اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


خمرة العشق

الموضوع في 'ملتقى بــوح الأقــلام' بواسطة حربي الغربية, بتاريخ ‏2011-01-14.


  1. حربي الغربية

    حربي الغربية تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    110
    0
    0
    ‏2010-10-17
    --------------------------------------------------------------------------------
    بسم الله الرحمن الرحيم





    يشتاقُ قلبي إلى الأحبابِ والطّلَلِ ... وزهرةٍ من رياضِ الحبِ تشفعُ لي

    قلبُ الحبيبِ بـهِ شيءٌ يـُنفّرهُ ... كظبيةٍ نفرت مـن خشيةِ الغيَلِ



    @@@



    ما كنتُ أعلمُ حالَ العاشقينَ وما ... صدّقتُ أحوالهم في الأعصرِ الأوَلِ

    حتى رأيتُ التي زانـت بطلعتِها ... أفقَ الجمالِ فكانت مضـربَ المثَلِ

    سبحانَ مـَن زيّنَ الدنيا وصوّرها ... وقسّمَ الحـُسنِ بينَ الأعينِ النُّجُلِ

    خريـدةٌ تسلبُ الألبابَ نظرتُها ... وتطـعنُ القلـبَ والأكـبادَ بالمـُقَلِ

    يشوقني ثغرُها والسحرُ مبسمُها ... وخدُّها إن دهتهُ حـُمرةُ الخَجَلِ

    لمّا علمتُ بأنَّ العشقَ يقتلني ... أيقنتُ أنَّ دواءَ العشقِ في القُبَلِ

    وودتُ لثمَ الثنايا والخدودِ معاً ... من اللمى يــُرشفُ الترياقُ للعِلَلِ



    @@@



    ودّعتُها وغدت روحي تودعني ... وسيّلت دمـعها عيني على عجَلِ

    ماذا على العينِ أن فاضت مدامعُها ... فالقلبُ يسبقها بالحزنِ والوجلِ

    كأنّما البينُ سيفُ الموتِ يضربني ... فالروحُ تخرجُ من جسمي على مهَلِ

    شوقي إليها إذا ما أنتَ تسألني ... في القيظِ شوقٌ إلى الأمواهِ والظُلَلِ

    حتـامَ أبـقى أراعـي النجمَ مُـنفرداً ...وأقـطـعُ اللـيلَ بالتـرنـيمِ و الغـزلِ

    لـيـتَ الزمـانَ الذي عشنا بهِ طرباً ... يـُعيـدُ لي ساعـةً يحيى بـها أملي

    لا لـن أعـلـلَ أيامـي بأمـنـيةٍ ... مـَن عـللَ النـفسَ بالأحـلامِ لـم يصِـلِ



    @@@



    لمَ البـقاءُ وحظـي ليس يُسعفني ... وإن أتانـي أتانـي غيـرَ مـُكتـمـلِ

    كراكبِ البحرِ و الأمـواجُ تعسفهُ ... عـن السـواحلِ حتى باء بالفـشَلِ

    فلا أبـالي إذا ما جاءني زمني ... في سنِ أمـردَ أو في سنِ مُكتهلِ

    سيانَ عندي وهذا الحالُ منقلبٌ ... فالحلو مرٌ ومرُ العيشِ كالعسلِ

    عذرتُ عقلي وما لاقاهُ من زللٍ ... فخمرةُ العشقِ ترمي العقلَ بالشلَلِ



    @@@



    يا صاحبَ العقلِ والرأي السديـدِ أفق ... كما يفيقُ أخو الصهباءِ من ثـمَلِ

    ودع حـُميّا الهوى واخشَ السكونَ لها ... وارفق بنفسكَ في جدٍ وفي هزَلِ

    واطلب علـوماً تكن للنفـسِ قائدةً ... إلى المعالى ولا تركـن إلى الكسَلِ

    مراحـلُ العـمرِ تمـضي في تصرّمِها ... كبارقٍ في ليالي الصـيـفِ مُـرتحِلِ

    فمَـن أرادَ العُلا لا شكَ يـُمـهرُها ... بالبـذلِ والجـهدِ والتـقوى مـع العـمَلِ

    المجدُ في العلمِ لا تطلب به عوضاً ... من الحماقةِ بيـعُ المسكِ بالبـصَلِ



    فسأل خـبيـراً هـو التاريخُ إنَّ بهِ ... إذا أردتَ شهـودَ الحـقِ و الفِـصَلِ

    كم من ملوكٍ تناسى الدهرُ ذكرهمُ ... من بعدِ ما حازوا الأوطانَ بالأسَلِ

    قـد إنـتهى أمـرهم نيرانهم خمدت ... فالعار كانـوا وماتـوا ميـتـةَ السِّفَلِ

    وكـم عليـمٍ تعالى شأنـهُ وغـدا ... بـعدَ المـماتِ لـهُ ذكـرٌ كما الرّسـُلِ

    تاللهِ لايستـوي عـزُ العليـمِ و لا ... ذلُّ الجـهولِ وإن غـطاهُ بالحـُلَلِ

    ولا الـذي يُهـلكُ الأمـوالَ مـن كرمٍ ... ولا الذي يعـبدُ الأمـوالَ مـن بَخَلِ



    @@@



    إلى المكارمِ حـُثّ النفسَ مُجتهداً ... أسرع كما الصقرِ إذ يهوى على الحجَلِ

    فقـيمةُ المـرءِ ما قـد كانَ يـُحسنُهُ ... لا فـضلَ في غيـرهِ حكـمُ الإمـامِ علي



    @@@



    نـوائـبُ الدهـرِ تأتـي في تـتابعِـها ... كالسـيلِ مُـنحـدراً مـن قمـةِ الجـبَلِ

    فاصـبر لها صـبرَ أيـوبٍ إذا عـرضت ... والجأ إلى اللهِ لا تلـوِ على رَجــُلِ

    صـبـرٌ و شكرٌ و كلُ الخـيرِ بيـنهما ... فالأجـرُ لـم ينـقطع يـوماً و ينفـصلِ


    @@@


    يا مَـن سمعتَ كلامـي إن وجـدت بهِ ... أمـراً جميلاً فصـلهُ وصل مُحتفلِ

    وإن يكـن ما يُشينُ المـرءَ فادعُ لهُ ... أن يغـفرَ اللهُ ما قـد جاءَ من زلَـلِ


    ـــــــــــــــــــــــــ


    نظم: سعيد بن صالح بن علي آل حمدان الصالح

    غفر الله له ولوالديه ولجميع المؤمنين والمؤمنات