اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


شعراء وأدباء الحجاز

الموضوع في 'ملتقى اللغة العربية' بواسطة rahaal, بتاريخ ‏2010-11-12.


  1. rahaal

    rahaal تربوي عضو ملتقى المعلمين

    980
    1
    16
    ‏2008-02-09
    معلم
    سوف أتحدث اليوم عن آثار الحجاز الأدبية والعلمية والثقافيـة لشعراء وأدباء كبار لهم دور كبير في الأدب والشعر فهم آبائي وأجدادي رحم الله من مات منهم
    محمد سراج خراز
    ( 1920 - ) ، من مواليد مكة، عاش وتوفي بها. من شعراء جيل النهضة الأدبية بالحجاز . نال شهادة المعهد العلمي بمكة، وعمل بالبريد ثم انتقل إلى وزارة المعارف فعين مدرسًا فيها، ثم معاونًا للمعهد العلمي السعودي، ثم معاونًا لمدرسة تحضير البعثات وترقى إلى مدير لها، ثم إلى مفتش مركزي بإدارة التعليم في مكة المكرمة.



    له ديوان مطبوع بعنوان: «غناء وشجن» - المكتبة الصغيرة - الرياض 1977.


    نظم على الموزون المقفى، والتزم أغراضه المتداولة في بيئته وعصره، ارتبط شعره بالمناسبات الوطنية والدينية المختلفة، كما نظم في الوجدانيات وتأثر فيها بالرومانسيين وجاراهم في صورهم ومعانيهم وما يعبرون عنه من شجن وحزن وميل لوصف الطبيعة. لغته سلسة، معانيه واضحة، وبلاغته وخياله يستمدان الموروث.


    وهنا قصيدة جميلة له



    أنظر لها ذاهلة الخاطر *** حائرة ترنو إلى حائر



    واجمة تحسبها دمعة *** قد جمدت في محجر ساهر



    أو زهرة باتت على لهفة *** ترقب تقبيل الندى الباكر



    أو نظرة من مدنف واله *** إلى حبيب غاضب هاجر



    أو يائسا هم بأن يرتمي *** من شاهق عز على الطائر



    أو نائيا عن داره مل من *** غربته في بلد جائر



    إذ انتوى الأوبة ألوى به *** دهر طغى كالعاصف الثائر



    يا نجمة أزري بأترابها *** جمال ذاك الألق الباهر



    شقيت بالحسن وكم نعمة *** فيها شقاء القلب و الخاطر



    فهو الذي أرثها غيرة *** حري بصر الأنجم الواغر



    فلذت بالصمت على عزلة *** فر رحب ذلك الأفق الزاهر




    وفي هذا الرابط ستستمتعون بثلاث من قصائده وهي



    ابتهال – الكعبة المشرفة – فلسطين



    http://www.almoajam.org/poet_details.php?id=6452


    طاهر عبد الرحمن زمخشري


    [​IMG]


    ولد في سنة 1914 وتوفي في يوليو 1987 م ، شاعر و كاتب من رواد الأدب في الحجاز في فترة نهضته الفكرية والادبية . ولد بمكة أنهى الدراسة في مدرسة الفلاح . عرف بلقب بابا طاهر لاهتمامه بأدب الطفل وقدم برنامجا إذاعيا يحمل الاسم ذاته . انشأ أول مجلة أطفال سعودية ، مجلة الروضة ، و كان أول عدد لها في تاريخ 17 سبتمبر 1959 م ، ولكن لم تستمر طويلا ، و توقفت بعد 27 عدد بتاريخ 20 مايو 1960 م رأس تحرير صحيفة البلاد عاش فترة طويلة في مصر، و إنتقل بعدها إلى تونس حيث توفي هناك.



    حصل على جائزة الدولة السعودية التقديرية عام 1983 م كما كرمته الحكومة التونسية بمنحه وساما رفيعاً.


