اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


أحصاه الله ونسوه

الموضوع في 'الملتقى الإســلامي' بواسطة تــهــا111ويــل, بتاريخ ‏2008-09-11.


  1. تــهــا111ويــل

    تــهــا111ويــل تربوي مميز عضو مميز

    6,990
    0
    0
    ‏2008-01-27
    طالبة
    بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وخاتم النبيين وعلي آله وصحبه..

    أما بعد،

    عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه خطب في الناس يوما فقال: أيها الناس حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا وزنوها قبل أن توزن عليكم، عمر رضي الله عنه كانت عنده نظرة ثاقبة وكان يخبر الناس، يعني كل واحد من الآن يجهز نفسه ويحاسب نفسه، حساب نفسك في هذه الدنيا يسهل عليك الحساب يوم القيامة عند العرض على الله جل وعلا، فلنتكلم عن حساب النفس قليلا ولننظر ما معنى حساب النفس؟ أن تحاسب نفسك أعظم مما يحاسب الشريك شريكه، صاحب المحل والتجارة يجرد كل عام.. كل بضعة شهور.. بل كل يوم أحيانا.. يجرد ما له وما عليه، يعرف ربحه من خسارته، هكذا أهل الدنيا، وأهل الآخرة أعظم، يجب الواحد منا أن يحاسب نفسه، تعرف لم؟ لأن النفس إن تركتها هكذا ربما ترديك، والله جل وعلا جعل في النفس أمورا، جعل الفجور وجعل التقوى، وأحيانا تكون النفس أمارة بالسوء {ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها}[الشمس:6-10] كان أبو بكر يمسك لسانه ويحاسب نفسه، وكان عمر يقول عن نفسه وهو مبشر بالجنة رضي الله عنه.. يقول عمر بن الخطاب: بخ بخ أمير المؤمنين.. يقول عن نفسه إيه؟ وصلت أمير المؤمنين، ثم كلم نفسه فقال- شوف حساب النفس- قال: لتتقين الله يا عمر أو ليعذبنك الله {يا أيها الذين أمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد}[الحشر:18] الله يقول كل واحد يشوف ما الذي قدمه ليوم الغد، ضع كل يوم من ميزان كفة حسنات وكفة سيئات وشوف أعمالك كل يوم الصالح أكثر ولا غيرها..

    انظر علي بن أبي طالب رضي الله عنه كان يقبض لحيته ويبكي في المحراب ويقول: يا دنيا غري غيري قد طلقتك ثلاثا، قال ألي تعرفتي أم بي تشوقتي؟ يعني يا دنيا ما لقيت غير علي بن أبي طالب تتعرضين له؟ غري غيري، طلقتك ثلاثا، يعني مالك حقير ونعيمك صغير، يعني لا شيء، ثم قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه وهو ينظر إلى الدنيا وقد لبس المرقع من الثياب وركب دابة هي الحمار.. قال: وأنت تركب هذا وتلبس هذا وأنت أمير المؤمنين.. قال: اتركوني أهن الدنيا، شوف كيف كانوا يحاسبون أنفسهم { قل متاع الدنيا قليل والآخرة خير لمن أتقى ولا تظلمون فتيلا}[النساء:77] عمر يأتي لحذيفة بن اليمان يقول له: أسألك بالله.. طبعا حذيفة كاتم السر، عنده أسرار النبي عليه الصلاة والسلام.. أسألك بالله: هل سماني رسول الله من المنافقين؟ الله أكبر، المبشر بالجنة يقول: والله لو نادى مناد من السماء: يا أهل الأرض كلكم في الجنة إلا واحد.. قال: لظننت أنني هذا الرجل الواحد، الله أكبر..

