اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


اسباب الرزق

الموضوع في 'الملتقى الإســلامي' بواسطة شامخه رغم الانكسار, بتاريخ ‏2011-02-16.


  1. شامخه رغم الانكسار

    شامخه رغم الانكسار عضوية تميّز عضو مميز

    1,227
    0
    0
    ‏2010-09-23
    على باب الله
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات .
    أيها الإخوة ، مع درس جديد من دروس سنن الله في القرآن الكريم ، والقانون اليوم قانون الرزق .

    الرزق من عند الله:
    بادئ ذي بدء : الإنسان حريص حرص لا حدود له على حياته ، وعلى رزقه ، فلذلك هذا الرزق له قوانين ، هذا الرزق من عند الله .

    ﴿ وَاللّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ ﴾ .( سورة النور ) .

    قوانين الرزق:

    ولكن لهذا الرزق قوانين ، من هذه القوانين :

    1 – الاستقامة :

    ﴿ وَأَلَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُم مَّاء غَدَقًا ﴾ .( سورة الجن ) .

    والماء رمز الرزق :﴿ وَأَلَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُم مَّاء غَدَقًا ﴾ .
    إذاً : الاستقامة أحد أسباب الرزق الوفير ، فمن أراد أن يزيد في رزقه فليستقم على أمر الله ، الآية الواضحة والعامة والرائعة هي قوله تعالى :
    ﴿ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا ﴾ .( سورة الطلاق ) .

    ﴿ يَتَّقِ اللَّهَ ﴾ ، أن يستقيموا على أمره ، فأيُّ إنسان أراد أن يكون في بحبوحة فليستقم على أمر الله استقامة ترضي الله عز وجل ، لا بحسب فهمك ، لكن بحسب حدود الاستقامة في الشرع ، وهناك أناس كثيرون يتوهمون أنهم مستقيمون ، وهم ليسوا كذلك ، فكلما ازددت علماً ازدادت معرفتك بالثغرات في استقامتك .

    2 – الإيمان والتقوى :
    أيها الإخوة الكرام ، قانون آخر :
    ﴿ وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ وَلَـكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ ﴾ .( سورة الأعراف ) .

    إذاً : الإيمان بالله ، والاستقامة على أمره أيضاً أحد أسباب الرزق الوفير ، وكل إنسان أودع الله فيه حب المال ، قال تعالى :
    ﴿ زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ﴾ .( سورة آل عمران الآية : 14 ) .

    كل شهوة لها قناة نظيفة تسري من خلالها :
    النقطة الدقيقة : أنه ما من شهوة أودعها الله بالإنسان إلا وجعل لها قناة نظيفة تسري خلالها ، فإذا أحب الإنسان المال بحسب فطرته فهذا الحب يمكن أن يروى بقناة نظيفة ، أحب المال فيعمل في عمل مشروع فيأتيه كسب وفير يتمتع به ، ويكشر الله عليه .
    لذلك هذه الشهوات التي أودعها الله فينا ما أودعها فينا إلا كي نرقى إلى رب الأرض والسماوات ، نرقى بها مرة صابرين ، ومرة شاكرين ، أية شهوة أودعها الله في الإنسان إذا ترك الجانب المحرم منها ، وأخذ الجانب الحلال يرقى مرتين ، يرقى بترك الجانب المحرم إلى الله صابراً ، ويرقى بأخذ الجانب الحلال شاكراً إلى الله عز وجل .

    هل المال نعمة أم نقمة ؟
    أيها الإخوة ، ما منا واحد على الإطلاق إلا ويتمنى الرزق الوفير ، والمال من نعم الله الكبرى ، ولكن لا بد من هذا التنويه :
    المال هل هو نعمة ؟ قلت قبل قليل : من نعم الله الكبرى ، الإجابة الدقيقة ليس : نعمة ، وليس نقمة ، ولكنه موقوف على طريقة كسبه وإنفاقه ، فإن اكتسب الإنسان المال من وجه مشروع ، وأنفقه في وجه مشروع فهو أكبر نعمة على الإطلاق ، إن المال قوام الحياة ، ولا بد من التنويه أن المال قوة كبيرة في الحياة ، لذلك يجب على كل مسلم أن يكون مكتفياً ، وإن أمكن أن يكون غنياً ، لماذا ؟ لأن خياراته في العمل الصالح تغدو كثيرة جداً ، ولأن علة وجودك في الأرض هو العمل الصالح ، ولأن الإنسان حينما يأتيه ملك الموت لا يندم إلا على تقصيره بالعمل الصالح ، كلما كنت قوياً أكثر كانت خياراتك في العمل الصالح أكثر .