    قال عن نفسه:


    أنا كومة من الفحم سوداء تلبس ثياباً بيضاء، تقول شعراً قصائده حمراء وخضراء وصفراء.



    ومن أشهر أعماله:



    أحلام الربيع 1946 م وكان ديوانه الأول


    أنفاس الربيع


    أصداء الربيع


    أغاريد الصحراء


    على الضفاف


    ألحان مغترب


    لبيك


    أحلام


    رمضان كريم


    عبير الذكريات


    من الخيام


    بكاء الزهر


    أوراق الزهر


    أصدقاء الرابية


    مع الأصيل ( وهي مجموعة من التأملات و الدراسات النفسية مع بعض الرباعيات الشعرية)


    العين بحر ( بحث شعري حول العين )


    ليالي ابن الرومي دراسة لبيئة ابن الرومي وعصره مع عرض لبعض من شعره


    حبيبي على القمر


    غنى له المطرب طلال مداح قصيدة بعنوان "سلام لله يا هاجرنا "


    باللهجة الحجازية الأنيقة



    وفي هذا الرابط يمكنك الاستماع لها


    http://www.vb.6lal.com/showthread.php?t=30827




    وهذه قصيدة له نشرت في جريدة البلاد عام 1379 هـ




    حسن صيرفي

    [​IMG]






    ولد الأستاذ حسن مصطفى صادق صيرفي 1336- 1429ه بالمدينة المنورة عام وأنهى تعليمه في العلوم الشرعية بالمدينة المنورة ثم حصل على التعليم الابتدائي. اعتبر الأستاذ حسن موئلاً للعلم والعلماء والمبدعين والشعراء في المدينة المنورة لغزارة شعره وخاصة في مجال الغزل الطروب.




    [​IMG]




    إضافة إلى كونه أديباً وكاتباً يضع الكلمة في موضعها الصحيح له اهتمامات متعددة منها الكيمياء، كما أنه من أمهر الصاغة في المدينة المنورة. ساهم في إثراء الحركة الأدبية في المدينة المنورة، حيث شارك في تأسيس النادي الأدبي المسمى "الوادي المبارك" وانتخب أمينا لها، ثم عضواً للنادي الأدبي. بذل الكثير من الجهد والوقت والمال في سبيل خدمة الشباب والإهتمام بهم علمياً ورياضياً. أسس نادي أحد الرياضي وقدم هو وزملاؤه الكثير من الدعم لتطويره. تقديراً لجهوده فقد تم تكريمه من قبل صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن فهد بن عبدالعزيز الرئيس العام لرعاية الشباب ومنحه وسام الرئاسة العامة لرعاية الشباب وفاء وعرفاناً وشكراً لجهوده المباركة في خدمة شباب الوطن وتطوير الحركة الرياضية بالمملكة العربية السعودية، وذلك في حفل تكريم لرواد الرياضة.




    [​IMG]




    توفي عن عمر يناهز الثامنة والتسعين وصلي عليه بالمسجد النبوي بالمدينة المنورة، وله من الأبناء الأساتذة المهندس عبدالحميد، فاطمة، نزيهة، زكية، فهيمة، جد أبناء كل من الشريف منصور، الحكيم حسن الخشي، محمد عباس، مهندس خالد محروس، عم الأستاذ عبدالغني محمد صيرفي، الفقيد جد د.أريج محروس استشارية الولادة ورئيسة قسم النساء والولادة بمستشفى الأمير سلمان بالرياض.



