اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


عريس في حي البنات~

الموضوع في 'ملتقى بــوح الأقــلام' بواسطة عـزف منفرد, بتاريخ ‏2011-01-05.


حالة الموضوع:
مغلق
  1. عـزف منفرد

    عـزف منفرد عضوية تميز عضو مميز

    6,697
    0
    36
    ‏2009-10-01
    مُـعلـِّمـةٌ
    [justify]
    عريس في حي البنات











    ( قصة قصيرة .. للكاتبة والأديبة الكويتية المعروفة ــ ليلى العثمان ــ )











    ( ستجدون علامة ( ؟ ) أثناء القراءة .. هي كلمات تم حذفها لأنها تتخطى طاقة المكان :) :





    البداية /





    لم تكن مجنونة .. ولا " مخبولة " ، كما كان يحلو لبنات الحي وصبيانه الصغار أن ينعتوها فـ " نورة " ذات الوجه الأبيض والعينين السوداوين من أجمل صغيرات الحي الذي كانت بناته أكثر من صبيانه ، وكانت الأحياء الأخرى تطلق عليه اسم " حي البنات " بنوع من الشماتة الساخرة ....

    لكن ما حدث لـ " نورة " ذات يوم جعل أبناء الحي وبناته ، يطلقون عليها هذا اللقب ويرددونه على مسامعها ، فما إن تمر " نورة " حتى بالتصفيق واللحاق بها وهم يرددون " المخبولة .. المخبولة ؛؛ ويا نورة المجنونة " فكانت المسكينة تسارع في خطوها حتى تصل إلى المنزل فارّة من هذا الهتاف المؤلم ، .. و(!) بينها وبين نفسها لسان أمها الطويل الذي نشر خبر خبلها المنتظر في كل بيت وفي كل شارع ، فلم يكن لها حديث إلا نورة ... وما هو منتظر أن يحدث لنورة .

    وتتذكر ذلك الحادث (!) الذي وقع لها قبل شهور .. كانت تذهب إلى دكان " السيد " هكذا يسمونه ، فقد كان صاحب البقالة الوحيد في ذلك الحي ، وكان يرتدي البنطلون والقميص ، ويضع على رأسه " قحفية " ذات طابع غريب ... وكانت نورة ( وهي كبرى أخواتها البنات الست ) مسئولة عن إحضار حاجيات المنزل من ادام وخضار .

    وفي ذلك النهار كانت تعود إلى البيت وهي تجر كيس الخشيش الذي وضع به السيد سمكة الهامور الكبيرة ، وكان ساعد نورة أضعف من أن يحمل الكيس بما فيه .. لذا .. فقد أخذت تجر الكيس جرا وتسير إلى الخلف .

    قطعت شارع دكان السيد .. ودخلت من باب " الحوطة " الكبير واستمرت في سيرها الخلفي .. نسيت كل شيء عن " الحوطة " نسيت بئر الماء التي تتوسطها والتي لم ترتفع لها جوانب بعد ، فأهل الحي كانوا قد رفضوا أن يتعاونوا على بناء حائط لها بحجة أنهم غير راضين عن وجودها أصلا في وسط " الحوطة " ونورة نسيت في ذلك اليوم وجود البئر وقصة الخلاف على تعمير حائطها ــ فسقطت فيها ..
    ولمحها الحارس ، فأخذ يصرخ مستغيثا كي يأتي بعض رجال الحي لمعاونته ..
    وأجلسوا أقل الرجال حجما في " الفراثية " الجلدية التي كانوا يسحبون بها الماء وأنزلوه إلى حيث انتشل نورة وكانت في الرمق الأخير ...

