اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


تعزيز وتنمية موهبة الرسم عند الأطفال

الموضوع في 'ملتقى التربية الفنية' بواسطة صوت الشعر, بتاريخ ‏2010-10-05.


  1. صوت الشعر

    صوت الشعر ابتسامة بلا حدود عضو مميز

    7,839
    2
    38
    ‏2008-11-08
    إنسان بسيط
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    العلم سلامتكم ... عندي بنت أشوف لها ميول في الرسم .. وابي أطوّر موهبتها ...

    كيف أطورها ووش تنصحوني فيه ... خاصة إن سنّها 6 سنوات

    وجعلكم تسلمون
     
  2. شذى الورد.

    شذى الورد. عضوية تميز عضو مميز

    7,469
    0
    0
    ‏2010-05-29
    معلمة
    موضوعك غني صوت والله يحفظ لك بنتك يارب

    لكن اسمح لي قبل الرد بتغيير العنوان حتى تتم الفائدة للجميع

    العنوان الجديد تعزيز موهبة الرسم عند الأطفال ما رأيك ؟؟
     
  3. اشرف شيخ

    اشرف شيخ عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    12,100
    0
    0
    ‏2009-01-14
    معلم
    هلا بك ابو داليا

    طالما استشرتنا فهذه ثقة نشكرك عليها

    طيب ياسيدي

    اول شي احب اقول لك معلومة خطيرة
    ووفقاً لأحدث الدراسات تبيَّن أن نسبة المبدعين الموهوبين من الأطفال من سن الولادة إلى السنة الخامسة من أعمارهم نحو 90% ، وعندما يصل الأطفال إلى سن السابعة تنخفض نسبة المبدعين منهم إلى 10% ، وما إن يصلوا السنة الثامنة حتى تصير النسبة 2% فقط . مما يشير إلى أن أنظمةَ التعليم والأعرافَ الاجتماعيةَ تعمل عملها في إجهاض المواهب وطمس معالمها، مع أنها كانت قادرةً على الحفاظ عليها، بل تطويرها وتنميتها .


    يعني انتبه لا يروح عمرها بدون صقل هالموهبة

    وش تسوي؟؟؟؟
    1- اشتري لها ادواتها الخاصة للرسم وياليت تاخذها المكتبة تختار كراسة وألوان ومرسام بنفسها
    2- خلي على لسانك كلمة فنانة رسامة ودايما خليها تسمعها منك
    3- جيب لها كتيبات اكمال الرسم وكتيبات التلوين الخاصة بالاطفال متوفرة في المكتبات
    4- ناقشها في كل رسمة حتى لو كانت خربشة واسألها ( ايش هذه الدائرة ) وايش هذا الخط راح تفسرها على كيفها ممكن تلرسم خط وتقولك رسمت بيتنا او ما ما او انت لا تستغرب فهذه مرحلة الرمزية عند الاطفال
    5- بعد كل عمل فني تقوم به اقطع الورقة مهما كانت سيئة من وجهة نظرك وعلقها في غرفتها او في الصالة
    6- امدحها عند من تحبهم من الاقارب كجدتها وعماتها او من تحبهم هي
    7- لا تقاطعها اثناء الرسم او تشغلها اتركها حتى تنتهي

    هذي المرحلة الاولى جربها واعطيني النتائج اللي على ضوءها راح نبدأ المرحلة الثانية
    تحياتي
     
  4. صوت الشعر

    صوت الشعر ابتسامة بلا حدود عضو مميز

    7,839
    2
    38
    ‏2008-11-08
    إنسان بسيط
    هلا أختي شذى

    أنا وموضوعي في حلّتكم ... يعني في ضيافتكم

    والضيف في حُكْم المضيِّف

    يعني خذي راحتك أختي ..
     
  5. صوت الشعر

    صوت الشعر ابتسامة بلا حدود عضو مميز

    7,839
    2
    38
    ‏2008-11-08
    إنسان بسيط
    أبو يارا

    الله يبيّض وجهك ونخوك

    والله العظيم إن كلماااتك تروي تروي تروي تروي حتى الإشباااع

    ...