    {ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها قد أفلح من زكاها}[الشمس:6-9] النفس.. تعرف ما هي النفس؟ كالطفل، قيل النفس مثل الطفل إن تهمله شب على حب الرضاعة وإن تفطنه ينفطن، روض نفسك يا عبد الله، ألزمها طاعة الله عز وجل، اجبرها على الصلاة، ألزمها الصيام، ألزمها طاعة الله جل وعلا. عثمان بن عفان- شوفوا كيف كانوا يحاسبون أنفسهم- عثمان رضي الله عنه يقول: لو كنت بين الجنة والنار ما أدري إلى أيهما أصير لتمنيت أن أكون رمادا {يأيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله والله خبير بما تعملون}[الحشر:18]

    انظروا لسفيان الثوري.. التقى مع فضيل بن عياض، هذا جبل في العبادة وهذا جبل في العبادة، كل منهما علم من أعلام المسلمين في العبادة والتقوى والزهد والورع، لقي هذا الآخر فتذاكرا.. كل واحد يعني يذكر صاحبه في الله، شوفوا سفيان الثوري.. من سفيان؟ قائم الليل صائم النهار البكاء، فضيل بن عياض عابد الحرمين يبكي إذا قرأ القرآن أو سمعه، التقيا فتذاكرا فأخذ هذا يبكي وهذا يبكي، شوفوا الصحبة الصالحة، شوفوا أهل الإيمان والتقوى إذا التقوا، بكى هذا وبكى هذا، فقال سفيان: هذه الساعة -هذه اللحظات وهذه الدقائق- أفضل ساعة عندي عند الله، قال فضيل: بل هي أخوف ساعة عندي عند الله جل وعلا، هذه الساعة أنا أخاف منها عند الله جل وعلا، قال سفيان: ولم يا أبا علي؟ ليش تخاف من ساعة بكيت فيها من خشية الله؟ قال: يا سفيان أما رأيتني فبكيت ورأيتك فبكيت؟ يعني يتهم نفسه بالرياء ويتهم صاحبه بالرياء، فإذا بسفيان يزداد بكاء.. فقال: أحييتني أحياك الله..

    {يا أيها الذين امنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله} [الحشر:18]إليكم ذلك النبأ العجيب وهذا الخبر الغريب.. اسمعوا إليه.. إنه خليفة من خلفاء المسلمين وأمير من أمرائهم.. هو أمير أكبر دولة على وجه الأرض في ذلك الزمان، أظنكم كأنكم أحسستم من أعني، عمر بن عبد العزيز الخليفة الراشد والإمام العادل والعابد الزاهد، في يوم من الأيام.. هذا الذي يملك أعظم دولة في ذلك الزمان وتأتيه خيرات كل الدول إليه اشتهي أن يأكل عنبا، منذ زمن ما أكل عنبا، عوام المسلمين يأكلون، هو ما أكل، فذهب إلى زوجته فقال لها: عندك درهم- والدرهم ليس كالدينار، الدرهم لا شيء بالنسبة للدينار- قال: عندك درهم؟ قالت: لا والله ما عندي، زوجته ما عندها شيء، قال: عندك درهم؟ قالت: لا والله ما عندي، فقالت: لم تسأل يا أمير المؤمنين؟ لم تسأل يا عمر؟ قال: اشتهيت العنب، اشتهيت أن آكل العنب فأردت درهما لأشتري به عنبا لآكله، قالت: ما عندك درهم تشتري عنبا؟ قال: والله ما عندي درهم أشتري به عنبا، قالت: لم تصنع هذا بنفسك يا أمير المؤمنين؟ أمير المؤمنين ما عنده درهم ليشتري عنبا، لم تصنع هذا بنفسك؟ فقال عمر لزوجته: يا فاطمة هذا أهون علي من معالجة الأغلال يوم القيامة {يأيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله والله خبير بما تعملون} [الحشر:18] يوم القيامة يا عباد الله، كل صغيرة وكبيرة يأتي بها الرب جل وعلا يوم القيامة، لم نقول: كل واحد يحاسب نفسه الآن؟ لأن يوم القيامة والعياذ بالله أهل الإجرام إذا رأوا الصحف يرون كل شيء مكتوبا، كل شيء.. السكنات والحركات، الكلمات والألفاظ، كل شيء مكتوب {ويقولون يا ويلتنا ما لهذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضرا}[الكهف:49] تقول: يعني شو أنا أحاسب نفسي؟ يعني كيف؟ سل نفسك: تصلي خمس صلوات اليوم؟ أمس صليتها كلها في أوقاتها بأركانها بواجباتها؟ خشعت في الصلوات الماضية كلها؟

