اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


هل القرآن الكريم أعطى سلوك الفرد فينا حقه ؟

الموضوع في 'الملتقى الإســلامي' بواسطة تــهــا111ويــل, بتاريخ ‏2010-06-22.


  1. تــهــا111ويــل

    تــهــا111ويــل تربوي مميز عضو مميز

    6,990
    0
    0
    ‏2008-01-27
    طالبة
    هل فكرت في أسوا سلوك فيك ؟؟



    هل القرآن الكريم أعطى سلوك الفرد فينا حقه ؟�


    سوف تجيب أنت على هذه التساؤلات بعد قراءة تمعن في الآيات الواردة أدناه :�

    ولكن بشرط أن تراعي النقاط التالي ذكرها :

    ان تراجع نفسك ودورها في خلق السلوك السيئ فيك


    أن تضع في اإعتبار أنك بشر تخطيئ وتصيب فما هو دورك في تقييم سلوكك


    ما مدى تطبيقك للمباديئ الأساسية في سلوك المسلم


    إعمل قائمة بمجموعة من الأفعال الواجب القيام بها والأفعال الواجب تجنبها لخلق سلوك حسن فيك


    ضع خطة عمل لمعالجة صراعك النفسي المحيط بك� �

    لماذا ؟؟؟�

    لأن كل فرد منا فخور لكوننه إنسانا مسلما مستقلا بذاته له آرائه ، ومواهبه ، وأهدافه

    وهذه تجعل منا أشخاصا متميزين ، ولكن حبذا لو كان السلوك الحسن هو عقدها وقلادة هذا التميز




    وَالَّذِينَ� اتَّخَذُوا مَسْجِدًا ضِرَارًا وَكُفْرًا وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ� وَإِرْصَادًا لِّمَنْ حَارَبَ اللَّـهَ وَرَسُولَهُ مِن قَبْلُ� ۚ� وَلَيَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلَّا� الْحُسْنَىٰ� ۖ� وَاللَّـهُ يَشْهَدُ� إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ� ﴿١� ٧�




    سورة التوبة�



    ويقول تعالى واصفا نبي الأمة سيدنا وحبيبنا محمد صلوات الله وسلامه عليه




    وإنك لعلى خلق عظيم�




    بس انت وأنا نتمسك بسنة نبينا بإطالة الذقن وحف الشارب وتقصير الثياب


    فهل سنة نبينا تتوقف عند هذا ؟



    عندما ينشأ صراع ما في


    ( العمل ، البيت ، الشارع ، المحاكم ، الملعب ، ... الخ )


    � من المهم أن نهتم بانتصارنا فيما نشأ من صراع بغض النظر عن سلوكنا الشخصي في هذا الانتصار ضد الآخر




    يقولون عنك


    ويصفونك الزملاء – الأبناء – الرأي العام – الجمهور في الملعب – أينما كنت وكانت مسرحيتك بإحدى أثنيين لا ثالث لهما – ذا خلق حسن والنعم به – أو العكس

    ولكنك لا ولن تكترث - هل تعلم لماذا ؟؟



    لانك لو ركزت قليلا في حديثك على ما حدث فعلا ، فإن اإحتمال كبير في أن تكون ذلك الشخص الأكثر هدوءا لتقبل مناقشة ما حدث� �

    فليس الشديد بالصرعة إنما الشديد من يملك نفسه عند الغضب




    وفي نفس الوقت يمكنك الموافقة على طرق عدة لحل المشكله وبذلك تستعيد روح العمل الجماعي والخلق الرياضية




    ۞� لِّلَّذِينَ أَحْسَنُوا� الْحُسْنَىٰ� وَزِيَادَةٌ� ۖ� وَلَا يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلَا ذِلَّةٌ ۚ� أُولَـٰئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ� ۖ� هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ� ﴿٢٦﴾




    سورة يونس




    لو أفترضنا أنك ركزت فعلا على ما تم قوله وفعله .. وأستخدمت جميع مهاراتك لحل المشكلة بسلوك المسلم السوي ومن كانت خلقه خلق القرآن .. ولكن الطرف الآخر لا زال منفعلا او غاضبا او مستمرا في خطئه


    ماذا سيكون ردة فعلك وتصرفك بعد ذلك ؟




    يقول الخليفة عمر بن عبد العزيز : " ثلاث من كن فيه فقد كمل :- من إذا غضب لم يخرجه غضبه عن الحق ، وإذا رضي لم يدخله رضاه في الباطل ، وإذا قدر عفا وكف . "




