اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


الـ*لباني أول من أفتى بإباحة الغناء مطلقاً في التاريخ ::

الموضوع في 'الملتقى الإســلامي' بواسطة }{ الصَّرريحـة }{, بتاريخ ‏2010-06-23.


حالة الموضوع:
مغلق
  1. }{ الصَّرريحـة }{

    }{ الصَّرريحـة }{ تربوي مميز عضو مميز

    27,350
    0
    0
    ‏2009-09-06
    معلمة ع وشك التقاعد
    الزبيدي :
    الغناء و المعازف محرمة بإجماع أئمة المذاهب

    اليامي:
    الـ*لباني أول من أفتى بإباحة الغناء مطلقاً في التاريخ



    أحمد البراهيم – سبق – الرياض: استنكر عضوا الدعوة والإرشاد بوزارة الشؤون الإسلامية، الشيخ إبراهيم بن محمد الزبيدي، والشيخ محمد بن سرار اليامي، فتوى الإمام السابق للحرم المكي الشيخ عادل ال***اني وإجازته للغناء والمعازف مطلقاً.

    وأوضح الشيخ الزبيدي في بيان "أن طائفة من إخواننا المسلمين، وفقنا الله وإياهم، استزلهم الشيطان ففتحوا على الأمة باب إباحة اللهو والغناء في وقت الأمة أشد ما تكون في حاجة إلى العودة الصادقة إلى الله والتضرع إليه.


    وشدد على أن الغناء والمعازف محرمة بإجماع أئمة المذاهب، وقد قرنت مع المقطوع حرمته وهو الزنا والخمر، فيما أكد الشيخ اليامي أن ال***اني أول من أفتى بإباحة الغناء مطلقاً في التاريخ قائلاً: " إن فتواه لم تبن على بحث للمسألة، وكان من الأولى أن يأتي بأدلة على بطلان أحاديث كثيرة دلت على تحريم الغناء، داعياً ال***اني إلى مراجعة رأيه، علّه يصيب الحق فيه.

    رد الشيخ الزبيدي على فتوى الشيخ ال***اني

    الحمد لله رب العالمين، والعاقبة للمتقين، ولا عدوان إلا على الظالمين، ونسأله أن يرينا الحق حقاً ويرزقنا اتباعه والباطل باطلاً ويرزقن اجتنابه أما بعد:
    فقد بلغنا أن طائفة من إخواننا المسلمين، وفقنا الله وإياهم، استزلهم الشيطان واستغوى عقولهم ففتحوا على الأمة باب إباحة اللهو والغناء في وقت الأمة أشد ما تكون في حاجة إلى العودة الصادقة إلى الله والتضرع إليه، فخالفوا بذلك أقوال سلف الأمة من الصحابة والتابعين وشاقوا سبيل المؤمنين من الفقهاء والعلماء وحملة الدين {وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا} سورة النساء آية 115 . وقد حكى ابن الصلاح، رحمه الله، الإجماع على تحريم الغناء إذا اقترن به شيء من آلات اللهو.


    فرأيت أن أوضح الحق بالحجج التي تضمنها كتاب الله وسنة رسوله، صلى الله عليه وسلم، وأبدأ بذكر أقوال العلماء الذين تدور الفتيا عليهم في أقاصي الأرض ودانيها.


    فأول الأئمة الأربعة الإمام أبو حنيفة، رحمه الله، فمذهبه من أشد المذاهب في حكم الغناء وقوله فيه من أغلظ القول، فقال بتحريم الغناء وسماع الملاهي كلها كالمزمار والدف، وأنه معصية يوجب الفسق وتُرد به الشهادة، بل جاء في مذهبه أن سماع الغناء فسق والتلذذ به كفر. وقال الإمام مالك رحمه الله " إنما يفعله عندنا الفساق". أما الإمام الشافعي، رحمه الله، فقد صرح أصحابه العارفون بمذهبه بتحريم الغناء، والمتأمل في كلام الإمام الشافعي يجد أنه يحرم التغبير ويرى أنه يصد عن القرآن، التغبير شعر يزهد في الدنيا يغني به مغن ويضرب بعض الحاضرين بقضيب على جلد أو مخدة، فكيف لو سمع عن غناء اليوم وآلات اللهو الحديثة، وشدد، رحمه الله، في تحريم استماع الغناء من المرأة والأمرد، وذكر أن من أجمع الناس عليه فهو سفيه ترد شهادته وقال "هو دياثة فمن فعل ذلك كان ديوثاً ". أما الإمام أحمد إمام أهل السنة والجماعة، رحمه الله، فقال "الغناء ينبت النفاق" وقال بقول الإمام مالك "إنما يفعله عندنا الفساق".


    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله "ومن أعظم ما يقوي الأحوال الشيطانية سماع الغناء والملاهي وهو سماع المشركين قال الله { وَمَا كَانَ صَلَاتُهُمْ عِنْدَ الْبَيْتِ إِلَّا مُكَاءً وَتَصْدِيَةً} والمكاءُ التصفير والتصدية التصفيق باليد، أما النبي، صلى الله عليه وسلم، وأصحابه فعبادتهم ما أمر الله به من الصلاة والقراءة والذكر ونحو ذلك، ولم يجتمع النبي، صلى الله عليه وسلم، وأصحابه على استماع غناء لا بكف ولا بدف". وقال ابن القيم، رحمه الله، عن الغناء "يصد القلوب عن القرآن، ويجعلها عاكفة على الفسوق والعصيان، فهو قرآن الشيطان، والحجاب الكثيف عن الرحمن، وهو رقية اللواط والزنا، وبه ينال العاشق الفاسق من معشوقه غاية المنى".


    ويرى الإمام أبو بكر الطرطوشي، رحمه الله، أن من قال بحل الغناء فقد ابتدع في دين الله. وقال الشيخ عبد العزيز بن باز، رحمه الله "الاستماع إلى الأغاني حرام ومنكر ومن أسباب مرض القلوب وقسوتها وصدها عن ذكر الله وعن الصلاة، وإذا كان معه آلات لهو كان التحريم أشد". أما أدلة تحريم الغناء من الكتاب والسنة فكثيرة، أجتزئ بعضها لبيان الحكم وتتميماً للفائدة، فمن الكتاب.. قوله تعالى: { ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا أولئك لهم عذاب مهين } . والمراد بلهو الحديث هو الغناء وهو تفسير الصحابة كابن عباس وابن مسعود وابن عمر رضي الله عنهم، وكان ابن مسعود يقسم ويقول " والله الذي لا إله غيره هو الغناء " يعني لهو الحديث، ومثل هذا لا يقال بالرأي، والصحابة أعلم الناس بتفسير كتاب الله لأنهم تلقوا ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم. وهو قول مجاهد وعكرمة من التابعين، وقال الحسن البصري نزلت هذه الآية في الغناء والمزامير. قال ابن القيم يكفي تفسير الصحابة والتابعين للهو الحديث بأنه الغناء.


    ومن السنة ما أخرجه البخاري، رحمه الله، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال " ليكونن من أمتي قوم يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف" والتحريم من وجهين: الأول.. قوله "يستحلون" فإنه صريح في أن المذكورات ومنها المعازف هي في الشرع محرمة فيستحلها أولئك القوم.


    الثاني.. أنه قرن المعازف مع المقطوع حرمته وهو الزنا والخمر، ولو لم تكن محرمة ما قارنها معها، ودلالة الحديث على تحريم الغناء دلالة قطعية، ولو لم يرد في المعازف حديث ولا آية سوى هذا الحديث لكان كافياً في التحريم.


