اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


مدارس تحولت إلى معسكر غوانتانامو..استبدال المعلمات القديمات بالجديدات

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة معلم من الخبر _ 1417, بتاريخ ‏2010-08-31.


  1. معلم من الخبر _ 1417

    معلم من الخبر _ 1417 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    3,218
    0
    0
    ‏2009-10-05
    معلم



    [​IMG]



    محمد العشري(ضوء):إن ضخ دماء جديدة إلى وزارة التربية والتعليم ،أمر ضروري للتخلص من الطرق الرتيبة،والعادات البغيضة التي تنتشر في مدارسنا،فلا تزال العصور المظلمة تتكرر حوادثها في بعض المدارس الحديثة.
    فتعرضت طفلتي بالصف السادس الابتدائي لأحداث المعلمة القاسية، فهي معلمة تقدم المادة العلمية بشكل جيد لكنها تفتقد الأدب والخلق الحسن، وكثيرا ما تتلفظ بالشتائم للطالبات، ولا تتردد بالضرب والإهانة لهن وممارسة أنواع العقاب المختلفة وكأنها في معسكر غوانتانامو.
    ومن مواقفها السيئة ما حصل لابنتي التي لم تعتد على هذه المواقف السيئة كزميلاتها الأخريات في مدرستها الجديدة، فمعلماتها في المدرسة السابقة قمة العطاء والإنسانية.
    عند حضور ابنتي يوم السبت للمدرسة بعد إجازة مرضية تعرضت فيها لوعكة صحية شديدة تغيبت بسببها أسبوعا كاملا عن المدرسة، لم تجد من يأخذ بيدها من معلماتها، لتدارك ما فاتها من دروس، بل وجدت الضرب والإهانة حتى أنها كرهت الذهاب للمدرسة، فقامت معلمتها بتوقيفها حصة القراءة بسبب أنها قرأت من السطر الثالث بدل الثاني كمتابعة لزميلتها.
    لم تكتف المعلمة بذلك، ففي الحصة التالية لمادة "القواعد" وفي غفلة وانسجام هادئ للطالبة أثناء كتابة تمارين الدرس مع المعلمة والزميلات، انهالت على الطالبة بالضرب بالكتاب بقوة على الرأس، ثم باليد بقوة على الكتف عدة مرات، وتوجيه الشتائم بألفاظ سيئة مع الدعاء على الطالبة قائلة بالنص: (يا حيوانة يا بلهاء الله يأخذك أنتِ ما تشوفين) لمجرد أن الطالبة لم تتمكن من كتابة وإكمال جزء من التمرين "3 كلمات فقط" بسبب سرعة المعلمة في إجابة التمارين شفهياً، والطالبة وضعت إشارة على التمرين لمتابعته فى وقت لاحق مع زميلاتها وحاولت اللحاق بهم، إضافة لعدم شرح الدرس من قبل المعلمة، كمعاقبة للطالبات بسبب تعكر مزاجها من أمور خارجية لا علاقة لهن بها.
    عند عودة طفلتي من المدرسة وسماعي لما حدث لها وهي في حالة من الانهيار والضعف، صعقت لما حدث لأنني اعرف مستوى ابنتي العلمي والتربوي، واعلم يقيناً أن إدارة التعليم ترفض ما حدث جملة وتفصيلاً، فذهبت في اليوم التالي لسماع المعلمة كطرف ثان بمحاولة لإحقاق العدل وعدم التسرع في الحكم فربما حدث من طفلتي أمرٌ أغضب معلمتها، تم رفض طلبي من قبل إدارة المدرسة، ثم تقدمت بخطاب شكوى لمعرفة الأسباب، وعند يأسي من المدرسة طلبت صورة من خطاب الشكوى لأتوجه به الى إدارة الإشراف التربوي، حينها فقط وخوفاً من تصاعد الشكوى تمت الموافقة على لقائي بالمعلمة.
