اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


نسوان زمان

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة د.عبدالله سافر الغامدي, بتاريخ ‏2010-10-18.


  1. د.عبدالله سافر الغامدي

    د.عبدالله سافر الغامدي عضوية تميّز عضو مميز

    320
    2
    18
    ‏2008-05-15
    مشرف
    نسوان زمان



    للمرأة قبل نصف قرن من الزمان؛ سجل حافل بالكدح والكفاح، والتضحية والعطاء ، إذ كانت كالنحلة العاملة؛ لا تهدأ عن الحركة ، ولا تتوقف عن النشاط ؛ قدمت جهدها ، وبذلت وقتها؛ في خدمة زوجها، ورعاية أبنائها، فحافظت بذلك على نفسها، وارتقت بأسرتها، وساهمت في بناء مجتمعها .
    كانت المرأة (القروية والبدوية )؛ تقوم بالأعمال الشاقة، وتتولى المهام الصعبة، وتتحمل المسؤوليات الكبيرة ، وتقضي الأشغال الكثيرة، خذوا مثلاً:

    كانت تجلب الحطب.
    وتوقد النار للطبخ والتدفئة.
    وتجهز الأكل والقهوة.
    وتطحن الحَبِّ بالرحاة.
    وتصنع الخبز.
    وتحبس البهم.
    وترعى الغنم.
    وتلقّم البقر.
    وتحلب الشاه.
    وتمخض اللبن.
    وتطرح العلف للدواب.
    وتدهن البيت،وتصلح تراب سقفه وجدرانه وأرضيته.
    وتشارك في الحرث والتسميد والري والصرام والدياس .
    وتجلب الماء من البئر.
    وتنظف البيت.
    وتخيط الملابس.
    وتنسج الصوف.
    وتعتني بالعيال.
    تصنع كل شيء؛ ورضيعها في جنبها بالميزب.
    وقبل كل هذا ؛ تهتم بإرضاء بعلها، وتسعى في خدمته ، وتحرص على إسعاده.

    عملت المرأة قديماً بهمّة متوثبة، وروح متحمسة ، ونفس راضية ، كان عليها لباس الحشمة، ورداء العفة، ووشاح الطهارة، يساعدها الرجل في أعمالها، ويساندها في تنفيذ مهامها، إلا إنها كانت تشتكي من الضنك ،والجور، والإذلال، وكان في زمنها بعض البدع والخرافات، وذلك نتيجة لضعف الالتزام الديني ، وقلة الوعي الثقافي، وشيوع الأمية والفقر بين أفراد المجتمع.

    وأما حالها مع حال المرأة في زماننا هذا؛ فلا مجال للمقارنة بينهما؛ المرأة اليوم محمولة ، مكفولة ، مخدومة، ومعززة ومكرمة،لا نصب، ولا تعب، ولا جوع، ولا معاناة.

    وكانت للنساء فيما مضى؛ عطاء أدبي مميز، له خصائصه وسماته وموضوعاته الخاصة؛ التي لا يمكن للرجل أن يصل إليها، فالعاطفة لدى المرأة أكثر غزارة من الرجل ، إذ نجد في أشعارها؛ هواجس وهموم، وحب وحنين ، وتوجيه ومناصحة، وفيها كذلك صورة لبعض الجوانب الثقافية والاجتماعية للبيئة التي عاشت فيها.

    وكانت ألسنة النساء تردد الشعر في مواقف كثيرة، وفي مناسبات عديدة، فهو أسلوب اتصال، وناقل أفكار، وناشر أخبار، فكان له من الاهتمام ؛ الحيز الوفير ، وكان للشاعراتالمكانة المرموقة، والكلمة المسموعة .

    وفيما يلي مقتطفات موجزة؛ من أبيات وأهازيج شعرية، كانت تقال في بعض المواقف النسائية، والمناسبات الاجتماعية، والتي نلمس فيها معانٍ قيمة، وإبداعات جميلة.

    **********

    صلوا على المصطفى واقروا معي سورة الناس .... فلانة يا خاتم الفضة ويا خاتم الماس.

    **********

    سلام يا صُفّة البسكوت ومهلبيّه .... ياليتني مثلكم والشّيب ما حَنّ فيّه.
    صُفّة: جيل.

    **********


    يضيح لأهل القرى والبادية يقتدُوبه .... وان غاب عنّا القمر غاب البصر عن عيوني.
    يضيح: يضيء

    **********

    شرَط لنا في دارِنا ذبْح ناقة .... وآثاره ما يلقى لثوبه بناقة.
    تتحسر على حالها مع زوجها.