    كتبت هذا بياناً للحق وإيضاحًا لما حدث من لبس في حكم الغناء، وأسأل الله أن يردنا إليه رداً جميلاً وأن يصلح أحوال المسلمين.
    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    رد الشيخ محمد اليامي على الشيخ ال***اني

    أكد الشيخ محمد بن سرار اليامي، عضو الدعوة بوزارة الشؤون الإسلامية، والباحث الشرعي المعروف، أن ما ذهب إليه الشيخ عادل ال***اني إمام الحرم المكي السابق في تحليل الغناء، قد جانبه فيه الصواب، وقال اليامي: مع حبي وتقديري للشيخ ال***اني، وكون أني أحد جماعة مسجده، وأصلي خلفه في كثير من الأحيان، إلا أن الحق أحب إليَّ منه، وبالنسبة لحديثه الأخير حول تشييد البناء في حكم الغناء، أرى أن الشيخ لم يبحث المسألة، وإنما جاء بأقوال لأهل العلم، ووضعها في بحثه، وكان من الأولى أن يدلل على بطلان أحاديث كثيرة في باب تحريم الغناء، كالحديث الذي ورد في صحيح الإمام البخاري: (ليأتين أقوام من أمتي يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف)، واتفق كل العارفين باللغة أن الموسيقا تدخل في حكم المعازف، كما أن قوله تعالى: (ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم )، يؤيد القول بالتحريم، وهو ما حكاه الصحابي الجليل عبدالله بن مسعود رضي الله عنه ، والذي أقسم أنه الغناء، وهو من أقرب الصحابة إلى القرآن الكريم، ومن أفهمهم له، ورأيه ليس كرأي غيره ممن ذكرهم الشيخ ال***اني، واستدل بحديثهم في المسألة.


    ونبه اليامي الشباب بألا يغتروا بمثل هذه الأحاديث، وأن يستبينوا القول الحق في ذلك، وقدم تحذيره في التعاطي مع الفتاوى غير المنهجية، كما شدد على ضرورة انتباه العلماء وطلاب العلم، في أن يكونوا منبراً لتمرير بعض الثقافات، وبدلاً من ذلك عليهم أن يكونوا أكثر وعياً وإدراكاً، لما يقدموه للناس من فتاوى، وقال اليامي: إن سبيل الهدم في الشريعة يعمل أكثر من سبيل البناء، وطالب بضرورة أن يتصف المفتي بصفة الورع، لأن العلم بلا ورع يورد للمهالك، لأن الصحابة لم يكونوا يفتون في كل شاردة وواردة، بل كانوا يتروون كثيراً، وخصوصاً في مسائل الخلاف.


    ووجه اليامي حديثه إلى ال***اني، مشدداً في أن استدلاله بحديث ابن حزم، وهو الذي لم يقل بإباحة الغناء مطلقاً، كما يرى ال***اني، بل ابن حزم نفسه قيد ذلك بخلوه من المجون والإسفاف،
    مع تحفظ كثير من العلماء على رأيه، وأدعوه إلى مراجعة رأيه، علّه يصيب الحق فيه.

    م // ن

    ونسأل الله أن يرد الشيخ لرشده وصوابه
    اللهم لاتزغ قلوبنا بعدَ إِذ هديتنا
     
    آخر تعديل: ‏2010-06-23
  2. الجـنـوبــي

    الجـنـوبــي عضوية تميّز عضو مميز

    14,081
    0
    0
    ‏2009-12-17
    معلم
    اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه

    حفظك الباري
     
  3. }{ الصَّرريحـة }{

    }{ الصَّرريحـة }{ تربوي مميز عضو مميز

    27,350
    0
    0
    ‏2009-09-06
    معلمة ع وشك التقاعد
    اللهم آمين
    شكر الله لكم مروركم الميمون وباركَ في خُطــــــــــــاكم
     
  4. * أبو عبدالملك *

    * أبو عبدالملك * عضوية تميّز عضو مميز

    7,861
    0
    0
    ‏2009-04-23
    مــعــــلّــــم
    [frame="7 80"]
    ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة ..

    ونسأل الله أن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه وأن يرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه ..

    ونعوذ بالله من الفتنة في الدين .. وأن نرد على أعقابنا بعد إذ هدانا الله ..

    جـــــــــــزاكـ الله خــــــــــــــيرًا ..
    [/frame]
     
  5. عيوون ساجدة

    عيوون ساجدة مراقبة إدارية مراقبة عامة

    9,225
    0
    36
    ‏2010-03-02
    مـ ع ــــلمه



    ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة ..
    هذا آخر الزمن

    والله صرنااانتخوف من هالزمن..

    جزاك الله خيراً

     
  6. Mr.X

    Mr.X تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    705
    0
    0
    ‏2009-01-12
    معلم
    [frame="1 80"]
    قوله تعالى: { ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا أولئك لهم عذاب مهين } . والمراد بلهو الحديث هو الغناء وهو تفسير الصحابة كابن عباس وابن مسعود وابن عمر رضي الله عنهم، وكان ابن مسعود يقسم ويقول " والله الذي لا إله غيره هو الغناء " يعني لهو الحديث
    [/frame]

    أسأل سؤال : هل ماقصده ابن مسعود وابن عباس رضي الله عنهما الغناء مع أو بدون المعازف ؟

    ثم هل نستمد أمور التحريم البينة من القرآن والسنة .. أم من الصحابة ياجماعة ؟!

    [frame="1 80"]

    في صحيح الإمام البخاري: (ليأتين أقوام من أمتي يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف)

    [/frame]

    في البخاري فقط .. ولم يرد في صحيح مسلم .. وأيضا تم الإشارة لهذا الحديث في البخاري بأنه روي معلقا لشك في إسناده

    وقد رده ابن حزم وقال عنه والله لو وجدت له طريقا واحدا موصولا - أي بسند صحيح - إلى الرسول عليه السلام مارددته .


    أرجو أن يتسع صدركم للنقاش فأنا والله لست إلا متحر للحق
     
  7. }{ الصَّرريحـة }{

    }{ الصَّرريحـة }{ تربوي مميز عضو مميز

    27,350
    0
    0
    ‏2009-09-06
    معلمة ع وشك التقاعد
    للرد على إستفسارك Mr X

    من المعلوم أن آلات المعازف (الموسيقى كالقيتار والطبل
    والشبابة الخ..) محرمة ولا تجوز، وقد جاء في صحيح البخاري
    من حديث أبي مالك الأشعري (رضي الله عنه) أن الرسول
    (صلى الله عليه وسلّم) قال: "ليستحل طائفة من أمتي الحرير الخمر والحر و المعازف"، أو كما قال (صلى الله عليه وسلم).

    فالمعازف جمع معزفة وهي حرام كما جاء في هذا الحديث،
    وأن الرسول (صلى الله عليه وسلم) أخبر أن طائفة من أمته سوف
    تستحل هذه المعازف ، وهذا يدل على حرمتها وأنها لا تجوز.

