اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


انتبه أثناء نومك فزوجتك تترصدك..سرك سينكشف في لحظات!

الموضوع في 'ملتقى عالم حواء' بواسطة معلم من الخبر _ 1417, بتاريخ ‏2010-09-29.


  1. معلم من الخبر _ 1417

    معلم من الخبر _ 1417 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    3,218
    0
    0
    ‏2009-10-05
    معلم



    [​IMG]



    محمد العشري(ضوء):إن الحياة الزوجية مليئة بحكايات طريفة وأخرى غريبة قد تنتهي بمشاكل أسرية،خاصة مشكلة حديث الزوج لا إراديا أثناء نومه،فعبارة «الله لا يبلانا».. قد ترددها إحداهن وهي تروي لصديقتها كيف أنها سمعت زوجها يتحدث بأشياء خطيرة جداً عن عمله، بل إنه يتحدث أحياناً بصورة واضحة وبتفاصيل دقيقة، لدرجة إنها أخبرته أكثر من مرة عن بعض المواضيع التي يسردها، عندها قاطعتها صديقتها: بأن زوجها هو الآخر يتحدث في نومه، ولكن ليس بشكل واضح، وغالباً ما يحدث ذلك عندما يكون في حالة تعب أو أنه قد بذل جهداً خلال عمل ما.
    وظاهرة «التحدث أثناء النوم» ظاهرة غالباً ما يتحدث عنها الناس، بل ويتندرون ببعض الحكايات التي تحدث لبعضهم أثناءها، ولمجرد أن يروي أحدهم قصة عن هذه الظاهرة حتى تجد أن هناك الكثير من الحكايات النادرة عنها، قصص لا يخلو بعضها من الغرابة، بل وتمتزج في مجملها بالطرافة، وتملؤها روح النكتة وحتى السخرية، لما فيها من أجواء قد لا يصدقها البعض، بل إن هناك من يعتبرها نوعاً من النوادر وحكايات الأساطير.
    { أم ثامر: زوجي معجب ب«نعيمة»! { أم سعد: يغني و«يهيجن» بعد
    بعيداً عن الزوجات
    نتذكر جميعاً ما قرره "هتلر" عندما طلب من جميع قادته العسكريين أن يناموا بعيداً عن زوجاتهم حال شعورهم بالنعاس، وذلك من باب الاحتياط وحتى لا يتحدث أحدهم ببعض الأشياء خلال ساعات نومه، فربما كانت زوجته من النوع "الثرثار"، فتنقل ما تسمعه من زوجها للآخرين، وربما وصلت معلومة بطريقة غير مباشرة للأعداء الذين كانوا يزرعون الجواسيس حتى بين زوجات القادة الألمان.
    معجب ب"نعيمة"!
    تقول "أم ثامر" – ستينية -: إنها اعتادت على حديث زوجها الليلي، ولكنه حديث غير واضح، وتذكر مرة أنه ردد اسم "نعيمه" ضمن جملة غير واضحة، لأستفسر منه عن هذه الفتاة أو المرأة "النعيمة" التي ذكرها في نومه، مضيفةً أنها بدت تتذكر كل من يحمل هذا الاسم في محيط الأسرة والمعارف، فربما كان يحبها قبل زواجهما، إلا أنها لم تفلح في ذلك، فكل من كانت تحمل هذا الاسم كانت قد تزوجت بعد زواجي به، وواحدة انتقلت مع أسرتها لمنطقة بعيدة ولم تكن على قدر من الجمال الذي قد يشده إليها، لافتةً إلى أنها بالصدفة وبعد أسابيع شاهدت معه فيلما قديما ل"نعيمة عاكف" تلك الفتاة الحسناء، ورأت كيف كانت نظراته مشدودة إلى الشاشة ومتابعته وإعجابه بتمثيلها، ذاكرةً أنها عندما "حلفته": هل هو معجب بها وكان يحبها؟، فأكد لي أنه صحيح معجب بها لكن لا يصل هذا الإعجاب إلى درجة ذكرها في الحلم!.
    رُفع القلم
    أما "أم سعد" - خمسينية - فتقول: لاشك أن الواحدة منا سوف تندهش وتستغرب عندما تسمع زوجها وهو يتحدث خلال نومه، وخصوصاً عندما يكون ذلك للمرة الأولى، مضيفةً أنها تذكر الأسبوع الأول لزواجها عندما كانا مقيمين عند أهل زوجها، وكانت تستمع إليه وهو نائم يتحدث للمرة الأولى، وقد وجدت في أحاديثه أموراً أفهمها وأخرى لم أفهم منها أي شيء، ولكن في كل الأحوال هي كلمات لا يتحدث بها أثناء يقظته، مشيرةً إلى أنها أخبرته بما كان يشير إليه فراح يطلب منها الستر، فأنا زوجته وكل ما قاله وسيقوله خلال نومه لا يمكن محاسبته عليه، فقد رفع القلم عن النائم، ذاكرةً أن أحد أبناء عمومتها مشهور بسوالفه أثناء النوم وبصورة واضحة، لدرجة أن أسرته يعملون قدر إمكانهم من أجل أبعاده عن بقية أفراد العائلة أثناء النوم، وذلك حتى لا يزعج غيره عندما يبدأ بسرد مواضيع تافهة، وبعض الأغاني وبعض من الشعر النبطي.
    حديث وشخير
    وتتحدث "أم عبد اللطيف" - أربعينية – قائلةً: لا أحب أن أذكر زوجي إلا بالخير فهو يتهمني بأنني أتحدث بل و"أسولف" خلال نومي، وأنا أؤكد له أنه يتحدث إلى درجة أنه يفضح نفسه وكل ما يفعله يخرجه عقله الباطن، إضافةً إلى "شخيره" المزعج، فعندما يسمع مني ذلك يتهمني بالمبالغة وأنه لا يصدق أنه يتحدث على صوت موسيقى "الشخير"، مؤكدةً أنها استأذنت منه أن تقوم بتسجيل كلامه وحتى "شخيره" ليتأكد من صحة كلامي وأنني صادقة فيما أقوله له، وهذا ما حدث بعد ذلك فلقد أسمعته بعضا من سهرته الليلية على إيقاع "الشخير" والكلام الخطير.
    نوم بالقوة
    وتروي "أم يوسف" وهي تسخر مما يحدث لبعض الأزواج خلال نومهم العميق من أحداث وحكايات، فمثلاً تقول إنها سمعت مرة إحدى جاراتها تقول إن زوجها أصابه "الأرق" ولا يستطيع أن ينام، فإذا بها تتهمه أنه يفعل ذلك لأنه يخشى أن يبوح ب"سر" داخل قلبه هذه الأيام، وأنه يخاف "مصيدة" النوم، ولهذا تصر على أن ينام وينام رغم أنفه في حين تظل هي مستيقظة بانتظار "السر"، وبعد أن ينام الزوج المسكين، ويستغرق في نومه العميق تسمع ما كانت تنتظره، وإذا به سر يفرحها ويجعلها تغط في نوم عميق وهي تردد: "أعوذ بالله من الشيطان الرجيم"، موضحةً "أم يوسف" أن "خاطبة" قالت لها أنها تبحث عن فتاة لا تحلم في الليل، وبالتالي لا تتحدث في النوم، فالرجل حساس ولا يريد أن يعكر تفكيره شيء فيصاب بإحباط.
    منذ الطفولة
    وتقول "منيرة الفهد" الأخصائية النفسية: إن هذه الظاهرة التي تحدث خلال النوم تسبب بعض المشاكل، وقد تخلق العديد من المتاعب لبعض الناس، ولكنها تبدو طريفة عند الكثيرين أكثر من كونها مشكلة مزعجة وشريرة توقع بين الأزواج المتحابين، مؤكدةً أن الحديث والسوالف خلال النوم حالة شائعة ومعروفة وهو عبارة عن عملية حلم مركّز، ولهذا يحدث دائماً في فترة النوم المتناقض كما يشير إلى ذلك العلماء خلال لحظات النوم (Remsleep) التي تحدث فيها حركة العينين السريعة، وهذه الحالة قد تبدأ غالباً من الطفولة وتستمر إلى مراحل متقدمة من العمر، لافتةً إلى أن هذه الحالة قد تحدث عادةً بدون مقدمات، أو بعدم نوم مريح، حيث يبدأ الطفل بأن يقول مجموعة من الكلمات أو الجمل وقد يرددها مصحوبة بانفعال أو بنبرة تأثر، وقد يكون الكلام غير واضح أو صرخة أو نداء أو عتاب أو حتى كلام غير معقول، والمدهش أن هناك في بعض الحالات من يبكي متأثراً أو يضحك بصورة لافتةً
     
  2. لآلئ الجُمان

    لآلئ الجُمان تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    2,119
    0
    0
    ‏2009-09-26
    معلمـــــــــه
    يع طيك العافيه معلم من الخبر
    انا لدي قناعه تامه بان الزوجه العقلانيه التي تحكم عقلها طالما شعرت بالصدق في مشاعر زوجها نحوها والتزمت هذه العلاقه بالقوة فهي بالتالي لاتصغي لهذه الامور اثناء نوم زوجها ولا تستحق ان تثير اهتمامها
    لان لديها ثقة بالله ثم ثقتها بأن بينها وبين زوجها ميثاق غليظ
    وفقك الله معلم الخبر لخير الدارين
    تقبل مروري