اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


الحقوق الوطنية والحقوق المدنية (بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز )جريدة المدينة

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة حسن الفيفي, بتاريخ ‏2010-09-18.


  1. حسن الفيفي

    حسن الفيفي عضوية تميّز عضو مميز

    6,235
    0
    36
    ‏2009-05-29
    معلم انجليزي
    بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز
    [​IMG]
    الفرق بين الاثنين أن الحق الوطني هو علينا والحق المدني هو لنا، أطيعوا الله ورسوله ثم أولي الأمر منكم، فحق الوطن علينا هو الولاء والطاعة لمن أراد الله أن يكون وليا علينا، وأن نبذل كل جهدنا بالامتثال والتخلي عن الأنا في سبيل الله ثم الوطن. ما هو الوطن؟ الوطن هو أرضنا، وما هو بأي وطن، هو أرض مشى عليها الرسول الأمي، المبعوث من الله رحمة للعالمين، كل ذرة وحبة رمل وسفح جبل، وحجرة وصخرة، تشهد أنه سار عليها تتشرف بموطئه صلى الله عليه وسلم، ضيفا على هذه الأرض الطاهرة، أوليس كلنا ضيوف الرحمن في هذه الدنيا؟!! ولكن محمد بن عبدالله كان ضيفا مقيما ما دامت الأرض ومن عليها بذكره تحن القلوب لبكة، ولمأواه تشد الرحال لزيارته في طيبة الطيبة المدينة التي أنيرت بساكنها صلى الله عليه وسلم. أما سائر مملكتنا الحبيبة، فهي قصص وملاحم للصقور، والنسور، وفي آخر المطاف، أسد السلام، عبدالله بن عبدالعزيز من شرف بلقب خادم الحرمين وسلطانه الذي يده ممدودة في كل حين للمحتاج والفقير، ونايف، من ناف ولم يجعل قصورا بيده وسيفه المسلول وحنكة للحرب على حرب القرن الواحد والعشرين وهو الإرهاب المستور، وإخوانهم من سلالة عبدالعزيز صقر الصقور. فلله ثم لهم الولاء والطاعة، ونرفع آيات التوحيد والشهادة لحماية تراب هذا الوطن، الذي لا يعرف مقداره، إلا من سكنه وحل فيه وعاش بأمن وأمان، ومن جرب حياة الغربة بما فيها من تشتت وضياع. فحق الوطن علينا أن نفديه بأرواحنا، ونفدي رجالاته بأجسادنا كما فعل السلف من أجدادنا لمجرد كلمة وطن، فكيف يفتدي الغرب أوطانهم بمجرد رفع ناقوس الخطر ونحن نجلس في بيوتنا إلى أن يزول الخطر، وكيف لنا أن نبني وطنا وهذا حالنا، فالوطن يريد سواعد أبنائه فكما لهم عليهم من واجبات تجاه حماية هذا الوطن ورجالاته، الذين يسهرون ليلا ونهارا لحمايته من كل معتد أثيم.. من رحل من بلاده قل مقداره، حتى لو كانت البلاد المقصودة بالنعم معروفة، وللحقوق حافظة كما يتوهم المتوهمون. والشق الثاني من الحكاية، والرواية، هي حقوق المواطن المدنية، فهذا الشق هو السؤال المحير والغامض من الحكاية. نحن لا نعرف أين تبدأ حقوقنا المدنية وأين تنتهي، وأين تبدأ حرياتنا المدنية، وإلى ما تؤول إليه حقوقنا الضائعة، بين هذا الجهاز وذاك المسؤول. في مدارسنا لا تدرس الحقوق، وفي جامعاتنا تنصرف أذهاننا إلى ما هو يملأ البطون، فلا في مدارسنا علمنا أجيالنا حقوقهم، ولا في جامعاتنا درسناهم حقوقهم الوطنية، فأصبحنا كالماشية ننساق وراء هذا، ولا تعرف تلك، ونطالب بذاك، والأمور أبسط من شربة الماء ، أقول بسيطة، نعم بسيطة لمن يريد الوعي والاستثمار في إنسانية ويطلب المعرفة، ويحترم ذاته، فليبدأ بنفسه، ويحفر الآبار، وتجري المياه من منابعها، ويحتمل على نفسه، وينشر الوعي، كل في مجاله وطبقته، ودوره، ومحيطه، وبهذا نبدأ مسيرة وطنية شعارها الوعي بالحقوق، لنشهرها أمام كل من تسول له نفسه باللعب على الحبل والجهل، ونستثمر كل قرار أصدر ولم يفعل، بالإصرار على تفعيله بالحوار وتوصيل الخبر بالإعلام ، لتعم المصلحة للجميع، ولا نجلس كالشيطان الأخرس، كل يريد الآخر أن يقوم بالمهمة الصعبة ويتحمل الملامة والنصب والتعب، وفي المحصلة يهرب من المعركة والميدان عندما تلوح في الأفق علامة حمراء وحدود يخطها المسؤول، والكلمة المعتادة، أنا ليس بيدي شيء، إنما بالواسطة تقدرون أن تفعلوا كل شيء، فهنا نهدر الحقوق، ونهدر الآدمية والمبادئ الإسلامية على صخور المدنية والحقوق المسلوبة من المواطنين باسم الهيبة والضبابية، التي تلف بعض المسؤولين في أسفل الهرم، فلا نعرف لهم سميا، ولا نقدر أن نمسكهم بأيدينا، لأنهم مثل السائل اللزج ينسلون من أيدينا كلما ظننا أننا أطبقنا أيدينا حول أعناقهم، وبقدرة قادر، يتحللون من العقود، ويتابعون المسيرة من إهدار للحقوق، والتسلط على العباد، لأنهم يعرفون الجهل المستشري بين المواطنين عن حقوقهم غير مكترثين، وأصواتهم ليست مسموعة، لأن آدميتهم مهدرة، وببساطة لأنهم فقراء لا يملكون ما يملكه الآخرون من سلطة وهيبة. لا مليكنا حفظه الله، ولا رؤوس هرم السلطة، راضون عن أحوالنا، ولكن يد واحدة لا تصفق، لماذا ننتظر من المليك وإخوانه دائما أن يعطونا، ولا نعطي نحن؟ لماذا نتكل دائما، ولا نقف بأنفسنا ونعرف حقوقنا، لماذا ننتظر دائما تصريحا صحفيا لهذا المسؤول، أو ذاك، لتبتل عروقنا، وكأننا لا نرتاح إلا عندما تؤخذ المسؤولية عن عاتقنا ليتحملها غيرنا، ويقوم بالواجب والعزاء، لماذا ننتظر دائما من حكومتنا أن توعينا على أبسط حقوقنا مثل الأطفال الرضع، ألم يحن وقت الفطام؟ ألم يحن وقت أن نعين حكامنا بأنفسنا ونقوم بواجباتنا من غير أن نثقل ظهورهم بالأوامر التي أصدرت ولكن لم تنفذ، وندرس حقوقنا وواجباتنا، وما لنا وما علينا، وليقوم الإعلام بدور إيجابي من نشر للوعي بدل الفضائح الإعلامية، والإعلانات التجارية التي تدخل مدخولا هائلا من المال، ولا تدخل ولا مبدأ واحدا عن مبادئ الاستقلالية والاعتماد على النفس والتعريف بالمبادئ الوطنية والحقوقية، أما آن الأوان للتغيير النمطي والسلوكي في الاعتماد دائما على الآخر، لنيل الحقوق ونستثمر هذه الفورة الإعلامية، والنهضة العلمية، لنشر ثقافة جديدة، للتعريف عن الحقوق، فالحرية الشخصية تنتهي عند حدود ابتداء حرية الآخر. الضجيج في المعاملات لا ينتج عنه إلا دوي يصم الآذان، والجهل بالقوانين هو ما يزيد اشتداد المفسدين، والوطنية هي سر الهوية، والحقيقة ومعرفة الأمور هي الوضوح في الرؤية لمستقبل نوره يضيء السبيل لمن أراد حقوقه كاملة غير منقوصة. فلنشمر عن سواعدنا وننزل حلبة العلم، ولنصارع بروية وسكون الريح، وندافع عن الوطنية وحقوقنا المدنية، فلم يذهب حق وراءه مطالب قط، ولكن الحق يذهب بعيدا عمن لا يريدون التعب ولا العمل بل يريدون صينية من الذهب. فتذكروا ما استحفظكم الله من كتابه، واستودعكم من حقوقه، فإن الله لم يخلق الإنسان عبثا، ولم يترككم سدى، ولم يدعنا في جهالة ولا عمى، فقد علم أعمالنا، وكتب آجالنا، وأرسل على لسان نبيه صلى الله عليه وسلم ما يحب من الأعمال وما يكره، ونواهيه وأوامره. وإذا أحب الله عبدا أعانه على نفسه. همسة الأسبوع عن علي رضي الله عنه: اعلموا أن الأمل يسهي العقل وينسي الذكر فاكذبوا الأمل فإنه غرور وصاحبه مغرور.

