اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


صرخة من وراء الأسوار ...؟

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة أ/محمد البلوي, بتاريخ ‏2010-09-01.


  1. أ/محمد البلوي

    أ/محمد البلوي <font color="#008080">أبوسلمان</font> عضو مميز

    132
    0
    0
    ‏2010-08-27
    معلم
    [frame="7 10"]
    بسم الله الرحمن الرحيم




    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الأنبياء والمرسلين




    سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم





    اخواني واخواتي أعضاءملتقى المعلمين والمعلمات بالمملكةالعربية السعودية حفظهم الله


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    [​IMG]





    الطلاق وما إدراك ما الطلاق


    أن الإسلام يعارض الطلاق ويجعله آخر الحلول في الحياة الزوجية







    قال الله تعالى (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة")الروم ،


    الطلاق تابعان لحاجات طبيعية خاصة فإذا خمدت شعلة الحبّ بين الزوجين يكون قد مات الزواج طبيعياً فاستمرار الحياة الزوجية متعلّق بالحبّ المتبادل و إذا مات هذا الحبّ من الطرفين أو من طرف واحد فعندها قد حان وقت الطلاق فلا ينفع ترميمه بل يضر باستمرار الحياة الزوجية ، و مع هذا كلّه فالإسلام يرحّب بكل ما يصرف الرجل عن الطلاق الغادر ، فجعل عوائق و موانع أمام الطلاق آملاً بأن تزول المشاكل الزوجية التي أدّت إلى الطلاق و من تلك الموانع : إن الإسلام جعل صحّة الطلاق متوقّفة على صور شاهدين عادلين ، و قال تعالى : (( و إذا طلّقتمُ النساءَ فبلَغنَّ أجلَهنّ فأمسكوهنّ بمعروفٍ أو سرّحوهًنّ بمعروفٍ و لا تمسكُوهنّ ضرارالتعتدوا و من يفعل ذلك فقد ظلَم نفسه ))(البقرة: 231 أوصى مجري صيغة الطلاق و الشهود و غيرهم بأن يبذلوا مساعيهم لصرف الرجل عن فكرة الطلاق


    منها : أن الإسلام يفرض على الرجل الذي يريد الطلاق أن يؤدّي مهر المرأة و حقوقها و خدماتها السابقة التي أدّتها للأسرة و يفرض عليه أيضا حفظ الأطفال و رعايتهم هذا كلّه ليكون مانعاً من الطلاق


    "









    صرخة من وراء الأسوار "








    كان عندي توجه إن أكتب عن هذا الموضوع الخطير وهي شؤون وشجون المطلقة





    واخترت هذا العنوان لأن المطلقة أصبحت عند بعض الأسر


    مثل السجينة بل السجينة أحسن حالا لأنها تعرف أنها أخطأت وتحاسب على خطأها


    ومم يغيض إن الفتاة التي زلت قدمها والعياذ با لله وزنت الكل يبحث عن سترها، وهذه المسكينة


    الكل يريد إن ينهش بها ويتوقع أنها لقمه سائغة ’وربما لم يسأل احد عن سبب طلاقها وبجب عليها إن


    تسكت على الضيم والمهانة وتعيش في عذاب اسمه مطلقه ،


    وقد سمعت وقرأت الكثير عن المآسي والتي لا يتسع المجال لذكرها


    رغم إن الطلاق هو ابغض الحلال عند الله ولكن جعله الله حل من الحلول


    لفك عقد الزوجية أن استحالت الحياة بينهما،


    فما دعاني لكتابة هذا المقال هي رسالة أو صرخة من إحدى الأخوات وقد طلبت مني إن اكتب هذا المقال وهي لاتعرفني ولا اعرفها ولكن كما ذكرت أنها قرأت بعض مقالاتي وظننت بنا الظن الحسن فتمتمت بصدى صوتها آملة إن يصل ونسمعه


    صرخت بحرقة يعلوها أسف لحالٍ وضعها المجتمع فيه دون إن تذنب


    فكانت قصتها أنها اضطرت للطلاق رغم أنها فتاة جامعية على خلق ودين بشهادة كل من يعرفها