    قال تعالى {وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ
    اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُواً أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ }لقمان6
    قال ابن مسعود وابن عمر وابن عباس لهو الحديث الغناء
    قال ابن القيم : " كل ماشغلك عن الله فهو من لهو الحديث
    من غناء أو غيره فهو من لهو الحديث " 0

    فالموسيقى أعظم اللهو وأعظم ما يضل الناس ويبعدهم عن
    الحق
    أما عن الدف فقد رخصه الشارع للنساء فقط في ثلاث حالات
    فقط وهي :
    1) الحالة الأولى، حالة العرس.
    2) الحالة الثانية، في العيد، كما جاء في حديث عائشة المتفق
    على صحته.
    3) الحالة الثالثة، عند قدوم غائب، كما جاء في هذا الحديث الذي
    رواه أبو داود وغيره وهو حديث صحيح، ولو كان الضرب بالدف
    لا يجوز لما رخص الرسول (صلى الله عليه وسلم) لهذه المرأة،
    لأنه لا يجوز الوفاء بالنذر المحرم أو بالنذر في شيء حرام، فدل
    على ترخيص الرسول (صلى الله عليه وسلم) بالوفاء في هذا
    النذر؛ وقال لهذه المرأة: "أوفي بنذرك" دلّ هذا على أن هذا
    الشيء يجوز، وأنّ هذا فعل بحضرة الرسول (صلى الله عليه
    وسلّم) وأن هذا الشيء لا بأس به ، لدلالة الحديث الصحيح عليه.

    وقَد ذكرَ الإمامُ ابن القيم للغناء أربَعةَ عَشَر اسماً قبيحاً وبيَّنَ كل
    واحد منها في فصل خاص ذكرَ فيهِ أدلة كل اسم منها ومعناه .

    فقال رحمه الله : " هذا السَّمَاعُ الشيطاني المُضادُّ للسَّمَاعِ الرَّحماني . لهُ بِضعَة عَشرَ اسماً : اللهو ، واللغو ، والباطل ، والزور ، والمُكاء ، والتصدية ، ورُقية الزنَا ، وقُرآن الشيطان ، ومَنبَتُ النفاقِ في القلب ، والصوتُ الأحمق ، والصوتُ الفاجر ، وصوت الشيطان ، ومَزمُر الشيطان ، والسُّمُود " .
    أسماؤهُ دّلَّتْ عَلى أوصَافِهِ ... قُبحَاً لِذيْ الأسمَاءِ والأوصَافِ



    للإفادة والله أعلم
    وجعلنا الله وإياكم ممن يستمع القول فيتبع أحسنه


     
  8. Mr.X

    Mr.X تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    705
    0
    0
    ‏2009-01-12
    معلم
    القلم الصريح ,, بيض الله وجهك على الرد .. وأشكر لك وقتك للإجابة والتوضيح .. وردودي هنا في ثنايا ردك باللون الأزرق


    أختي العزيزة .. إذا كان الفعل معروفا كما هو اليوم وحاضرا في زمن الرسول عليه السلام بمعازفه وآلاته .. ولم يرد نص صحيح وصريح واحد في تحريمه .. فهل يصح هنا أن أتجاوز ماسكت عن تحريمه سيد البشر لا أستقي التحريم من أقوال واجتهاد الأئمة ؟!

    ثم أن الأمور البينة الحرمة لها في مراجع الأئمة أبواب وفصول .. ولا يوجد فيها باب واحد اسمه ( باب تحريم المعازف والغناء ) !!!
     
  9. خالد المدني

    خالد المدني تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    299
    0
    0
    ‏2010-06-18
    معلم
    حذف الكاف من (ال***اني) لاعلاقة له بالمسألة فهل تدركون أن 99%من المسائل الخلافية ليس هي من باب الغيرة على الدين وإنما تندرج تحت:
    أمراض القلوب من الحسد والحقد والغيرة والعصبية والتعالي والرياء وطلب الدنيا بعمل الآخرة
    فاختلاف التنوع يجعلون منه اختلاف تضاد ويتخذون من الدين وسيلة لفرض الرأي وإقصاء الآخرين
    فهم متباغضون متباعدون والله غني عنهم جميعا
    فالغناء من صغائر الذنوب مثله كمثل النظر المحرم يقع فيه المراهقون إلا من عصم الله ولاتأثير له على الكبار
    كالمراهقين لانطفاء جذوة الشهوة لديهم
     
  10. **أبوعبدالله**

    **أبوعبدالله** مراقب عام مراقب عام

    4,386
    0
    36
    ‏2008-05-28
    معلم

    غير صحيح أنك متحر للحق ، بل أنت والله صاحب هوى
    وهذا ليس تجنيا عليك بل هو بدلالة ردودك وتعليقاتك هنا وهناك
    وحب المخالفة هو الذي جعلك تتمسك بالتحريم في موضوع الغش ؟ وهنا تتمسك بالإباحة ؟
    ثم تفر من ذلك الحوار السابق بيني وبينك ولاتعقب عليه لأنك لاتريد أن تقر بالحق
    آمل منك أن تخيب ظني هنا وتعود إلى الحق وتعترف به ويذعن له قلبك

    يقصدان الغناء المحرم عند السلف وهو نوعين :
    1 - غناء بدون معازف وهو الشعر السيء الذي يشتمل على معاني قبيحة ومحرمة
    2 - غناء بمعازف

    ماهذا الخلط والتلبيس
    يا أخي أمور التحريم معروف أنها من الكتاب والسنة
    لكن يبدو أنك تجهل شيئا في غاية الأهمية :
    فالقرآن يفسر بما يلي :
    1 - القرآن والسنة
    2 - أقوال الصحابة لأنهم تلقوا العلم من رسول الله صلى الله عليه وسلم
    3 - أقوال التابعين لأنهم تلقوا العلم من الصحابة
    و أظن أنك لا تعلم بدعوة النبي صلى الله عليه وسلم لابن عباس عندما قال " اللهم فقه في الدين وعلمه التأويل "
    وكذلك ربما لاتعلم بقوله صلى الله عليه وسلم عن ابن مسعود " من أحب أن يقرأ القرآن غضاً طرياً كما أنزل فليقرأه على قراءة ابن أم عبد "
    وعلى ماسبق فإن المرجع في تفسير قوله تعالى ( لهو الحديث ) هو لهذين الصحابيين الجليلين وتفسيرهم هو المعتمد

    لامشكلة في كونه ورد في البخاري ولم يرد في مسلم ومجرد هذه الحجة لاتقدح في صحة الحديث
    أنا أستغرب لمثلك كيف يخوض في مثل هذه المسائل العلمية البحتة ويوردها هنا من باب إثارة الشبهات
    ولكن لكل باب جواب
    والحديث رواه البخاري معلقا بصيغة الجزم واحتج به وصورته صورة التعليق ولكن حكمه ليس حكم المعلق بل هو حديث صحيح

    على أي أساس أخذت برأي ابن حزم واحتججت به
    وعلى أي أساس جعلت ابن حزم هو الفيصل في الحكم على صحة الحديث
    يبدو أنك لاتعلم ان ابن حزم الظاهري كان فقيها ولم يكن محدثا
    وكان يقبع تحت خط الفقر في علم الحديث بل وكان لديه مشكلات حتى في الفقه لو حكيتها لك لما أقررته عليها
    وقد أخبر العلماء على أنه له أوهام في تصحيح وتضعيف الأحاديث
    وخلاصة القول أن حكم ابن حزم على الحديث بأنه ضعيف هو حكم خطأ
    وقد رد عليه علماء الحديث وبينوا أن الحديث حكمه حكم الموصول
    بل وأزيدك من الشعر بأن الحديث له طرق صحيحة عند غير البخاري
    فإذا كان ابن حزم لم يقف على تلك الطرق الصحيحة فماحجة من يأتي بعده ويتمسك برأيه أليس هذا من الهوى ؟!
    وقد تكلم العلامة الألباني رحمه الله عن حديث البخاري في المعازف في كتابه( تحريم الآت الطرب ) فقال رحمه الله " على أنه لو فرض أنه منقطع فهي علة نسبية لا يجوز التمسك بها لأنه قد جاء موصولا من طرق جماعة من الثقات الحفاظ سمعوه من هشام بن عمار فالمتشبث والحالة هذه بالانقطاع يكابر مكابرة ظاهرة كالذي يضعف حديثا بإسناد صحيح متشبثا بإسناد له ضعيف "