    مهما يكن الموقف فهناك شيئ أكيد أن سلوك القرآن وسلوك نبينا يكون مجتمع او أمة متجانسة وبالتالي يصعب معها أن يكون هناك خلاف ما أو قضية تعيق التعاون ، وجميعنا نحتاج إلى تعاون الآخرين حتى ننجح في أداء أعمالنا اينما كنا في هذه الحياة لذلك فإن السلوك الحسن هو أمر حيوي




    قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِن كُنتُ عَلَىٰ بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّي وَرَزَقَنِي مِنْهُ رِزْقًا� حَسَنًا� ۚ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَىٰ مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ� ۚ� إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ� ۚ� وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّـهِ� ۚ� عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ� ﴿٨٨﴾






    فَقُولَا� لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَىٰ� ﴿٤٤﴾






    لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَـٰكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّـهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَىٰ حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ� إِذَا� عَاهَدُوا� ۖ� وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ� ۗ� أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا� ۖ� وَأُولَـٰئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ﴿١٧٧




    سورة البقرة




    وَلَئِنْ أَتَيْتَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ بِكُلِّ آيَةٍ مَّا تَبِعُوا قِبْلَتَكَ� ۚ� وَمَا أَنتَ بِتَابِعٍ قِبْلَتَهُمْ� ۚ� وَمَا بَعْضُهُم بِتَابِعٍ قِبْلَةَ بَعْضٍ� ۚ� وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُم مِّن بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ� ۙ� إِنَّكَ�إِذًا� لَّمِنَ الظَّالِمِينَ� ﴿١٤٥﴾




    سورة البقرة






    وَإِذَا� قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ� ﴿١١﴾




    سورة البقرة�




    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ� ۚ� إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ� ﴿٢� ٨﴾فَإِن زَلَلْتُم مِّن بَعْدِ مَا جَاءَتْكُمُ الْبَيِّنَاتُ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّـهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ� ﴿٢� ٩﴾هَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا أَن يَأْتِيَهُمُ اللَّـهُ فِي ظُلَلٍ مِّنَ الْغَمَامِ وَالْمَلَائِكَةُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ� ۚ� وَإِلَى اللَّـهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ� ﴿٢١� ﴾




    سورة البقرة




    وبعد : -


    إن حياتك عزيزي لا تخلوا من تعاملات وتفاعلات مع الكثير وعندما تتم هذه التعاملات والتفاعلات بصورة حسنة فإن حياتك تصبح أسهل وأكثر إمتاعا وعطاءا إذ للسلوك الحسن يد وأثر على العديد من الأشياء التي تؤثر في حياتك ومن حولك عموما


    فأنا أعتمد عليك وأنت كذل كما يعتمد الآخرين علي وعليك وعلى كل فرد في هذا المجتمع لإنجاز ألأشياء في مجتمع معقدة أموره يصعب أي فرد أن يواكب الحياة بمتغيراتها النفسية والتقنية فإن من المنطقي أن نسلك جميعا السلوك الحسن لنتكفل بتحقيق : -


    خدمات وإنتاج ذا نوعية عالية


    تبادل المعلومات والمتغيرات بسلاسة


    سهولة تبادل الآراء وتقديم توصيات لتحسين من سلوكنا اليومي


    وحيث أن الفرد مكون للجماعة فالكل يعتمد على الآخر إلى حد كبير فمن المنطق أن تنظر إلى من تتفاعل معه لحظة التفاعل وبعدها على أنه حليف لك وعلى أنه شخص تعمل وتتعاون معه لإنجاز هدف مشترك فالحلفاء ينجحون وينجزون ما يريدون بالعمل سويا ولطالما أنت تسلك السلوك الحسن فأنت تقدم مايريده الآخر وما يتوقعه فالدعم والعون هو سندك منه


    وقال تعالى : -


    إدفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم

     
  2. * أبو عبدالملك *

    * أبو عبدالملك * عضوية تميّز عضو مميز

    7,861
    0
    0
    ‏2009-04-23
    مــعــــلّــــم
    [frame="2 80"]
    لو كنا نطبق ما نقرأه من كتاب ربنا عزوجل .. لما تهنا في دوامة من المشاكل التي تعترض

    حياتنا .. ولعشنا بسعادة ورخاء متآلفين متحابين متخلقين بكلام رب العالمين ..

    نسأل الله أن يحسن أخلاقنا وأن يجعلها بالقرآن متمسكة ومتبعة ..

    تها111ويل .. طرح مميز وجهد موفق في النقل ..

    جــــــــــــزاكـِ الله خــــــيرًا ونفع الله بما نقلت ..

    وفقت لكل خير ..
    [/frame]​
     
  3. تــهــا111ويــل

    تــهــا111ويــل تربوي مميز عضو مميز

    6,990
    0
    0
    ‏2008-01-27
    طالبة
    يجزاني ويجزاك الجنة

    لاهنت