اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


الوزراء وحقوق المواطنين (الاميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز )المدينة

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة حسن الفيفي, بتاريخ ‏2010-07-23.


  1. حسن الفيفي

    حسن الفيفي عضوية تميّز عضو مميز

    6,235
    0
    36
    ‏2009-05-29
    معلم انجليزي
    الاميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز


    شيء عجيب، سأروي لكم اليوم قصة، لم أحتمل أن أكتمها؛ لما لها من دلالات وبصمات ومفعول في أحوال مجتمعنا، وصمتنا الرهيب حيال مَن يلعب ويسلب حقوقنا.
    هاتفتُ أحد الوزراء لأسأل عن قانون معيّن، فلم أجد في بحثي المستديم عن حقوق وطن، وأوامر مليك، فتناقشتُ معه لوهلة، وسألت عن القضية، وفسرتُ لما لها من تأثير على خصوصية وهوية الأفراد، والعباد، والمستضعفين في الأرض، فالإجابة كانت محيّرة، تذهب تارة ذات اليمين، وتارة ذات الشمال، لتضعني في حيرة أكبر ممّا ابتدأتُ بها عند بداية المكالمة، فنظرت إلى السماعة أسألها هل فهمت؟ إجابة مبهمة، وإشارات غير مقروءة، هذه كانت إجابته، فاكتفيتُ من هذه الإشارة، وقررتُ أن أسأل بنفسي مَن يعلم في هذه المهنة، لأجد جوابًا شافيًا لمسألتي وبحثي، فتفاجأت أن القانون موجود منذ ما يقارب الثلاث سنوات، ووزيرنا لا يعرف أنه أصدر من مليكنا، ليفعل، ولكن لسبب عجيب مذهل لم يمر على طاولة الوزير، ولم يخطر على باله أن يقرأ المسودة الموضوعة أمامه عند كل اجتماع لمجلس الوزراء، لأنه مشغول بعدسات التصوير، والهمس والتلميع، والغترة الأنيقة، والكلمات الانسيابية، والنظرات الذكية للإعلام، لينقل صورة مطلية ببريق السلطة والمعرفة الذهبية.
    أهذه هي حالة وزرائنا أيّتها الأمة المحمدية؟ أين الثقة الملكية والأمانة الإلهية؟ أين الضمير في تولّي المنصب وعدم تفعيل القرارات، وتركها لوقت غير معلوم؟ لهذا أصبحت حقوقنا مهدورة، وقضايانا سجينة البيروقراطية، فلا معرفة من الوزير، ولا علم من المواطن عن حقوقه التي هي أبسط ما يكون: نتكلّم في أروقة الطريق، وخلف أسوار الخوف، وجدران البيوت، عن حقوقنا، ولا نعرف أن حقوقنا موجودة، وحكومتنا أدّت الأمانة بتصديرها، ولكن أين التنفيذ وإعلام المواطنين بحقوقهم، وهذه اعتبرها من أبسط الحقوق والواجبات الوطنية، كيف نطالب بشيء وهو موجود؟
    كيف نظلم غيرنا والعدل مكتوب في قوانيننا، ومن سلطتنا التشريعية، ولكنها خلت السبيل في موقع ما في لحظة ما، من عدم انتباه لبعض وزرائنا وسلطاتهم التنفيذية، فصارت قرارات وهمية، لا تمت للواقع بِصِلَةٍ في عقل المسؤول، فأصبح يؤلّف ويقول لا أعرف، لربما لأن القوانين المرسومة تكتلت فوق طاولة صاحبنا، فلم يعد يعرف القراءة، ولا ينظم الأنظمة، فيولي كل قرار أولويته، ليجد طريق التحرير والخلاص من براثن سجون الوزارات المعنية.
    لماذا حقوقنا لا نعرفها؟ لماذا لا ندرسها في أروقة مدارسنا وجامعاتنا؟ لربما يرثنا جيل يقدر أن يدافع ويقاضي ويعرف حقوقه، ويأخذ بثأر أجداده وآبائه الذين ضاعوا في أروقة المحاكم، واختاروا الانهزام أمام جبروت ظالم لا يعرف للحقوق حرمة؟!
    وزراؤنا وحقوقنا، كلمتان متناسقتان، ولكنهما في الواقع نوتة نشاز في واقعنا، فلا انسيابية، ولا واقعية، ولا معرفة وطنية بما أصدره مليكنا من مراسيم وقوانين تعطي لكل مجتهد نصيبًًا، وتنصر المظلوم، وتضعنا في خانة الدول المسمّاة بالعالم الأول. فكيف سنصبح في هذه الخانة وقوانيننا مرتهنة بالمنصب، وهوية الجالس على الكرسي، لا بدستور مؤكد، وحقوق حتمية، ونتائج مرضية وإيجابية؟ أليس الأمم ترقى عند إرساء القوانين، وإعطاء كل ذي حق حقه من خلال دفاتر مكتوبة وقوانين مفعلة، لتحمي كلمة واسطة التي وضعتنا في خانة دول معروفة بهذا المسمّى الذي كنا نجهله، وليس في قاموسنا.
    أنصبح في خانة الدول المضاربة، ونطالب بالسوق الدولية، ونحن نولي مناصب لرجال تجهل قوانين وطنها، فيا عجب وكل العجب لمن يريد المنصب ولا يريد التعب.
    منظمتنا التشريعية لا تعاني الخلل، ولكن التنفيذية.. فعليها ألف علامة عجب، وعلامات استفهام لمَن يدّعي علم البيان.
    إننا مواطنون ساذجون، هكذا يروننا من مناصبهم فوق السحاب، ألا يعرفون أن لكل طائر يطير يومًا ليقع بين النسور، فلن تنفعه جناحاه إذا لا للطيران، ولا لإصدار الأوامر، فعندها سيكون الصمت الرهيب، والحساب عتيد.