    راح أكون متواصل معكم يانجوم الفن التشكيلي ...

    ا
     
  6. شذى الورد.

    شذى الورد. عضوية تميز عضو مميز

    7,469
    0
    0
    ‏2010-05-29
    معلمة

    تسلم اخوي صوت وان شاء الله ما راح تكون غير مبسوط
     
  7. شذى الورد.

    شذى الورد. عضوية تميز عضو مميز

    7,469
    0
    0
    ‏2010-05-29
    معلمة
    اخوي صوت إليك هذه المعلومات عن الرسم عند الأطفال

    [​IMG]

    نمتلك نحن البشر وسائل مختلفة للتعبير عن مشاعرنا وانفعالاتنا وحاجاتنا، وغالباً ما يكون ذلك عند الراشدين بالطرق اللفظية الشفوية الصريحة، إضافة إلى طرق غير مباشرة قد يتم تحويلها لاشعورياً من شكل إلى آخر، إلا أن طريقة التعبير عن هذه المشاعر والانفعالات قد تبدو مختلفة عند الأطفال خاصة الذين لا تؤهلهم قدراتهم اللغوية على التعبير الدقيق عما يشعرون ويرغبون في تحقيقه من حاجات، وحتى لو امتلك بعض الأطفال اللغة السليمة للتعبير إلا أن هناك الكثير من الأمور التي تمنعهم من التعبير الصريح عنها نظراً للقيود الاجتماعية المفروضة عليهم من الكبار

    لذلك كان الفن والرسم والتلوين في مراحل الطفولة المبكرة وسيلة فعالة لفهم مكنونات الأطفال ودوافعهم ومشاعرهم، حيث يفرغون على الورق ما يجول بداخلهم، ويرسمون أحلامهم وأمنياتهم، ومستقبلهم الذي يريدون، وبالتالي تحقيق التواصل معهم.

    تواصل غير لفظي

    يعد الرسم عملاً فنياً تعبيرياً يقوم به الطفل، وهو بديل عن اللغة المنطوقة، وشكل من أشكال التواصل غير اللفظي، وكذلك التنفيس الانفعالي، وانعكاس لحقيقة مشاعرهم نحو أنفسهم والآخرين، ومن ثم كانت الرسوم وسيلة ممتازة لفهم العوامل النفسية وراء السلوك المشكل، وقد أثبتت الدراسات النفسية التحليلية للأطفال أننا نستطيع من خلال الرسم الحر الذي يقوم به الطفل أن نصل إلى أمور لا شعورية غير ظاهرة، والتعرف على مشكلاته وما يعانيه، وكذلك التعرف على ميوله واتجاهاته ومدى اهتمامه بموضوعات معينة في البيئة التي يعيش فيها، وعلاقته بالآخرين سواء في الأسرة أو الرفاق أو الكبار.

    وعلى هذا يكون الرسم أداة مناسبة لإقامة الحوار وتحقيق التواصل مع كل الأشخاص على حد سواء، حتى أولئك الذين لا يجيدون الرسم. لذا يوصي بعض علماء النفس باستخدام الرسم مع الأطفال المتأخرين دراسيا والذين يعانون من سوء التوافق الاجتماعي والانفعالي ومن لديهم مشكلات سلوكية،

    إضافة إلى ذوي الاحتياجات الخاصة الذين هم في حاجة أكبر للتعبير الفني من الأطفال غير المعاقين، خاصة ممن لديهم مشكلات لغوية، ومن ثم فيمكن أن يكون الرسم أداة قيمة لفهم حالاتهم، وليس مضيعة للوقت والجهد كما يعتقد البعض، ما دام هذا الرسم موجهاً وليس عشوائياً، وإذا ما أمعنا في رسومات الأطفال وفحواها وسألناهم عنها وتفحصنا الألوان التي يستخدمونها والخطوط من حيث الدقة والعمق، وطبيعة الرسومات التي يميلون لها ومعنى كل رسمة بالنسبة لهم.