    وللراحل الصيرفي قصائد غزلية رقيقة واجتماعيات رصينة وقصائد وجدانية فيها كثير من الشفافية والجمال، كما عرف بقصائده التي ينتقد بها الأوضاع الاجتماعية بأسلوب سهل مبسط يعتمد على اللغة الشعبية وبقصائده التي تحمل روح الدعابة والفكاهة مدارها أن النقد الحاد يحمل المنقود على التحدي والعناد، ولكن النقد المرح الفكه يبعثه على الضحك ويدفعه إلى الاستجابة دون الشعور بالحرج. وقد شغل الصيرفي منصب نائب الرئيس في المجلس الأول للنادي الأدبي، حيث نشر من إنتاجه الشعري ديوان «شبابي»، و«دموع وكبرياء»، و«قلبي»، كما أن له العديد من الأغاني الشعبية والمغناة لفنانين محليين. نظم الشاعر حسن الصيرفي أول قصيدة شعرية وقام بعرضها على الشاعرين عبد الرحمن ومحمود شويل رحمهما الله والقصيدة تقول:




    * حدا حادي التشتيت بيني وبينهم - فوا أسفا كيف استباح دمائيا


    * ألم يدر أن الموت أهون غصةً - إذا قسته يوماً ببعض مصابيا


    * أفاطم لو تدرين بعض تفجعي - عليك لرقيت لـما قد دهانيا


    * لقد كدت أخفي أو فقولي قد اختفى - فلولا ندائي ما رؤيت لرائيا


    * لقد صرت أوى الدار من شق بابه - لعلي أرى ما يستجيب ندائيا


    * فما راعني إلا الحمام وقد بدا - على الباب بالدهليز رد مناغيا


    * ألا أيها الخاوي من اللحم جسمه - هل أنت إنسيا أرى البيت خاويا


    * فقلت نعم إني كذلك ربما ترى - شبحي أو إن أردت خياليا


    * إذا أنت نحو الصوت رددت نظرة - مـحققة من ذا يـكون مناديا


    * لقد كنت أدرا بي وتنزل جانبي - فما لي أراك اليوم تنكر حاليا


    * لعلك حتى أنت صرت كفاجعي - بـجنة أمـالي وزهر شبابي



    محمد على مغربي




    مغربي، محمد علي (1333-1417هـ، 1914- 1996م). محمد علي مغربي من رواد الأدب في المملكة العربية السعودية، ولد في جده وتلقى تعليمه الابتدائي بمدرسة الفلاح. عمل في الوظائف الحكومية، وتولى رئاسة تحرير صحيفة صوت الحجاز لفترة قصيرة ثم تفرغ للأعمال التجارية وحقق فيها نجاحات متواصلة.


    أصدر رواية البعث (1948م) وهي رواية تعليمية إصلاحية، ثم صرفته التجارة عن الأدب والبحث، إلى أن عاد إلى الكتابة مرة أخرى فنشر عددًا من الدراسات ومنها لغة هذا الزمن (1968م)؛ ملامح الحياة الاجتماعية في الحجاز في القرن الرابع للهجرة (1982م)؛ أبوبكر الصديق خليفة رسول الله (1983م)؛ عمر بن الخطاب أمير المؤمنين (1983م)؛ الإسلام في شعر شوقي (1984م)؛ أعلام الحجاز في القرن الرابع عشر الهجري الذي صدر في أربعة أجزاء بدءًا من عام 1981م، وأضيف إلى الجزء الثالث بعض أعلام القرون السابقة، كما ضم الجزء الرابع أعلامًا من القرن الخامس عشر الهجري.



    وكتاب أعلام الحجاز عمل موسوعي ضخم يحتوي على تراجم مستفيضة لأدباء، وعلماء، ومؤرخين، وتجار، ورجال فاعلين في المجتمع الحجازي، ممن توفاهم الله وكانت حياتهم ذات نفع ملموس للمجتمع وهذا هو المنهج الذي سار عليه المؤلف في اختياره لهؤلاء الأعلام. ويبدأ المغربي حديثه عن الشخصية بذكر الصفات الجسمية ونوع ما كانت ترتديه من ملابس، ثم يأخذ بعد ذلك بوصف مؤلفاتها وآثارها وما قامت به من عمل نافع للناس. ولا يقتصر الكتاب على التراجم فقط بل يضم في ثنايا صفحاته وصفًا ثريًا للحياة الاجتماعية في الحجاز بما فيها من عادات وأخلاق وأنماط سلوك. والمغربي إضافة إلى مواهبه البحثية وكتابته للقصة والشعر، رائد في مجالات البذل والعطاء وقد عرف بمساهماته المادية الكثيرة في أعمال الخير. وقد حصل على وسام الملك عبد العزيز من الدرجة الثانية لقاء ما قدمه من تبرعات، وما قام بدعمه من مشروعات خيرية.