    همسة الأسبوع​

    قرن مضى، وقرن قادم، ونحن في بداية عهد ساطع، أكتب الآن هذه الكلمات، فهذه تكفي عن كل العناوين والمسمّيات.

    http://www.al-madina.com/node/257486
     
  2. اشرف شيخ

    اشرف شيخ عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    12,100
    0
    0
    ‏2009-01-14
    معلم
    كيف نظلم غيرنا والعدل مكتوب في قوانيننا، ومن سلطتنا التشريعية، ولكنها خلت السبيل في موقع ما في لحظة ما، من عدم انتباه لبعض وزرائنا وسلطاتهم التنفيذية، فصارت قرارات وهمية، لا تمت للواقع بِصِلَةٍ في عقل المسؤول، فأصبح يؤلّف ويقول لا أعرف، لربما لأن القوانين المرسومة تكتلت فوق طاولة صاحبنا، فلم يعد يعرف القراءة، ولا ينظم الأنظمة، فيولي كل قرار أولويته، ليجد طريق التحرير والخلاص من براثن سجون الوزارات المعنية



    سمو الاميرة قد كشفتي حقائق كثيرة باتصال واحد

    فكيف بالمواطن الذي يعيش ما تحكيه كل يوم في الدوائر الحكومية والوزارات

    لا عليكي ياسمو الاميرة...

    إن تألمتي من أجلنا فأنتي ممنونة على ذلك

    أما نحن فقد اعتدنا على الظلم والتنظيم الطبقي في بلادنا

    حتى أصبح المواطن يستغرب انتهاء معاملاته بسهولة ويسأله رفاقة (شكلك عندك واسطة)

    صدقيني صوتك لن يصل ما دام يصدح بالحق ...

    لن يصل الا للغلابة لكي يقولوا لكي (جزاكي الله خيراً)

    أما المعنيين بالحديث فهم في الخارج الان ( بالعربي ماهم فاضيين يقروا جرايد )

    أدام الله عزك

    وأدام الله قناعتنا التي نصبح ونمسي بها
     
  3. قربطوال

    قربطوال تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    814
    0
    0
    ‏2009-03-17
    معلم
    لربما يرثنا جيل يقدر أن يدافع ويقاضي ويعرف حقوقه، ويأخذ بثأر أجداده وآبائه الذين ضاعوا في أروقة المحاكم،



    شكرا صاحبة السمو الاميرة على كلامك

    لكن نحن نفتقد للاذان الصاغية اما وزرائنا فلديهم اذان طاغية لايريد ان يعطي للحق كلمة في ظل جبروت وتسخير الكلام لما فيه فائدة له ولحاشيته
     
  4. ابوبتال

    ابوبتال تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    45
    0
    0
    ‏2010-01-26
    لا عليكي ياسمو الاميرة...
    هذا وزير يا سمو الاميرة
    فما بالك اذا كان القاضي لا يعلم !!!!
     
