اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


نبذة عن زوجة الرسول السيدة خديجة بنت خويلد

الموضوع في 'الملتقى الإســلامي' بواسطة تــهــا111ويــل, بتاريخ ‏2008-10-20.


  1. تــهــا111ويــل

    تــهــا111ويــل تربوي مميز عضو مميز

    6,990
    0
    0
    ‏2008-01-27
    طالبة


    إنّ صيت"محمد صلى الله عليه وسلم" ذاع في مكة و ’عرف بأمانته و ِصدقه فسمعت به خديجة بنت خويلد فأرادت أن يتكفل بتجارتها لأنها ذات نسب عريق فهي تلتقي في النسب مع النبي في جدها السادس و ذات جاه و لكن لا أحد يعولها في تجارتها بعد وفاة زوجها الأول ثم الثاني اللذان لم ’تنجب منهما الأطفال فخرج سيدنا محمد عليه السلام في تجارة خديجة مع ’غلامها ميسرة الذي أخذ ’يراقبه و قد نجح "سيدنا محمدعليه السلام" و عاد إلى خديجة ’محملا لها أرباحا لم تتخيلها و لم تتو قعها أبدا فسمته الأمين و ’أعجبت بشهامته و أخلاقه التي ’عرف بها خاصة بعدما حدث في حادثة إعادة بناء الكعبة يومها خرج الوليد بن المغيرة و أخذ المعول و بدأ الحفر ففرت الناس إلى بيوتها خائفين أن يحدث لهم مثلما حدث مع أصحاب الفيل لكنه لم يحدث شيء فتأخذ كل قبيلة ركن من أركان الكعبة لتثبيت الحجر إلاّ أنهم لم يتفقوا في وضع الحجر الأسود فالكل يقول أنا ثم اتفقوا أخيرا على أن يحتكم بينهم أول من يدخل الكعبة فيدخل "الرسول عليه الصلاة والسلام" فيقول الجميع إنه محمد الأمين و ارتضيناه حكما فيجلب عباءته و يضع الحجر داخلها فيمسك كل واحد منهم طرفا حتى لا يتضاربوا فيساعد في اتفاق القبيلة و عدم شِقاقهم كل هذا جعل خديجة تتعلق به و تتقصى أخباره من ’غلامها ميسرة الذي لم يتردد في إخبارها عما عرفه عنه فقال لها أنه لم يرى أحدا من قبل يتوافد عليه الزبائن مثله لأنه ’يحسن البيع و ’يسهله و كما أخبرها أنه استغرب لحادثة حدثت له و هي أنّ "سيدنا محمدعليه السلام" جلس إلى جذع شجرة فحوطته و ضللته و قد أخبره رجل يعرف التوراة انه لا يجلس إلى تلك الشجرة إلاّ نبي أخر الزمان فتعجبت خديجة و لكنها في نفس الوقت ’أعجبت به فسألت عنه قريبته فتفطنت القريبة أنّ خديجة تريد الزواج منه فسألتها إن كانت ترغب بالزواج به فأجابتها بنعم فطمأنتها القريبة أن تكون وسيطة بينها و بين" الرسول عليه السلام" فذهبت القريبة إلى محمد و سألته قائلة فيما رأيك في خديجة بنت خويلد كزوجة فقال أوا تقبل أن تتزوجني فتظاهرت القريبة بعدم المعرفة و قالت أسألها و سارعت إلى خديجة لتبشرها بجواب" الرسول عليه السلام" بالقبول فقبلت خديجة فخطبها سيدنا" محمد عليه الصلاة والسلام" و عمره و خديجة ذات سنة فعاش معها أجمل قصة حب على وجه الأرض فعاشا بكل سعادة و تفاهم و حب ولما بلغ "سيدنا محمد عليه السلام" سنة بدأ الله ’يمهد له و َيعده للنبوة فأخذ يسمع الحجر و الشجر تسليمها عليه و لكن عندما يلتفت لا يسمع شيئا كما أخد يرى رؤى في الليل و تتحقق في الصباح و أخذ يتكرر معه هذا كثيرا في أشهر الأخيرة قبل النبوة هذا ما جعله يختلي كثيرا بنفسه بعدما اكتنز الحياة المادية أقبل على استشعار قدراته الروحانية بطاعة الله فكان غار حراء هو الملاذ أين كان يستغرق فيه ذوات العداد أي ما ’يقارب 10 ليال و هو يتعبد في الغار بالتفكر في الخلق فتفكر ساعة خير من قيام ليلة لأن الحياة كسهم واحد إن أطلقته و أصاب الهدف فمبروك لك أمّا إن تناح عن الهدف فلا فرصة بعدها و لما بلغ "الرسول صلى الله عليه وسلم" صار يتردد كثيرا على الغار و ذات مرة نزل عليه ملك من السماء و قال اقرأ فقال محمد ما أنا بقارئ فأعادها عليه الملك مرة أخرى إقرأ فأجاب محمد ما أنا بقارئ فقال الملك "اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق " فارتعب سيدنا "محمد عليه الصلاة والسلام" و خاف و ذهب إلى بيت خديجة و قد أصابته الحمى فقال لها زَملوني دثروني فترد خديجة ما بالك يا ابن العم فيقول "الرسول عليه السلام" لقد خشيت على نفسي فتجيب خديجة كلا و الرب لا يخزيك أبدا فإنك لتصل الرحم و تحمل الكلّ الضعيف و ’تكسب المعدوم و تكرم الضيف و تعين على نوائب الحق فيهدأ "النبي عليه السلام" لأن خديجة قامت بتثبيته و سمعته دون أن تأنبه و ذكرته في أخلاقه