    [​IMG]





    عبد الوهاب إبراهيم آشي (1905 - 1985 )



    من مواليد مكة ومن رواد صحافة الحجاز ومن طلائع نهضته الأدبية والفكرية. كان أول رئيس تحرير لصحيفة "صوت الحجاز" التي كانت من أهم عوامل إنعاش الحركة الأدبية في الحجاز التي بدأت في آخر العقد الثالث من القرن العشرين ، وسمّاها صاحب امتيازها "محمد صالح نصيف": " لسان حال النهضة الأدبية الحجازية". كان كاتباً مرموقاً في النقد والمقال، ومن أساتذه الصحافة.


    له ديوان " شوق و مشوق" وهذه قصيدة له بعنوان:




    "يا ربة الحسن الفريد"



    http://199.236.66.6/PoemDetails.aspx?pmId=1096&ptId=547




    وفي هذا الرابط لكم أحبتي أن تحملوا الأعمال الكاملة لهذا الأديب المبدع

    http://www.alithnainya.com/tocs/default.asp?toc_id=3768&toc_brother=3752&path=0;3;3768





    عبيد مدني



    سنة 1324 هـ ـ 1396 هـ


    ولد عبيد بن عبد الله مدني في المدنية المنورة / من أسرة ينتهي نسبها إلى الحسين بن عليّ بن أبي طالب رضي الله عنهما ، وفيها نشأ وتربى ، ولما بلغ الخامسة من عمره توفي والده ، فعُيّن له معلم خاص يعلّمه مبادئ القراءة والكتابة وحفظ القرآن الكريم . ثم التحق بالمدرسة الفيصلية خلال العهد الهاشمي وحاز على شهادتها ، وانتقل بعد ذلك إلى المدرسة الراقية ولم يكن بها سوى الصف الأول ، فتخرج منها ، ثم أخذ يتلقى العلم في المسجد النبوي الشريف على يد الشيخ محمد الطيب الأنصاري ، ونال منه الشهادة العالمية التقليدية مع التقدير .

    كذلك درس الأدب والتاريخ على يد الشيخ محمد العمري حتى برع فيهما .
    وبعد إنهاء دراسته عمل في قطاعات متعددة ، وشارك في عدد من المجالس والمؤتمرات ، حيث كان :
    ـ عضو مجلس إدارة المدينة المنورة في عدة دورات .
    ـ مدير أوقاف المدينة .
    ـ عضو المؤتمر الوطني الأول .
    ـ عضو مجلس الشورى نائباً عن المدينة المنورة .
    ـ رئيس جمعية الدفاع عن فلسطين .
    ـ عضو مجلس الأوقاف الأعلى .

    وفي عام 1354هـ أحيل على التقاعد بناءً على طلبه وبسبب ظروف صحية خاصة .
    كان المترجم له واسع النشاط ومتعدد المواهب فهو شاعر وأديب ومؤرخ وقد ترك عدداً من الآثار الأدبية والتاريخية ومنها :
    ـ ديوان المدثيات ـ ثلاثة أجزاء ـ مطبوع .
    ـ مخطوطات تهتم بتاريخ المدينة المنورة وهي :
    ـ تاريخ المدينة المنورة ـ تاريخ المسجد النبوي ـ تاريخ مساجد المدينة ـ تاريخ آطام المدينة ـ تواريخ المدينة ومؤرخوها ـ تاريخ أمراء المدينة وقضاتها .
    وكان مولعاً بالرحلات والأسفار التي تساعده على كتابة التاريخ حيث شملت رحلاته البلاد العربية ومعظم الدول الأروبية والأمريكية .