  5. عبدالله الصاهود

    عبدالله الصاهود مراقب عام مراقب عام

    2,924
    0
    0
    ‏2008-05-03
    مرشد طلابي
    بارك الله في سموك .
     
  6. سلطان الشريف

    سلطان الشريف إدارة الملتقى إدارة الملتقى

    5,093
    1
    36
    ‏2008-01-03
    معلم
    نعم ياسمو الاميرة انتي من سوف يسمع صوتك فصدعي به عاليا
     
  7. الرويس

    الرويس مشرف سابق عضو مميز

    1,082
    0
    36
    ‏2009-01-01
    معلم
    ووشهد شاهد من اهلها
     
  8. بدر البلوي

    بدر البلوي المدير العام إدارة الموقع

    15,725
    110
    63
    ‏2008-01-03
    ما أجمل كلمة الحق من أصحاب الأقلام النافذة
    بارك الله فيك سمو الأميرة بسمة
     
  9. bob2007

    bob2007 تربوي عضو ملتقى المعلمين

    71
    0
    6
    ‏2008-09-08
    معلم
    شكرا صاحبة السمو الاميرة على كلامك
     
  10. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    شكرا
    ولا تعليق
     
  11. vpliii

    vpliii تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    141
    0
    0
    ‏2009-01-15
    معلم
    بارك الله في كل من نصر الحق وأيده



    ارجوا تثبيت الموضوع
     
  12. سعودي غير

    سعودي غير تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    7
    0
    0
    ‏2010-01-13
    ولكن لسبب عجيب مذهل لم يمر على طاولة الوزير، ولم يخطر على باله أن يقرأ المسودة الموضوعة أمامه عند كل اجتماع لمجلس الوزراء، لأنه مشغول بعدسات التصوير، والهمس والتلميع، والغترة الأنيقة، والكلمات الانسيابية، والنظرات الذكية للإعلام، لينقل صورة مطلية ببريق السلطة والمعرفة الذهبية.
    أهذه هي حالة وزرائنا أيّتها الأمة المحمدية؟ أين الثقة الملكية والأمانة الإلهية؟ أين الضمير في تولّي المنصب وعدم تفعيل القرارات، وتركها لوقت غير معلوم؟ لهذا أصبحت حقوقنا مهدورة، وقضايانا سجينة البيروقراطية، فلا معرفة من الوزير، ولا علم من المواطن عن حقوقه التي هي أبسط ما يكون

    هذا عنوان للصراحة
     
  13. o25

    o25 تربوي عضو ملتقى المعلمين

    315
    0
    16
    ‏2009-01-27
    معلم
    سمو الاميرة
    اكرمك الله وفرج همك وهموم كل مسلم وبارك الله في سعيك وجزاك الله خيرا.
     
  14. سيرة الحب 2007

    سيرة الحب 2007 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    51
    0
    0
    ‏2009-01-16
    وزراء ... وقضـاءه ... وقصة حقوق المعلمين والمعلمات
     
  15. نبراااس

    نبراااس تربوي عضو ملتقى المعلمين

    713
    0
    16
    ‏2009-01-29
    معلم
    سبحان الله , ما اجمل كلمة الحق والصدع به لكن ما أقبح تجاهله والتغافل عنه وكانه لاشيء
    بارك الله في جهودكم وسدد على الخير خطاكم
     
  16. مشعل

    مشعل عضوية تميّز عضو مميز

    4,905
    0
    0
    ‏2008-03-17
    معلم
    كفت ووفت
    شكرا جزيلا
     
  17. jdyba

    jdyba تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    40
    0
    0
    ‏2010-02-09
    معلم
    الأميرة بسمه تخاطب الوزراء : أين حقوق المواطنين ؟

    الأميرة بسمه تخاطب الوزراء : أين حقوق المواطنين ؟

    عمان– الوئام – سطام السلطاني :
    وجهت الأميرة بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز تساؤلات عديدة عن أسباب جهل بعض الوزراء وكبار المسئولين بالأنظمة وتجاهلهم لحقوق المواطن وأوامر الملك ، وكذلك عن موقف الوزراء من حقوق المواطنين .​