    ثم أخذته من يده إلى ابن عمها ورقة بن نوفل الذي يعتبر المسيحي الوحيد في مكة الأكثر دراية في الدين و ذلك حتى تستشيره فتقول يا ابن العم اسمع منه فيسمع ورقة فينبهر و في نفس الوقت يبتسم و يقول يَا محمد إنك لنبي آخر الزمان و نبيّ هذه الأمة و قد أتاك الناموس الذي أتى موسى و إنّ قومك ليكذبونك و يأذونك و يقاتلونك و ’يخرجوك من بلادك فليتني أكون جدعا إن يخرجوك قومك أنصرك نصرا مؤزرا إن ’يدركني يومك فيقول "الرسول عليه الصلاة والسلام" أمخرجوني هم فيقول ورقة نعم و أمّا الذي أتاك أمس فهو جبريل فسكت الرسول و خرج مع خديجة فأوقفها ورقة و قال لها قولي له أن يثبت ، إلاّ أنه بعد أيام قليلة يموت ورقة بن نوفل فيمر أسبوع و لم يظهر جبريل و ذلك حتى يستوعب الرسول الفكرة
    للاستجابة و بعد أسبوع يرى الرسول جبريل على كرسي بين السماء و الأرض فيقول له يا محمد أنت رسول الله و أنا جبريل ملك من السماء فيأخذه و يخرج به إلى الصحراء فيضرب بجناحيه فينشق نبعان من الماء في الأرض فيعلمه الوضوء ثم الصلاة و يقول له افعل كما افعل ركعتين في الصباح و ركعتين في المساء ثم ينزل عليه ب3سور بعد العلق و هم المزمل _ المدثر و الفاتحة أي علم_ طاقة روحية فتحرك على أساس المنهج ثم يتوقف الوحي شهرين لا ينزل على "الرسول عليه السلام" ووقتها تأثر "الرسول عليه السلام" و خاف أن يكون الله قد استغنى عنه أو استبدله ، ثم عليه ينزل جبريل بسورة الضحى للإشادة بقيام الليل و يقول الرسول لأب ذر إذا أردت سفرا ألا ’تعد له العدة فما بالك بطريق يوم القيامة و عقاباته فأحكم السفينة فإن البحر عميق و أكثر الزاد فإن الطريق طويل فصم يوما شديد الحر لحر يوم القيامة و قم ليلة شديدة الظلماء لظلمة القبور و حج حجة لعظائم الأمور وهكذا تبدأ دعوة "الرسول عليه الصلاة والسلام " بإفختار المتميزين مع أخلاقهم العالية فيكون اختياره على رجل_امرأة _ طفل أمّا الرجل فهو صديقه أبو بكر الصديق و أمّا الطفل علي بن أبي طالب و أمّا المرأة فزوجته خديجة الطائعة_الصالحة و الصابرة أما الأولى و الثانية لأنها أول من صدقت "الرسول عليه الصلاة والسلام" و أدت الشهادة كما أنها أعانت "الرسول عليه السلام" في نشر رسالته بكل ما تملك من أموال و أمّا الصابرة لأن الله أكرمها إنجاب الأطفال "للرسول عليه السلام" فأنجبت له " أم كلثوم_رقية_فاطمة و زينب التي ماتت و هي لا تزال حية فصبرت لفراقها كما صبرت أيضا لفراق أولادها" القاسم_الطاهر _ عبد الله و هم لا يزالون أطفالا صغارا و هذه حكمة من الله لا نعرفها
    و من الحوادث التي أيضا تدل على صبرها هو كونها واحدة من اللذين اخرجوا من منازلهم و جردوا من أملاكهم و أعرضوا للجوع و العطش لمدة سنوات في شعب بني طالب رغم أنّ أهلها حاولوا دفع فدية عنها لكنها رفضتها و فضلت أن تتقاسم العذاب مع أهلها و جميع المسلمين فكانت عزيزة النفس فأعزها الله و رسوله الذي لم ’يحب امرأة قط مثلما أحبها و قد توفيت رضي الله عنها في حضن" الرسول عليه الصلاة والسلام" و قبل ذلك نزل جبريل من السماء و لكن لأول مرة ينزل برسالة ليست قرآن و إنما هي قراءة سلام ’مبعث من الله إلى السيدة خديجة و لم ينزل و لن ينزل على أحد برسالة سلام إلاّ هي فقال "يا محمد أقرئ خديجة من الله السلام و قل لها أنّ الله ’يبشرك بقصر من اللؤلؤ المجوف في الجنة لا نصب فيه و لا عتب " فيقول لها" الرسول عليه الصلاة والسلام"ذلك فتقول خديجة الله هو السلام و منه السلام و إليه السلام و على جبريل السلام فتموت خديجة فيبكيها "الرسول عليه السلام" ’بكاءا شديدا و يسمى عامه ذاك بعام الحزن إلاّ أنه لم ينسى خديجة فكلما ’أقيمت الذبائح أول من ’توزع لهم اللحم هن صاحبات خديجة
    ومرة دخلت عليه إحدى صاحباتها و قالت له ألا تتزوج يا "رسول الله "فبكى و قال لها أيوجد بعد خديجة أم للعيال و ربة للبيت فهي التي آمنت بي إذ كذبني الناس و أعطتني إذ حرمني الناس وقد كان يغضب من كل من كان يحاول أن ’ينسيه خديجة حتى و لو كان أقرب الناس إليه فذات مرة رأى "رسول الله" صديقة خديجة ففرح كثيرا و أخذ يهلل لرؤيتها و خرج ليلقاها و أخذ يتذكر معها أيامهما مع خديجة فطالت المدة و هو معها و عندما عاد إلى عائشة سألته عمن تكون المرأة فأجابها أنها صديقة خديجة و كانا يتحدثان عنها فقالت له من غيرتها ألم تنسى خديجة و قد أبدلك الله من هي خير منها و تقصد نفسها فغضب "الرسول عليه السلام" و قال لها لا و الله ما أبدلني الله من هي خير من خديجة و لا أحد مثلها قط فسكتت عائشة و أدركت ما فعلت و تفطنت أنّ "الرسول عليه السلام" ’يحب خديجة كثيرا فمن ذلك اليوم أصبحت كلما تريد التقرب من "الرسول السلام" تأتي بذكر ’أمنا خديجة التي نحس اتجاهها بكثير من الحب