    أنشأ مجلساً ثقافياً ( صالون ثقافي ) في منزله يحضره أعيان المدينة وأدباؤها والمهتمون بالثقافة ، واستمر هذا المجلس بعد انتقاله إلى مكة المكرمة ستة 1353 هـ وظل يعقده من بعد صلاة المغرب يحضره أعيان مكة وأدباؤها أيضاً ، ولما عاد إلى المدينة المنورة عام 1373 هـ ، استأنف مجلسه فيها واستقبال الضيوف والأدباء والمثقفين حيث يبدأ المجلس من بعد صلاة العصر حتى وقت العشاء ، يناقشون فيه مختلف القضايا الأدبية والاجتماعية والمحلية ، وظل المجلس عامراً حتى وفاته رحمه الله عام 1396 هـ .












    أحمد عبد الغفور العطار


    [​IMG]






    أديب وشاعر اشتهر بأنه مؤسس صحيفة عكاظ, وهو من الأدباء الذين تحدثوا عن الإسلام و أسرار الشريعة في قضايا العبادات و المعاملات وتمتاز نظرة هذا الكاتب باتساع الأفق.


    ولد الأستاذ أحمد عبدالغفور عطار في 14 / 12 / 1334 هـ في مكة المكرمة في جبل الكعبة.


    كان العطار رجلاً اجتماعياً وشخصية محبوبة لدى معظم الأوساط الأدبية و الثقافية , كرس حياته و مواهبه و طاقات نشاطه العقلي لخدمة البشرية, يعشق القراءة و الاطلاع و الكتابة لدرجة كبيرة , يساعد المحتاج على قضاء حوائجه ,كما كان يميل إلى الفكاهة المؤدبة حلو الحديث , متزن معتدل في آراءه , رغم أن حياته لم تكن مفروشة بالزهور بل كان يتخللها الكثير من الأشواك المدببة , حكيم في رأيه سديد في المشورة, ذو علم مكين و ثقافة متنوعة شاملة


    تلقى العطار بداية دراسته في مدرسة الفائزين ثم التحق بالمعهد العلمي السعودي ليكمل مشواره التعليمي و خرج منه و عمره ثمانية عشر عاما , ثم ابتـُعـِث للدراسة بمصر و التحق بكلية دار العلوم منتسبا , و كلية الآداب مستمعاً , ورجع من القاهرة بعد مرور ستة أشهر لظروفه الخاصة

    وفي أثناء دراسته بالمعهد شغف بالصحافة و الأدب و الشعر , وكتب العديد من المقالات و أصدر هو و بعض زملائه مجلة خطية أطلق عليها اسم " الشباب الناهض ".

    و هو مؤسس صحيفة عكاظ عام 1379 هـ و رئيس تحريرها فترة من الزمن حتى خضعت الصحافة لنظام المؤسسات ، و صاحب و رئيس تحرير مجلة " كلمة الحق " أصدر منها أربعة أعداد شهرية و أوقف إصدارها للظروف المالية التي واجهتها .
    أنشأ مطبعة حديثة لطباعة جريدته عكاظ فلما ألغيت صحافة الأفراد لتقوم صحف المؤسسات ، أنشأ مؤسسة عكاظ للصحافة و النشر , و ما تزال الجريدة تصدر و تذكر في كل عدد جملة " أسسها أحمد عبد الغفور عطار"

    كما فكر في تأسيس دار للطباعة و النشر و حصل على رخصتها رسميا تحت اسم " دار النشر للعطار " وذلك عام 1405 هـتفرغ العطار رحمه الله للأدب و الصحافة و النشر فأنتج إنتاجًا كبيرًا في هذا المجال .