    وكان زوجها رجل با لاسم لايحترم إنسانيتها , حيث إن علاقتهم مرتبطة بالفراش فقط وأكثر وقته يقضيه خارج المنزل وهي جالسه في المنزل تترقب وصوله وكان يأت بوقت متأخر من الليل وقد حاولت مرارا إن تتفاهم معه ولكن دون جدوى ثم قالت كما ذكر الله قول الله تعالى : { وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا } تكلمت أن الإصلاح بين الزوجين لا يكون دائماً هو في الوفاق بينهما ، بل قد يكون الإصلاح في التفريق بينهما ولذلك كان لابد من أن يكون بين الطرفين ( حكم ) عنده من الحكمة وله من ( الحُكم ) حتى أن بعض الفقهاء أخذ من الآية دليلاً أن تفريق الحكمين بين الزوجين يعتبر طلاقاً


    عادة ما نظن أن ( الصّلح ) هو: في محاولة تقريب وجهات النظر، وإيجاد مرونة للتنازل والتغاضي بين الطرفين - وهو حق -، إلا أنه في بعض الأحوال يحتاج الصلح إلى إنصاف للمظلوم من الظالم وهذا يحتاج ( حُكم ) و ( حَكم )


    ولذلك بداية الآية قال الله تعالى: " فإن خفتم شقاق بينهما " ولم يقل فراقا بينهما !


    والشقاق فيه معنى العداوة والظلم ، فكانت مهمّة ( الحكم ) هو التخفيف من حصول هذا الشقاق من خلال إقامة ( العدل ) بينهما، حتى لو كان في الأمر ( فراق ) فإنهما يتفا رقان على غير شقاق وعداوة وهذا من حرص الإسلام على أن تبقى علاقات الناس ( كمسلمين ) مع بعضهم البعض


    قدر الممكن خالية من العداوة والشقاق


    فإن المظلوم إذا أخذ حقه زال ما في نفسه من العداوة


    ومن هنا يظهر لي حكمة من حكم هذا الوصف القرآني للمصلحين بين الزوجين


    حتى والده ووالدها كان له كلمه عليهم ولم تجد هذه الطريقة وكلما شكت لوالدها وإخوانها يطلبون منها إن تصبر، وهم لا يشعرون بما تشعربه وخاصة أنها دون طفل يونس وحدتها


    فهمست كلماتها بألم وسطرت تلك المفردات بقولها: صبرت أكثر من ثلاث سنوات، واستمر الوضع من سيء إلى أسوأ ،وقد أصبت بحاله نفسيه صعبه كرهت معها البيت ثم طلبت منه الطلاق ورفض ثم ألحّيت كثيرا فوافق على إن أتنازل عن جميع حقوقي حتى ملابسي وجميع مصوغاتي الذهبيةـ وكنت شغوفة إن أتخلص من عذابي فتنازلت حتى أنقذ نفسي من العذاب ، وتنفست الصعداء وقبل إن أفيق من حلمي وجدت نفسي في سجن آخر، هو سجن المطلقة فقد عشت في عذاب اشد من العذاب السابق فقد أصبحت منبوذة من الجميع حتى أصبحت في عزله عن العالم ،وأكفكف دموعي وضاقت علي الأرض بما رحبت، ووجدت الله ثم مقال لك أخي محمد وهو الضيفة المنسية، والله يا أخ محمد اقرأ الموضوع وابكي، والحقيقة فرحت في هذا المقال الرائع ،وأحببت إن يكون قلمك هو من ينقل معاناتنا للمجتمع أتمنى أخي إن تنقل معاناة فتاة قدر الله إن تكون فتاة ومطلقه ،أرجو إن لا أكون ضايقتك ،


    من رسالة أختي والتي طلبت إن لا اذكر اسمها أو مدينتها لأحد ،،


    وهناك قصة أخرى ذكر احد الإخوة قصتها أنها طلقت وبعد مرور العدة زوجها والدها لرجل طاعن في السن وأصبحت مثل الزهرة التي ذبلت ولا حول ولا قوة إلا بالله


    فما أكثر تلك القصص التي ضحاياها قوارير خُدشت وجُرحت وظُلمت فلم يبقى لها إلا صوت صارخ من خلف أسوار وباليت لها مجيب !!