    وقد تكون المعلومات عن استخدام وتحليل هذه الرسوم أداة هامة للأخصائيين والمرشدين النفسيين بالمدارس في جهودهم لفهم مشكلات الطلاب كالقلق من الامتحانات والمشاعر تجاه المعلمين والمدرسة، والدافعية نحو التعلم والمشكلات الأسرية،والعلاقة مع الزملاء، والميول المهنية ، وفي هذا الصدد يؤكد العلماء على ضرورة استخدام الفن في علاج الأطفال ذوي الاضطرابات السلوكية والانفعالية، حيث يمكن لنشاط الفن أن يهيئ هؤلاء الأطفال للعلاج، علماً أن هذا النوع من العلاج لا يحتاج مهارة من الطفل الذي يرسم، بل أن الخطوط العفوية والعشوائية قد يكون لها دلالات أفضل من الرسومات الفنية الدقيقة أو التي ينقلها الطفل عن المناظر الطبيعية أمامه.


    فوائد عديدة

    ويمكن تلخيص الفوائد الناجمة عن استخدام الرسم مع الأطفال فيما يلي:

    * التعبير عن الحاجات والرغبات والدوافع التي لا يستطيع الأطفال التلفظ بها شفهياً.
    * البحث عن الصراعات الدفينة في الشخصية.
    * التعرف على المشكلات السلوكية والانفعالية التي يعانيها الطفل.
    * التعرف على شبكة العلاقات الاجتماعية التي يعيش في ظلها الطفل، والأشخاص المؤثرين في حياته.
    *التعرف على مدى علاقة الطفل بأشخاص معينين ومدى المشاعر الايجابية أو السلبية التي يكنها نحوهم.
    * تفريغ طاقات الطفل في أمور إيجابية مثمرة.
    * التعرف على الألوان وعلاقتها بالطبيعة والحياة الاجتماعية المحيطة، ودلالات استخدام الأطفال في رسومات الطفل.
    * تنمية الحس الجمالي والذوق الفني عند الطفل.
    * تنمية روح الخيال عند الطفل.
    * تفريغ الشحنات الانفعالية السلبية كالغضب والعدوان والخوف.
    * وسيلة للتعبير والتواصل مع الآخرين عند الأطفال الانطوائيين.
    * التعرف على الحالة التي يعيشها الطفل أثناء الرسم كالخوف والغضب والقلق.
    * قياس التطورات العلاجية التي وصل إليها لطفل بعد إخضاعه للعلاج.
    * التعرف على جوانب القوة والضعف الموجودة عند الطفل
     
  8. شذى الورد.

    شذى الورد. عضوية تميز عضو مميز

    7,469
    0
    0
    ‏2010-05-29
    معلمة
    دوافع الرسم عند الأطفال
    إن هناك الكثير من الدوافع التي تحرك الأطفال وتجعلهم يمارسون الشخبطة ، وعندما يبدأ الطفل بالشخبطة إنما يحاول أن يخاطبنا بلغة الشكل عن طريق الخط والقوس والدائرة والمثلث وشتى الأشكال وهو بهذه اللغة يحاول أن ينقل الكثير من المعاني التي يبثها في أوراقه ورسوماته ، وهي وسيلته للتعبير عن المشاعر والعواطف والانفعالات ، ويحاول الطفل برسوماته وشخبطاتة أن يتواصل مع الآخرين .هناك دوافع تدفع الطفل إلى الرسوم وهذه الدوافع قد صنفها العلماء إلى دوافع الطفل للتعبير الفني ومنها :

    1 – الإشباع الحاسحركي .ابتدأ من السنة الثانية تقريبا ، تزداد سيطرة الطفل على حركاته فيبدأ في مسك الأشياء ، والقبض عليها ، ويستطيع أن يمارس الشخبطة إذا توافرت الأقلام والطباشير .أن الطفل خلال هذه الفترة يكون مولعا بحركات أعضاء جسمه وما ينجم عنها من آثار يمكن رؤيتها أو سماعها أو لمسها . وكذلك يكون الطفل خلال هذه المرحلة مشغولا باكتشاف العلاقة بين أحاسيسه وسلوكه الحركي وبالتالي ينتج التخطيطات العشوائية متفاوتة الأطوال والاتجاه . وأن هذه الشخبطات لا يتعلمها الطفل من الكبار وإنما هي حركات ذاتية تحدث عندما تتحرك الأصابع بأدوات الكتابة على سطح ما تاركه وراءها سجلا للحركة .

