اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


غياب المعلمين .. التسيّب بحجة مراجعة المعاملات

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة "وارث الطيب", بتاريخ ‏2010-10-16.


  1. "وارث الطيب"

    "وارث الطيب" طاقم الإدارة مراقب عام

    1,815
    0
    0
    ‏2010-06-29
    مدير
    دارت عجلة العام الدراسي قبل أسابيع، ومع اشتداد القوى وتسارع الخطى نحو تكاملية الأداء، خرجت وزارة التربية والتعليم، بتعميم على جميع الإدارات التابعة لها، يشدد على منع المعلمين من مراجعة الإدارات أثناء سير الحصص الدراسية، ما ينبئ عن وجود تحوط من الوزارة للحد من عملية تسريب المعلمين عن تأدية ما هو منوط بهم من عمل. وجاء في التعميم الذي حصلت «عكاظ» على نسخة منه أنه لوحظ كثرة مراجعة بعض المعلمين وبعض الموظفين للإدارة، ومراجعة بعض الإدارات والأقسام، تاركين الأعمال المناطة بهم في مدارسهم، نظرا لأن أغلب الصلاحيات منحت لمكاتب التربية والتعليم اختصارا للوقت والجهد، وتجنبا لترك المعلم أو الموظف لعمله إلا أننا لا زلنا نلاحظ مراجعة البعض دون حق في المراجعة، لذا نهيب بالجميع مراقبة الله عز وجل في الأعمال المكلفين بها، والحرص على ذلك، وأنه سوف يحاسب من يثبت تقصيره لكثرة مراجعته، وعلى مديري مكاتب التربية والتعليم استقبال المراجعين وتسهيل إجراءاتهم، وعلى مديري المدارس الرفع لنا بمن يتغيب عن عمله بقصد المراجعة.
    تلك الخطوة التي عمدت إلى تنفيذها الوزارة، جعلت من الأسئلة المتعلقة بمدى إشكالية غياب المعلمين، تقفز إلى الأذهان على نحو ملح.
    وعن قرار وزارة التربية والتعليم حول منع المعلمين من مراجعة الإدارات التعليمية يقول المعلم عثمان الحارثي «إن عدم وجود المعلم لحل بعض من مشاكله من قبل إدارة مدرسته أو من مكتب التربية والتعليم الذي يتبع له يدفعه قسرا لمراجعة إدارة التعليم ومقابلة المسؤولين فيها، مثل الخلل في توزيع الجدول بين المعلمين وشعور أحد المعلمين بظلم دون أن تأبه إدارة المدرسة لطلباته».
    أما المعلم هشام الزهراني فيرى أن الغاية تبرر الوسيلة «أعترف بأن الخروج من المدرسة تصرف غير صحيح، وخاصة إذا كانت هناك حصص باقية للمعلم، لكن هناك أمورا تدفع المعلم لأن يراجع بنفسه إدارة التعليم، ويزداد ذلك بداية العام الدراسي، إما رغبة في النقل من مدرسته أو وجود بعض المشاكل مع إدارة المدرسة، ومعلوم أن الخطابات والمكاتبات تستمر شهورا دون حل».
    ويتفق معه المعلم عبد الله المالكي «لا أحد يتمنى من المعلمين مراجعة إدارة التعليم والانتظار هناك لساعات، ولكن هناك أمورا لا تحل إلا بمراجعة الإدارة، فنحن نتمنى أن تكون كافة الأمور التي تتعلق بنا كمعلمين متوافرة حتى لا نضطر لمراجعة الإدارة».
    من جهته، أوضح لـ «عكاظ» مدير عام التربية والتعليم للبنين في الطائف محمد أبو راس أن مراجعة المعلمين للإدارة ليست إشكالية بالنسبة لهم «نحن وضعنا هنا لخدمتهم ولا يزعجنا وجود زملائنا المعلمين في الإدارة، الذي يزعجنا هو ترك المعلم لطلابه وهو عمله الرئيس».
    وأشار أبو راس إلى أن الإدارة وفرت جميع الوسائل لتجنب ترك المعلم لطلابه ولمدرسته أوقات الدوام الرسمي، من خلال البوابة الإليكتروني ونماذج طلبات المعلمين، التي تسلم لهم ويتم إرسالها للإدارة والنظر في طلبه والرد عليه في أسرع وقت عن طريق إدارة مدرسته، «لكن هناك قناعات لدى البعض بأن كثرة المراجعات والإلحاح على طلبات ليست من حقهم ستحقق لهم رغباتهم، وهذه قناعات ليست صحيحة أبدا، حيث أن 90 في المائة ممن يراجعون الإدارة من المعلمين لطلبات غير منطقية، وليست من حقوقهم»، مؤكدا أن «الإدارة عممت على كافة إدارات المدارس بمنع مراجعة المعلمين أوقات الدوام الرسمي، وطلبت من مديري المدارس الرفع لهم بمن يتغيب بهدف المراجعة لاتخاذ الإجراءات اللازمة بحقه».


     
  2. القلب الحزين

    القلب الحزين عضوية تميّز عضو مميز

    800
    0
    0
    ‏2009-02-01
    ادور رزق
    الله يخلف بس
    حط حرتك على المعلمين

    ويحق لك لا حسيب ولا رقيب
     
  3. نهر نتــ

    نهر نتــ تربوي عضو ملتقى المعلمين

    404
    0
    16
    ‏2010-10-08
    معلم
    يا معلمين افهموو لا احد نشوفه وقت الدوام بالاداره اللي عنده امر ضروري
    عليه المراجعه بعد صلاة العشاء:36_11_9[1]: او يقوم بمراجعة وزارة الصحه مفهوم !!:36_1_12[1]:
     
  4. "وارث الطيب"

    "وارث الطيب" طاقم الإدارة مراقب عام

    1,815
    0
    0
    ‏2010-06-29
    مدير
    أشكر لكم تواجدكم الرااااقي