    فبعد ماقرأت أخي وأختي هذه القصة ماذا عسانا إن نفعل لهذه المأساة


    ورسول الله صلى الله عليه وسلم القدوة الحسنه فكل زوجاته مطلقات أو أرامل باستثناء أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها،


    لماذا هذه النظرة الدونية للمطلقة والتي كانت في يوم من الأيام الكل يتسابق ليتزوجها، لأنها امرأة مجربه الحياة وتسعى إن تستر نفسها !!وكما قلت للاخت عليها ان تتصبر وتحتسب عند الله (وقدر الله وماشاء فعل )وان تتذكر قصة ام المؤمنين ام سلمة عندما سمعت حديث الرسول صلى الله عليه وسلم (ان ام سلمة قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ما من عبد تصبيه مصيبة فيقول " إنا لله وانا اليه راجعون : اللهم آجرنى فى مصيبتى واخلف لى خيرا منها إلا آجره الله تعالى فى مصيبته واخلف له خيرا منها" رواه مسلم


    قالت ومن يكون مثل ابي سلمه وعوضها الله خير من ابي سلمه وهو الرسول صلى الله عليه وسلم ،والدعاء والأستغفار ،والله يفرج هم كل مكروب وهو القادر على كل شيء


    هذه صرخة من أخت كريمة أتمنى أن تجد منكم البحث عن حل لهذه المعضلة ،وانأ اعتبر نفسي فرد من مجتمعنا الإسلامي الذي يحث على الترابط والمحبة بين إفراد مجتمعه قال صلى الله عليه وسلم (كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته) ،هذا نداء من أخت أو ابنه لكم (انقله نيابه عنها )أيها الأخوة أولياء الأمور وكذلك إخوتنا ومشايخنا الأفاضل


    ووسائل الإعلام وخطباء المساجد والدعاة وكل شخص غيور على أهله، واخوتي واخواتي أعضاء المنتدى ان تناقشوا هذا الموضوع الهام ،ولكم جزيل الشكر والتقدير ،


    أرجو المعذرة على لأطاله ولكن الموضوع واهميته أجبرتني،


    أمنياتي للجميع بالتوفيق والسداد والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل


    أخوكم : محمد سلمان البلوي




    [/frame]
     
  2. أ/محمد البلوي

    أ/محمد البلوي <font color="#008080">أبوسلمان</font> عضو مميز

    132
    0
    0
    ‏2010-08-27
    معلم
    اسأل الله العلي القدير ،ان يعيد علينا رمضان اعواما عديدة وازمنه مديدة .
     
  3. أبوعبدالرحمن الغامدي

    أبوعبدالرحمن الغامدي عضوية تميز عضو مميز

    9,812
    0
    0
    ‏2009-05-08
    معلم
    لا فُضّ فوك أخي محمد

    نحن مشكلتنا تكمن في المجتمع الذي نعيش به .. !!
    فهو ما يحكم تصرفاتنا وتجدنا مذعنين بالإكراه للعادت والتقاليد
    والتي منها الحميد والمنبوذ
    الحميد لا جِدال فيه
    ولكننا نأخذ الجمل بما حمل مكرهين كما قلت
    والسبب نظرة الآخرين إليك إن حِدْتَ عن تقاليد مجتمعك

    المطلقة في أغلب الأحيان ليس لها ذنب
    ولكن نظرة مجتمعنا لها دونية
    ولن يلتمسوا لها الأعذار
    فنجد قِصص أخرى لفتيات عِشن الضيم مع أزواجهن والسبب هروباً من شبح الطلاق
    فتجدهن يتحملن ما لا يمكن تحمّله لأجل أن لا يُطلّقنْ

