اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


صفات خير البشر ( صلى الله عليه وسلم )

الموضوع في 'ملتقى اللغة العربية' بواسطة rahaal, بتاريخ ‏2010-12-03.


  1. rahaal

    rahaal تربوي عضو ملتقى المعلمين

    980
    1
    16
    ‏2008-02-09
    معلم
    لقد تحدثت في موضوعي خير الكلام على هذا الرابط
    http://www.saudi-teachers.com/vb/t56796.html


    عن نبينا –صلى الله عليه وسلم - واليوم سوف أتحدث عن صفاته عليه الصلاة والسلام فتأمل معي أخي ( أختي) هذه الصفات ا لرائـعة التي كانت في قدوتنا لعلنا نمتع ألسلتنا بما نقرأ عنه ونمتع أعيينا بصفات حبيبنا



    صفة قامته وطوله:
    عن انس رضي الله عنه قال: ًكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ربعه في القومً (أي مربوع القامة), ليس بالطويل البائن ولا بالقصير, وكان إلى الطول اقرب وكان إذا جلس يكون كتفه أعلى من الجالس وبالجملة كان صلى الله عليه وسلم حسن الجسم, معتدل الخلق ومتناسب الأعضاء

    صفة لونه:
    عن انس رضي الله عنه قال ً كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أزهر اللون , ليس بالأدهم ولا بالأبيض الامهق (أي ليس بالأسود ولا الأبرص) يتلألأ نورا

    صفة وجهه:
    كان عليه الصلاة والسلام أسيل الوجه مسنون الخدين ولم يكن مستديراً غاية الاستدارة, بل كان بين الاستدارة والاساله , وكان وجهه مثل الشمس والقمر في الإشراق والصفاء, مليحاً كأنما صيغ من فضه لا أوضأ ولا أوضأ منه وكان صلى الله عليه وسلم إذا سر استنار وجهه حتى كأن وجهه قطعة قمر.

    صفة جبينه:
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: ً كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أسيل الجبين ً (الأسيل: هو المستوي) وكان واسع الجبين يتلألأ جبينه كأنه السراج المتوقد.

    صفة حاجبيه:
    حاجباه قويان مقوسان, متصلان اتصالاً خفيفا, لا يرى اتصالهما إلا إن كان مسافرا وذلك بسبب غبار السفر

    صفة عينيه:
    كان عليه الصلاة والسلام مشرب العينين بحمره, وكانت عيناه واسعتين جميلتين, شديدتي سواد الحدقة, ذات أهداب طويلة
    وعن عائشة رضي الله عنها قالت: ً كانت عيناه صلى الله عليه وسلم نجلاوان أدعجهما-والعين النجلاء الواسعة الحسنه والد عج هو شدة سواد الحدقة وكان أهدب الأشفار- أي كثير الرموش حتى تكاد تتلبس من كثرتها ً.

    صفة انفه:
    يحسبه من لم يتأمله أشماً ولم يكن أشماً وكان مستقيما, أقنى أي طويلاً في وسطه بعض الارتفاع , مع دقة أرنبته

    صفة فمه وأسنانه:
    عن جابر بن سمره قال: ً كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ضليع الفم (أي واسع الفم) جميله, وكان من أحسن عباد الله شفتين وألطفهم ختم فم. وكان صلى الله عليه وسلم أشنب أفلج الثنيتين ( أي أبيض متفرق الأسنان) إذا تكلم رئي كالنور يخرج من بين ثناياه ً

    صفة لحيته:
    عن عائشة رضي الله عنها قالت: ً كان صلى الله عليه وسلم كث اللحية( أي كثير منابت الشعر ملفتها) وكانت عنفته بارزه, وحولها كبياض اللؤلؤ, في أسفل عنفته شعر منقاد حتى يقع انقيادها على شعر اللحية حتى يكون كأنه منها ً
    وكان صلى الله عليه وسلم يكثر تسريح لحيته و تطيبها وكان من هديه حف الشارب وإعفاء اللحية.

    صفة رأسه وشعره:
    كان عليه الصلاة والسلام ذا رأس ضخم وكان شعره شديد السواد رَجلا( اي ليس مسترسلا كشعر الروم ولا جعدا كشعر السودان إنما على هيئة الممشط) يصل إلى إنصاف أذنيه حيناً ويرسله أحياناً فيصل إلى شحمة أذنيه أو بين أذنيه ومنكبيه.
    ولم يكن في رأسه صلى الله عليه وسلم شيب إلا شعيرات لا تزيد عن عشر في مفرق رأسه وكان يدهن شعره بالطيب والحناء.
    وكان عليه الصلاة والسلام يسدل رأسه فأمره جبريل عليه السلام بالفرق ففرق في وسط الرأس

    صفة عنقه:
    عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: ً كان عنق رسول الله أبريق فضه ً
    و عن عائشة رضي الله عنها: ً كان أحسن عباد الله عنقا, لا ينسب إلى الطول ولا إلى القصر, ما ظهر من عنقه للشمس والرياح فكأنه إبريق فضه يشوب ذهبا يتلألأ في بياض الفضة وحمرة الذهب, وما غيب في الثياب من عنقه فما تحتها فكأنه القمر ليلة البدر ً

    صفة منكبيه:
    كان عليه الصلاة والسلام أشعر المنكبين واسع ما بينهما وكان كتفاه عريضان عظيمان

    صفة صدره:
    عريض الصدر, ممتلئ لحما, ليس بالسمين ولا بالنحيل , وكان صلى الله عليه وسلم أشعر أعالي الصدر وعاري الثديين والبطن.