اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


.¸¸۝❝ঔღঔ ما ذاق راعي الكيف أناااا ذقته هنيااا >>> ঔღঔ ((مدونتي)) ঔღঔ❝۝¸¸..

الموضوع في 'ملتقى بــوح الأقــلام' بواسطة وردة دبلن, بتاريخ ‏2011-01-30.


  1. وردة دبلن

    وردة دبلن تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    17
    0
    0
    ‏2010-02-24
    عاطلة
    [​IMG]



    مدونة بشكل جديد





    هنااااااااااا سأكون أنا بغموض و وضوح سأكون أنااااااااا

    مجموعة قصصية سأكتبها لكم ..

    لست أعرف الأشخاص الحقيقين لها

    ولكني أشعر بهم..

    و سأنثر معاناتهم بين أياديكم .. لعلكم تشعرون بهم مثلي..

    فأنتظروني...
     
  2. وردة دبلن

    وردة دبلن تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    17
    0
    0
    ‏2010-02-24
    عاطلة
    فكرة المدونة

    [​IMG]



    مجموعة قصص تقوم عليها هذه المدونة..

    لست ادري متى تنتهي كل قصة..

    فكل قصة لها أحداث وزمن معين ..

    انا مجرد كاتبة لهذه القصص ولاتمت لحياتي الواقعية بصلة..

    ربما أحداث رأيتها في عيون صديقة أو سمعتها من قلب مغرم أو مهموم..

    أو حتى خيالات ترواد قلم كاتبتها..

    ومن مما رأيت وسمعت وتخيلت شعرت أن من واجبي أن أسمعكم صوت المعاناة

    الحقيقية في حياة من لم يجد لمعاناته معين.. سوى دموع تتنازع أطراف قلبه

    ليضمها ويضم حلمه معها فلامكان للتعبير أمام العادات والتقاليد سوى الخرس..

    فالويل والثبور لمن تقول أو يقول أريد أو حتى لاأريد..

    ولكن هنااا معي لن يكون إلا التعبير .. صحيح أنه تحت مظلة المجهول ولكنه

    أفضل من السكوت..

    أرجوكم اشعروا بهم فلربما من هو قريب منك يعاني أو تعاني وأنت لا تدري به..



    [​IMG]
     
  3. وردة دبلن

    وردة دبلن تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    17
    0
    0
    ‏2010-02-24
    عاطلة
    [​IMG]



    الإنسان يعيش حياته مره واحدة ..


    وفي ظل المرة الواحدة يضحي بالكثير..


    تتلاعب به الأمواج وهو مثل السفينة يتخبط هنا وهناك يبحث عن طوق النجاة ..


    تلك كانت حياة رانيا فحياتها ..


    السفينة والأقدار امواجاً من حولها ..


    عاشت عذاباً مريراً في أدغال العائلة..


    عانت عاطفياً ولكنها لم تكن معاناة عادية..


    تجاوز عمرها الخامسة والعشرون..


    و تملك الكثير من مقومات الجمال والثقافة ..


    لديها مفاهيم وثوابت لاتحيد عنها..تحب أن تعيش بها ومن خلالها..


    إستفهامات كثيرة حول حياة رانيا أنا نفسي لاأعرفها ولكن سوف أتركها هي


    تتحدث هنا عن حياتها وعن أدق تفاصيلها ..


    يوماً بيوم ..ولحظة بلحظة..


    فتابعوها..
     
  4. وردة دبلن

    وردة دبلن تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    17
    0
    0
    ‏2010-02-24
    عاطلة
    [​IMG]لا أحلل النقل
     
  5. وردة دبلن

    وردة دبلن تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    17
    0
    0
    ‏2010-02-24
    عاطلة

    (1)







    استيقظت الساعة التاسعة على صوت المنبه ..

    ازعجني صوته ولكني لم أغلقه مباشرةً..

    رغبةً مني في أن يوقظ جميع حواسي حتى لاأعود للنوم مرةً أخرى..


    تذكرت أن علي أن أذهب للجامعة لأسجل مواد الإنتساب ..