    وللأسف قابلت معلمة لم تسعَ لمعالجة الوضع بل أنكرت ما حدث كذبا منها، وادعت أن ما حصل مجرد توجيه أم لبناتها وان الطالبة (ممتازة ومميزة وموهوبة وهي تفخر بها أمام المعلمات وتستبشر خيرا بها كونها منقولة من مدرسة أخرى)، لكنها تمتاز بالعناد وعند استفساري عن سبب هذا الاتهام بالعناد، أوضحت لي المعلمة السبب وهو عجيب: (لمجرد عدم خضوع الطالبة لأمر المعلمة التعسفي بوضع رأسها على الطاولة مباشرة للنوم او التشبه بحالة النوم، كبقية الطالبات من زميلاتها وذلك في حصة الفراغ الأخيرة منعا للحركة او إصدار الأصوات، بل وضعت الطالبة عباءتها على الطاولة لرفع رأسها قليلا بسبب الصداع المستمر الذي لحقها من الضرب وآثار المرض.
    "الطالبات يمتلكن نشاطا متدفقا وطاقات تستحق الاحتواء لا سلب الحياة"، سبحان الله حرية الحياة تسلب داخل الصف المدرسي وفي حصة الفراغ التي تعتبر فرصة لإشعال النشاط والحيوية واستيعاب الطالبات، او إتاحة اللعب لهن ككسر للروتين اليومي، أو فرصة للمعلمة المخلصة للإجابة على استفسارات الطالبات الغامضة عليهن في المواد الدراسية، والأخذ بيد الضعيفات والمتأخرات، او فتح الحوار البناء مع معلمتهن للاستفادة من علمها، (للنوم سرير يطلبه، وللعلم طريق يعرفه المعلم الكفء).
    انتهى لقائي مع هذه المعلمة بالتهديد من قبلها حول الشكوى المرفوعة ضدها وإن تجرأت ورفعتها للإشراف سيقابلها شكوى كيدية منها علي شخصياً، ونصحتني بأن أعيد طفلتي لمدرستها السابقة وأن هذا الأفضل لنا.
    وفي محاولة من الإداريات لمنعي من تصعيد الشكوى للإشراف، طلبت منهن أن استمع لشهادة بعض الطالبات في الصف لتتضح الصورة كاملة.
    تم اختيار مجموعة من أفضل الطالبات في الصف للاستفسار عما حدث وأكدن ما حدث لزميلتهن من ضرب وإهانة، وانتهزن الفرصة للتعبير عن عدم حبهن للمعلمة لأنها لا تعاملهن بطريقة حسنة بل تتعمد الإساءة لهن باستمرار.
    تعتقد هذه المعلمة أن صمت البعض عن أسلوبها المشين سيستمر ولا تعلم أن لكلٍ أسلوب في الرد على الظلم، وهناك من لا يدرك أساليب المطالبة بالحقوق ورفع الشكاوى، او لا يستطيع ذلك لأسباب متعددة، لكنه يملك سلاحا أقوى بكثير وهو الدعاء، وربما ما يحدث لهذه المعلمة من ظروف عائلية سيئة بسبب دعوات المظلومات عليها.
    نقلت ابنتي لمدرسة أخرى وجدت فيها كل الاحترام والتقدير مع كوكبة متميزة من المعلمات، وتم تصنيف الطالبة من ضمن الموهوبات بعد اجتياز الاختبار العالمي للموهوبين ولله الحمد والمنة.
    هذه المعلمة وغيرها ممن يمثلن قدوة سيئة في التعامل والألفاظ، لا يستحققن أن يحملن رسالة الأنبياء، وبناء جيل من شابات المستقبل فلا جدارة لهن بالمكان الذي يتبوأنه أبدا، وما يحملنه من مسؤولية عظيمة أمام الله يجب تأديتها على أكمل وجه، او تركها لمن يستحقها، ولابد من وضع قوانين صارمة في حال التعدي على إنسانية الطالبات تسمح بفصل ومعاقبة المعلمات السيئات خلقاً وعلماً.
    والفتيات الطموحات كثر وهن يعانين من البطالة ويتسابقن بحماس على الوظائف التعليمية، ولديهن رحابة الصدر والقدرة على العطاء المتميز، ويمثلن قدوة الحسنة لبنات المسلمين.