربِ الشَّمْسِ فجَلسُوا في أقرُبِ السَّفينةِ فدَخلوا الجَزيرَة فلقِيَتهُمْ دَابَّة أهْلبُ كثيرُ الشَّعْرِ لا يَدْرُونَ مَا قـُبُلـُهُ مِنْ دُبُرهِ مِنْ كثرَةِ الشَّعْرِ، فقالوا وَيْلكِ مَا أنتِ ؟ فقالتْ أنا الجَسَّاسَة، قالوا ومَا الجَسَّاسَة ؟ قالتْ أيُّهَا القوْمُ انطلِقوا إلى هَذا الرَّجُلِ في الدِّيرِ فإنهُ إلى خبَرِكمْ بالأشْوَاقِ، قالَ لمَّا سَمَّتْ لنا رَجُلاً فرِقنا مِنهَا أنْ تكونَ شيْطانة، قالَ فانطلقنا سِرَاعاً حَتى دَخلنا الدِّيرَ فإذا فيهِ أعْظمُ إنسَانٍ رَأيْناهُ قط خـَلقاً وأشَدّهُ وِثاقاً مَجْمُوعَة يَدَاهُ إلى عُنقِهِ مَا بَيْنَ رُكبَتيْهِ إلى كعْبيْهِ بالحَدِيدِ، قلنا وَيْلكَ مَا أنتَ ؟ قالَ قدْ قدَرْتمْ عَلى خبَري فاخبرُوني مَا أنتمْ ؟ قالوا نحْنُ أناسٌ مِنَ العَرَبِ رَكِبْنا في سَفينةٍ بَحْريَّةٍ فصَادَفنا البَحْرَ حينَ اغتلمَ فلعِبَ بنا المَوْجُ شهْراً ثمّ أرْفأنا إلى جَزيرَتِكَ هَذهِ فجَلسْنا في أقرُبهَا فدَخلنا الجَزيرَة فلقِيَتنا دَابَّة أهْلبُ كثيرُ الشَّعْرِ لا يُدْرَى مَا قبُلهُ مِنْ دُبُرهِ مِنْ كثرَةِ الشَّعْرِ فقلنا وَيْلكِ مَا أنتِ فقالتْ أنا الجَسَّاسَة قلنا ومَا الجَسَّاسَة قالتْ اعْمِدُوا إلى هَذا الرَّجُلِ في الدِّيرِ فإنهُ إلى خبَرِكمْ بالأشْوَاقِ فأقبَلنا إليْكَ سِرَاعاً وفزِعْنا مِنهَا ولمْ نأمَنْ أنْ تكونَ شيْطانة، فقالَ أخبرُوني عَنْ نخلِ بَيْسَانَ ؟ قلنا عَنْ أيِّ شأنِهَا تسْتخبرُ ؟ قالَ أسْالكمْ عَنْ نخلِهَا هَلْ يُثمِرُ ؟ قلنا لهُ نعَمْ، قالَ أمَا إنهُ يُوشِكُ أنْ لا تثمِرَ، قالَ أخبرُوني عَنْ بُحَيْرَةِ الطبَريّةِ، قلنا عَنْ أيّ شأنِهَا تسْتخبرُ ؟ قالَ هَلْ فِيهَا مَاءٌ ؟ قالوا هِيَ كثيرَة المَاءِ، قالَ أمَا إنهُ يُوشِكُ أنْ يَذهَبَ، قالَ أخبرُوني عَنْ عَيْنِ زُغـَرَ، قالوا عَنْ أيّ شأنِهَا تسْتخبرُ ؟ قالَ هَلْ فِي العَيْنِ مَاءٌ وهَلْ يَزْرَعُ أهْلهَا بمَاءِ العَيْن ؟ قلنا لهُ نعَمْ هِيَ كثيرَة المَاءِ وأهْلهَا يَزرَعُونَ مِنْ مَائِهَا، قالَ أخبرُوني عَنْ نبيّ الأمّيّينَ مَا فعَلَ ؟ قالوا قد خرَجَ مِنْ مَكة ونزلَ يَثرِبَ، قالَ أقاتلهُ العَرَبُ ؟ قلنا نَعَمْ، قالَ كيْفَ صَنعَ بهمْ ؟ فأخبَرْناهُ أنهُ قد ظهَرَ عَلى مَنْ يَليهِ مِنَ العَرَبِ وأطاعُوهُ، قالَ لهُمْ قد كانَ ذلِكَ ؟ قلنا نعَمْ، قالَ أمَا إنَّ ذلِكَ خيْرٌ لهُمْ أنْ يُطِيعُوهُ وإني مُخبرُكمْ عَني إني أنا المَسيحُ وأوْشكَ أنْ يُؤذنَ لي في الخرُوج فأخرُجُ فأسيرَ في الأرْضِ فلا أدَعُ قرْيَة إلاّ هَبَطتهَا في أرْبَعينَ ليْلة غيْرَ مَكة وطيْبَة فهُمَا مُحَرَّمَتان عَليَّ كِلتاهُمَا كلمَا أرَدْتُ أنْ أدْخلَ وَاحِدَة أو وَاحِداً مِنهُمَا اسْتقبَلني مَلكٌ بيَدِهِ السَّيْفُ صَلتاً يَصُدّني عَنهَا وإنَّ عَلى كلِّ نقـْبٍ مِنهَا مَلائِكة يَحْرُسُونهَا ) وطعَنَ عَليْهِ الصّلاة والسَّلامُ بمِخْصَرَتهِ في المِنبَر وقالَ ( هَذهِ طيْبَة هَذهِ طيْبَة هَذهِ طيْبَة يَعني المَدِينة ألاَ هَلْ كنتُ حَدّثتكمْ ذلِكَ ؟ ) فقالَ الناسُ نعَمْ، فقالَ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم ( فإنهُ أعْجَبَنِي حَدِيثُ تميمٍ أنهُ وَافقَ الذي كنتُ أحَدِّثكمْ عَنهُ وعَن المَدِينةِ ومَكة، ألاَ إنهُ في بَحْرِ الشّأم أو بَحْرِ اليَمَنِ، لا بَلْ مِنْ قِبَلِ المَشْرِقِ مَا هُوَ، مِنْ قِبَلِ المَشْرِقِ مَا هُوَ، مِنْ قِبَلِ المَشْرِقِ مَا هُوَ، وأوْمَأ بيَدِهِ إلى المَشْرِق ) صَحيحُ مُسْلِم 5235 واللفظ لهُ. وقد أوْرَدهُ الكثيرُ مِنَ الرّوَاةِ ولكنْ ليْسَ بهَذا التفصيل ( مِثل: الترمِذيّ 2179 / أبُو دَاوُود 3767 / ابْنُ مَاجَه 4064 / أحْمَد 25852 ، 25853 ، 26066 ، 26083 ، 26084 ).
    أرْفؤوا: لجَؤوا. أقرُب: قوَارب. أهْلب: غليظ الشّعْر كثيرهِ. الجَسّاسَة: الدَّابّة التي تتجَسَّسُ وتجْمَعُ الأخبَار للدّجّال. فرِقنا: خفنا وفزعنا. اغتلم: هَاجَ وفاضَ مَاؤهُ. السّيْفُ صَلتاً: مَسْلولاً مُشهَراً. نقب: الفرْجَة بَيْنَ جَبَليْن.
    * ( ... فدَخلوا الدِّيرَ فإذا رَجُلٌ أعْوَرُ مُصَفـَّدٌ في الحَدِيدِ ... ) مُسْندُ أحْمَد 25853
    مُصَفد: مُقيّد.
    * ( ... فانطلقوا حَتى أتوا الدِّيرَ فإذا هُمْ برَجُلٍ مُوثقٍ شَدِيدِ الوَثاقِ ... ) مُسْندُ أحْمَد 26083
    * ( ... فأتيْنا أقصَى القرْيَةِ فإذا رَجُلٌ مُوثقٌ بسِلسِلةٍ ... ) سُننُ الترمِذيّ 2179
    * ( ... حَتى دَخلنا الدِّيرَ فإذا فيهِ أعْظمُ إنسَانٍ رَأيْناهُ قط خلقاً وأشَدّهُ وَثاقاً ... ) سُننُ أبُو دَاوُود 3767