    2 –التفتيش عن المشاعر والانفعالات . أن الطفل عندما يبدأ حياته حرا طليقا ثم يتعرض شيئا فشيئا في سياق تنشئته الاجتماعية لضغوط الكبار وبالتالي يتعرض الطفل إلى الكثير من الصراعات والإحباطات والكبت لانفعالاته ورغباته التي قد لا تجد طريقها للإشباع ، مما ينجم عنه شعورا بالتوتر والقلق ربما يصل إلى حد الاضطراب النفسي ما لم يجد الطفل الوسيلة الملائمة التي يمكنه عن طريقها التعبير عن مخاوفه وانفعالاته وصراعاته . والرسومات والأشكال الفنية تسمح للمشاعر عند الأطفال بالظهور حيث لا يمكن التعبير عنها لفظيا ، كما تيسر الفرصة لإشباع الرغبات التي لم تجد فرصة للإشباع في الواقع ، ويعد التعبير الفني من هذه الزاوية وسيلة للإسقاط يعكس من خلالها الطفل مجموعة من ذاته وعن الآخرين وعلاقته بهم واتجاهاته نحوهم ، كما يعكس ما قد يعتمل داخله من حاجات ومشاعر ومخاوف في صورة مرئية .

    3- التعبير عن الذات .تعتبر الحاجة إلى التعبير والاتصال من أهم ما يدفع الطفل إلى الرسم وإلى مختلف أشكال التعبير الفني ، ويمكن اعتبار فن الطفل رسائل موجهة منه إلى والديه وإلى زملائه ومدرسيه وإلى كل من يحيطون به ، فالعمل الفني تعبير رمزي شأنه في ذلك شأن الجمل اللفظية التي يستخدمها الطفل في حياته اليومية ، وكذلك فأن الأطفال يستخدمون اللغة الشكلية البصرية كوسيط لنقل أفكارهم وتمثيل خبراتهم وخيالاتهم لا سيما في سنواتهم الأولى ، قصور لغتهم اللفظية وعدم كفايتها وبالتالي يحاولون التعبير عن مشاعرهم برسوماتهم وتخطيطاتهم .

    4 – الحاجة إلى التقدير وتحقيق الذات .أن للطفل حاجات نفسية ملحة كمثل أن يشعر بالتقدير والاعتبار من قبل المحيطين به ، وإن الشعور بقيمة وفردية وتأكيده لذاته خلال تعامله مع الآخرين وتفاعله مع البيئة التي يعيش فيها .وتوجد هناك صلة وثيقة بين التعبير الفني والذات ، ذلك أن التعبير الفني يساعد الفرد -ربما اكثر من أي مجال آخر – على تنمية مفهوم الذات وعلى الشعور بالرضاء عن النفس .

    5- التسلية : وهي شغل وقت الفراغ عند الطفل وهي عملية ترويحية ينفس بها الطفل عن نفسه وعن الانفعالات التي تخالجه .

    6 –الإيضاح والاتصال : يوضح الطفل ذاته وذلك بتسجيل خبرته ، ونقلها للآخرين بطريق الرسم .

    7 –اللعب : الرسم عند الأطفال أحد مظاهر اللعب فهو عندما يمسك بالقلم أو بقطعة من الجير ويحدث آثارا على الأرض أو على الجدران أو الورق إنما هو بذلك يلعب ويسر بالآثار التي يتركها على هذه السطوح .