    و تأتي كتبه و مؤلفاته في طليعة الكتب العربية , ليس لأن أسلوبه شفافي عذب رقيق , و إنما لعمق ثقافته الواسعة و تجاربه الإنسانية المتعددة .

    ذاع صيت الأستاذ العطار في الآفاق ووصل إلى أقصى الأرض شرقها و غربها شمالها و جنوبها , فحربه ضد الصهيونية و الشيوعية جعلت منه محطاً للأنظار , و تُرجمت بعض كتبه و مؤلفاته مما ساعد في نشر مبادئ الإسلام و قيمه و أسسه .

    لقد مقت العطار الشيوعية كما مقت الصهيونية , وحارب كل القوميات المعاصرة , وبذل كل ما في جهده فحارب على كل الجهات و بمختلف الطرق التي كتبها عن الصهيونية , فقد كان أول من ترجم " بروتوكولات صهيون " هو وابنه كما ذكر العطار في هذا الكتاب و قد دفعه إلى ذلك الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود طيّب الله ثراه.

    ألف الأستاذ العطار العديد من الكتب و المؤلفات عن الصهيونية منها :


    - الشيوعية وليدة الصهيونية
    - اليهودية و الصهيونية
    -
    مؤامرة صهيونية على العالميضاف إلى ذلك العشرات من المقالات الصحافية التي نشرت بالصحافة المحلية وكذلك العديد من الأبحاث العلمية و المحاضرات التي ألقاها في الجامعات و المعاهد و الأندية و الجمعيات الخيرية و الهيئات العالمية .






    ومن أشهر مؤلفاته :


    - محمد بن عبد الوهاب
    - الهوى و الشباب ( ديوان شعر )
    -
    الخراج و الشرائع

    -
    أريد أن أرى الله ( مجموعة قصصية )

    -
    الهجرة ( مسرحية )

    -
    صقر الجزيرة ( 3 أجزاء )

    -
    البيان ( نقد أدبي )

    -
    مقصورة ابن ديدات ( بحث تاريخي أدبي )

    -
    الإسلام و الشيوعية

    -
    حرب الأكاذيب

    - الفصحى و العامية
    - الإسلام طريقنا إلى الحياة
    - آراء في اللغة
    - الزحف على لغة القرآن
    - إنسانية الإسلام
    - الإسلام خاتم الأديان
    - ابن سعود و قضية فلسطين
    - الماسونية
    - الكعبة و الكسوة منذ أربعة الآلاف سنة حتى اليوم
    - دفاع عن الفصحى
    - الهجرة
    -
    جحا يستقبل نفسه ( مجموعة قصصية )

    - الإسلام دين خاص أم عام


    كما عمل على تحقيق العديد من المراجع منها :

    - تهذيب الصحاح
    - ليس في كلام العرب للإمام ابن خالويه
    - آداب المتعلمين ورسائل أخرى في التربية الإسلامية . لابن خلدون وغيره
    - الصحاح . للإمام الجواهرجي 7 أجزاء
    -
    مقدمة تهذيب اللغة, للإمام الأزهريتوفي في جدة في يوم الجمعة السابع عشر من رجب عام 1411هـ عن عمر يناهز 77 عاماً














    محمد حسن فقي

    [​IMG]






    من مواليد مكة (1914-2004)، شاعر الرومانسية في الحجاز، ومن الرعيل الثاني في نهضته الأدبية. ومن طلائع الصحفيين بالحجاز. زاوج بين الشعر والفلسفة، واشتهرت أشعاره بالوجدانية والرؤية الغارقة في التشاؤم والزهد عن الحياة. وفضلا عن شهرته الأدبية والنقدية، كان الفقي بيروقراطياً تنقل في وظائف كثيرة بالدولة السعودية، قام بتأسيس ديوان الرقابة العامة، كما عُيّن سفيراً للسعودية بأندنوسيا من عام (1955-1957م). تخرج الفقي من مدارس الفلاح بمكة، وتأثر بأعمال الرعيل الأول في الحجاز وبأعمال طه حسين وعباس العقاد والمازني وأحمد أمين، وباقي طلائع النهضة العربية، وشعراء المهجر؛ جبران خليل جبران وميخائيل نعيمة وإيليا ابوماضي.