    فتاةٌ تُطلق من شاب لا يُصلي لربه ركعة
    تجدها قابعةً في بيت أهلها بينما هو لا تكاد تمرُّ أشهر إلا ويتزوج مرةً أخرى
    تحمّلت هي الذنب والسبب المجتمع

    حلولنا لهذه المُعضلة لن تكون إلا بانطلاقتنا من مجتمعنا وتغيير النظرة القاصرة لهذه المُطلّقة
    حمّلت المجتمع الذنب والمجتمع مكوناً منّا نحن

    ولا بُدّ أن يكون للإعلامِ كلمة وللمشايخِ على المنابر كلمة وللدولة بذاتها توجّه وكلمة
    وللجان إصلاح ذات البينِ كلمة على الأقل الحدّ من ظاهرة الطلاق وتقريب وجهات النظر بين الأزواج
    فالله الهادي سبحانه

    شكراً أخي محمد وأعان الله هذه الأخت ورزقها الزوج الصالح
    أعذرني على الإطالة
     
  4. رَذَاذ

    رَذَاذ مراقبة عامة مراقبة عامة

    7,506
    0
    36
    ‏2010-01-27
    ارشادية
    شكرا وبورك البنان ..

    إن سمح لي المقام فـ لي عودة ...
    لمناقشة المقال فكرة فكره فهو زاخر بما يكسر ويجبر ..

    وفقك الرحمان ..
     
  5. اشرف شيخ

    اشرف شيخ عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    12,100
    0
    0
    ‏2009-01-14
    معلم
    سلم البنان والبيان أخي وأستاذي أبو سلمان

    معاملة المرأة فن لا يجيده الكثير للأسف في مجتمعنا
    فعندما يتزوج الشاب ..ان كان مستقيماً ...فعلاقته بالنساء هي أمه وأخته
    فهو غالباً ما يتعامل معها بنفس الروتين المجرد من الاحترام للأم هذا بالإضافة إلى ميزة الفراش
    فلا يعرف الكثير أن المرأة يجب التعامل معها كفقاعة الصابون بلين وحذر ونعومة
    ولا مجال في هذه المعاملة لإثبات الرجولة المزيفة وسياسة فرد العضلات
    فطبيعتها تختلف عن طبيعتنا معشر الرجال

    أما أن أردنا الحل فهو بالإعلام لا شك
    ولكن يكون بصورة عملية ولا تتمثل في الخطب والمحاضرات
    بل يكون دور جمعيات الزواج دور أعلى ويتم صقله إعلامياً في حل المشكلات الزوجية والمتمثل في لجان اصلاح ذات البين ويكون في في شقه الآخر متكفل بتزويج المطلقات والأرامل وتغيير النظرة الخاصة بالتعداد عند بعض الرجال ...

    حفظك الله ياوالدي ...
    قبل زواجي بيوم واحد أعطاني ظرف وقال لي لا تفتحه الا وأنت لوحدك
    فتحت الظرف وإذا به عبارة عن مبلغ مالي وورقة كتب عليها كلمات قد حفظتها عن ظهر غيب من كثرة قراءتها
    كتب عليها :
    "لا تجعل المرأة تبكى لأن الله يحسب دموعها ...فالمراة خُلقت من ضلعك ليس من قدمك لتمشى عليها ولا من رأسك لتتعالى عليها ..خُلقت من جانب ضلعك كى تتساوى بك ومن تحت ذراعك لتحميها ومن جانب قلبك لتحبها وإياك أن تعذبها أو تشقيها ...وتذكر قول رسولنا الكريم عليه أفضل الصلوات والسلام (رفقا بالقوارير)..."

