اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


قصة الشيخ والراعي ~ الجزء الثاني

الموضوع في 'ملتقى إستراحة الأعضاء' بواسطة !¤~`][الشامخ][`~¤!, بتاريخ ‏2010-07-21.


  1. !¤~`][الشامخ][`~¤!

    !¤~`][الشامخ][`~¤! عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    12,924
    0
    0
    ‏2008-01-19
    أشرف مهنة
    صباح / مساء الخيرات

    حياكم الله وبياكم اعضاءنا روح الاستراحة
    وسر نجاحها

    نزولا عند رغبة الجمهور العزيز

    بطلب الجزء الثاني

    ولأني نوهت الا أني قد أكتفي يالجزء الاول

    ولكني سوف اجعل الجزء الثاني من ابداعكم بمشاركتي القصة

    لنرى الابداع والحبك للقصة بأقلامكم


    http://www.saudi-teachers.com/vb/t50181.html


    ع هذا الرابط كانت البداية


    وسأضع لكم أول لبنة لتسيروا عليها باكمال قصة الراعي مع شيخهم



    .................

    وبعد أن عفى الشيخ عن الراعي
    اعطاه الزواده وقال ( ضف وجهك ولا اشوفك هنيا مرتن ثانية )
    ولكن الضيف لم يرحل عن الديرة مباشرة ..............
     
  2. شذى الورد.

    شذى الورد. عضوية تميز عضو مميز

    7,469
    0
    0
    ‏2010-05-29
    معلمة
    شامخ يصير اكتبها بالفصحى ؟؟؟؟؟؟؟
     
  3. !¤~`][الشامخ][`~¤!

    !¤~`][الشامخ][`~¤! عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    12,924
    0
    0
    ‏2008-01-19
    أشرف مهنة

    هههههههههه

    يصير لو تبي اوردو بعد

    شكلي وهقتكم مرة عربي ومرة مزيج من لهجات العرب


    نراعي هنا مناطق الاعضاء وتنوع الحضارات
    نستقبل بكل اللهجات ما عدا لهجة الصريح والله تحوم التسبد ( المعذرة )
    مو انتقاص لكنها لغة مفتعلة وقديمة واكن كل الاحترام لاخواني ( بذيك الديار)
     
  4. شذى الورد.

    شذى الورد. عضوية تميز عضو مميز

    7,469
    0
    0
    ‏2010-05-29
    معلمة
    أراد عمر مغادرة ( الديرة ) فركب ****ه ومشى حتى ابتعد كثيراً

    واشتد به العطش فلم يحمل معه ماء ولا زاد من هول الحرب وخوف العدو قد نسي ، فكر بالعودة ولكن حاصرته أشباح الجثث ودوي الرصاص وتملك الخوف قلبه وفضل الا عودة

    ترجل عن ****ه وتمدد على لهيب الرمال فلا خيمة تحميه من الشمس ولا حتى فراش .

    اغلق عينيه وحاول النوم .

    فلم يستطلع فركب ****ه وقد انهكه التعب والعطش وقرر العودة لديار الشيخ نبيه

    فمشى وحينما اقترب اختفى خلف تلة صغيرة وترجل عن ****ه يراقب الحرب .

    فذهل لمَ رأته عيناه ، ايعقل هذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ شهق شهقة وكأنه من شدة هولها قد سيق إلى النار

    فخر صريعاً وغاب عن الوعي

    وانتظرو التكملة بعد العصر

    استنوني :)
     
  5. خالد المدني

    خالد المدني تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    299
    0
    0
    ‏2010-06-18
    معلم
    مادام انك قررت أن يكون سيناريوا القصة من جزئين
    فسأحاول تخيل تكملة القصة كالتالي-
    خرج الراعي منهزما من ديار الشيخ يجر خلفه خطيئتين الأولى منهما الكذب والثانية منهماالجبن التي طالما كان يغطيها بزعمه أمام الناس ولكنه هذه المرة لم ينجوا وسقطت أقنعته أمام هذا الاختبار الحقيقي فلزم الصمت وأطال التفكير ومرت الأيام وانتهى به الترحال يوما بمجلس والناس من حوله يتجاذبون أطراف الحديث فإذا هويسمع كلمات أحد المتحدثين ينشد بيتا من الشعر:
    لولا المشقة لساد الناس كلهموا000الجود يفقر والاقدام قتال
    هز كيانه وجلب أمام عينيه الماظي المخزي فقرر العودة لمجلس ذلك الشيخ ليثبت لنفسه وللناس بأنه قادرعلى التغيير وأن باستطاعته أن يكون إنسان آخروأن الحياة مدرسة000