    { الموضوع من حلقات الداعية الإسلامي عمرو خالد }
     
  2. صــالح العتيبي

    صــالح العتيبي مراقب عام مراقب عام

    4,275
    0
    0
    ‏2008-04-27
    معلم
    بارك الله فيك وفيما طرحت

    وجعله في ميزان حسناتك
    وكتب لك الاجر
     
  3. تــهــا111ويــل

    تــهــا111ويــل تربوي مميز عضو مميز

    6,990
    0
    0
    ‏2008-01-27
    طالبة


    يبارك فيني وفيك

    لاهنت
     
  4. فارس الزعيم

    فارس الزعيم قــلم حــر عضو مميز

    2,161
    0
    0
    ‏2008-06-15
    حكومي
    جزاك الله خير
     
  5. تــهــا111ويــل

    تــهــا111ويــل تربوي مميز عضو مميز

    6,990
    0
    0
    ‏2008-01-27
    طالبة

    يجزاني ويجزاك الخير اخوي

    لاهنت
     
  6. اللؤلؤ المكنون

    اللؤلؤ المكنون مشرفة سابقة عضو ملتقى المعلمين

    7,287
    0
    0
    ‏2008-05-17
    ...
    .. تـهـا111ويل ..

    جزاك الله خير الجزاء

    ما اروع السيرة واعطرها .. نسأل الله أن يجمعنا بهم ووالدينا في الدرجات العلى من الجنة

    :)
     
  7. تــهــا111ويــل

    تــهــا111ويــل تربوي مميز عضو مميز

    6,990
    0
    0
    ‏2008-01-27
    طالبة
    يجزاني ويجزاك الخير ياعسل

    لاهنتِ