    وشاء الله لـ " نورة " أن تحيا .. لكن ارتضاضا حدث في مؤخرة رأسها .. وحين عرضوها على الطبيب .. قال بأن هذا الارتضاض قد يؤثر على المخ .. وقد تصبح مخبولة بعض الشيء ..
    منذ ذلك اليوم .. قاطعت " نورة " شوارع الحي .. فلقد أشاعت أمها الخبر .. وانكمشت الفتاة على نفسها ورفضت أن تذهب إلى دكان " السيد " فاضطرت الأم أن تستعيض بابنتها الثانية من نصف " الدرزن " الذي تحويه غرف الدار الصغيرة .
    مضت شهور و " نورة " لا تخرج ، وبعدما قررت أن تهرب من السجن .. سجن الغرفة ، قالت لنفسها :
    ــ لا بد أن البنات والصبيان قد نسوا ما قالته أمي لأمهاتهم .
    وهكذا أقنعت نورة نفسها وخرجت تتمشى ، ورسمت ابتسامة على وجهها الأبيض وقد ظنت أن الابتسامة ستقرب البنات منها بعد فراق الشهور الماضية ، لكن التي رأتها أول الأمر ، ركضت تنادي صويحباتها .
    ــ تعالوا .. المخبولة خرجت .. وهي تضحك بلا سبب .. وتراكضت الفتيات صوب
    " نورة " وتحلقن بشكل دائري سدَّ منافذ الخروج عليها وأخذن يدرن حولها
    ويغنين :
    ــ .. هيلا يا رمانة ... ونورة زعلانة ...المخبولة زعلانة ... . وضجرت المسكينة وصرخت بأعلى صوتها صرخة مدوية جعلت البنات يتطايرن كالريش من حولها وهن يرددن :
    ــ واي ... واي ...المجنونة ستأكلنا .
    وهرعت نورة إلى الدار .. دموعها تحجب كل ما أمامها .. وما إن دخلت من باب الدار حتى قابلها وجه أمها متسائلا ، لكنها لم ترد على التساؤل إلا بثورة عنيفة :
    ــ أنت السبب . . وأنا أكرهك .
    وتكررت الأزمات على " نورة " وتكاثر هزء البنات والصبيان ، حتى صالح الأبله ابن الداية التي كانت تشرف على ولادات الحي كان يتربص بها في المنعطفات محاولا الاعتداء عليها وقرصها مستغلا أنها بلهاء ... مجنونة ... فكانت تهرب منه وتشتمه شتائم قاسية فيضحك منها ويرد عليها بقوله :
    " مجنونة .. لا لوم عليك مهما قلت .."
    وكان عمر نورة آنذاك إحدى عشرة سنة ، وكانت الصبية في أولها قاسية لكنها اعتادت بعد ذلك على كل شيء بل لقد ابتدأت تستعمل ذكاءها المخفي لتحصل على كل ما تريد ولتمنع نفسها كل ما يزعجها ... فإن أرادت حاجة قامت بحركات جنونية كي تثير الخوف في نفوس الآخرين . وإن تعرض لها صبي ما فتحت فمها ومدت لسانها وحملقت بعينيها فيخاف الصبي ويهرب صائحا :
    " ... يمه .. يمه .. المجنونة .."
    وكانت تضحك في سرها .. وترتاح لما توصلت له من قناعة بأن الناس تخاف المجانين أكثر مما تخاف العقلاء .. والحي كله لا يتكلم إلا عن نورة .. ابنة الحاج جاسم التي فقدت عقلها نتيجة ارتطام رأسها بالبئر التي أصر الحاج جاسم بعد ذلك على أن يبني لها سورا من ماله الخاص .. ثم يضع عليها غطاءا خشبيا .. كي لا تتعرض إحدى بنات الحي لما تعرضت له حبيبة قلبه .. " نورة "
    وكبرت نورة .. وازدادت جمالا ، وأصبحت ضفائرها الصغير حريرا ينسدل على كتفيها حتى يضل إلى نهاية ظهرها ، وكانت أمها تحرص على أن " تُحنِّي " شعر بناتها الست كل يوم جمعة بـ ( الحنّاء ) الأصلي الذي تبيعه أم سعد دلالة الحي المشهورة .
    لم تعد " نورة " تخرج ... لاهي ولا سواها من البنات فقد كبرن ، ومن العار أن يخرجن للهو في الشارع كما كن يفعلن وهن صغيرات ... ولكنها لا تزال خبر ( خبلها ) يتردد كلما جاءت سيرة الزواج ...
    وذات ليلة ... سمعت حوارا يدور بين أمها وأبيها جعلها لا تعرف لذة الكرى ..طوال تلك الليلة ..
    ــ يا جاسم .. كيف تزوج ( البـَـنــيـِّـة ) وأنت تعرف أنها مخبولة .؟
