اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


شـــــــــــكرا لك ياخلف..............

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة ABO FIRAS, بتاريخ ‏2010-10-06.


  1. ABO FIRAS

    ABO FIRAS تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    9
    0
    0
    ‏2010-06-18
    السلام عليكـــــــــــم ورحمة الله وبركاته
    من صعيد هذا المنبر الإعلامي التربوي ونيابة عن زملائي المعلمين والمعلمات أتقدم بخالص الشكر والتقدير للزميل الإعلامي والكاتب الكبير بجريدة عكـــــــــــاظ (خلف الحربي) على دعمه للمعلمين من خلال المطالبة بحقوقهم والكتابة عن (نقابةالمعلمين والمعلمات) موضوع يستحق القراءة...............

    البحث عن جمعية المعلمين ؟!


    بالأمس، مر بنا يوم المعلم العالمي ونحن كالعادة (لا حس ولا خبر)، فبرغم أن المعلمين والمعلمات هم من أكثر شرائح الموظفين عددا وأكثرهم تأثيرا على مسيرة التنمية، إلا أن هذه الشريحة ما زالت تعامل وكأنها (شريحة سوا)، حيث يتم استنزافها في فترة محددة، ثم يتم الاستغناء عنها لتتحول إلى رقم هامشي لا قيمة له!.
    وفي هذا العهد الميمون الذي شهدت خلاله البلاد العديد من الخطوات الإصلاحية الرائدة، ما زال المعلمون والمعلمات دون جمعية ترعاهم وتسعى لحل مشاكلهم، الصحافيون لديهم هيئة، والمحامون لديهم لجنة، ولاعبو كرة القدم سوف يكون لديهم حتى اتحاد منتخب بالكامل، وحتى هواة جمع الطوابع لديهم جمعية تمثلهم، بينما المعلمون لا يجدون وسيلة للتواصل أو التعبير عن همومهم الوظيفية، باستثناء مواقع للإنترنت قاموا بتصميمها بجهودهم الذاتية، وحتى هذه المواقع تعرض القائمون عليها للتهديد والوعيد من قبل وزارة التربية والتعليم!.
    المعلمون والمعلمات كانوا في يوم من الأيام نخبة المجتمع السعودي وطليعته المثقفة، ولا أظن أنني بحاجة لسرد أسماء الأدباء والمسؤولين الذين كان لهم دور بالغ في مسيرة النهضة التي شهدها المجتمع السعودي خلال فترة الانتقال من حياة البداوة إلى الحياة المدنية، وكانت بداية حياتهم من خلال عطاءاتهم المتميزة في قطاع التعليم.
    واليوم، يعتبر المعلمون والمعلمات من أكثر فئات المجتمع بؤسا، حيث تتنوع مصائبهم اليومية بين الاستشهاد في طرق الموت، أو الاعتداء عليهم من قبل طلبتهم، أوهضم حقوقهم الوظيفية وضياعها بين ثلاث وزارات (التربية والتعليم، الخدمة المدنية، المالية)، أو استعبادهم بطريقة بشعة في المدارس الأهلية الخاصة، أو تعليق مستقبلهم في مدارس محو الأمية.. هذا بخلاف إلقاء عشرات الآلاف منهم على رصيف البطالة، بعد أن أمضوا أجمل سنوات العمر في دراسة تخصصات محددة وجهتهم إليها الوزارة، ثم قالت: (اذهبوا إلى الجحيم)!.
    لم يعد أمام المعلمين سوى تبادل الأحزان في منتديات الإنترنت، أو التجمع أمام مبنى الوزارة بحثا عن حل لمأساتهم العجيبة، أو مقاضاة الوزارة في ديوان المظالم. أنا لا أزعم بان جمعية المعلمين سوف تكون العصا السحرية التي تحل مشاكلهم، ولكنها بالتأكيد سوف تكون واحدة من أهم مؤسسات المجتمع المدني، ويمكن من خلالها وضع الحلول لأزماتهم المتلاحقة بالتنسيق مع الجهات المعنية بقضاياهم، وبعيدا عن أي تهويل أستطيع أن أقول بأن مسيرة التنمية لن تستطيع تحقيق تقدم حقيقي ما دام هذا حال المعلمين والمعلمات.
    لا تكرموا المعلمين في يوم المعلم، فقد شبعوا من التصريحات وكرهوا شطر البيت الذي يقول: (قف للمعلم وفه التبجيلا ).. فهم لا يحتاجون هذا الوقوف الرمزي والتبجيل الخالي من أي معنى، قدر حاجتهم إلى جمعية تمكنهم من الوقوف على أرجلهم وتعيد لهم مكانتهم الحقيقية كإحدى أهم فئات المجتمع!
     
  2. فيصل الجهني

    فيصل الجهني المشرف العام عضو مجلس الإدارة

    5,862
    0
    36
    ‏2008-07-07
    معلم
    لقد أسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي

    صورة لمعالي الوزير لعل وعسى يكون على يده التغيير

    اما مسالة الجمعية : فلا حاجة لها لأنه اذا كان خصمك القاضي من تقاضي

    لك الله يا معلم الجيل

    نصاب يحتاج الى نظر 24 حصة ليست عادلة المفترض ان لا يتجاوز 18 ان كنا نريد تميزا وابداعا

    لي زميل في الميدان أصيب بورم خبيث وبعد مراجعة الهيئة الطبية أوصوا بنصاب 12 حصة

    الرجل يذبل امامهم وأهم ماعندهم الحصص

    ولكن لا أقول الا حسبي الله ونعم الوكيل في من ظلم أهل العلم أو كان سببا في استمرار ظلمهم
     
  3. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    مقال جميل
    ناقش جميع جوانب هموم المعلم
     
  4. ابو اليارا

    ابو اليارا تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    177
    0
    0
    ‏2009-08-31
    معلم
    شكرآ للكاتب والناقل ..