    ولكن لا رغبة لدي في الذهاب..فأنا لم أنام إلا بعد صلاة الفجر..


    وأعاني من صداع شديد ..


    أشعلت ضوء الأباجورة .. فالغرفة شديدة الظلام ..


    فأنا لا أستطيع أن أنام و في غرفتي لو بقعة صغيرة من الضوء..


    أعشق النوم في الظلام فهو يشعرني بالراحة والسكينة..

    برغم ان الجميع لايفتىء يخبرني ألا تخافين من الظلام؟؟


    ههههههه ولما أخاف مع أحلى الأجواء لدي ..

    فالظلام يشعرني بأنه يحتويني فأغفو بمجرد إنطفاء الأنوار..


    نهضت من مكاني وفتحت الشباك وياللعجب مما رأيت فالسماء غائمة وشديدة

    السواد ولكن لم ينزل المطر بعد..


    دعوت الله أن يسقنا غيثاً مغيثاً هنيئاً مريئاً نافعاً غير ضار..


    تذكرت معلمة الصف الثالث عندما شددت علينا في حفظ هذا الدعاء وكان يتعبني

    حفظه ومع شدة إصرارها حفظته ولم أنساه يوماً..


    ذهب الصداع وتعكر المزاج فجاءة,, وحل محله السرور والإنتعاش..


    فرؤية السماء ملبدة بالغيوم نعمة تمنيت من الله أن لايحرم أحد رؤيتها أو حتى

    الإحساس بها..


    تذكرت أبي رحمه الله عندما كنت أختبىء في حضنه من اصوات الرعد

    والصواعق..


    وكيف كان يغمرني بذراعيه ويسحبني من يدي لأخرج معه إلى فناء المنزل ..

    ويقول رددي معي


    ((سبحان من سبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته ))

    وكنت أردد معه وأنا أشعر بعظمة الخالق


    سبحانه وتعالى وكيف تسقط دموع السماء لتبلل الأرض مثل ماتسقط دموع

    الإنسان لتبلل خديه ..


    فدموع السماء أشعر أنها رحمة ودموع العينان أشعر أنها غفران ..تنبهت على

    صوت أمي


    تنادي الخادمة .. أسرعت بالذهاب إليها لأختبىء في حضنها فصوت الرعد يشق أذن الأصم..


    رميت نفسي على ركبتيها وأنا أردد ذات الدعاء..


    ضحكت أمي وهي تحضني ..لم تكبري رانيا مازلت طفلة تخافين ..رددت وأنا

    أرتجف ومن منا لايخاف..


    قالت : أنا لاأخاف ..


    نظرت إليها ولماذا ..


    وبحنان الأم ردت :- لأني إذا خفت أنا فمن تحضنين..


    حضنتها بقوة وأفرغت مابي من خوف على صدرها وأن أعود لترديد الدعاء وأن

    يحفظ الله لي حضنها للأبد..


    فمن لي سوى أمي في حزني وفرحي وفي أمني وخوفي ..





     
  6. وردة دبلن

    وردة دبلن تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    17
    0
    0
    ‏2010-02-24
    عاطلة
    (2)


    [​IMG]




    كان الجو في الخارج رائع فالأمطار تتساقط بدون توقف ..


    اخذت أتتبع حبات المطر المتساقطة بإصبعي وأنا أردد..

    الشعر يأتي دائما
    مع المطر.
    و وجهك الجميل يأتي دائماً
    مع المطر.
    و الحب لا يبدأ إلا عندما
    تبدأ موسيقى المطر..


    ياله من تناغم صوتي في هطوله بين الإرتفاع والإنخفاض..


    يثير في أذن من يسمعه شجن وحنين..

    تنفست ملىء رئتاي فريحة المطر لاتتكرر دائماً في السعودية..

    ربما لأننا نسكن في منطقة حارة..


    فلو كنا نسكن في الطائف أو في الجنوب لربما إستمتعنا بالمطر أكثر..


    وبرغم روعته ورغبتي فيه فمازلت أخافه.. وكأني لو أحببته سيخونني يوماً..