    @@@@@@@@@@@@@@@
     
  4. زيدالشمري

    زيدالشمري عضوية تميّز عضو مميز

    2,496
    0
    0
    ‏2009-05-05
    معلم


    *** اشتِبَاهٌ في كوْنِ ابْن صَيَّادٍ الدّجّال ***

    وَقعَتْ حَادِثة اشتِبَاه في عَهْدِ النبيّ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم مِنْ قِبَلِ بَعْض الصّحَابَةِ رَضيَ اللهُ عَنهُمْ أجْمَعين في شَخْص يُدْعَى ابْن صَيّاد، وهَذهِ القصّة مَشهُورَة جداً ومَوْجُودَة في كتبِ الصِّحَاح:
    * عَنْ سَالِمُ بْنُ عَبْدِ اللهِ أنَّ عَبْدَ اللهِ بْنُ عُمَرَ أخبَرَهُ أنَّ عُمَرَ بْنَ الخطابِ انطلقَ مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم في رَهْطٍ قِبَلَ ابْنِ صَيَّادٍ حَتى وَجَدَهُ يَلعَبُ مَعَ الصِّبْيَانِ عِندَ أطـُمِ بَني مَغالة وقد قارَبَ ابْنُ صَيَّادٍ يَوْمَئِذٍ الحُلمَ، فلمْ يَشْعُرْ حَتى ضَرَبَ رَسُولِ اللهِ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم ظهْرَهُ بيَدِهِ، ثمّ قالَ رَسُولُ اللهِ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم لابْن صَيَّادٍ ( أتشْهَدُ أني رَسُولُ اللهِ ؟ ) فنظرَ إليْهِ ابْنُ صَيَّادٍ فقالَ أشْهَدُ أنكَ رَسُولُ الأمّيّينَ، فقالَ ابْنُ صَيّادٍ لرَسُولِ اللهِ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم أتشْهَدُ أني رَسُولُ اللهِ ؟ فرَفضَهُ رَسُولُ اللهِ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم وقالَ ( آمَنتُ باللهِ ورُسُلهِ )، ثمّ قالَ لهُ رَسُولُ اللهِ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم ( مَاذا ترَى ؟ ) قالَ ابْنُ صَيَّادٍ يَأتيني صَادِقٌ وكاذِبٌ، فقالَ لهُ رَسُولُ اللهِ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم ( خـُلـِّط عَليْكَ الأمْرُ ) ثمّ قالَ لهُ رَسُولُ اللهِ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم ( إني قد خبّأتُ لكَ خبيئاً ) فقالَ ابْنُ صَيَّادٍ هُوَ الدُّخُّ، فقالَ لهُ رَسُولُ اللهِ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم ( اخْسَأ فلنْ تعْدُوَ قدْرَكَ )، فقالَ عُمَرُ بْنُ الخطابِ ذرْني يَا رَسُولَ اللهِ أضْرِبْ عُنقهُ، فقالَ لهُ رَسُولُ اللهِ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم ( إنْ يَكنهُ فلنْ تسَلط عَليْهِ، وإنْ لمْ يَكنهُ فلا خيْرَ لكَ في قتلِهِ ). وقالَ سَالِمُ بْنُ عَبْدِ اللهِ سَمِعْتُ عَبْدَ اللهِ بْنَ عُمَرَ يَقولُ انطلقَ بَعْدَ ذلِكَ رَسُولُ اللهِ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم وأبَيّ بْنُ كعْبٍ الأنصَاريُّ إلى النخلَ التي فيهَا ابْنُ صَيَّادٍ حَتى إذا دَخلَ رَسُولُ اللهِ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم النخلَ طفِقَ يَتقِي بجُذوعِ النخلِ وهُوَ يَختِلُ أنْ يَسْمَعَ مِنِ ابْنِ صَيَّادٍ شيْئاً قبْلَ أنْ يَرَاهُ ابْنُ صَيَّادٍ فرَآهُ رَسُولُ اللهِ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم وهُوَ مُضْطجعٌ عَلى فِرَاشٍ في قطيفةٍ لهُ فيهَا زَمْزَمَة، فرَأتْ أمُّ ابْنِ صَيَّادٍ رَسُولُ اللهِ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم وهُوَ يَتقِي بجُذوعِ النخل فقالتْ لابْنِ صَيَّادٍ يَا صَافِ -وهُوَ اسْمُ ابْنِ صَيَّادٍ- هَذا مُحَمَّدٌ، فثارَ ابْنُ صَيَّادٍ، فقالَ رَسُولُ اللهِ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم ( لو ترَكـَتهُ بَيَّنَ ). قالَ سَالِمٌ قالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ عُمَرَ فقامَ رَسُولُ اللهِ صَلى اللهُ عَليْهِ وسَلم في الناسِ فأثنى عَلى اللهِ بمَا هُوَ أهْلهُ ثمّ ذكرَ الدَّجَّالَ فقالَ ( إني أنذِرُكمُوهُ مَا مِنْ نبيٍّ إلاّ وقدْ أنذرَهُ قوْمَهُ لقدْ أنذرَ نوحٌ قوْمَهُ، ولكِنْ َأقولُ لكمْ فيهِ قوْلاً لم يَقلهُ نبيٌ لِقوْمِهِ تعَلـَّمُوا أنهُ أعْوَرُ وأنَّ اللهَ تبَارَكَ وتعَالى ليْسَ بأعْوَرَ ) صَحيحُ مُسْلِم 5215 واللفظ لهُ / صَحيحُ البُخاري 5707
    أطم: بناءٌ مُرْتفِعٌ كالحِصْن. خلِط: شُبَّهَ عَليْهِ. خبّأتُ: أضْمَرْتُ، وقد ذكرَ الترْمِذيّ في سُننهِ 2175 وأبُو دَاوُودَ في سُننهِ 3768 وأحْمَد في مُسْندهِ 6075 "وخبّأ لهُ { يـَوْمَ تـَأتـي الـسـَّمـَاءُ بـدُخـَانٍ مـُبـيـن }". الدّخ: الدّخان. اخسَأ: اقعُد ذليلاً، وهِيَ كلِمَة زجْرٍ واسْتِهَانة. قدْرَك: كوْنكَ كاهِناً تعَلِمُكَ الشّيَاطِين. طفِقَ: شَرَعَ وبَدَأ. يَختِلُ: يَسْتغفِلهُ لِيَسْمَعَ مِنهُ شيْئاً. زمْزمَة: الصّوْتُ الخفيّ الذي لا يُكادُ يُفهَم. بَيَّنَ: ظهَرَ أمْرُهُ وعُرِفتْ حَقيقتهُ.


