اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


{ تحذير مهمـ : لآتجلسوأ هذهـ الجلسهـ !

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة أبو لمى الغامدي, بتاريخ ‏2010-10-16.


  1. أبو لمى الغامدي

    أبو لمى الغامدي موقوف موقوف

    11,989
    0
    0
    ‏2009-10-08
    عين ساهره
    السلامـ عليكمـ ورحمة اللهـ وبركــــاتهـ

    قريت هالموضوع وصرآحه تفآجأت منه كثييير
    طبعا رحت ودورت على الاحاديث اللى موجوه فيه وطلعت صحيحه
    فحبيت أبينه لكم لأني فعلاً كنت جآهل عنه


    ماكنت أعرفـ المعلومه هذي من قبل , والله يغفـر لنآ جميعاً ..

    .

    .

    .

    .

    .

    .

    .

    .



    [​IMG]

    حكم الجلوس متكئاً على ألية يده اليسرى خلف ظهره
    قال الشريد بن السويد : مر بي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا جالس هكذا




    وقد وضعت يدي اليسرى خلف ظهري واتكأت على ألية يدي فقال لي :


    “أتقعد قِعْدة المغضوب عليهم ”


    رواه أحمد وأبو داود وصححه الألباني وفي رواية لأبي داود



    “ لا تجلس هكذا إنما هذه جلسة الذين يعذبون ”
    حسنه الألباني
    فمن أراد الاتكاء فليتكئ على ألية يده اليمنى دون اليسرى ،أو ليتكئ على اليدين كلتيهما جميعا .






    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :


    ” هذه القعدة وصفها النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم بأنها قعدة المغضوب عليهم .
    أما وضع اليدين كلتيهما من وراء ظهره واتكأ عليهما فلا بأس ، ولو وضع اليد اليمنى فلا بأس ،
    إنما التي وصفها النبي عليه الصلاة والسلام بأنها قعدة المغضوب عليهم أن يجعل اليد اليسرى
    من خلف ظهره ويجعل باطنها أي أليتها على الأرض ويتكئ عليها ،
    فهذه هي التي وصفها النبي صلى الله عليه وسلم بأنها قعدة المغضوب عليهم ”
    انتهى .






    وقال أيضاً :


    " الحديث معناه واضح يعني أن الإنسان لا يتكيء على يده اليسرى وهي خلفه جاعلا راحته على الأرض"


    فسئل الشيخ :


    إذا قصد الإنسان أيضا بهذه الجلسة الاستراحة وعدم تقليد اليهود هل يأثم بذلك ؟


    فأجاب :



    " إذا قصد هذا فليجعل اليمنى معها ويزول النهي ”
    انتهى .






    والخلاصة :


    أنه يُنهى عن هذه الجِلسة في الصلاة وغيرها ، سواء قصد التشبه بالمغضوب عليه
    من اليهود أم غيرهم من المتكبرين والمتجبرين أو لم يقصد ، ووصف هذه الجلسة
    بأنها جلسة المغضوب عليهم ، وجلسة الذين يعذبون يجعل
    القول بالتحريم أقوى من القول بالكراهة .



    والله أعلم