    هنا أقول لك توقف معي ولاحظ هذه العبارة التي قالها الألباني ولله دره من عالم :
    " فالمتشبث والحالة هذه بالانقطاع يكابر مكابرة ظاهرة كالذي يضعف حديثا بإسناد صحيح متشبثا بإسناد له ضعيف "
    وهذا عين مافعله ابن حزم ومن تابعه من العصرانيين

    ماذا تعرف عن هذه المصطلحات التي نسختها مضمنة في الرد الذي حواها ونقلته لنا هنا ؟
    وماهو مبلغك من العلم في تخصص الحديث النبوي ؟
    إن كنت لست من أهل الاختصاص فالواجب عليك الكف عن عملية النسخ واللصق التي تمارسها هنا
    وأنا أجزم لو جمعني بك مجلس وناقشتك عن هذه النقولات لوقف بك **** الشيخ في العقبة

    هذا الكلام غير صحيح
    والقول بتحريم الغناء ليس اجتهادا ولم يسكت عنه وإنما ورد النص عليه في عدة أحاديث نبوية شريفة
    ثم هل تظن أن إجماع أئمة العلماء على مر التاريخ الإسلامي جاء هكذا اعتباطا وافتياتا على الشريعة وقول على الله بغير علم كيف يكون هذا وقد قال صلى الله عليه وسلم " لاتجتمع امتي على ضلالة "

    وختاما فإني أقول
    أظنك تحارب تأجير العقول للشيوخ وتحب أن تعمل عقلك في بعض المسائل ، فلم هنا تريد أن تؤجر عقلك لمن قال بجواز الغناء وهم قلة ليسوا على درجة كبيرة من العلم وتترك رأي الأكثرية وهم أئمة وجهابذة العلماء
    وبالنسبة لما أوردته من شبهات فهي شبهات ساقطة و مردود عليها من اهل الاختصاص في هذا الشأن
    والأحاديث الواردة في تحريم الغناء أجمع المحدثون( المتخصصين في الصناعة الحديثية ) على صحتها
    ومن ذلك جاء الإجماع فقال بتحريم الغناء أبو حنيفة ومالك والشافعي وأحمد وقال به شيخ الاسلام ابن تيمية وابن القيم وقال به من المتأخرين ابن باز وبن عثيمين والألباني
    هذا بدون ذكر أسماء من سبقهم من الصحابة والتابعين
    ولذلك فإن المنصف العاقل الذي يحتاط لأمر دينه يعلم بما لا يدع مجالا للشك أنه لايمكن أن يفوت إدراك الحق على كل هؤلاء ثم يدركه كُسير وعُوير وثالث ما فِيهِ خير
     
    آخر تعديل: ‏2010-06-25
  11. Mr.X

    Mr.X تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    705
    0
    0
    ‏2009-01-12
    معلم
    [frame="2 50"]
    وإن اتهمتني وحلفت بالله أنني صاحب هوى .. تبقى على العين والراس يابو عبدالله
    فخذني بحلمك ولا تعصب الله يرضا عليك .. و بكل بساطة كان بإمكانك حذف مواضيعي وردودي إذا كانت لا تعجبك أو لاتجد منك صدرا يتسع للنقاش .. وكفى الله المؤمنين القتال

    نعود لموضوعنا .. واتاهمك الآخر لي بالفرار من موضوع فتوى اللحيدان ( بإجازة الغش بين المراحل ) على هذا الرابط :
    http://www.saudi-teachers.com/vb/t48262.html

    وحقيقة أنا والله لم أترك الموضوع إلا لكي يتحول إلى جدل لاطائل منه .. يابو عبدالله فتوى تبيح الغش بين المراحل الدراسية وأجدك مصرا على تسمية ذلك اجتهادا ؟!
    أي اجتهاد رحمك الله في أمر محرم قطعا ( كالغش ) الذي لا تقره وتبيحه كافة الديانات والمذاهب المحرفة والظالة .. فما بالك بديننا العظيم !!
    وبناء عليه سنفتح باب الاجتهاد في ( التزوير مثلا ) رغم حرمته الواضحة لعلنا نخرج منه برخصة

    ثم تعود لتحتج بأن تلك الفتوى مقيدة بمحو الأمية ولا يستفاد منها في وظيفة ولاغيره !!
    عجيب .. أليس الغش غشا باختلاف طرقه وأهدافه .. وماخصوصية طالب محو الأمية لإسقاط التحريم عنه !!
    أليس ذلك ذريعة لفتح باب لم يفتح قط ؟!

    يابو عبدالله أطال الله في عمرك .. لا تتعصب للعلماء لدرجة اختلاق الأعذار لهم فليسوا بمعصومين .. وليكن تعصبك على دينك بتنقيته من شوائب القول والفتاوى الخطافية التي لا تستند لدليل .... ولازلت متعجبا ( إجازة الغش هو اجتهاد للشيخ ولا تثريب عليه ) !!!! :confused::confused:


    يتبع .........
    [/frame]
     
  12. Mr.X

    Mr.X تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    705
    0
    0
    ‏2009-01-12
    معلم
    لا أدري من أي المصادر استقيت التقسيم السابق .. لكن سأستمر معك
    النوع الأول لاجدال فيه .. فكل فاحش قبيح لا جدال في حرمته
    خلينا في النوع الثاني ( غناء بمعازف ) .. وليتك تاخذني على قد عقلي القاصر البسيط وتعلمني كيف جبت المعازف في استشهادك مع أنها لم ترد أساسا في قول ابن عباس وابن مسعود .. ولا قرينة تدل عليها .. يعني كذا وصلت لكم إلهاما !!
    ثم من قال بتفسير لهو الغناء اثنين من الصحابة .. فهل من المعقول أن يتجاهلوا جميعهم ذكر المعازف التي تقترن بالغناء .. بل قد تغير حكمه من مباح لمحرم !!






    كل ماذكرت لا أخالفك فيه .. ولو وردت صحيحة صريحة عن الصحابة رضي الله عنهم مارددتها .. وحاشا للقرآن والسنة أن يغفلا بابا للحرام البين كما تقول عنه دون سده بدليل صريح .. و أتمنى منك العودة لسؤالي السابق لتوضح لي وجه الاستدلال حرمة المعازف من قول ابن مسعود .



    عافاك الله .. أتنزل الحديث الصحيح متصل السند .. بحديث منقطع السند ؟
    وإن كان لايقدح في صحته فلماذا أشير إليه في البخاري بأنه مقطوع السند !!
    إلا إن كنت ترى أن البخاري قرآن لايخطئ فهذا شيء آخر .
    بالمناسبة .. البخاري قسم الحديث في أبواب مصنفة .. فهل تتكرم عليه برابط لباب هذه المسألة العظيمة ( تحريم المعازف ) ؟ :36_1_50[1]:



    لا زلت يابو عبدالله تلمح بعبارات الانتقاص والتهميش بالرغم أنك لاتعرفني أصلا .. فما يدريك لعلي أكون أهلا لذلك :) سامحك الله .. ونعود لحديثنا



    سآخذ بقول الألباني في صحة الحديث يابو عبدالله وأتنازل عن ابن حزم وحججه .. إذا أخذت أنت بقول الألباني أيضا في جواز كشف الوجه :)
    يابو عبدالله جعلك للجنة .. اجتهاد الألباني في المسألة لا يعني الفصل بحرمتها وضرورة الأخذ بها .. فقد تأخذ منه أنت مالا يأخذ به غيرك
     
