اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


!!! قانون العمل !!!

الموضوع في 'ملتقى تطوير الذات' بواسطة اشرف شيخ, بتاريخ ‏2010-09-08.


  1. اشرف شيخ

    اشرف شيخ عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    12,100
    0
    0
    ‏2009-01-14
    معلم
    [​IMG]

    يُروى أن كان هناك حصانان يحملان حمولتين، فكان الحصان الأمامي يمشي بهمة ونشاط، أما الحصان الخلفي فكان كسولا جدا، بدأ الرجال يكدّسون حمولة الحصان الخلفي (الكسول) على ظهر الحصان الأمامي (النشيط)


    وبعد أن نقلوا الحمولة كلها، وجد الحصان الخلفي أن الأمر جدّ جميل، وأنه قد فاز وربح بتكاسله، وبلغت به النشوة أن قال للحصان الأمامي: اكدح واعرق!، ولن يزيدك نشاطك إلا تعباَ ونصبا!!.


    وعندما وصلوا إلى مبتغاهم، قال صاحب الحصانين: ولماذا أُطعم الحصانين، بينما أنقل حمولتي على حصان واحد؟


    من الأفضل أن أعطي الطعام كله إلى الحصان النشيط، وأذبح الحصان الآخر، وسأستفيد من جلده على الأقل!، وهكذا فعلها.


    ظن هذا الحصان الذكي -وبعض الذكاء مهلكة!- أن الحياة تؤخذ بالحيلة، وأن الأرباح تُقسّم على الجميع سواسية، المجتهد منهم والكسول..


    والمدهش أن هذه القصة تتكرر كثيرا في الحياة، يظن المرء في ظل وضع فاسد أن الحياة يملكها أصحاب الحيل، وأن الدَّهْماء هم الذين يضعون قوانين اللعبة!.


    كثير من التعساء لا يدركون أن للحياة قوانين لا تحيد، حتى وإن غامت قليلا لظروف ما، تماما كما غامت أمام الحصان الكسول فغرّرت به.


    ولعل من حسن طالعنا أن القرآن أخبرنا أن هناك قانونا في الحياة يُدعى قانون العمل: {وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ}


    بوضوح غير قابل للتشويش، الله -جل اسمه- يعطينا خلاصة قانون هام من قوانين الحياة، وهو العمل، والجد، والاجتهاد.. وهو ما سيتم تقييمه في الآخرة، فضلا عن الدنيا.


    قانون السبب والنتيجة، والفعل وردّ الفعل، كلها تؤكد أن الأعمال تفرز نتائج معروفة وواضحة، وأن للحياة قواعد تسري على الكبير والصغير.


    هل حزنت مثلي عندما وجدت أن هناك من هم أقل منك وفازوا، وأغبى منك وربحوا، وأصغر منك ونالوا من الحياة قسطا أكبر مما نلته؟!.


    لا تحزن.. فالله لا يظلم مثقال ذرة، اعمل واكدح وقدّم ما تستحق عليه المكافأة في آخر الطريق، ولا تتذمّر، فربما قدّم هذا الشخص أو ذاك ما يستحق أن ينال ما تراه فيه من نعمة، أو ربما يُساق دون أن يدري إلى خاتمته، فتراه وقد ذُبح وسُلخ كصاحبنا الحصان!.


    فتكم بعافية
     
  2. البدووور

    البدووور مراقبة عامة مراقبة عامة

    10,494
    0
    0
    ‏2009-02-21
    معلمة ..
    قال تعالى {وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ}

    قصه جميله اشرف فيه من العبر الكثير
    طرح غايه في الجمال والروعه
    سلمت اناملك ~
     
  3. اشرف شيخ

    اشرف شيخ عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    12,100
    0
    0
    ‏2009-01-14
    معلم
    يسلم مرورك بدور وكفانا الله شر الكسل
    يعطيكي ألف عافية
     
  4. مذهله

    مذهله مراقبة عامة مراقبة عامة

    7,201
    0
    36
    ‏2009-02-12
    معلمة
    العمل نعمة من نعمة الله علينا ولا يتساوى النشيط والكسول
    ولاكن احياناً في واقعنا نرى ان الانسان النشيط هو يتحمل العبء الأكبر من العمل
    والسبب نشاطه وتفانيه في العمل اما الانسان الكسول فلا يسند له عمل كثير او عمل مهم
    حتى في الدوائر والشركات تلاحظ الموظف النشيط اكثر مايسند اليه من الاعمال من قبل الأداره
    والكسول اكثر راحة حتى في المدارس واعمال الاختبارات نلاحظ ذلك
    حتى في المنزل الام النشيطه تعلم اولادها الكسل لأنها لاتسند لهم اعمال
    فنلاحظ احيانا الانسان النشيط يظلم نفسه ليتحمل اكثر من طاقته من اعمال
    ولكن النشيط في النهايه يفوز بمحبة الناس واكيد ينال من الحوافز ماينال
    موضوع في غاية الأهميه ويدعو الانسان الكسول لاعادة نشاطة من جديد
    دمت سالماً ونشيطاً
    تحياتي