    عبد الله.. {قد أفلح المؤمنون}[المؤمنون:1]، من؟ {الذين هم في صلاتهم خاشعون}[المؤمنون:2] حاسب نفسك.. كم مرة تختم القرآن في شهر؟ الصحابة ما رضوا بثلاثة أيام، أرادوا أن يكون في أقل من ثلاثة أيام، حاسب نفسك.. كم من الفقراء أطعمتهم؟ أديت الزكاة؟ عبد الله.. فكر: كيف أنت بالدعاء؟ كم تدعو الله جل وعلا؟ متى آخر مرة دمعت عيناك من خشية الله؟ أرحامك وصلتهم؟ والداك رضيا عنك؟ يا عبد الله أديت حقوق أولادك وأهلك؟ فكر يا عبد الله، هل هناك أمانات ما أرجعتها للناس؟ هل هناك مبالغ ما تحللت منها؟ انتبه {يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضرا وما عملت من سوء تود لو أن بينها وبينه أمدا بعيدا ويحذركم الله نفسه}[آل عمران:30] عمر بن عبد العزيز قام ليلة.. تقول فاطمة: قرأ سورة فبكى ثم خر على الأرض يبكي حتى غشي عليه، ظننته مات، تقول: فقام يجول في الغرفة ويقول: ويل لي من يوم يكون الناس فيه كالفراش المبثوث، شوف الحساب للنفس {القارعة ما القارعة} [القارعة:1-2]هذه السورة التي قرأها عمر بن عبد العزيز فغشي عليه بسببها {القارعة ما القارعة وما أدراك ما القارعة يوم يكون الناس كالفراش المبثوث وتكون الجبال كالعهن المنفوش}[القارعة:1-5] فأخذ يبكي وهو يفكر في هذه الآيات، شوفوا حساب النفس..

    أنا ما أقول لواحد: ايأس.. لا، الله رحمته واسعة لكن حاسب نفسك، انظر ما قدمت وما أخرت، ماذا قدمت لذلك اليوم؟ {علمت نفس ما أحضرت}[التكوير:14] ويوم القيامة الله جل وعلا يقول لعبده: {اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا}[الاسراء:14] يقرأ العبد يوم القيامة فإذا أنكر تأتي الشهود من الملائكة فإذا أنكر يأتي الشهود من البشر فإذا أنكر تنطق جلوده وتتكلم اليد وتتكلم الرجل {اليوم نختم على أفواههم وتكلمنا أيديهم وتشهد أرجلهم بما كانوا يكسبون}[يس:65] عائشة رضي الله عنها من شدة محاسبتها لنفسها كانت تبكي بكاء شديدا، كانت تلوم نفسها مع أنها مبشرة بالجنة، زوجة نبينا عليه الصلاة والسلام في الدنيا والآخرة في الجنة، هذه الصديقة الطاهرة دخل عليها بن عباس.. استأذن فدخل عليها قبل موتها فأخذ يثني عليها: يا عائشة أبشري.. الآن تدركين النبي صلي الله عليه وسلم، قالت: يا بن عباس يا ليتني كنت نسيا منسيا {لا أقسم بيوم القيامة ولا أقسم بالنفس اللوامة}[القيامة:1-2] قد تكون اللوامة أحيانا خيرا لصاحبها.. يلوم نفسه، لكن إذا أدت به إلى خير كانت النفس المطمئنة، النفس تطمئن بطاعة الله، تطمئن بالخيرات، تذكر يا عبد الله، شوف الآن لما تحاسب نفسك.. كن دقيقا مع نفسك وأنت تحاسبها.. مثل الشريك ما يخلي فلس ولا درهم ولا دينار، كن مع نفسك هكذا..

    تسمعون الحديث: "كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان حبيبتان إلى الرحمن" أسألك بالله: تحفظ الحديث أليس كذلك؟ كم مرة ذكرت هذا الذكر اليوم؟ أرأيت كم نحن مقصرون؟ أرأيت كيف نتساهل؟ أرأيت كيف ضاعت أيامنا وأعمارنا؟ حاسب نفسك يا عبد الله، الرب يوم القيامة يقول لخلقه {كم لبثتم في الأرض عدد سنين}[المؤمنون:112] "كم عشتم في الدنيا" {قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم} [المؤمنون:113] أقل من يوم يا رب {فاسأل العادين}[المؤمنون:113] اسأل يا رب من حسبوا وعدوا، يرد الله عليهم: {قال إن لبثتم إلا قليلا} [المؤمنون:114] نعم، ما عشتم في الدنيا إلا قليل {لو أنكم كنتم تعلمون. أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون}[المؤمنون:114-115] أتظن أن الله خلقنا عبثا.. ما في رجوع ما في حساب يوم القيامة؟ لا، سوف نسأل عن كل شيء، كل صغير وكبير..