  13. Mr.X

    Mr.X تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    705
    0
    0
    ‏2009-01-12
    معلم
    حــمــار الشيخ !! أكرم القراء يا أبا عبدالله

    وانتبه على ضغطك وأنا أخوك لا يطق فيك عرق .. فلا أعرف حقيقة سبب حنقك وتحاملك على موضوع مطروح للنقاش الأخوي .. إن اتفقنا حي هلا .. وإن بقينا على خلاف فكل محاسب بعمله دون تعريض بالآخر وانتقاص من قدره .. وفي كلا الحالتين محشوم ومقدر ومانقول فيك إلا كل خير

    والمجلس اللي يجمعني فيك يابو عبدالله يشرفني .. وبيتي ومكاني يرحب فيك بأي وقت .. وأنت هنا عضو إداري يمكنك أخذ رقمي وإسمي من الإدارة وزيارتي الوقت اللي يناسبك .. بس إذا أنت عصبي كذا وش راح تسوي لا جلست مع أولادي محمد وعبدالله .. الواحد فيهم يهاوش ظلاله زود من اللقافة :36_1_1[1]::36_1_1[1]:


    نعم أخي أبا عبدالله .. هذا العقل لم يخلق إلا لإعماله وليس تسليمه لمن يقوده حسب اجتهاده .. ولا يهمني العالم بقدر مايهمني دليله وحجته .. وأقسم بالله لو وجدت دليلا صريحا بتحريمها لما ترددت عن الامتثال به .. وبعدين يابو عبدالله هل تضن بأني سأحللها لنفسي وأرتضيها لأولادي وبيتي وأنا أعلم صراحة تحريمها ؟! إن لم يمنعني الخوف من الله أقل شي سيمنعني عنها غيرتي وحرصي على أهل بيتي عن الوقوع في الحرام وتهيأته لهم ... بل هناك أيضا من الأدلة مالا يتسع الوقت لذكره تبين إباحتها وسكوت الشارع عنها .


    بانتظار ردك .. وتصبح على خير :36_3_11[1]::36_3_11[1]:
     
  14. **أبوعبدالله**

    **أبوعبدالله** مراقب عام مراقب عام

    4,386
    0
    36
    ‏2008-05-28
    معلم
    بالنسبة لردك الأول : ​

    أرأيت أنك لا تريد أن تقر بالحق
    تريد فقط أن تلف وتدور إلى مالا نهاية
    يا أخي لماذا يتحول الموضوع إلى نقاش لا طائل منه ؟
    لم يكن هناك أي نقاش
    أنا قلت لك فتوى الشيخ ليست ملزمة لأحد
    وقلت لك أني أرى أن الشيخ أخطأ وله أجر
    وقلت لك أني لن أعمل بفتوى الشيخ
    إذا ماذا تريد مني بعد هذا فقد وافقتك فيما تريد ؟!!
    ثم طلبت منك فقط أن تدين صورة افتراضية رسمتها لك عن شيخ مبتدع يتلاعب بالنصوص ويفتي بفتوي أشنع من فتوى اللحيدان فأبيت أن تدين تلك الصورة
    وهذا الفعل منك يعد فرارا من الحق وهذا ما أنكرته عليك

    يجب أن تكون حذرا وأنت تكتب ردودك لأن لي نظرة فاحصة تستخرج الأخطاء من بين السطور
    خاصة في الأمور الشرعية
    ولقد غضضت الطرف عن كثير من الأخطاء في ردودك السابقة
    وهنا أيضا سأغض الطرف ولن أسألك : ماهو دليلك على أن الديانات المحرفة لاتبيح الغش ؟
    إن كان لديك أدلة من كتبهم المحرفة فكلامك صحيح
    وإن لم يكن لديك أدلة فهذا يعتبر كلام بغير علم
    والشاهد من الموضوع أنه يجب عليك الحذر وعدم التهور أثناء الكتابة
    والشاهد أيضا أنك تمارس القياس في الاقتباس السابق

    جميل جدا منك هذا القول
    أنا متفق معك أنها ذريعة ويجب سدها
    لكن يجب عليك أنت حتى تسير وفق قواعد علمية منضبطة أن تقول بسد ذريعة تدريس المعلمات للأطفال تحت سن العاشرة لأنه هو أيضا ذريعة وسيفتح باب لم يفتح قط
    ولكني وللأسف قد رأيتك تؤيد ذلك القرار فقل لي بربك ماهذا التناقض ؟!
    هنا تريد سد الذريعة التي تفضي للغش وهناك لاتريد سد الذريعة التي تفضي للاختلاط والزنا
    فأيهما أولى بالسد ؟!
    الخلاصة : انك يا أخي صاحب هوى وهذا سر التناقض الذي أنت فيه

    لم أتعصب لهم والحق أحب إليّ منهم وهذا أصل من أصول أهل السنة والجماعة
    ولذلك قال شيخ الإسلام ابن القيم عن الهروي رحمه الله " الهروي حبيب إلينا ولكن الحق أحب إلينا منه "

    وهل قلت أنا أنهم معصومين ؟!

    وبالنسبة لردك الثاني فإني أقول لك :
    أخي الكريم ترى ماني فاضيلك وأظن أنك أنت كمان منت فاضي لي
    ومن ناحيتي فلو علمت أنك تريد الحق لأطلت معك النفس
    لكن يغلب على ظني أنك لاتريد ذلك وبالتالي فالنقاش معك هو نوع من العبث ومضيعة للوقت
    والكلام الذي أوردته سابقا فيه الحجة البالغة لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد
    وكان المفترض بك أن تنظر في حجج الفريقين قبل أن تتبنى أحد الرأيين
    ولكنك كمثل رجل قدم إليه طعامين أحدهما جيد وقام على طهيه أمهر الطهاة المتخصصين في عملهم
    والآخر ردي سيء الطهي بل و متعفن
    فقام هذا الرجل و أكل الرديء وترك الجيد
    وعندما أتاه ناصح ينصحه ويقول له يا أخي هذا جيد كله ودع عنك الرديء فما كان من المنصوح إلاأن أخذ يجادله ويناحره لكي يثبت له أن الطعام الرديء هو الأفضل !!
    فانظر إلى فساد ذوق هذا الرجل كيف تسبب في قلب الموازين لديه فأصبح يرى الرديء جيد والجيد رديء

    ورغم هذا سأعقب سريعا على بعض ماذكرته ثم سأحيلك إلى كتاب قيم في هذا الشأن اسمه ( تحريم آلات الطرب )
    وفيما يلي وقفات مع ردودك :

    وشفيك معلق على صحيحة صريحة هذي ؟!
    ولعلمك فإن إسناد تلك الآثار صحيح عن ابن عباس وابن مسعود وأيضا جابر بن عبدالله

    ههههه
    الله يصلح حالك والجواب على كلامك موجود لكني لن أتحفك به وإذا كنت تريده فابحث عنه في كتاب الألباني تحريم ألآت الطرب

    مصطلح الغناء ياحبيبي يشمل ثلاثة أركان : الأغنية وهي شعر والمؤدي وهو المغني والآت الطرب وهي المعازف
    وقد ذكرت المعازف في كلام آخر عن بعض الصحابة ومنهم ابن عباس

    كلامك هنا يدل على أنك مانت داري وش السالفة
    عموما لن أخبرك كيف اكتشفت هذا في كلامك وعلى أي حال فمثلك خير له أن يبقى بجهله
    لأنك تسيء استخدام العلم الذي تتعلمه

    طبعا البخاري بشر يصيب و يخطئ وأنا لم أقل أنه معصوم
    ولكن مادخل كون البخاري لا يخطئ في موضوعنا هذا ؟!!
    وطبعا بالتأكيد أنت متوهم أن لقولك هذا علاقة بحديثنا وهذا يعود للسبب السابق أنك منت داري وش السالفة ولكن خليك كذا أحسن