    كما رأس الفقي تحرير صحيفة صوت الحجاز.


    لُقب بشاعر مكة، و فيلسوف الحجاز وشاعر القافية. ويعد امتداد للشاعر حمزة شحاتة، كما يشبّه بالشاعر العربي أبو العلاء المعرّي.


    كرمته المملكة في مهرجان الجنادرية ومنحته جائزة الدولة التقديرية. كما أن هناك جائزة أدبية عربية منذ عام 1994م باسم جائزة محمد حسن فقي للشعر والنقد الأدبي مقرها مصر، أسستها مؤسسة أحمد زكي يماني الثقافية الخيرية.



    ومن أشعاره



    تطلبت من دهري أموراً أريدها = فضن ، وأعطاني التي لا أريدهاولما تعاتبنا تجهم وجهه =فأيقنت أني في الحياة شهيدهافما عادت الأيام بيضا تسرني= وما عاد يشقيني من الخوف سودهاويا رب نعمي لو كشفت غطاءها= لولي فراراً من قذاها حسودهاإذا كانت النعماء لم تضف عزة =على فلا دامت على برودها


    *******


    قلت للأنجم المضيئة حولي =أي نجم يضئ ظلمة ليليسرمدي الظلام ، هذي دياجيك= تراكمن في فؤادي وعقلي .
    حندس فوق حندس - أيها الليل =وهول يسير في إثر هولواغتراب يحن للدار والأهل =فيشفي بكل دار وأهل

    قد تولت سعادتي فتجلدت =ولكن عزتي لم تول


    من أعماله و مؤلفاته



    ديوان (قدر ورجل).


    المجموعة الشعرية الكاملة لمحمد حسن فقي. ( 7 مجلدات ).


    الفلك يدور.


    كتاب ( نظرات ).


    كتاب فلسفي بعنوان ( افكار في المجتمع والحياة ). ( جزءين).


    هذه هي مصر.


    كتاب ( ترجمة حياة ).


    كتاب ( رمضانيات فيلسوف ).


    كتاب ( فيلسوف ) .


    كتاب ( مذكرات يومية ). ( 3 أجزاء ) .



    وتبقى الكثير من الشعراء والأدباء ولكن هذا ما سمح به الوقت لهذ ا اليوم

     
  2. عمر العتيبي

    عمر العتيبي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    3,089
    0
    0
    ‏2008-05-25
    معلم
    جهد كبير سلط الضوء على شعراء ساهموا في نهضة الادب السعودي في فترة مهمة ومرحلة تأسيس لأدبنا السعودي الذي لايقل فيه شعراء اقليم عن اقليم عطاء ووطنية وابداع ,,,
    وأشكرك أخي الغالي فدوما أطروحاتك تلفت انتباهي وتنال اعجابي فكن بالقرب دوما حفظك الله ,,
     
  3. rahaal

    rahaal تربوي عضو ملتقى المعلمين

    980
    1
    16
    ‏2008-02-09
    معلم
    مرورك العطر أستاذي الكريم نور صفحتي المتواضعــة



    فالعطاء نستمده من خبرتكم الكبيرة

    دمت في حفظ الرحمن
     
  4. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    دائما متميز في قسم اللغة
    وفقك الله وجزاك خيرا
     
  5. عطر الكون

    عطر الكون مراقبة إدارية مراقبة عامة

    15,600
    8
    0
    ‏2009-01-17
    كل يوم نتعلم شيء جديد
    الله يعطيك العافية
     
  6. rahaal

    rahaal تربوي عضو ملتقى المعلمين

    980
    1
    16
    ‏2008-02-09
    معلم
    أشكركم على مروركم العطر


    دمتما في حفظ الرحمن