اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


إن لم يكن هؤلاء القوم مجانين ..فأنا المجنون ...

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة غسان الأسد, بتاريخ ‏2010-08-24.


  1. غسان الأسد

    غسان الأسد عضوية تميّز عضو مميز

    233
    0
    0
    ‏2010-01-19
    معلم
    استوقفني هذا الخبر ...
    في إذاعة هولندا... انتهى الخبر ... وانا اقول ....
    إن لم يكن هؤلاء القوم مجانين فأنا المجنون

    "يعالجون السرقة بتوزيع الهيروين المجاني"

    النجاح الذي حازه التوزيع المجاني أقنع الحكومة في لاهاي. منذ 2006 أصبح الهيروين مسجلاً كعقار دوائي. في العام المنصرم تبنى البرلمان قانوناً ينص على أن توزيع الهيروين تحت إشراف طبي يصلح من الآن فصاعداً كعلاج منتظم لما يسمى المدمنين "المقاومين للعلاج".
    اختفى الإزعاج الذي يسببه المدمنون على الهيروين في مدينة أوتريخت – وفي مدن كبيرة أخرى – نهائياً تقريباً، ولا يظهر هناك مدمنون جدد.

    مأوى عجزة

    في هولندا هناك 17 مركزاً يمكن للمدمنين على الهيروين الحصول منها على الهيروين الطبي المجاني. وحتى أن هناك في روتردام مأوى عجزة خاص بالمدنين من كبار السن. وقد هدأت موجة الانتقادات العنيفة إلى حد بعيد، بعد أن ثارت في البداية.
    يحظى التوزيع المجاني في عيادة أوتريخت بتنظيم محكم، وتتم مراقبة الزبائن خلال الحقن على الدوام عن طريق كاميرات ومرايا. تقول المنسقة تينكا هيلي: "بالطبع لا يعني هذا أن يقوموا بتهريب العقار إلى الخارج". يمكن للمرضى تناول الكمية المقاسة بدقة والمسجلة داخل المكان.

    كيميائي

    الهيروين الذي يحصلون عليه صاف، ويتم تصنيعه كيميائياً من قبل الصناعة الدوائية. وهكذا يكون المساعدون متأكدين من عدم وجود مواد سامة غريبة، الأمر الذي يحدث بالفعل في عالم الهيروين. ويتم التحكم بقوة الجرعة بدقة. وهذا الأمر ضروري لأن هذا النوع الكيميائي أقوى بكثير من المنتج غير القانوني.
    بالكاد أن يكون هناك خطر أن يحاول المدمنون عن قصد التسجيل في البرنامج للحصول الهيروين الذي يوزع بالمجان مدى الحياة – وهذه إحدى نقاط الانتقاد الشديد، حسب هيلي: "ينبغي أن يكون الشخص قد تورط بالإدمان نهائياً حتى يتم قبوله، وعليه أيضاً أن يكون قد أجرى محاولات عدة فاشلة للتخلص من الإدمان. ولا يحبذ أي مدمن أن يتوصل إلى هذا الوضع".

    وهناك أيضاً أسئلة محرجة حول تكاليف توزيع الهيروين. هل تتناسب مع الفوائد؟
    تقول تينكا هيلي: "يكلف الزبون 17 ألف يورو في السنة. وهذا يبدو مبلغاً ضخماً، ولكن تكاليف دخول المستشفيات والاعتقالات والتكاليف القضائية والأضرار الناتجة عن الجريمة أكبر بكثير. بعد أخذ كل الأمور بعين الاعتبار، يوفر العلاج بالهيروين المجتمع مبلغ 13 ألف يورو لكل مريض سنوياً".
    كما استنتجت اللجنة التي أجرت بحثاً على معالجة المدمنين على الهيروين ما يلي: المعالجة فعالة من حيث التكلفة.

    هدوء

    منذ البداية، لم يتعرض أي من المدمنين المشاركين في البرنامج في مدينة أوتريخت لمشكلة مع العدالة. والحقيقة المحضة أنهم علمهم بإمكانية الحصول على جرعة في وقت محدد من كل يوم، يوفر لهم الهدوء. لا يضطرون بعد إلى السرقة، وبإمكانهم التفكير في مستقبل حياتهم. وكان عليهم في السابق البقاء تحت رحمة الطقس طوال النهار.
    حصل ثلاثة من زبائن تينكا هيلي على وظائف بسيطة. "بيتي" واحدة منهم. وهي لا ترغب بإجراء مقابلة معها – "أرى ذلك مرعباً" – ولكنها تعمل اليوم في التنظيف في نفس العيادة التي تحصل منها على جرعة الهيروين اليومية. خلال اللقاء مع تينكا هيلي، كان تقوم بالتنظيف دون توقف، ومن بعدها أخذت استراحة للتحدث وتدخين سيجارة مع البواب.

    "انظر"، تقول هيلي: "هذا هو صلب الموضوع. يحصل المدمن ومحيطه على الهدوء".








     
  2. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    على أن يشفى المدمن من إدمانه
    وإن كان غير ذلك فلا أقول إلا أنهم مجانين
    وسلامة عقلك
     
  3. سافا

    سافا تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,337
    0
    0
    ‏2010-08-07
    معلمة
    لا تعجب يا اخي ووفر عقلك وعجبك ليوم تجد الحقوقيين والمتخلفون من بني علمان واخوانهم باسم الحرية ينادون بها فهم لا يبالون بمصلحة امة ولا فرد ولا حكومة المهم التدمير واتباع الغرب لانهم يعانون من عقدة البداوة والشعور بالنقص فكل شيئ يخالف الشرع والعادة يشعرهم بالتقدم والرقي
    صدقني ستسمع بدعوة مماثلة في وطننا الا اذا اخذوا - الامعة والرويبظة والمتخلفون - بالكلمة وحوسبوا على استفزازاتهم للفطرة والنبلاء والشرفاءفي أوطاننا
    اشكر لك ما قدمت ودمت سالم العقل والدين والصحة لأن وطننا بحاجة لأسد الدين