    دمت سالماً ابو سلمان
    طرح راقي يليق بحضورك الأروع
     
  6. مذهله

    مذهله مراقبة عامة مراقبة عامة

    7,201
    0
    36
    ‏2009-02-12
    معلمة
    موضوع جميل للمناقشه
    موضوع المطلقه او الأرمله في مجتمع لايرحم من كلام الناس
    فالمراءه هي الضحيه لا التضحيه
    فنظرة الناس لمخارجها بدون محرم فتلاقي الكلام او الهمس
    فحركاتها مرصوده ولاكن مشاعرها غير مرصوده هل تعاني ام تتعذب
    او تعاني من الوحده او الهم فهو لايهم عندهم اهم شي لا تخرج كثيراً لاتسافر
    وناهيك عن الخدمات اللتي يتم انجازها لها من الدوائر بس يعرفو حلاتك الاجتماعيه
    ولازم من يقوم بتخليص معاملة لك في دائره بأخذ رقم الموبايل ليتم التواصل
    والخدمه لك بعد ذلك تاتي لك المضايقات
    لتصورهم ان المراءة ضعيفة لاتقدر ان تقوم بتك الخدمات
    بالعكس المراءة قويه وتتحمل اكثر من الرجل احياناً
    ولكن هل تتغير نظرة المجتمع لتلك المراءه
    وما الفرق بينها وبين المراءه الاخرى
    المشكله عندنا مجتمع ظالم لايفهم متطلبات المراءه
    المشاعر للرجل فقط اما المراءه فهي كائن لااحد يشعربها او بها
    او يقدرها
    شكرا لك ابو سليمان على الطرح القيم للمناقشه
    دمت برعاية الله
     
  7. أ/محمد البلوي

    أ/محمد البلوي <font color="#008080">أبوسلمان</font> عضو مميز

    132
    0
    0
    ‏2010-08-27
    معلم
    [frame="5 70"]
    اخي الحبيب ابو عبدالرحمن حفظك الله
    تعجز الكلمات عن الشكر لك ،على التعقيب القيم
    ،وقد اثريت الموضوع بردك الجميل
    دائما تخجلنا بكلماتك التي تخرج من القلب للقلب ،
    اسعدك الله وبارك فيك ،
    سلامي لك ،وفقك الله .

    [/frame]​
     
  8. $الحنين$

    $الحنين$ عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    6,725
    0
    36
    ‏2009-01-19
    معــــــلم
    تسلم يمينك والله يا ابو سلمان
     
  9. البدووور

    البدووور مراقبة عامة مراقبة عامة

    10,494
    0
    0
    ‏2009-02-21
    معلمة ..
    طرح راقي وجميل يحمل من الصرخات ما الله به عليم
    طرحت فأبدعت ابو سلماان
    سلمت وسلمت اناملك
    وبورك فيك وفي قلمك المميز~~
     
  10. هدوء إمرأة

    هدوء إمرأة عضوية تميز عضو مميز

    19,372
    0
    0
    ‏2009-02-02
    مستوره والحمد لله
    الطلاق بالرغم من أنه ابغض الحلال ..كذلك فهو سيكولوجيه معقده يرفض البعض تفهمها ..
    كما أنه يسبب شرخ في قلب المطلقه لايبرأ إلا بالصبر والرضا بالقضااء والقدر
    لكنه الحل الوحيد عندما يتسرب الملل واليأس من استمرار الحيااة الزوجيه
    واكثر مايستصعب بعد الطلاق هو وجود الاطفااال لانهم اكثر من يتضرر ويتشتت بين الزوجين ..
    لذلك على المطلقه الدعااء والاستغفااار لعل الله يخلف لها زوجاً خير من طليقها ..

    موضوعك استااذ محمد كالشهد مهدئ لصرخاات تئن بصمت ~~
    كن نوراً يستضئ به من حولك بعد نور الله


    اكليل من الشكر والامتنااان
     
  11. أ/محمد البلوي

    أ/محمد البلوي <font color="#008080">أبوسلمان</font> عضو مميز

    132
    0
    0
    ‏2010-08-27
    معلم
    [frame="7 70"]
    اخي الحبيب الغالي :الحنين حفظه الله
    اشكرك على كلماتك الراقيه وسلمك الله
    واسأل الله ان يحفظك ويبارك فيك .
    [/frame]​