    http://www.al-madina.com/node/264601
     
  2. عمر العتيبي

    عمر العتيبي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    3,089
    0
    0
    ‏2008-05-25
    معلم
    تشكرات على طرحك أخوي وأدام الله علينا الأمن والأمان


    وإلى الأمام ياوطني ...,,,,
     
  3. بدر البلوي

    بدر البلوي المدير العام إدارة الموقع

    15,724
    110
    63
    ‏2008-01-03
    طرح رائع من الكاتبة الأميرة بسمة بنت سعود وفقها الله
    ودمت لنا يا وطن .. ودام عزك
    المشكلة أن الكثير من طلابنا يعلمون أن معلمي 18 أ هم الوحيدون الذين لاينطبق عليهم تدريس الحقوق
    لأن حقوقهم المالية منقوصة وهذا واضح لذا (فاقد الشئ لايعطيه )
    لاندري ربما في الخطة الخمسية رقم 1660 ق م توفى حقوقنا
    وحسبي الله ونعم الوكيل على مادة 18 أ !! وعلى من إجازها علينا كمعلمين ومعلمات .
    اللهم لاتجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا ولا إلي النار مصيرنا ..​
     
  4. راعي الحق

    راعي الحق تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    194
    0
    0
    ‏2009-07-02
    وكيل
    طيب هي تقول طالبوا بالحقوق

    وحنا وش سوينا اكثر مما سوينا وما جانا شيء

    كيف نطالب بحقوقنا مادام لا نظام ولا شرع نفع معنا وش نسوي