    ــ يا ( حــرمــة ) صلي على النبي ...هل صالح أحسن منها ؟؟ أو أقل خبلا ..الاثنان مناسبان لبعضهما ..
    ــ لا يا جاسم .. أنا لا أريد أن أظلم الناس بابنتي ..دعها وزوج أختها الأصغر منها ..
    ولم تكمل الحوار الذي طال ... ولكنه لم يكن الحوار الأخير ... وكانت " نورة " تنظر دائما لوجهها الأبيض الرائع ،وعينيه السوداوين وشعرها الأحمر المحنى وتتحسر ..
    ــ هل أنا مخبولة حقا ؟؟؟ وهل كتب عليَّ أن أعيش منبوذة بين هؤلاء المخبولين ؟
    وتبكي ... تبكي .. فتعلق أخواتها وأمها على بكائها بأنها " مسكينة .. عقلها ناقص "
    وتمر شهور ... وشهور ... ويمرض والد " نورة " ويلزم الفراش ويترك عمله عند ـ فهد ــ
    التاجر الذي جعله مسئولا عن البيع والشراء في متجره ..
    وذات يوم ... دُق الباب ..
    وأسرعت " نورة " لتفتحه ، فإذا بها تقف وجها لوجه أمام نايف .. ابن التاجر فهد ..
    ونايف زينة شباب حي الشرق المجاور لنورة .
    وأذهلتها المفاجأة : وأذهلها جمال نايف ولباسه النظيف الرائع ... ودهش نايف لجمال نورة .. ومضت اللحظات ونظراتهما المتبادلة ثابتة لا تتحرك ... وفي قلب كل منهما خفقة لها سحر جديد .. وأخيرا نطق نايف :
    ــ أين والدك ..؟؟
    ــ إنه في الداخل .. وهو مريض منذ أسبوع ..
    ــ لهذا جئت ، فوالدي قلق عليه ... هل أستطيع الدخول ؟؟ وحاول أن يلج من فتحة الباب لكنها مدت يدها تمنعه وتقول :
    ــ انتظر ؟؟ سأخبر أمي .. وستأتي هي لتستقبلك ...
    وركضت إلى الداخل وشعرها يتماوج على ظهرها بسحر وجاذبية مما أثار في نفسه رغبة لــ ( ؟ ) هذا اللون الغروب الداكن ..
    وفي اليوم الأول الذي داوم فيه جاسم في متجر فهد بعد أن شفي من وعكته كانت تنتظره مفاجأة لم تخطر على باله يوما إذ سمع فهد يخاطبه :
    ــ نايف يريد " نورة " ؟ ما قولك يا أبا " نورة " !!؟
    ولجمت المفاجأة لسانه ... وفغر فاه .. وظل صامتا ..
    وربت أبو نايف على كتفه وقال :
    ــ يا أبا " نورة " ... نايف يريد ابنتك زوجة له فهل تبخل بها عليه ..؟؟
    وارتاحت نفسه لهذا التربيت الحنون .. ودمعت عيناه وهو يقول :
    ــ ولكن يا بو نايف ( احنا وين .. وأنتم وين ...؟؟)
    ويزم أبو نايف شفتيه غضبا ... وعقد ما بين حاجبيه :
    ــ عيب يا بو " نورة " الناس مو بالمظهر " أنت رجل طيب وأمين ومعرفتي بك لسنوات طويلة تجعلني أسعد بأن أناسبك ... وكنت أتصور أنك ستفرح بهذا الخبر .."
    وأُحرج أبا نورة واعتذر :
    ــ يا طويل العمر " لو هي ذبيحة ما عشتك " لكن نورة شوي ......
    وقاطعة ابو نايف بحركة من يده :
    ــ يا بو نورة لا تظلم البنت ... لا هي مخبولة ولا شي خل البنت تروح في سعادتها ... لا تقطع النصيب ... وهز أبو نورة رأسه وضمَّ يديه وهو يردد :
    ( البنت بنتك ... وأبركها ساعة ..)
    نزل الخبر على أهل الحي نزول الصاعقة ... الكل لا يصدق .. : نايف ابن التاجر الكبير سيتزوج نورة المجنونة من دون بنات الحي كلهن ..؟؟
    وغلت الغيرة في صدور البنات .. وأحسسن بالكره نحوها .. لكنها قابلت تلك الغيرة وذاك الكره بابتسامة رائعة رسمتها رسمتها ذات حين خرجت لاول مرة إلى الشارع بعد الحادث .. واعتقدوا بأنها ابتسامة جنون ...
    الحي يتلألأ ... و " نورة " العروس في صدر الدار ، حلوة رائعة .. في عينيها خجل وفرحة ، وفي قلبها أمل ورقّة ، إنها تُــزفُّ لنايف .. أحسن شباب الحي الشرقي الذي تتمناه كل البنات ...
    وفي تلك الليلة فقط ... تمنت كل بنات الحي والأحياء الأخرى لو كانت كل واحدة منهن ــ نورة المجنونة المخبولة .