    المؤمن الغني له من طرق العمل الصالح ما ليس للمؤمن الفقير :

    الآن الإنسان الميسور يمكن أن يزوج شبابا ، أن يفتح بيوت ، أن يرعى أرامل ، أن يرعى أيتاما ، أن يوفر فرص عمل ، فالإنسان كلما كان أقوى كانت خياراته في الأعمال الصالحة أوسع .
    فلذلك ينبغي أن تكون قوياً من ناحية المال مثلاً ، لكن قد يكون طريق القوة المالية محفوفا بالمخاطر ، وفي بعض الأقوال اللطيفة : الاقتصاد في المعيشة خير من بعض التجارة .
    قد يأخذ إنسان أموال الناس ، ويغامر بها فيقع تحت ديون طائلة يسحق ، نقول لمثل هذا الإنسان : الاقتصاد في المعيشة خير من بعض التجارة ، أما إذا كان طريق الغنى سالكاً وفق منهج الله فينبغي أن تكون غنياً إنسان لأن فرص عمل الصالح للأغنياء لا تعد ولا تحصى .
    والله أيها الإخوة ، لا يُغبط إلا غني مؤمن ، بإمكانه بماله أن يصل إلى أعلى درجات الجنة ، من هنا قال عليه الصلاة والسلام :
    (( لا حَسَدَ إِلاّ في اثْنَتَيْنِ : وَرَجُلٌ آتَاهُ الله القُرْآنَ فَهُوَ يَقُومُ بِهِ آنَاءَ اللّيْلِ وَآنَاءَ النّهَارِ رَجلٌ آتَاهُ الله مَالاً فَهُوَ يُنْفِقُ منهُ آنَاءَ اللّيْلِ وآنَاءَ النّهَارِ )) .
    [ متفق عليه ] .
    بالمال تملأ قلوب الناس فرحاً ، بالمال تطعم الجائعين ، تكسو العراة ، بالمال ترأب الصدع ، توفق بين الناس ، بالمال تزوج الشباب ، بالمال تسعى بتزويج الفتيات ، والأعمال الصالحة لا تعد ولا تحصى ، بل إن الطرائق إلى الخالق بعدد أنفاس الخلائق ، دقق في أن علة وجودك في الأرض العمل الصالح ، والعمل الصالح قد يحتاج إلى المال .
    لذلك هناك كلمة لصحابي جليل : << حبذا المال أصون به عرضي ، وأتقرب به إلى ربي >> ، هذا الصحابي الجليل رسم للمال هدفين واضحين ، أصون به عرضي ، أطعم أولادي ، أكسو زوجتي ، أملأ البيت فرحاً بتلبية ما يحتاجون ، والمال له وظيفة أخروية كبيرة جداً ، وأتقرب به إلى ربي ، بل إن المؤمن يسعده العطاء لا الأخذ ، فإذا كان طريق الغنى سالكاً وفق منهج الله فينبغي أن تكون غنياً ، لأن فرص العمل الصالح للغني لا تعد ولا تحصى ، أما إذا كان طريق الغنى سالكاً على حساب مبادئك ودينك فالفقر وسام شرف لك .
    إذاً أول قانون : ﴿ وَأَلَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُم مَّاء غَدَقًا ﴾ .
    القانون الثاني : ﴿ وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ ﴾ .

    3 – الاستغفار :
    الآن : أحد أسباب وفرة الرزق الاستغفار ، طالبوني بالدليل ، قال تعالى :﴿ فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا ﴾ .( سورة نوح ) .
    فلذلك قال تعالى :﴿ وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ ﴾ .( سورة الأنفال الآية : 33 ) .
    مستحيل وألف ألف مستحيل أن تعذب أمة محمد عليه الصلاة والسلام وسنة النبي بعد وفاته قائمة في حياته .
    ﴿ وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ ﴾ ، أي سنتك مطبقة في حياتهم ، في كسب أموالهم ، في إنفاق أموالهم ، في أفراحهم ، في أتراحهم ، في حلهم ، في ترحالهم ، في كل شؤون حياتهم .
    الآن :﴿ وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ ﴾ .( سورة الأنفال ) .
    أنت في بحبوحتين ، بحبوحة الاستغفار ، وبحبوحة تطبيق منهج رسول الله ، إذاً: ﴿ فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا ﴾ .