    [​IMG]

    أرغب في لمسه واللعب معه مثل الأطفال..


    لدي الرغبة ولكن الخوف يسبق هذه الرغبة بمراحل..



    تذكرت أني أرتدي بيجامة ذات لون أحمر ولقد سمعت أن الصواعق يجذبها اللون

    الأحمر..

    فأبتعدت عن الشباك


    هرباً نحو غرفتي لتبديل ملابسي ..





     
  7. وردة دبلن

    وردة دبلن تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    17
    0
    0
    ‏2010-02-24
    عاطلة
    (3)






    عاودت الوقوف في الشباك وأنا أنظر لساعتي فإذا بها تجاوزت الخامسة عصراً ومازال المطر ينهمر بغزارة..

    رأيت أطفال الجيران يلعبون وبعضهم يفتح فمه نحو السماء لتسقط فيه زخات المطر فتشعره بالسعادة..
    وكأنهم يتحدون بعضهم البعض من يمتلىء فمه بقطرات المطر أكثر من غيره..

    [​IMG]

    ضحكت منهم وأنا أتمنى أن أفعل مثلهم..


    أردت أن أرفع يدي للسماء وأدع قطرات المطر تنساب على وجهي
    و تتساقط في جوفي لعلها تغسل
    مابي من هم وضيقة..



    وظللت ارقب توقف المطر فما سقط يكفي ..

    خفت بأن يتحول هطوله المتواصل لكارثة..
     
  8. وردة دبلن

    وردة دبلن تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    17
    0
    0
    ‏2010-02-24
    عاطلة
    (4)


    آه ياوالدي



    كم أشتاق إليك...


    وجود الأب في حياتي يعني لي الكثير


    رحل عن الدنيا وأنا في قمة الإحتياج له


    كنت طفلة فأنا فقدت والدي وأنا في سن الثامنة.. نتيجة حادث سيارة ..


    أذكر أني بكيت على والدي وأنا لاأعرف معنى الموت..


    سوى أنه أخذ مني من يحضر لي الحلوى ويذهب بي إلى الملاهي..


    بكيت على من يأخذني معه في السيارة ويريني معالم المدينة..


    ويخبرني عن نوع كل سيارة مرت بنا..


    وكنت أستمع له وأحفظ في ذاكرتي الصغيرة كل مايقول..


    أخذه الموت مني وصدى ضحكاته تتردد قبل سفره بلحظات في سمعي وهو يقول


    أمام أمي:-


    رانيا من تحبين أكثر أنا أم والدتك؟


    فأنقل نظري بينهما وأصرخ بصوت عالي أحبك أنت أكثر..


    وأهرب لأختبيء خلفه خوفاً من غضب أمي..


    فيمد يده بخمس ريالات يضعها في يدي دون أن تدري أمي


    وكأنها مكافاءة على تلك الإجابة..


    وكأنه لايعلم أنها الحقيقة


    فأنا أحبه أكثر من الناس جميعاً..


    رحل ولم يبقى


    من يمنحني الضحكة



    اللتي رحلت معه و للأبد


    رحل ورحلت معه معاني كثيرة


    ...



    وسنوات مرت ولاأذكر إن مر يوم من دون أن أذكر أبي وأناجيه

    [​IMG]


    أخاف أن تمطر الدنيا ولست معي


    فمنذ رحلت وعندي عقدة المطر


    كان الشتاء يغطيني بمعطفه


    فلا أفكر في برد ولا ضجر


    وكانت الريح تعوي خلف نافذتي


    والآن أجلس والأمطار تجلدني



    علي ذراعي...علي وجهي...علي ظهري


    فمن يدافع عني


    يا مسافر...مثل اليمامه بين العين والبصر


    كيف أمحوك من أوراق ذاكرتي


    وأنت في القلب مثل النقش في الحجر


    أنا أحبك يا من تسكن دمي


    وفيك شئ من التاريخ والقدر





     
  9. وردة دبلن

    وردة دبلن تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    17
    0
    0
    ‏2010-02-24
    عاطلة
    (5)



    رأيت أبي في كل حركاته وضحكاته وتعاملاته مع الأخرين ولكني إلى هذا اليوم لم أرى من هو مثل أبي ..