    الحسن البصري رحمه الله رأى رجلا يحتضر فرجع إلى البيت فدخل في غرفته.. أخذ يدعو ربه ويبكي فوضعوا العشاء.. يا أبا سعيد العشاء، قال: تعشوا تعشوا، يا أبا سعيد العشاء، ما خرج، جاؤوا إليه: يا أبا سعيد العشاء وضعناه، قال: كلوا عشاءكم، قالوا: مالك؟ قال: رأيت منظرا والله لا أزال أعمل له حتى ألقاه، ماذا رأى؟ رأى إنسانا يموت ونحن نرى ونسمع ونشاهد بأم أعيننا أناس ونسمع ونقرأ في الأخبار من مات لا يصلي، من مات وهو يتعاطى، من مات يشرب خمرا، من مات.. من مات.. من مات، وآخر مات ساجدا، وآخر مات راكعا، وآخر مات صائما مصليا في الحج ملبيا ولا نعتبر بعد هذا كله {يأيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله والله خبير بما تعملون} [الحشر:18] الله عز وجل خبير بكل شيء تعمله، لا تظن الأمر يمر هكذا والأمر عبث.. لا، كل شيء مسجل، كل أقدامك مسجلة، كل حركاتك مسجلة {سنكتب ما قدموا وآثارهم} [يس:12] أي أقدامك ومشيك وحركاتك وسكناتك كلها مكتوبة، كلها قد أحصاها الله عز وجل، حاسب نفسك يا عبد الله {أحصاه الله ونسوه} [المجادلة:6] أي المصيبة، تعرف ما المصيبة؟ المصيبة أننا نعمل أعمال وننسى، وننسى أننا اغتبنا، ننسى عقوقنا، ننسى قطيعتنا، ننسى نومنا عن الصلاة، ننسى هجرنا للقرآن، ننسى هذه الألفاظ وتلك الأعمال أحيانا ننساها، هذه المصيبة، لكن الله جل وعلا لا يضل ربي ولا ينسى {أحصاه الله ونسوه والله على كل شيء شهيد} [المجادلة:6]


    ضع مالك في الميزان من اليوم، ابدأ.. ابدأ. لا تنام ليلة إلا وأنت متجهز للقاء الله عز وجل، حتى أن رجلا جاء يستأذن إبراهيم بن آدهم أن يعصي ربه جل وعلا، قال: سل نفسك أسئلة قبل أن تعصى.. من الأسئلة التي سألها إياه.. قال: إذا أردت أن تعصى الله عز وجل فاعص الله على غير أرضه، قال: كيف أفعل والأرض كلها لله؟ قال: عجبا! تعصى الله وأنت في أرضه، قال: طيب إذا أردت أن تعصى الله عز وجل فاذهب إلى مكان لا يراك فيه، قال: كيف وكل مكان يطلع الله عليه؟ قال: عجيب! تعصى الله على أرضه وهو يراك! قال له: إذن إذا أردت أن تعصيه فاعصه لكن إذا جاءت ملائكة الموت امنعها، قال: كيف ولا يرد أمر الله شيء، قال: إذا ساقتك إلى جهنم فأمنع زبانية العذاب، قال: كيف؟ لا أستطيع إذن، لا تستطيع أن تكون إلا في أرضه وفي نعمه وهو مطلع عليك والموت يأتي بغتة ويوم القيامة الملائكة لا نستطيع أن نمنعها، غلاظ شداد، إذن كيف بعد هذا نتجرأ على معصية الله جل وعلا؟! حاسب نفسك قبل أن تحاسب يوم القيامة، يوم القيامة كفتان، حساب، ميزان، لا يضل ربي ولا ينسى، والله ما في شعرة.. ما في لحظة.. ما في حركة إلا وتراها عند الله جل وعلا يوم القيامة {فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره}[الزلزلة:7] يعني يوم القيامة {ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره}[الزلزلة:8] أي يراه يوم القيامة، عبد الله.. حاسب النفس وتجهز واستعد لهذا اليوم عل الله أن يرحمنا..