    وعليك أخي الشامخ أن تتم الجزء الثالث
     
  6. سمو الروح

    سمو الروح <font color="#0066FF">حكاية قلم </font> عضو مميز

    5,887
    0
    0
    ‏2009-07-27
    تيــتـشــــر
    مات البطل .. وخلاص ياشمخمخ :)

    ريح بالك ..
     
  7. شذى الورد.

    شذى الورد. عضوية تميز عضو مميز

    7,469
    0
    0
    ‏2010-05-29
    معلمة
    تكملة القصة

    بعد لحظات أفاق وفرك عينيه وفرائصه ترتعد هل يقدم او يهرب بعيداً حتى لا يصاب بأذى .

    ولكن الأنين زلزل كيانه وعاود النظر ولكن هذه المره فاضت عيناه بالدمع من هول ما رأى ، استجمع قواه وشحذ شجاعته وتذكر أساطير قد سطرها لنفسه .

    تساءل في نفسه لمَ لا أكون الفارس ؟؟ ألست برجل ؟؟ أولا استطيع أن أصنع لي المجد الحقيقي ؟؟

    لابد أن أنقذه وأقول ها أنا ذا

    تناول بعض الحجارة ورماها بالقرب من الطفل وقد تنبه الثعبان الذي التف حول عنق الطفل وجسده الصغير في محاولة منه لخنقه وإلتهامه .

    سمع عمر صوت الفحيح وقد لمعت عينا الثعبان ودار برأسه جهة المصدر ، استمر الراعي عمر برمي الحجارة ، وهنا بدأ الثعبان بالتهيج والإستثارة وقد انتابه القلق ،

    بدأ يوسع دائرة محيط جسمه محاولاً إخافة مصدر الصوت وزداد علو فحيحه ، ارتعد عمر من الخوف ولكن منظر الطفل كان أقوى من خوفه ، وهنا زاد الرمي ولكن بحجارة أكبر ، بلغ بالثعبان الغضب فترك الطفل منقضاً على الراعي عمر وقد زحف مسرعاً وما كان من عمر إلا أن بادره بسكينه وقد وضعها بين عيني الثعبان وتناول حجراً كبيراً بسرعة وشج رأسه وترك الحجر ملقى على الرأس حتى هدأ الثعبان وسكن وعندما تيقن من موته قطع رأسه . وهرول مسرعاً نحو الطفل يضمه ويهدأ من روعه ثم فقد وعيه ولكن هذه المرة من شدة العطش ومن هول ما قام به ومازال الطفل يبكي بين ذراعيه .

    وفي هذه الأثناء تنبه أهل الطفل عن غيابه وأخذوا في البحث عنه حتى وجدوه بين ذراعي عمر الذي كان غائباً عن الوعي ووجدوا الثعبان ملقى بالقرب منهما .

    انقذوا الراعي عمر وحينما افاق حكى لهم ما جرى له وللطفل ، وقد حظي بعشرة من الإبل وجواد وقطيع من الأغنام وسط إكبار من قبيلة الشيخ نبيه فقد كان الطفل ولد ابنة الشيخ يتيم الأب وقد تعهد جده نبيه بتربيته .

    همس هذه المرة الشيخ نبيه في أذن عمر ببعض كلمات وضحك الأثنان وقد قال له ليس الفتى من قال كان أبي ..... ولكن الفتى من قال ها أنا ذا

    انتهى
     
  8. أيمن السلمي

    أيمن السلمي مبدع ومتميز عضو مميز

    5,404
    1
    0
    ‏2008-10-30
    معلم متأهل

    سمو

    تستاهل جـائزة أسـرع قصة :)