    تمنيت أن أتزوج لأجد في حياتي من هو مثل أبي ولكن لا يوجد من هو مثل أبي..



    وليتني أعرف الرجل اللذي سأتزوجه مسبقاً حتى أخضعه لمقايسي وأهمها..



    مقياس ( هل أنت مثل أبي )..



    إغرورقت عيناي بالدموع مثل ماأغرورق قلبي بها..



    فأنا والسماء متشابهتان في هذه اللحظة..








    رغبت في أن أجلس في الخارج تحت المطر




    ونتبادل الدموع فما بداخلي يحتاج دموع المطرلا دموع البشر..




    فدموع البشر قليلة مقارنةً بما أشعربه
    ...

    (أبي حبك وإحتياجي لك نقطة ضعفي)

     
  10. وردة دبلن

    وردة دبلن تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    17
    0
    0
    ‏2010-02-24
    عاطلة
    (6)




    حبيبتي ماذا بك تقفين امام الشباك؟


    ...


    أظن أن أمي أحست بي


    فمسحت دموعي


    وأنا أمازحها وبدون أن التفت إليها


    لقد كنت أشاهد الأطفال يلعبون في الخارج فضحكت حتى تساقطت دموعي


    يالهم من أطفالاٍ أشقياء لايخشون شيئَ..



    سحبت بسرعة كتاباً من الكتب الموضوعة على الطاولة اللتي بجانبي ودسست



    رأسي فيه



    وشرعت في قراءة اسطر لااعرف معناها


    ولم استطع ان ارفع صوتي فانا اعلم انه سيفضحني


    ...


    رانيا!


    اقتربي


    جائني صوتها دافئاً وحنوناً



    تحركت من مكاني أمام الشباك وجلست امامها



    ...


    نعم أمي



    رانيا الى متى يا إبنتي يصبغ الحزن عينيك بكرمه.. الى متى؟



    ...


    وهنا لم أستطع أن أقاوم أكثر


    فرميت الكتاب من يدي


    وانا اصيح بصوت عالي


    لا استطيع أن أنسى أبي


    فأنتي تعلمين مدى تعلقي به؟



    لقد كان لي نعم الأب والصديق..و ..و..


    حضنتني بيديها بقوة وهي تهزني لتسكتني


    رانيا و أنا؟


    مدت يدها لترفع رأسي لأنظر إليها


    و أعادت ترديدها بقهر في وجهي


    وأنا؟!


    وأنا ياإبنتي ألا أعني لكي شيئاً؟


    رأيت الدموع في عينيها


    وسمعت نبرة الألم في صوتها


    فخجلت من نفسي


    وكيف أني قسوت عليها


    ياللي من أنانية


    كيف أبكيها



    حاولت أن أطيب خاطرها ببضع كلمات


    ...


    أنتي أمي وصديقتي وكل شيء لي في هذه الدنيا..


    ولكن أبي وجوده في حياتي مختلف


    وأنتي تعلمين أنه وجود من نوع أخر


    ...


    شعرتها ترمقني بنظرة لم أفهم منها الا معنى الغضب


    ...


    تمنيت أن أجد كلمات أخرى أخبرها بها


    عن مدى حبي لها وإمتناني


    وإنها لم تقبل بالزواج بعد أبي


    وأنها فضلت أن تهتم بي وبأخي عبدالرحمن


    ولكن لساني أصابه الخرس..


    فلم أفعل سوى أن قبلت رأسها ويديها


    وحضنتها بين ذراعي


    وأنا أخبرها أن تسامحني..



    وأني سأحاول أن لا أستدعي الذكريات


    فلتقبع هناك في صدري وتؤلمني وحدي
     
  11. وردة دبلن

    وردة دبلن تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    17
    0
    0
    ‏2010-02-24
    عاطلة
    (7)




    حل المساء واكتست السماء السوداء الصافية حلة من الألماس

    فبدت كقطعة قماش فريدة

    فالغيوم أنجلت والسماء جففت دموعها على وعدٍ منها تمنيته حقيقة لاخيال

    أن تأتي غداً وفي نفس الموعد لتنثر لؤلؤها بين راحتي..
     