    @@@@@@@@@@@@@@@


    *** أقوَالٌ لِبَعْض العُلمَاء في الدّجّال ***

    - مِنْ أقوَال عَبْدِ اللهِ بْن مَسْعُودٍ رَضِيَ اللهُ عَنهُ ( المَذكورَة في كِتابِ كنز العُمّال للترْمِذيّ برَقم 39693 ): إني لأعْلمُ أوّلُ أهْل بَيْتٍ يَقرَعُهُمُ الدّجَّال، أنتمْ أهْلُ الكوفة.
    - مِنْ أقوَال الإمَام النوَويّ رَحِمَهُ الله ( شرْحُ صَحيحُ مُسْلِم للنوَويّ 58 / 18 ): أنهُ شَخصٌ ابْتلى اللهُ بهِ عِبَادَه، وأقدَرَهُ عَلى أشيَاءٍ مِنْ مَقدُورَاتِ اللهِ تعَالى مِنْ إحْيَاءِ المَيّتِ الذي يَقتلهُ، ومِنْ ظهُور زَهْرَةِ الدّنيَا والخصْبِ مَعهُ، وجَنتهِ ونارهِ، ونهْرَيْهِ، وإتبَاع كنوز الأرْض لهُ، وأمْرهِ السّمَاءَ أنْ تـُمْطِرَ فتمْطِر والأرْض أنْ تنبتَ فتنبت، فوَقعَ كلّ ذلِكَ بقدْرَةِ اللهِ تعَالى ومَشيئتهِ، ثمّ يُعْجزهُ اللهُ تعَالى.
    - مِنْ أقوَال شيْخ الإسْلام ابْن تيْمِيَة رَحِمَهُ الله ( الفتاوي 20 / 45 ): فإنّ الدّجَّالَ أكذبُ خلق اللهِ مَعَ أنّ اللهَ يُجْري عَلى يَدَيْهِ أمُور هَائِلةٍ ومَخاريقٍ مُزَلزِلة حَتى أنّ مَنْ رَآهُ افتتنَ بهِ، فيَكشِفهَا اللهُ للمُؤمِن حَتى يَعْتقِدَ كذبهَا وبُطلانهَا، وكلمَا قويَ الإيمَانُ في القلبِ قويَ انكِشاف الأمُور لهُ وعَرَفَ حَقائِقهَا مِنْ بَوَاطِنهَا بخلافِ القلب الخرَابِ المُظلم.
    - مِنْ أقوَال الطبَرَاني رَحِمَهُ الله: سَيَدّعِي الأعْوَرُ الدّجَّالُ في أوّل ظهُورهِ الإيمَان والصَّلاح ويَدْعُو إلى الدِّين فيُتـَّبَعُ ويَظهَرُ، فلا يَزالُ كذلِكَ حَتى يَقدِمَ الكوفة فيُظهرُ الدِّين، ثمّ يَدّعِي أنهُ نبيّ، ثمّ يَمْكثُ بَعدَ ذلِكَ أيّاماً ثمّ يَدّعِي الألوهِيّة.


    @@@@@@@@@@@@@@@


    *** الخاتِمَة ***

    أنصَحُ نفسي وكلّ مُسْلِمٍ ومُسْلِمَة بتقوَى اللهِ، وعَدَم الاسْتِهَانةِ بأمْر الدّجَّال وعِظمِ فِتنتهِ، وأنْ يَقرَؤوا مَا اسْتطاعُوا مِنَ الأحَاديثِ النبَويّةِ الصّحيحَةِ التي تتحَدّثُ عَنْ فِتنتهِ وشِدّةِ هَوْلِهَا ليَكونوا عَلى عِلمٍ وبَيّنةٍ مِنْ أمْرهِ وحَقيقتهِ، وأنْ يَتعَاهَدُوا مَنْ حَوْلهُمْ بالحَدِيثِ عَنهُ والتحْذِيرِ مِنْ هَوْلِ وشِدَّةِ فِتنتهِ وخصُوصاً الأجْيَالُ الحَديثة مِنْ أبْنائِنا وبَناتِنا -هَدَانا اللهُ وأصْلحَنا وإيّاهُمْ- الذينَ ابْتعَدُوا عَنْ قِرَاءَةِ الكتبِ الدّينيّة.

    نسْألُ اللهَ جَلَّ وعَلا أنْ يَقِِيَنا وأهْلِينا وذرّيَتنا وسَائِر المُسْلِمينَ والمُسْلِمَاتِ مِنْ شَرِّ كلّ الفِتنِ مَا ظهَرَ مِنهَا ومَا بَطن، وأنْ يُثبِّتنا قوْلاً وعَمَلاً في الحَيَاةِ وعِندَ المَمَات عَلى كلِمَةِ الحَقِّ والتوْحيد لا إلهَ إلاّ اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله وأنْ لا يَجْعَلنا مِنَ الظالِمين
    { يـُثـَبـِّتُ اللهُ الـذينَ آمَـنـُوا بـالـقـَوْلِ الـثـَّابـتِ فـي الـحَـيـَاةِ الـدُّنـْيـَا وفـي الآخِـرَةِ ويـُضِـلُّ اللهُ الـظـَّالِـمِـيـنَ ويَـفـْعـَلُ اللهُ مـَا يـَشـَاءُ } إبراهيم 27

