اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


لماذا أخلاقنا في مدارسنا تجارية ؟

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة عطر الكون, بتاريخ ‏2010-10-21.


  1. عطر الكون

    عطر الكون مراقبة إدارية مراقبة عامة

    15,600
    8
    0
    ‏2009-01-17
    كل يوم نتعلم شيء جديد

    منذ تعينت معلما 1417هـ وأنا ارى ظاهرة غريبة في المدارس التي عملت بها واسمع أنها موجودة حتى في الوظائف الأخرى

    هذه الظاهرة الغير إيجابية إلى هذه اللحظة لم أجد لها تفسيرا

    سألت وبحثت ولكن لم أجد جوابا شافيا !!

    الظاهرة هي التغير الجذري لاخلاق البعض فبمجرد ما أن يدخل أسوار المدرسة إلا وينقلب مائة وثمانين درجة
    وما أن يخرج منها الا ويعود على اصله الأول وهو اللطف والشهامة والكرم والتقوى والوقوف عند الحلال والحرام

    وكم هي الصدمة التي نعيشها اذا كان هذا الانسان المتغير ممن يُشار اليه بالبنان وممن يساهم في الاصلاح والدعوة والارشاد

    والأمر الغريب جدا هو التناقض بين القول والفعل

    فترى بعض هذه النوعية تجيد اللطف والاخلاق العالية إذا كانوا في متاجرهم أما في المدرسة فهم وحوش كاسرة

    وفئة كثيرا ما تتحدث عن الحلال والحرام وفي المدرسة أول من يقترف الحرام والمصيبة بمبررات واهية

    وبعض هذه النوعية تراقب الله في البضائع والبناء والمعاملات المالية لكنه في المدرسة ومع طلابه وزملائه انسان آخر

    والسؤال ؟؟

    اليس رب الصباح هو رب المساء

    اليس الحلال واحد والحرام واحد

    اليست هذه الوظيفة نعمة على من اخلص فيها ونقمة على من فرط فيها

    لماذ المعروف يضيع في المدرسة ويحفظ خارجها؟

    لماذا الانانية وعدم مرعاة الآخرين مهما كان الضرر عليهم ؟


    لماذا الابتسامة العريضة تختفي داخل اسوار المدرسة وتبهج الآخرين خارجها ؟

    لماذا يغيب الايمان بالله والخوف منه اذا حصل مشكلة بسيطة بين منسوبي المدرسة

    كم من الطلاب صاروا ضحايا المشاكل بين منوسوبي المدرسة وكأن البعض ينتقم من الطلاب بسبب خلاف مع زميل

    ومن باب العدل ليس الجميع يتصف بهذه الصفة لكنها تبقى ظاهرة تحتاج الى دراسة لاني أشاهد اناس تخطوا الخطوط الحمراء و تجرؤا على حقوق الآخرين وخاصة في الغيبة والنميمة والكذب والافتراء والمبالغة

    واذا حدثتهم عن تقوى الله وحديث : المسلم من سلم المسلم من لسانه ويدهـ وحديث لن تزولا قدما عبدا يوم القيامة حتى يُسأل عن اربع ومنها عن ماله من اين اكتسبه

    هذه النوعية من الناس زرعت لها الكراهية في قلوب الناس لأنهم غالبا سببا من اسباب المشاكل وعدم استقرار الناس بأعمالهم ولأن الكثير تحمّل اعباء الغياب والتأخر وبدون اي مبالاة

    فكم سمعنا كلمة حسبنا الله على فلان

    منقول