    نعم أيها الإخوة والأخوات.. رحمة الله واسعة وفضل الله كبير ولكن الأمر يحتاج منا إلى محاسبة هذه النفس، والعاقل دوما يريد أعلى المراتب ولا يرضى بالدنو، يريد الفردوس ولا يرضى بأية جنة، ولهذا هو شديد الحساب لنفسه.. يرغمها على طاعة الله عز وجل، وقديما قيل: أبيت سهران الدجى وتبيته نوما وتبغي بعد ذلك لحاق، فلنستعد لذلك اليوم ولنتجهز ولنتأهب.

    أسأل الله جل وعلا أن يتجاوز عنا وأن يتغمدنا بواسع رحمته،
     
  2. فهد العتيبي

    فهد العتيبي مراقب عام مراقب عام

    3,016
    8
    0
    ‏2008-01-13
    معلم
    تها111ويل الله يكتب لك الاجر على ذالك ..

    أسأل الله جل وعلا أن يتجاوز عنا وأن يتغمدنا بواسع رحمته ..

    يعطيك الف عافية ..
     
  3. تــهــا111ويــل

    تــهــا111ويــل تربوي مميز عضو مميز

    6,990
    0
    0
    ‏2008-01-27
    طالبة
    يعافي قلبك وكلك

    لاهنت
     
  4. المعلم المسؤول

    المعلم المسؤول تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    65
    0
    0
    ‏2008-09-07
    معلّم يتعلّم
    جـزاكِ الله خـيــر ، ونـسـأل الـعـزيـز الـغـفـار ، أن يـغـفـر لـنـا ويـرحـمـنـا .
     
  5. تــهــا111ويــل

    تــهــا111ويــل تربوي مميز عضو مميز

    6,990
    0
    0
    ‏2008-01-27
    طالبة

    يجزاني ويجزاك الخير

    لاهنت
     
  6. أبو المعاناة

    أبو المعاناة عضوية تميّز عضو مميز

    689
    0
    0
    ‏2008-06-04
    تهاويل
    جزاكِ الله خير وبارك الله فيكي
    الله يثيبك
    وغفر الله لكِ ولوالديك
     
  7. تــهــا111ويــل

    تــهــا111ويــل تربوي مميز عضو مميز

    6,990
    0
    0
    ‏2008-01-27
    طالبة
    يجزاني ويجزاك الجنة

    ويبارك فيك اخي الكريم

    لاهنت
     
  8. Reemal

    Reemal عضوية تميّز عضو مميز

    723
    0
    0
    ‏2008-06-02
    معلمة
    جـزاكِ الله خـيــر ، ونـسـأل الـعـزيـز الـغـفـار ، أن يـغـفـر لـنـا ويـرحـمـنـا .
     
  9. تــهــا111ويــل

    تــهــا111ويــل تربوي مميز عضو مميز

    6,990
    0
    0
    ‏2008-01-27
    طالبة
    يجزاني ويجزاكِ الخير يالغالية

    لاهنتِ
     
  10. اللؤلؤ المكنون

    اللؤلؤ المكنون مشرفة سابقة عضو ملتقى المعلمين

    7,287
    0
    0
    ‏2008-05-17
    ...
    بارك الله فيك اختي الغالية

    وبارك في هذا الطرح القيم


    :)
     
  11. تــهــا111ويــل

    تــهــا111ويــل تربوي مميز عضو مميز

    6,990
    0
    0
    ‏2008-01-27
    طالبة


    ويبارك فيك ياعسل

    لاهنتِ
     
  12. صــالح العتيبي

    صــالح العتيبي مراقب عام مراقب عام

    4,275
    0
    0
    ‏2008-04-27
    معلم
    بارك الله فيك اختي الغالية
     
  13. تــهــا111ويــل

    تــهــا111ويــل تربوي مميز عضو مميز

    6,990
    0
    0
    ‏2008-01-27
    طالبة
    ويبارك فيك اخوي

    لاهنت