    وقالت الأميرة بسمة الكاتبة في صحيفة المدينة في مقالها المنشور اليوم بأنها أجرت اتصالاً مع أحد الوزراء لتسأله عن قانون معين فأكتشفت بأنه يقدم إجابة محيرة ، مع أن القانون صدر فيه أمر ملكي قبل ثلاث سنوات .
    وتساءلت الكاتبة عن الثقة الملكية والأمانة الإلهية وأين دور المسئولين في تفعيل قرارات وتوجيهات القيادة ، وقالت : كيف نظلم والعدل مكتوب في قوانيننا ، ولماذا لاتدرس حقوقنا في جامعاتنا ومدارسنا .
    مقالة الأميره بسمة يتوقع أن تثير ردود أفعال واسعة ، خاصة وأنها تتحدث عن قصور لدى بعض الوزراء في تنفيذ القرارات وتكشف مكامن الخلل في ثقافة المجتمع الحقوقية .​

    المقالة :​

    شيء عجيب، سأروي لكم اليوم قصة، لم أحتمل أن أكتمها؛ لما لها مندلالات وبصمات ومفعول في أحوال مجتمعنا، وصمتنا الرهيب حيال مَن يلعب ويسلب حقوقنا.
    هاتفتُ أحد الوزراء لأسأل عن قانون معيّن، فلم أجد في بحثي المستديم عن حقوق وطن، وأوامر مليك، فتناقشتُ معه لوهلة، وسألت عن القضية، وفسرتُ لما لها من تأثير على خصوصية وهوية الأفراد، والعباد، والمستضعفين في الأرض، فالإجابة كانت محيّرة، تذهب تارة ذات اليمين، وتارة ذات الشمال، لتضعني في حيرة أكبر ممّا ابتدأتُ بها عند بداية المكالمة، فنظرت إلى السماعة أسألها هل فهمت؟ إجابة مبهمة، وإشارات غير مقروءة، هذه كانت إجابته، فاكتفيتُ من هذه الإشارة، وقررتُ أن أسأل بنفسي مَن يعلم في هذه المهنة، لأجد جوابًا شافيًا لمسألتي وبحثي، فتفاجأت أن القانون موجود منذ ما يقارب الثلاث سنوات، ووزيرنا لا يعرف أنه أصدر من مليكنا، ليفعل، ولكن لسبب عجيب مذهل لم يمر على طاولة الوزير، ولم يخطر على باله أن يقرأ المسودة الموضوعة أمامه عند كل اجتماع لمجلس الوزراء، لأنه مشغول بعدسات التصوير، والهمس والتلميع، والغترة الأنيقة، والكلمات الانسيابية، والنظرات الذكية للإعلام، لينقل صورة مطلية ببريق السلطة والمعرفة الذهبية.
    أهذه هي حالة وزرائنا أيّتها الأمة المحمدية؟ أين الثقة الملكية والأمانة الإلهية؟ أين الضمير في تولّي المنصب وعدم تفعيل القرارات، وتركها لوقت غير معلوم؟ لهذا أصبحت حقوقنا مهدورة، وقضايانا سجينة البيروقراطية، فلا معرفة من الوزير، ولا علم من المواطن عن حقوقه التي هي أبسط ما يكون: نتكلّم في أروقة الطريق، وخلف أسوار الخوف، وجدران البيوت، عن حقوقنا، ولا نعرف أن حقوقنا موجودة، وحكومتنا أدّت الأمانة بتصديرها، ولكن أين التنفيذ وإعلام المواطنين بحقوقهم، وهذه اعتبرها من أبسط الحقوق والواجبات الوطنية، كيف نطالب بشيء وهو موجود؟
    كيف نظلم غيرنا والعدل مكتوب في قوانيننا، ومن سلطتنا التشريعية، ولكنها خلت السبيل في موقع ما في لحظة ما، من عدم انتباه لبعض وزرائنا وسلطاتهم التنفيذية، فصارت قرارات وهمية، لا تمت للواقع بِصِلَةٍ في عقل المسؤول، فأصبح يؤلّف ويقول لا أعرف، لربما لأن القوانين المرسومة تكتلت فوق طاولة صاحبنا، فلم يعد يعرف القراءة، ولا ينظم الأنظمة، فيولي كل قرار أولويته، ليجد طريق التحرير والخلاص من براثن سجون الوزارات المعنية.
    لماذا حقوقنا لا نعرفها؟ لماذا لا ندرسها في أروقة مدارسنا وجامعاتنا؟ لربما يرثنا جيل يقدر أن يدافع ويقاضي ويعرف حقوقه، ويأخذ بثأر أجداده وآبائه الذين ضاعوا في أروقة المحاكم، واختاروا الانهزام أمام جبروت ظالم لا يعرف للحقوق حرمة؟!
    وزراؤنا وحقوقنا، كلمتان متناسقتان، ولكنهما في الواقع نوتة نشاز في واقعنا، فلا انسيابية، ولا واقعية، ولا معرفة وطنية بما أصدره مليكنا من مراسيم وقوانين تعطي لكل مجتهد نصيبًًا، وتنصر المظلوم، وتضعنا في خانة الدول المسمّاة بالعالم الأول. فكيف سنصبح في هذه الخانة وقوانيننا مرتهنة بالمنصب، وهوية الجالس على الكرسي، لا بدستور مؤكد، وحقوق حتمية، ونتائج مرضية وإيجابية؟ أليس الأمم ترقى عند إرساء القوانين، وإعطاء كل ذي حق حقه من خلال دفاتر مكتوبة وقوانين مفعلة، لتحمي كلمة واسطة التي وضعتنا في خانة دول معروفة بهذا المسمّى الذي كنا نجهله، وليس في قاموسنا.
    أنصبح في خانة الدول المضاربة، ونطالب بالسوق الدولية، ونحن نولي مناصب لرجال تجهل قوانين وطنها، فيا عجب وكل العجب لمن يريد المنصب ولا يريد التعب.
    منظمتنا التشريعية لا تعاني الخلل، ولكن التنفيذية.. فعليها ألف علامة عجب، وعلامات استفهام لمَن يدّعي علم البيان.
    إننا مواطنون ساذجون، هكذا يروننا من مناصبهم فوق السحاب، ألا يعرفون أن لكل طائر يطير يومًا ليقع بين النسور، فلن تنفعه جناحاه إذا لا للطيران، ولا لإصدار الأوامر، فعندها سيكون الصمت الرهيب، والحساب عتيد.

