اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


حااااااااج ماليزي يعظم شعائر الله

الموضوع في 'الملتقى الإســلامي' بواسطة شذى الورد., بتاريخ ‏2011-01-06.


  1. شذى الورد.

    شذى الورد. عضوية تميز عضو مميز

    7,469
    0
    0
    ‏2010-05-29
    معلمة
    والله اعلم


    [​IMG]



    أعاد حاج ماليزي حجرا صغيرا من بقايا الحصى التي رمى بها الجمرات أثناء وجوده لأداء الفريضة، حيث اكتشف بعد وصوله وطنه وجود هذا الحجر في حقيبته فأصرَّ على إعادته مرة أخرى إلى مزدلفة،


    فقام بجلب علبة زجاج صغيرة ذات قيمة ونظَّف الحجر وعطَّره ووضعه داخل العلبة ثم كتب رسالة إلى مدير بريد العاصمة المقدسة وأرفقها بمبلغ 10 ريالات طلب من مدير البريد أن يدفعها لسائق سيارة أجرة لإعادة الحجر إلى مكانه. وقام مدير بريد العاصمة المقدسة عبدالمحسن بن سلمي الردادي شخصيا بإيصال الأمانة «الحجر» إلى مزدلفة وكتب رسالة لذلك للحاج وأعاد إليه الريالات العشرة ومعها مصحف ومسبحة.



    وتبيَّن أن الحاج كان مهتما بالحجر لدرجة أنه وضعه داخل زجاج ثمين بعد أن قام بتنظيفه من الأتربة ومسحه بعطر ذي رائحة زكية.


    تعليق
    صراحة أستغربت من تصرف الرجل الماليزي وقلت أكيد فيها ..إن !

    وعلى طول بحثنا في قوقل !!!!!!!

    وأتضح لنا الأتي:

    1_ قال الإمام الشافعي رحمه الله :

    [لا خيرَ في أن يُخرج من حجارة الحرم ، ولا ترابه شيء إلى الحل ؛ لأنَّ له حرمة ثبتت بايَنَ بها ما سواها من البلدان ، ولا أرى - والله تعالى أعلم - أن جائزاً لأحد أن يزيله من الموضع الذي باين به البلدان إلى أن يصير كغيره ]

    2_ وقال ابن حزم رحمه الله :
    [ ولا يخرج شيء من تراب الحرم ولا حجارته إلى الحل ]
    3_ عن عطاء قال :
    [يُكره أن يُخرج من تراب الحرم إلى الحل ، أو يدخل تراب الحل إلى الحرم ]
    4_ صرح الشافعية


    [بحرمة نقل تراب الحرم ، وأحجاره ، وما عمل من طينه - كالأباريق وغيرها - إلى الحل ، فيجب رده إلى الحرم ]

    5- من أخذ شيئا من تراب الحرم إلى خارجه فعليه أن يستغفر الله تعالى من فعله أولاً ، ثم عليه أن يرجعه إلى أي بقعة في الحرم إن استطاع ، ولا يجب أن يردَّه بنفسه ، بل لو أعطاه لمن يوثق به ليرده : جاز له ذلك فإن لم يستطع هذا ولا ذاك : فيضعها في أي مكان طاهر .

    6- وقال الماوردي رحمه الله :

    [ فإن أخرج من حجارة الحرم ، أو من ترابه شيئاً : فعليه ردُّه إلى موضعه ، وإعادته إلى الحرم ]


    يعني الماليزي رجع الحجر عشان كذا الله يجزاه بالخير..
    تعليق :


    بغض النظر عن الحكم الشرعي للمسالة .. العبرة في الموضوع هو كيف أن ذلك الحاج

    كان ممن يعظم شعائر الله


    وكيف كانت تلك الفريضة وتأديتها على أكمل وجه تعني له


    وكيف كان حرصه على أن لا يخدش أجره بذنب أو تقصير وإن لم يتقصده


    وكيف كان سؤاله عن المسألة ( وإن كانت في نظر الكثيرين تافهه) وعمله بمقتضى ما تعلمه



    بهذه الروح يكون أثر الحج والصلاة وسائر العبادات على نفوسنا .... غير

    منقووووووووول من ايميلي
     
  2. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    جزاه الله خيرا
    وتصرف جميل من مدير البريد فجزاه الله خيرا

    وشكرا لك على النقل
     
  3. سعدsad

    سعدsad عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    3,941
    0
    0
    ‏2009-01-28
    معلم
    يا الله
    ما اجمل الالتزام بشعائر الله
    وما اجمل ان يعرف الانسان ما له وما عليه

    اسأل الله ان يغفر له ما تقدم من ذنوبه وما تاخر بسبب هذا العمل
    فقد غفر الله لاناس بسبب عمل بسيط ولكنه عند الله عظيم

    شذى الورد لكِ
     
  4. * أبو عبدالملك *

    * أبو عبدالملك * عضوية تميّز عضو مميز

    7,861
    0
    0
    ‏2009-04-23
    مــعــــلّــــم
    [frame="7 80"]
    هؤلاء من عظموا الشعائر.. وظهر فيهم أثر الحج ..

    صحيح أن الموضوع غريب وبسيط .. وربما بالنسبة لنا مررناه مرورا عابرا ولم

    نلق له أي اهتمام .. ولربما رمينا ذاك الحجر بأي مكان .. ولكن تقوى القلوب تظهر وتتجلى

    أفعالا لا أقوالاً .. فنسأل الله أن يزقنا تقوى القلوب وتعظيم الشعائر ..

    وخيرًا فعل مدير البلدية .. ورده له الرد الجميل ..

    جزاكِ الله خيرًا أخت شذى الورد على النقل ..
    [/frame]
     
  5. نسمه جنوبيه

    نسمه جنوبيه تربوي مميز عضو مميز

    3,069
    0
    0
    ‏2010-03-14
    ....
    جزاااااه الله كل خيييير

    شذى الورد
    جزااااك البااااري خيييير جزااااااء

    [​IMG]
     
  6. }{ الصَّرريحـة }{

    }{ الصَّرريحـة }{ تربوي مميز عضو مميز

    27,350
    0
    0
    ‏2009-09-06
    معلمة ع وشك التقاعد
    نسأل الله أن يرزقنا تقوى القلوب وتعظيم الشعائر

    جزاكِ الله خير على نقلك القيّم وبارَك فيك أخيتي الحبيبة