    7- التقليد .عندما يحاول الطفل أن يقلد إنما يمثل رغبة الطفل في تقليد الغير من الصغار والكبار على حد سواء وذلك يظهر في رسومات الأطفال . وهناك نوعان من التقليد أحدهما سيئ على الطفل وكله سلبيات والآخر جيد للطفل أما النوع الأول فهو عملية تقليد الطفل للأشخاص الذين يكبرونه في السن تقليدا أعمى وهذا النوع يقتل المواهب في الأطفال و يكبتها أما النوع الأخر فهو التقليد المبني على نوع من الفهم ومحاولة تحقيق روح الشي الذي يقلد .
     
  9. شذى الورد.

    شذى الورد. عضوية تميز عضو مميز

    7,469
    0
    0
    ‏2010-05-29
    معلمة
    ماذا تعني رسوم الاطفال ؟؟؟

    تعتبر رسوم الأطفال أداة جيده لفهم نفسية الطفل ومشاعره واتجاهاته ودوافعه وتصوره لنفسه وللآخرين واذا كان الراشد يستخدم الكلام كلغة أولى يستطيع التعبير من خلالها ،
    فإن الطفل لا يستطيع أن يطوع الكلمات وفق مقصده وما يكتنفه من أحاسيس ومشاعر ورغبات واحباطات ومن ثم لابد من مدخل آخر لإقامة الحوار وتحقيق التواصل مع الطفل من خلال لغة بديله يفصح من خلالها الطفل بأسمى التعبيرات البلاغيه التي تنبع من أعماقه ألا وهي لغة الرسم ..
    نركز هنا في هذا الموضوع على رسم الطفل لشكل الإنسان

    رسم شخص ضخم للغاية:

    عادة تدل الرسوم الضخمة لشكل الإنسان على العدوانية
    والأطفال سيئي التوافق يميلون إلى رسم شكل إنساني مبالغ فيه رسم شخص ضئيل للغاية:
    الرأس:
    إذا بالغ الطفل في تكبير حجم الرأس فهذا يدل على تضخم الأنا لديه
    أما الأطفال المتوافقين نفسيا فانهم يرسمون الرأس بشكل ملائم للجسم..
    الفم:
    الأطفال كثيري الحديث أو العدوانيين يرسمون فم كبير جدا بأسنان ذات حجم كبير كما لو كانوا على استعداد دائم للقطع والالتهام والأطفال المتوافقين نفسيا يميلون غالبا إلى رسم حجم الفم مناسبا
    بالنسبة للجسم..
    العيون:
    الأطفال المضطربين الذين يشعرون بأنهم مراقبون أو متحكم
    فيهم كثيرا مايرسمون عيونا كبيره ذات نظره متشككه نافذه
    اما الذين يميلون الى رسم العين على شكل دوائر صغيره فهذا يدل
    على الاعتماديه وضحالة الانفعال ،،،وكذلك يكون حذف الطفل
    لعيون الشكل الإنساني دليلاً على عدم الرغبه في الاختلاط بالآخرين..
    الأنف :
    بطبيعة الحال الأطفال المتوافقين ذاتيا يرسمون الأنف مناسبا للجسم والتأكيد على فتحتي الأنف وتكبيرها يدل على العدوان
    العنق :
    الطفل الذي يرسم عنق مبالغ في الطول يعني انه هناك مصاعب في الوصول إلى تحقيق رغباته المطلوب إشباعها ومن الأطفال الذين يعانون كذلك من يقوم بحذف العنق نهائيا..
    الأيدي:
    تدل الأيدي الممتدة للخارج على رغبة في الاتصال بالبيئة
    أو الأشخاص الآخرين أو رغبه في المساعدة والتفاعل..
    فالأيدي الكبيرة توجد في رسومات الأطفال الذين يسرقون والأيدي الصغيرة تدل على المشاعر المرتبطه بعدم الأمن وقلة الحيلة...
    كذلك الطفل العاجز والمنطوي ربما ينسى أن يرسم الأيدي باستمرار


     
  10. شذى الورد.

    شذى الورد. عضوية تميز عضو مميز

    7,469
    0
    0
    ‏2010-05-29
    معلمة