    وَقانا اللهُ وإيّاكمْ وسَائر المُسْلِمين شرّ كلّ الفِتن، مَا ظهَرَ مِنهَا ومَا بَطن، إنهُ عَلى كلّ شيْءٍ قدِير وبالإجَابَةِ جَدِير.
    وصَلى اللهُ وسَلمَ وبَارَكَ عَلى عَبْدهِ وحَبيبهِ خاتم الأنبيَاءِ والمُرْسَلين والمَبْعُوثِ رَحْمَة للعَالمين مُحَمّدٍ بْن عَبْدِ اللهِ سَيّد الأوّلينَ والآخرين وعَلى آلهِ أجْمَعين صَلاة دَائِمَة إلى يَوْم الدِّين.


    @@@@@@@@@@@@@@@


    المَصَادِرُ التي اسْتعَنتُ بهَا في إعدَادِ المَوْضُوع:

    1- الآيَات: القرْآنُ الكريم - سِلسِلة مَشاهير القرَّاء - الشيخ مَحْمُود خليل الحُصَري - الإصْدَارُ الأوّل. ( قرْصٌ مُدْمَج CD ).
    2- الأحَادِيث: مَوْسُوعَة الحَدِيث الشّريف - الكتبُ التسْعَة - صَخر. ( قرْصٌ مُدْمَج CD ).
    3- المُدُنُ والأقاليمُ: كِتابُ المُنجد في الأعلام / قامُوس: عَرَبي - عَرَبي. ( دَارُ المَشرق / بيرُوت / الطبْعَة 21 / إصْدَار عَام 1973م ).



    @@@@@@@@@@@@@@@


    أعَدَّهُ وكتبَهُ أخوكمْ في اللهِ الرَّاجي عَفوَ رَبّهِ الغفور: أبُو إسْمَاعيل crystalline
    فلا تحْرِمُوهُ ووَالِدَيْهِ -بَارَكَ اللهُ فيكمْ وعَليْكمْ- الدُّعَاءُ الصَّالِحُ بظهْرِ الغيْبِ.


    @@@@@@@@@@@@@@@


    { إنَّ الـَّذيـنَ ءَامَـنـُوا وعـَمِـلـُوا الـصَّـالِـحـَاتِ إنـَّا لا نـُضِـيـعُ أجْـرَ مـَنْ أحـْسَـنَ عـَمـَلاً } الكهف 30


    لِمَنْ يَرْجُو الأجْرَ والثوَاب مِنَ اللهِ تعَالى
    إنْ ارْتأيْتَ في الموضوع النفع والفائِدَة فسَاعِدْْ بنشْرهِ في المنتديات أو طبْعِهِ
    حَسَب اسْتِطاعَتِكَ لِيَصِلَ إلى أكبَر عَدَدٍ مُمْكِنٍ مِنَ المُسْلِمين
    مَعَ عَدَم إهمَال ذِكر المَصَادِر, ولا حَرَجَ عَليْكم لو حَذفتم اسْم الكاتب
    فالغرَضُ من الكِتابِ هُوَ إيصَالُ المَنغعَة لعُمُوم المُسْلِمين

    \

    منقول
     
  5. * أبو عبدالملك *

    * أبو عبدالملك * عضوية تميّز عضو مميز

    7,861
    0
    0
    ‏2009-04-23
    مــعــــلّــــم
    [frame="2 80"]
    نعوذ بالله من فتنة المسيح الدجال .. اللهم اعصمنا من فتنته ..

    بورك في الناقل والمنقول ..

    العثيمين :جـــزاكـ الله خيرا على موضوعكـ القيم .. ونفع الله بكـَ وبه ..

    وفقت لكل خير ..
    [/frame]
     
  6. أمير الليل

    أمير الليل قَيدُ.. لَم يُكـسْر~.. عضو مميز

    2,295
    6
    38
    ‏2009-07-04
    ذكر
    جزاااااااك الله خير اخوي العثيمين,,,