    النهاية



    م.ن

    [/justify]​
     
  2. ζ︵͡ الاصـــيل

    ζ︵͡ الاصـــيل أصالة حرف وترنيمة عازف عضو مميز

    2,600
    2
    36
    ‏2009-03-04
    مدرس
    لمــاذا
    10 مشــاهدات دون تعليق
    لا أدري هــو حقــد على نــايف
    أم خــوف من نـــوره
    ِ
    ِ
    ِ
    ِ

    حتى وان كــانت نورة بعيوبهــا!!
    ستبقــى الحقيقـــه التي لايختلف عليهــا 2


    عيون الحب لايمكن تناظــر
    ......... الخل لــو هـــو ........ كله (افضلهــا زين,,تمردا على الشاعر واكراما لخلي)
     
  3. ζ︵͡ الاصـــيل

    ζ︵͡ الاصـــيل أصالة حرف وترنيمة عازف عضو مميز

    2,600
    2
    36
    ‏2009-03-04
    مدرس
    نسيت
    شـــوكرن عــــزف
     
  4. عـزف منفرد

    عـزف منفرد عضوية تميز عضو مميز

    6,697
    0
    36
    ‏2009-10-01
    مُـعلـِّمـةٌ
    مرورك كرم أخي الأصيل ..

    زادك الله كرماً و فضلاً ~
     
  5. إبراهيم أبوعبدالعزيز

    إبراهيم أبوعبدالعزيز عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    5,520
    0
    0
    ‏2008-01-13
    تربوي وكاتب


    للأسف أن لدينا الكثير من ضحايا سكاكين الهمز واللمز والظنون السيئة

    ولكن " نورة " سعيدة حظ ،، لأنها لم تنكسر وابتسم لها الحظ أخيراً

    قبل أن يمتد بها العمر جثة تتنفس وسط مجتمع لا يرحم ،،


    شكراً لـ هكذا ذائقة أميرة العزف المنفرد

    فيض تحية


     
  6. §* [ شمـــوخ أنثى ]* §

    §* [ شمـــوخ أنثى ]* § عضوية تميز عضو مميز

    6,179
    0
    0
    ‏2010-05-22
    """"
    سلمت عزوفه قصه رووعه ..
    ليلى العثمان كاتبه مبدعه قرأت لها ...
    تقبلي مروري...
     
  7. عـزف منفرد

    عـزف منفرد عضوية تميز عضو مميز

    6,697
    0
    36
    ‏2009-10-01
    مُـعلـِّمـةٌ


    يقولونَ أنَّ لكُلِّ امرئٍ من اسمهِ نصيــبٌ , و أقُولُ بأَّن الأصالَةَ تُحـاوِلُ أَن تأخُذَ منكَ نصِيبها ..

    شُكراً أخِي..

     
  8. عـزف منفرد

    عـزف منفرد عضوية تميز عضو مميز

    6,697
    0
    36
    ‏2009-10-01
    مُـعلـِّمـةٌ


    مرحباً ثقِيلَ المُفرَدَةِ..



    كُـلُّ هـذا الذَّوقِ لا أَملكُ مجاراتهُ بالكـلماتِ
    شَيءٌ فِي الصَّدرِ لا يُقالُ , مِلؤهُ امتنانٌ و شُكرٌ و سعادةٌ
    أَهلاً بِكَ و بِجمـالِ حِسِّكَ أَخي ابراهيــم
     
    آخر تعديل: ‏2011-01-11
  9. عـزف منفرد

    عـزف منفرد عضوية تميز عضو مميز

    6,697
    0
    36
    ‏2009-10-01
    مُـعلـِّمـةٌ


    أَصلاً .. أصلاً يا مرايم , شرف لها أَن تقرأَ عيناكِ الحُلوَةُ ما كَتَبـَتْ :)

    وَ شرفٌ لِي أن تكُونِي هنا و اللهِ , امتنانٌ يا وردة ^^
     
  10. ناصر الرحيل

    ناصر الرحيل عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    ‏2009-01-16
    معلم
    الله يعاافيك عزف على القصه

    دمتي بود
     
  11. عـزف منفرد

    عـزف منفرد عضوية تميز عضو مميز

    6,697
    0
    36
    ‏2009-10-01
    مُـعلـِّمـةٌ

    أهلاً بمرورك الكريم أخي ~
     
  12. !! الـريم !!

    !! الـريم !! عطاء بلا حدود عضو مميز

    8,737
    0
    0
    ‏2010-02-23
    ماحصلش الشرف
    قصة حلووة

    يسلموو يااسكر
     
  13. عـزف منفرد

    عـزف منفرد عضوية تميز عضو مميز

    6,697
    0
    36
    ‏2009-10-01
    مُـعلـِّمـةٌ





    أهلاً بكِ و عفواً يا عسلة ~
     
  14. أبو لمى الغامدي

    أبو لمى الغامدي موقوف موقوف

    11,989
    0
    0
    ‏2009-10-08
    عين ساهره
    سلم بنانك عزززف دمتي بخير ودام تواجدك وجديدك
     
حالة الموضوع:
مغلق