     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏2010-07-29
  18. اشرف شيخ

    اشرف شيخ عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    12,100
    0
    0
    ‏2009-01-14
    معلم
    ملاحه أم قرصنة جوية؟ الاميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز

    أسمح لي أخي أن أضيف هذا المقال لسمو الأميرة

    ملاحه أم قرصنة جوية؟

    الاميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز
    حيث إنني أسافر كما الناس جميعا هربا من لهيب صيف جدة، ورضوخا لطلب أولادي للخروج من أجوائنا الاجتماعية الأكثر سخونة، تهيأت للسفر واعتراني القنوط قبل ركوبي خطوطنا المتميزة بخدماتها الرائعة، والخارجة عن كل قوانين الملاحة العالمية، فحتى خطوطنا خاضعة لأهوائنا الوطنية من الحب والعشق للخروج عن كل القوانين في حياتنا اليومية، فرئيس خطوطنا من الواضح أنه من المعجبين بالمافيا الدولية وبالألعاب البهلوانية، وحفلات السيرك العالمية، ما إن وضعت رجلي اليمنى داخل الطائرة، إلا وقد بدأت الحفلة التي لم أعرف وجودها، إلا عند صعودي سلم الطائرة، فقد بدأ المسافرون من أول لحظة يتساءلون عن درجة الحرارة داخل الطائرة، هل هي طبيعية أم قررت الخطوط أن تضيف خدمة الحمام المغربي لمسافريها؟ وما إن أقلعت الطائرة وطبعا يعد هذا تأخيرا طبيعيا لخطوطنا وهي دائما تتأخر عن التطوير العالمي للخدمات، وليست ملزمة بالمواقيت المتعارف عليها دوليا، فهي صورة مشرقة للدكتور الملحم من الخروج عن كل ما هو مألوف للأمان الجوي والملاحة العالمية من قوانين ونظم دولية، حتى بدأت المسابقات، والجري والأصوات اللاحضارية، فبعد إقلاع الطائرة بثوان، أصبحنا في ملاه سعودية، من أطفال يتسابقون في الممرات، ورجال يتنزهون عند المضيفات، ونساء يتكلمن بأصوات عالية عن آخر الأزياء وكأننا في عزيز مول أو مجمع العرب، فالأطفال كانت أصواتهم تعلو وتعلو، ولا يوجد أحد على متن الطائرة يوقف هذا المهرجان، الذي اكتمل عند تقديم الطعام، فالكل خارج داخل على المنطقة المخصصة للطعام، حاملين بأيديهم ما أرادوا من طعام، وما أدراك ما هو الطعام، لحوم قد جفت، وأسماك تنادي بالخروج من لائحة الطعام، وخضار صعب هضمها، وسلطة من مخلفات الأزمان، وحساء عفا عليه الزمان، وهذا ليس بالمهم مادام الأمن والأمان، ولكن تفاجأت بأن الطائرة الجديدة معطلة منذ الإقلاع، فالتبريد لا يعمل، والأجهزة الاتصالية موقفة لإشعار آخر، أما حركة المقاعد، فهي بالفعل أروع ما في القصة، فتارة تصعد إلى الأعلى، وتارة تتقدم إلى الأمام، وتارة لا تعرف بأي اتجاه تسير، ولا إلى أي هدف وضعت، فناديت المشرف، فقال لي حديثه المعروف من قبل كل موظفي الخطوط « مش ذنبي» اسألي الكابتن! وعند سؤالي عن الكابتن، فالجواب كان أكيد لا يقدر أن يترك غرفة القيادة، لأسباب أمنية، وهل أكثر من تعطل معظم الأجهزة، معنى أمنيا، وسلامة الركاب؟ فأصبحت معلقة بين الأرض والسماء لمدة تزيد عن ست ساعات لا أعرف هل سألاقي حتفي أم سأنزل بسلام؟ وأنا أدعو على إدارة الخطوط «بأن ربنا يريهم الحقيقة» ويجعلهم يعانون كما نعاني لربما يصحون من غفلتهم، ويحاسبون حسابا عسيرا من قبل إله لا ينسى مظلمة العبد للعبد، فكيف بملايين الأنفس البشرية التي سلامتها في يد من لا يعرف قوانين أمن الملاحة العالمية، ولا هي من سيرته الذاتية، فرقاب العباد أصبحت في يد إدارة تحتاج لإرادة جبارة بأن تستيقظ من سباتها قبل فوات الأوان، لأن النهاية قريبة فلن تستطيع طائراتنا التحمل أكثر من ذلك، ولابد من كارثة جوية، لتضع كل طاقم هذه الإدارة تحت المساءلة، والمحاكمة المحلية والدولية، هذا إن لم يرفع عليهم قضية عالمية من قبل مجلس الملاحة الجوية العالمي، ليضع خطوطنا في أسفل القائمة، وتكون قضية عالمية، فنحن لسنا بحاجة لها في هذا الوقت، ولا هذا الزمن، فكفى بسمعتنا العالمية، كمستهترين بالأنظمة الدولية، فكيف بجهاز يمثل دولتنا، ويكون مضادا لقوانين الملاحة الجوية؟ لابد من رادع، ولابد إلى من يقف بوجه هذه الإدارة التي أصبحت بلا ضمير، ولا حس وطني، ولا تخاف من أحد لأنها أصبحت تأخذ في العلن كل الميزانيات الحكومية، لتضعها في غير محلها، وهذا ليس على أحد بخافٍ، فالوضع المزري يراه الجميع، ولكن الكل ساكت.. لماذا؟ هذا سؤال محير يقلقني، وأتساءل ما هي الحكاية؟ فلابد من رفع أصواتنا عند مليكنا وولي عهده ولابد أن نجتمع وأن نوصل أصواتنا بأن خطوطنا أصبحت ملاهي جوية، وخطرا على أرواحنا وسمعتنا الدولية. همسة الأسبوع إِنَّا لِلَّه وَإِنَّا إِلَيْه رَاجِعُوْن
    http://basmasaoud.blogspot.com/

    الله يبيض وجهك سمو الأميرة
     
  19. أمـ نــــواف

    أمـ نــــواف تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    182
    0
    0
    ‏2010-07-16
    معلمه
    صدقتي يابسمه
    من جد ضحكت وبكيت بنفس الوقت لآحوالنا التي تزداد سوء
    ماادري وش بيصادفني انا بعد ياايتها الأميره فماهي الا ايام قليله
    واجلس على المقعد الذي كنتي عليه والذي لا يعرف بااي اتجاه يريد !!
    ويمكن عيالي يلحقون على المهرجــــــــــــان وانا على الحمام المغربي
    لأن ربعنا صاروا يلعبون على المكشوف والعالم تشوف واخر همهم مقالاتنا وشكوانا

    الله المستعـــــــــــــــــــــان
     
  20. ابولندا

    ابولندا تربوي فعال عضو ملتقى المعلمين

    1,866
    0
    36
    ‏2008-03-01
    م
    الحمد لله على السلامة