    وبالمناسبة فإنه ليس شرطا أن يخرجه في باب لوحده فكتابه كتاب مصنف وليس كتابا فقهيا
    وقد أخرج أحاديث أخرى بهذه الطريقة ولم يخصص لها أبوابا بعينها وإنما أخرجها في أبواب أخرى
    وهل تريده مثلا أن يخرج هذا الحديث في أربعة أبواب

    باب الزنا
    باب الحرير
    باب الخمر
    باب المعازف
    .............. هل تريد من البخاري أن يفعل هكذا حتى تقتنع بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم !!
    وكذلك تريده أن يخرج الحديث الذي قال فيه صلى الله عليه وسلم " إن الله حرم عليكم عقوق الأمهات، ووأد البنات، ومنع وهات، وكره لكم قيل وقال، وكثرة السؤال، وإضاعة المال " ست مرات في ستة أبواب ويسميها :
    باب عقوق الأمهات
    باب وأد البنات
    باب منع وهات
    باب قيل وقال
    باب كثرة السؤال
    باب إضاعة المال
    ............ هكذا تريد البخاري أن يفعل !!
    وعندها فقط ستستدل به !!
    يعني أنت جعلت تبويب البخاري فوق منزلة قول الرسول صلى الله عليه وسلم !!
    كلامك معناه أن نأخذ تبويب البخاري ونترك أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم فهل يقول بهذا عاقل ؟!!
    وعلى أي حال فإن المعازف ألف فيها مؤلفات كثيرة عن كثير من العلماء يبينون حرمتها
    منهم شيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيم وغيرهم

    والله إن أسلوبي هذا يسوؤني ولا أريد أن أستخدمه لكنك سامحك الله أجبرتني عليه
    وبالنسبة لكونك أهل لذلك فإني أرجو ذلك لكن يا أخي هناك مثل يقول " أهل مكة أدرى بشعابها "وهناك مثل آخر يقول " المكتوب باين من عنوانه "

    أخي الألباني قال الكشف جائز وركز معي على كلمة جائز ولم يقل واجب
    كما أنه قال أن التغطية أفضل
    وكلامه هذا من الخلاف السائغ وله وجه في الدليل
    أما ابن حزم في مسألة المعازف فليس له وجه في الدليل بل إن كلامه مستدبر للدليل
    والخلاف في المعازف هو خلاف تضاد لايمكن معه أن يكون الحق مع الفريقين أبدا

    وكذلك قول ابن حزم لايعني الفصل بجوازه
    وأظن أنه لم يحن لك أن تنسى أن قول الألباني هو إجماع بين كبار الحفاظ من علماء الحديث
    وإجماع بين الأئمة الأربعة وجماهير أصحابهم

    أكرم وأنعم بك وبالقراء
    وهذا مثل أوردته هنا مجازا و هو مثل يضرب للشخص الذي يدخل في أمر ثم يصعب عليه الخروج منه

    ههههه لا ماعليك ولاتقلق فأنا هادئ جدا ولكن ربما يكون في بعض كتاباتي حرارة أنفاس ليس إلا :36_1_11[1]:
    بالفعل الأمر كما تقول وأنا لا أملك لك الهداية
    أشكرك على هذا الكرم والطيب
    عرضت عليك الحجج وللأسف فإنك تصر على التمسك بالأدنى وتستبدله بالذي هو خير
    قيل في الأمثال : من أصعب الصعوبات توضيح الواضحات
    وكذلك قيل: وهل يصح في الأذهان شيء إذا احتاج النهار إلى دليل
    وبعدين وش فيك هنا نسيت القيد الثاني في عبارتك المشهورة التي كررتها مرارا " دليل صحيح صريح "


    ختاما :
    فقد عرضت عليك حجج الفريقين في ردي السابق ولو كنت يا أخي متجردا للحق لقلت بقول المحرمين للمعازف
    ولكنك ومع الأسف الشديد قلبك مغلق تجاه ماذكرته لك فسامحك الله وعفا عنك وألهمك رشدك وهداك إلى الحق
    وإن كنت تريد الإصرار على الباطل فهذا شأنك ولا أملك لك الهداية
    لكني لن أتركك تدعو إلى هذا الباطل وسلامتك



    عفوا نسيت أقول لك : تصبح على خير ياعزيزي
    :36_1_50[1]:
     
    آخر تعديل: ‏2010-06-26
  15. الجـنـوبــي

    الجـنـوبــي عضوية تميّز عضو مميز

    14,081
    0
    0
    ‏2009-12-17
    معلم
    بيان من اللجنة الدائمة للإفتاء بشأن تحريم الغناء والموسيقى بسم الله الرحمن الرحيم


    الرقم / 277/2
    التاريخ / 11/1/1421هـ


    الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعد : -
    فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على مقال نشر في الملحق لجريدة المدينة الصادر يوم الأربعاء الموافق 30/9/1420هـ بعنوان : ( ونحن نرد على جرمان ) بقلم : أحمد المهندس رئيس تحرير العقارية يتضمن إباحة الغناء والموسيقى والرد على من يرى تحريم ذلك ويحث المهندس على إعادة بث أصوات المغنين والمطربين الميتين تخليداً لذكراهم وإبقاء للفن الذي قاموا بعمله في حياتهم ولئلا يحرم الأحياء من الاستماع بسماع ذلك الفن ورؤيته ، وقال : ليس في القرآن الكريم نص على تحريم الغناء والموسيقى . ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة فقد كان يستمع إلى الغناء والموسيقى ويأمر بهما في الأعياد والمناسبات كالزواج والأفراح ثم قال : وهناك أحاديث ضعيفة يستند إليها البعض في منع الغناء والموسيقى لا يصح أن تنسب للصادق الأمين لتغليب رأي أو منع أمر لا يوافق عليه البعض ، ثم ذكر آراء لبعض العلماء كابن حزم في إباحة الغناء وللرد على هذه الشبهات تقرر اللجنة مايلي :-

    أولاً : الأمور الشرعية لا يجوز الخوض فيها إلا من علماء الشريعة المختصين المؤهلين علمياً للبحث والتحقيق ، والكاتب المدعو / أحمد المهندس ليس من طلاب العلم الشرعي فلا يجوز له الخوض فيما ليس من اختصاصه ، ولهذا وقع في كثير من الجهالات ، القول على الله سبحانه وعلى رسوله صلى الله عليه وسلم بغير علم ، وهذا كسب للإثم ، وتضليل للقراء كما لا يجوز لوسائل الأعلام من الصحف والمجلات وغيرها أن تفسح المجال لمن ليس من أهل العلم الشرعي أن يخوض في الأحكام الشرعية ويكتب في غير اختصاصه حماية للمسلمين في عقائدهم وأخلاقهم .

    ثانياً : الميت لا ينفعه بعد موته إلا مادل عليه دليل شرعي ومن ذلك مانص عليه الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله : ( إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث : صدقة جارية ، أو علم ينتفع به ، أو ولد صالح يدعو له ) وأما المعاصي ، التي عملها في حياته ومات وهو غير تائب منها – ومنها الأغاني – فانه يعذب بها إلا أن يعفو الله عنه بمنه وكرمه . فلا يجوز بعثها وإحياؤها بعد موته لئلا يلحقه إثمها زيادة على إثم فعلها في حياته لأن ضررها يتعدى إلى غيره كما قال عليه الصلاة والسلام : (( ومن سن في الإسلام سنة سيئة فعليه إثمها وإثم من عمل بها إلى يوم القيامة )) . وقد أحسن أقاربه في منع إحياء هذه الشرور بعد موت قريبهم .