    **********

    ألعبن يازينات ياسمن عُكّه .... ون كان ماجا صيف فالجغن لُكّه.
    إذا عُدِم محصول القمحٍ من الأرض؛ فامضغن اللبان.

    **********

    والله لو تغسل بصابون مكة .... يا خلقة الله ما معي مِنك فكّه.
    فكّه: خَلاص.

    **********

    فلانة يا مَحسَن الحنّا في أقدامك ....أهلك حكومة وباقي الناس خُدامك.

    **********

    ياويل ذي تأخذ منكِّس عِقاله.... خذي لك من الزراع مستور حاله.

    **********

    فلانة يا كادي الأصادَر لا فاح ريحه .... أمك تقل لا رِضِي بالك فأنا مستريحة.

    **********

    الحمد لله أبي شرا لي قلادة .... واحوق دُمْنه واندره في بلاده.
    جمع مخلفات المواشي، وزرق الدواجن، ليوضع في أرض زراعية.

    **********

    ياما طردنا في الدنيا وياكم لحقنا.... ماهيب قواتنا لكنّ ربي رزقنا.

    **********

    أما بنات السوق ما ينقرِبنه.... إن جعن صحنه و إن شبعن أنبطحه.
    تعبير عن ذم الكسل، وعدم الصبر.

    **********

    يا تاج لا تبكين ينهلّ كُحلك .... والكحل غالي ما يجي إلا لمثلك.

    **********

    فلانه يا سيف مطلي بالذهب ينبدا به .... أبوك مثل الملك فيصل في أول شبابه.
    ينبدا به: يجمِّل ويشرِّف.

    **********

    أمك تقل يا قازتي وين تغدين ... ودّعتك الرحمن من حيث تلقين.
    قالتها أم في يوم زواج ابنتها، والقازة مصباح قديم.

    **********

    بالله ياكلّ شاعر تبتعد عن طريقي.... خلوني أمدح في الأبطال حتى الغروب.

    **********

    والله ما دوّر الفتنه ولا ابغي المشاكِل،،، واقول ياذا سترت اليوم تستر لبُكره.

    **********

    ملحوظة مهمة:
    هذه المقالة ؛بيان عن حقبة زمنية قديمة، لكنها ليست دعوة إلى إقحام النساء في أعمال تخص الرجال، وإنما هي دعوة إلى زيادة تحمل المسؤولية الأسرية والاجتماعية، راجياً أن نجد في بناتنا؛ من تهتم بدراسة هذا المجال، وذلك بإبراز الجوانب المضيئة من حياة الأمهات في الزمن الماضي.

     
  2. ليالي

    ليالي عضوية تميز عضو مميز

    6,301
    0
    0
    ‏2010-05-01
    إداريه
    الله الله .ياااااااازمان ..نقول للزمان يعود !!!!
    ذكرتني بأيام جدتي الله يرحمها ...
    ذلك الزمان افضل بكثير من هذا الزمان الذي تواجه فيه المرأه الكثير والكثير من صعوبات الحياااااه وتصارع فتن الزمان ..فالهموم باتت تحااااااااصرها ..والخوف على اولادها شتت فكرها ..وتحمل المسؤليه اثقل كااااهلها
    اخي ذاااك الزمان للمرأه هو الأفضل وبنت ذاك الزمن ..تعيش ..دخل نطاق بيتها وتلك حدودها وهي بذلك سعيده
    وبنت هذا اليوم ..تواجه مصاااااااائب الزمان من كل إتجاااااااااه ..
    يكفي حريم اول الراحه النفسيه اللي كانو عاااايشينها .والتأاااااالف الاسري والتراااااحم والقلوب الصافيه ..تحط راااااااسها عالمخده وتنااااااااااااه وهي سعيده ..والكل حولها مقدرين لها وشاااكرين ..والأم في ذاك الزمن هي
    الغااااليه العاليه في نظر اولادها ..اما اليوم مسكينه هي الأم ..
    خي موضوع راااااااااائع جداً واعجبني كثيراً
    شكراً جزيلاًلك
     
  3. الدور الثاني

    الدور الثاني تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    5,019
    0
    0
    ‏2009-05-07
    .......
    شكرا لك
    نساء اليوم فيهم خير كبير
    الف شكر