  12. وردة دبلن

    وردة دبلن تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    17
    0
    0
    ‏2010-02-24
    عاطلة
    (8)



    عاودني الصداع فلم أعد أحتمل ..

    ذهبت إلى الصالة ووجدت أمي تجلس على مقعدها المتحرك أمام التلفاز

    ويبدو أنه ليس هناك مايثير إهتمامها

    سألتها إن كان لديها حبوب لتخفف ألم الصداع عني فأنا أعاني منه منذ الصباح..

    لم تبدي إهتماماً في نبرة صوتها وهي تجيبيني

    ولكنها لم تنجح في إخفاء فزعها علي ..

    كدت أضحك ولكني كتمت ضحكتي مجاراةً لها ..

    بالتاكيد ستعانين من الصداع والقرحة ايضاً,,

    بعد الأنهار اللتي سكبتيها على خديك

    وأرهقتي بها عينيك..

    فلم أتمالك نفسي وانفجرت ضاحكة برغم ألم راسي..

    وأنحنيت وجلست عند قدميها


    وضعت يدي في يديها .. و تلمست تلك العروق الخفيفة والمتعرجة..

    قلت وأنا أحدث نفسي

    كبرتِ ياأمي فلا ترحلي..

    لقد علمونا أنَا من كبر يرحل..

    ولايبكيه أحد..

    وأنا لاأريد أن ترحلي من حياتي فأنا مازلت أحتاجك..

    حاولت النظر إلى وجهي أمي وأنا أعتذر منها على جميع مابدر مني

    فلم تجبني واكتفت بأن ادارت رأسها..

    خاطبتها :-

    أمي ريحانتي لاتغضبي مني..


    فعندما تغضبين تغضب الدنيا كلها معك..

    أمي .. هل تصدقين ان قلت لكي اني اشعر ان الله يعاقبني بهذا الصداع والمه الفظيع

    لأني أغضبتك ولأني . . . . . .

    لم تدعني أكمل حديثي واضعه يدها على شفتاي

    ( لاتعاودي الحديث هكذا مرة اخرى)

    إذهبي لغرفتي سوف تجدين حبوب الصداع في الدرج الأول بجانب السرير..
     
  13. وردة دبلن

    وردة دبلن تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    17
    0
    0
    ‏2010-02-24
    عاطلة
    (9)

    [​IMG]


    دخلت غرفة غاليتي و كانت الغرفة شديدة الترتيب

    فكل شيئ في مكانه الصحيح بعكس غرفتي تماماً

    هكذا هي أمي دائماً دقيقة في ترتيب الأشياء

    حتى قبل أن تمرض وتلزم الكرسي المتحرك

    كانت حريصة على نظافة المنزل وترتيبه برغم وجود الخادمة ولكنها

    لم تكن تعتمد عليها أبداً..

    فتحت الدرج أبحث عن حبوب الصداع

    وهممت برفع مجموعة أوراق لأبحث تحتها

    فسقطت صورة والدي من بينها

    كان يقف بجانب أمي ويلف ذراعه حول كتفيها

    ويبدو أن الصورة التقطت لهما وهما في بريطانيا حينما سافر أبي ليكمل دراسته هناك..

    كما أنت جميل ياأبي أخذت منك ملامحك الجميلة

    شعرك الأسود الفاحم وعيناك الواسعتان وأنفك الحاد

    أحتضنت الصورة وكأنهما أمامي

    فمقدار الحب لبعضهما لم أرأه في قلب أحد ولا في عينيه..