    ثالثاً : وأما قوله : ( ليس في القرآن الكريم نص على تحريم الغناء والموسيقى فهذا من جهله بالقرآن . فإن الله تعالى قال { ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزواً أولئك لهم عذاب مهين } قال أكثر المفسرين : معنى ( لهو الحديث ) في الآية الغناء . وقال جماعة آخرون : كل صوت من أصوات الملاهي فهو داخل في ذلك كالمزمار والربابة والعود والكمان وما أشبه ذلك وهذا كله يصد عن سبيل الله ويسبب الضلال والإضلال . وثبت عن ابن مسعود رضي الله عنه الصحابي الجليل أحد علماء الصحابة رضي الله عنهم أنه قال في تفسير الآية : إنه والله الغناء . وقال : إنه ينبت النفاق في القلب كما ينبت الماء البقل . وجاء في المعنى أحاديث كثيرة كلها تدل على تحريم الغناء وآلات اللهو والطرب وأنها وسيلة إلى شرور كثيرة وعواقب وخيمة ، وقد بسط العلامة ابن القيم رحمه الله في كتابه : ( إغاثة اللهفان ) الكلام في حكم الأغاني وآلات اللهو .

    رابعاً : قد كذب الكاتب على النبي صلى الله عليه وسلم حيث نسب إليه أنه كان يستمع إلى الغناء والموسيقى ويأمر بهما في الأعياد والمناسبات كالزواج والأفراح ، فإن الثابت عنه صلى الله عليه وسلم أنه رخص للنساء خاصة فيما بينهن بضرب الدف والإنشاد المجرد من التطريب وذكر العشق والغرام والموسيقى وآلات اللهو مما تشمل عليه الأغاني الماجنة المعروفة الآن ، وإنما رخص بالإنشاد المجرد عن هذه الأوصاف القبيحة مع ضرب الدف خاصة دون الطبول وآلات المعازف لإعلان النكاح بل صح في الحديث عنه صلى الله عليه وسلم كما في صحيح البخاري أنه حرم المعازف بجميع أنواعها وتوعد عليها بأشد الوعيد ، كما في صحيح البخاري وغيره من كتب الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف ، ولينزلن أقوام إلى جنب علم يروح عليهم بسارحة ـ يأتيهم ـ يعني الفقير لحاجة فيقولن : ارجع إلينا غدا فيبيتهم الله ويضع العلم ويمسخ آخرين قردة وخنازير إلى يوم القيامة ) والمعازف الغناء وجميع آلاته . فذم رسول الله صلى الله عليه وسلم عليه وسلم من يستحلون الحر وهو الزنا ويستحلون لبس الحرير للرجال وشرب الخمور ويستمعون الغناء وآت اللهو . وقرن ذلك مع الزنا والخمر ولبس الرجال للحرير مما يدل على شدة تحريم الغناء وتحريم آلات اللهو .

    خامساً : وأما قوله : وهناك أحاديث ضعيفة يستند إليها من منع الغناء والموسيقى ولا يصح أن تنسب للصادق الأمين لتغليب رأي أو منع أمر لا يوافق عليه البعض ـ فهذا من جهله بالسنة فالأدلة التي تحرم الغناء بعضها في القرآن وبعضها في صحيح البخاري كما سبق ذكره وبعضها في غيره من كتب السنة وقد اعتمدها العلماء السابقون واستدلوا بها على تحريم الغناء والموسيقى .
    سادساً :ماذكره عن بعض العلماء من رأي في إباحة الغناء فإنه رأي مردود بالأدلة التي تحرم ذلك والعبرة بما قام عليه الدليل لا بما خالفه فكل يؤخذ من قوله ويترك إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    فالواجب على هذا الكاتب أحمد المهندس أن يتوب إلى الله تعالى مما كتب ، ولايقول على الله وعلى رسوله بغير علم فإن القول على الله بغير علم قرين الشرك في كتاب الله . وفق الله الجميع لمعرفة الحق والعمل به ،
    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وأله وصحبه .

    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

    الرئيس / عبدالعزيز بن عبدالله بن محمد آل الشيخ
    عضو / عبدالله بن عبدالرحمن الغديان
    عضو / بكر بن عبدالله أبو زيد
    عضو / صالح بن فوزان الفوزان

    السؤال :
    ما حكم الاستماع إلى الأغاني؟


    اجاب سماحة الشيخ العلامة ابن باز رحمه الله:
    الاستماع إلى الأغاني لا شك في حرمته وما ذاك إلا لأنه يجر إلى معاصي كثيرة، وإلى فتن متعددة، ويجر إلى العشق والوقوع في الزنا، والفواحش، واللواط، ويجر إلى معاص أخرى، كشرب المسكرات، ولعب القمار، وصحبة الأشرار، وربما أوقع في الشرك، والكفر بالله، على حسب أحوال الغناء، واختلاف أنواعه، والله جل وعلا يقول في كتابه العظيم: {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُواً أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ * وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا وَلَّى مُسْتَكْبِراً كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْراً فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ}[1] فأخبر سبحانه أن بعض الناس يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله، قرئ ليضل بضم الياء، وقرئ ليضل بفتح الياء ومع كسر الضاد فيهما، واللام للتعليل، والمعنى أنه بتعاطيه واستعاضته لهو الحديث وهو الغناء، يجره ذلك إلى أن يضل في نفسه ويضل غيره، يضل بسبب ما يقع في قلبه من القسوة والمرض، فيضل عن الحق لتساهله بمعاصي الله، ومباشرته لها، وتركه بعض ما أوجب الله عليه، مثل ترك الصلاة في الجماعة، وترك بر الوالدين ومثل لعب القمار، والميل إلى الزنا، والفواحش، واللواط، إلى غير ذلك مما قد يقع بسبب الأغاني.

    قال أكثر المفسرين: معنى لهو الحديث في الآية الغناء، وقال جماعة آخرون: كل صوت منكر من أصوات الملاهي فهو داخل في ذلك، كالمزمار والربابة والعود والكمان وأشباه ذلك، وهذا كله يصد عن سبيل الله، ويسبب الضلال والإضلال.

    وثبت عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه الصحابي الجليل أحد علماء الصحابة رضي الله عنهم أنه قال في تفسير الآية: (إنه والله الغناء، وقال إنه ينبت النفاق في القلب كما ينبت الماء البقل). والآية تدل على هذا المعنى، فإن الله قال: {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُواً أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ}[2] يعني يعمي عليه الطريق، كالسكران، لأن الغناء يسكر القلوب، ويوقع في الهوى، والباطل، فيعمى عن الصواب إذا اعتاد ذلك، حتى يقع في الباطل من غير شعوره، بسبب شغله بالغناء، وامتلاء قلبه به، وميله إلى الباطل، وإلى عشق فلانة وفلان، وإلى صحبة فلانة وفلان، وصداقة فلانة وفلان، {وَيَتَّخِذَهَا هُزُواً} معناه هو اتخاذ سبيل الله هزوا، وسبيل الله هي دينه، والسبيل تذكر وتؤنث، فالغناء واللهو يفضي إلى اتخاذ طريق الله لهوا ولعبا، وعدم المبالاة في ذلك، وإذا تلي عليه القرآن تولى واستكبر، وثقل عليه سماعه، لأنه اعتاد سماع الغناء، وآلات الملاهي، فيثقل عليه سماع القرآن، ولا يستريح لسماعه، وهذا من العقوبات العاجلة، فالواجب على المؤمن أن يحذر ذلك، وهكذا على كل مؤمنة الحذر من ذلك وجاء في المعنى أحاديث كثيرة، كلها تدل على تحريم الغناء، وآلات اللهو، والطرب، وأنها وسيلة إلى شر كثير، وعواقب وخيمة.

    وقد بسط العلامة ابن القيم رحمه الله في كتابه (إغاثة اللهفان) الكلام في حكم الأغاني وآلات اللهو، فمن أراد المزيد من الفائدة فليراجعه، فهو مفيد جدا، والله المستعان، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.
     
  16. Mr.X

    Mr.X تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    705
    0
    0
    ‏2009-01-12
    معلم

    نعود للموضوع ونبدأ بالتعقيب مستهلين ذلك بباقة ورد عبقة .. رغم وجود فتوى واجتهاد تحرم هذه النبتة الخلابة سدا لذريعة التشبه بالغرب :)
    :36_3_11[1]::36_3_11[1]:

    اختصارا للوقت ويبقى الحكم للقارئ الكريم أقول :
    1- فمسألة إجازة الغش بين المراحل الدراسية ضرب من الخبل ولا يقول به حتى المأفون .. ولا دليل عليه
    2- ومن ناحية المعازف واستدلالك بتصحيح الألباني للحديث ( رغم أن شيوخك طردوه من الجامعة عندما خالفهم في مسألة الحجاب ) .. تبقى المسألة اجتهادية ولم يرد فيها نص صريح .. وال***اني لم يطرق بدعا من القول .
    والمفتي العام بنفسه أباح الموسيقى العسكرية .. أليست بمعازف أيضا !!
    واللحيدان مؤسس القضاء النزيه الذي جمعني بك هنا .. قال بنفسه قبل كم يوم عن هذه المسألة بأنها اجتهاااادية





    على فكرة .. سبق أن قلت لي بأن هناك مالذ وطاب من المحاضرات الإسلامية لمشائخك تتحدث عن حقوق المواطن وتناقش الفساد والبطالة والفقر في البلد .. لازلت بانتظار شيء منها
    هذا والله أعلم
     
  17. Mr.X

    Mr.X تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    705
    0
    0
    ‏2009-01-12
    معلم


    [​IMG]


    هذه سياسة المملكة القادمة في الرقي بالوطن والمواطن .. لا حجر على الآراء ولا تكفير وكره للآخر .. سياسة الإقصاء والتخوين والتشدد الذي لم يجن منه المجتمع سوى الإرهاب ولغة الدم بفضل الله تعالى ثم بفضل أبو متعب الذي طرق أول مسمار في نعشها شارفت على الهلاك

    نصيحة أخي أبو عبدالله.. وفر من غضبك وصحتك للأيام القادمة .. فالأيام حبلى :)

    وسأعتبرها منك شجاعة إن تركت ردودي دون تعديل أو حذف
     
  18. **أبوعبدالله**

    **أبوعبدالله** مراقب عام مراقب عام

    4,386
    0
    36
    ‏2008-05-28
    معلم
    أولا : سماحة المفتى و الشيخ اللحيدان حفظهما الله بشر يصيبون ويخطئون ولايتابعون في أخطائهم
    ثانيا : بخصوص قولك عن الشخ الألباني :
    هذا كلام غير صحيح
    بل إن شيوخي ـ على حد تعبيرك ـ هم من جلبه للجامعة الإسلامية آن ذاك وكان على رأسهم سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله حيث كان رأيسا للجامعة
    أما الذي تسبب في إقصائه من الجامعة فهم دكاترة و أكاديميين في الجامعة وليسوا بعلماء و لايعرفهم أحد ولا يشار إليهم بالبنان والله أعلم ماهو دافعهم عندما وشوا به هل هو الحسد أم الغيرة أم غيرها ؟!
    لكن الله هو المعز فقد رفع ذكر الإمام الألباني فلا يكاد يوجد مسلم لايعرفه
    بينما لايعرف أحد أولئك الدكاترة والأكاديميين الذين تسببوا في إقالته من الجامعه
    أما شيوخي فقد كانوا متمسكين به أشد تمسك وقد زكوه تزكياة كثيرة ولاعجب فهم على درب السلف سائرون
    وأما مشكلة الحجاب فلم تكن هي السبب كما زعمت

    ثالثا : انتهى الحوار بيني وبينك والحق واضح وضوح الشمس في رابعة النهار
    وحكم الغناء مستقر عند الأكثرية أنه غير جائز والذي لم يكن يسمعه من قبل فصدقني لن يؤجر عقله لل***اني أو ابن حزم أو غيرهم
    ولم يصفق لل***اني الآن إلا من هو مبتل بسماع الغناء أصلا ويريد أن يخلق لنفسه مبرر شرعي لكي يستمع وهو مرتاح الضمير وهذه تسمى نظرية الإسقاط
    والشغلة ياحبيبي ماهي فارقة مع أولئك القوم فهم مستمعون على أي حال سواء كان حراما أو حلالا لا فرق عندهم

    ختاما :
    قال تعالى ( قُلْ كُلٌّ مُّتَرَبِّصٌ فَتَرَبَّصُوا فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ أَصْحَابُ الصِّرَاطِ السَّوِيِّ وَمَنِ اهْتَدَى )
     
  19. بدر البلوي

    بدر البلوي المدير العام إدارة الموقع

    15,729
    111
    63
    ‏2008-01-03
    سبحان الله
    اخي العزيز مستر إكس مشكلتك واحدة فقط ( أنك تدحض الحجة بوهم , لأنك تكتب على قناعة مسيطرة بداخلك ) فتجعلك تتجاوز الحقائق والأدلة والبراهين لتسقط قناعاتك وتفرضها على النصوص الصريحة ..
    بالفطرة فقط أريدك أن تجاوبني دون خجل ...
    ما رأيك بشخص يغازل وهو لايستمع للغناء مطلقاً ( إليس ذلك أمر غريب )؟!
    مارأيك بشخص يغازل وهو يستمع الغناء دوماً ( اتوقع أمر طبيعي )؟
    لاأقصد هنا البحث عن إجابة أو الإستدلال بشئ فالأخ ابو عبدالله رجل علم وأحسبه عند الله كذلك
    ولكن أقصد أن الفطرة ونعمة العقل هي التي تجاوب وتميز الجمر من التمر لكل عاقل مدرك ..
    أنا قرأت أن ال***اني يقول أن النفس تنشرح عند سماع الصوت الجميل وهو معه حق بذلك فالقارئ بصوت شجي عكس القارئ بصوت نشاز وشتان بينهما ..
    أما أن أتبع لنفسي هواها فالجنة محفوفة بالمكارة والنار بالشهوات ..
    (منع النفس عن الهوى والمعازف) يندرج ضمن المكارة في الدنيا
    لست مفتي ولا خلافه إنما ردي هذا رد فطري عقلاني بإذن الله تعالى ..
    والله اعلم ..
    تقبل مروري
     
  20. Mr.X

    Mr.X تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    705
    0
    0
    ‏2009-01-12
    معلم
    هلا أخوي بدر ومرورك العطر يشرفني

    ولم أنتقص أبو عبدالله أو أقلل من شأنه العلمي .. وجميعكم على راسي

    وللعلم .. والله العظيم مافي بيتي ولاسيارتي شريط أغاني واحد ولا أحبها من الأساس .. ومن يوم أشتري ريسيفر أقول للهندي ( أغاني وشيعة كلو برى :) )

    ونتفق هنا أن المسألة اجتهادية وكل يأخذ القول الذي يراه أقرب للصواب ,, تقبلوا تحياتي
     
حالة الموضوع:
مغلق