    سكونٌ لف الغرفة ولف مشاعري إلا من دمعتين سقطتا على خدي

    تشبثت بالصورة أكثر

    وكأني أناجي والدي بقلبي

    هل تلومني أبي إن كنت أريد أن أتزوج رجل مثلك

    مضى على هذه الصورة أكثر من عمري

    ومازلت أرى حبك في عينيها

    قالوا تزوجتم عن حب

    وحارب حبكم الكثير من أفراد القبيلة

    ولكنك رجل شجع لم تستسلم لهم أبداً

    تزوجتها برغم أنف الجميع وأنف الظروف

    وهجرتا مدينتكم لتقطنا في مدينة أخرى

    لتبدأ أنت وهي حياة جديدة بعيداً

    عن غضب جداي وخالي ومن كان يريد الزواج بها من أبناء عمومتها..
     
  14. وردة دبلن

    وردة دبلن تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    17
    0
    0
    ‏2010-02-24
    عاطلة
    أريدْ رجــلاً ..



    إنْ حلّ الليـــًل أسنَدتْ رأسّي عــلى كتفه

    غير مــباليـــة بمـا يحـصل في الدّنيا غـداً !

    أريد رَجُلاً

    أريده ينظر لعيني حين انشطار الكون حولنا

    ينظر إلى عيني ليهمس: لا يهم .. فأنا في هذه اللحظة أنظر إلى كل ما أريد

    أريد رَجُلاً

    يهواني .. يعشقني و يشتاقني

    يبحث عني بين دقات قلبه و خلف عقارب الساعة

    يشتاقني رغم ارتمائي في أحضان قلبه

    و إن رحلت، يشتاق الرحيل معي

    أريد رَجُلاً

    يحبني بكل ما فيَّ من تناقضات

    يعشق غروري و بساطتي .. جنوني و هدوئي

    سِلمي و حربي .. شيطاني و ملاكي

    يفهم كلماتي .. ضحكاتي و فلسفتي

    أحكي معه، ألومه و يرضيني بلغة العيون

    أريد رَجُلاً

    بعد كل شِجار يرتمي بين يدي

    و يحكي بفزع طفل: كدت أن أنسى أن أحبكِ للحظة، حتى في قمة جموحك أعشقكِ

    أريد رَجُلاً

    يمحو كل الرجال في العالم لأبقى له

    و يمحو كل نساء العالم كي لا يرى سواي

    أريد رَجُلا ً يريدني

    أريد رجلاً مثلك .. أنت.. ولا أحد سواك

    أبي.



     
  15. ناصر الرحيل

    ناصر الرحيل عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    ‏2009-01-16
    معلم
    ما شاء الله عليك

    مدونهـ متميزه

    وقصص احترااافيهـ

    متاابع لك
     
  16. وردة دبلن

    وردة دبلن تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    17
    0
    0
    ‏2010-02-24
    عاطلة

    شاااااااااااااكرة لك الحضور أخي الكريم

    وتسعدني متابعتك
     
  17. ماجد السليمان

    ماجد السليمان عضو شرف مجلس الإدارة عضو مجلس الإدارة

    23,169
    10
    0
    ‏2009-07-11
    معلم
    متابع من قرب

    مدونه تستحق التقدير والاحترام

    لآلئ مضيئة في سماء الملتقى
     
  18. رَذَاذ

    رَذَاذ مراقبة عامة مراقبة عامة

    7,506
    0
    36
    ‏2010-01-27
    ارشادية
    :

    ::

    ننتظرُ المزيد

    فأهلا كثيرا بك..

    رذاذ
     
  19. غالب عسيري

    غالب عسيري عضوية تميّز عضو مميز

    2,890
    0
    0
    ‏2010-03-14
    معلّم
    من أقاصي بلاد الخُضرة ...
    أطللتِ علينا بوابل من المتعة والشقف للمزيد ...
    أظنكِ في طورِ متابعة ما بدأتيه ...
    رواية أراها لن تمل ...
    سجليني متابع ...
    لكِ بالغ من الشكر والثناء على هذه المدونة ...
     
  20. ζ︵͡ الاصـــيل

    ζ︵͡ الاصـــيل أصالة حرف وترنيمة عازف عضو مميز

    2,600
    2
    36
    ‏2009-03-04
    مدرس
    اهداء

    [​IMG]