    4 – الصلاة والذِّكر :
    الآن :﴿ وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقًا ﴾ .( سورة طه الآية : 132 ) .
    استنبط العلماء من هذه الآية أن البيت الذي فيه صلوات تؤدى ، وأن المحل التجاري الذي يؤدي أفراده الصلوات الخمس ، والذي يقام فيه منهج الله ، الصلاة والذكر أحد أسباب جلب الرزق .
    ﴿ وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقًا ﴾ .
    ﴿ نَّحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى ﴾ .( سورة طه ) .

    التقتير الإلهي تقتير تأديب لا تقتير عجزٍ :
    أيها الإخوة ، لابد أن أوضح حقيقة خطيرة جداً : أن أيّ تقنين إلهي هو تقنين تأديب لا تقنين عجز ، إن أي تقنين إلهي إنْ كان في الأمطار ، إن كان في الأرزاق ، إن كان في المحاصيل ، إن كان في النبات أي تقنين إلهي هو تقنين تأديب لا تقنين عجز ، لقول الله جل جلاله :
    ﴿ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ عِندَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلاَّ بِقَدَرٍ مَّعْلُومٍ ﴾ .( سورة الحجر ) .
    إذاً : أي تقنين تقنينُ تأديب لا تقنين عجز ، أما حينما يقنن الإنسان ففي الأعم الأغلب يقنن تقنين عجز ، أما إلهنا جل جلاله إذا قنن تقنينه تقنين تأديب .

    الغنى والفقر بحكمة الله:
    لكن أحياناً لحكمة بالغة ، لأن الله يعلم ما يكون ، وما سيكون ، وما لم يكن لو كان كيف كان يكون ، وقد قيل : علم ما كان ، وعلم ما يكون ، وعلم ما سيكون ، وعلم ما لم يكن لو كان كيف كان يكون ، لأن الله وحده يعلم ما الذي سيكون لو كنت غنياً ، وما الذي سيكون إن كنت فقيراً ، فلذلك هناك حكمة بالغةٌ من أن هذا الإنسان أراد الله له دخلاً محدوداً ، وهذا إنسان أراد له دخلاً غير محدود ، لأن من عبادي من لا يصلح له إلا الغنى ، فإذا أفقرته أفسدت عليه دينه ، وإن من عبادي من لا يصلح له إلا الفقر ، فإذا أغنيته أفسدت عليه دينه .
    إذاً : لأن الله يعلم ما سيكون فقد يختار لكل واحد منا رزقاً يعينه على أن يصل إلى دار السلام بسلام ، لذلك في بعض الأحاديث :
    (( فَكُلٌّ مُيَسَّرٌ لِمَا خُلِقَ لَهُ )) .[ أخرجه البخاري ومسلم عن عليّ رضي اللّه عنه ] .
    هو خُلق للجنة ، فإن كان الدخل المحدود يمكن أن يكون سبباً أقوى في بلوغ الجنة يجعل الله هذا الإنسان ذا دخل محدود .

    هَلْ تَنْتَظِرُونَ إِلَّا ...
    أما إذا كان الدخل غير المحدود سبب للتفلت والانغماس بالملذات ، ثم المعاصي والآثام يأتي هذا الحديث الذي أسميه قاصمة الظهر ، يقول عليه الصلاة والسلام [​IMG]( بَادِرُوا بِالْأَعْمَالِ سَبْعًا هَلْ تَنْتَظِرُونَ إِلَّا فَقْرًا مُنْسِيًا ، أَوْ غِنًى مُطْغِيًا ، أَوْ مَرَضًا مُفْسِدًا ، أَوْ هَرَمًا مُفَنِّدًا ، أَوْ مَوْتًا مُجْهِزًا ، أَوْ الدَّجَّالَ ، فَشَرُّ غَائِبٍ يُنْتَظَرُ ، أَوْ السَّاعَةَ ، فَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ )) .[ أخرجه الترمذي والحاكم عن أبي هريرة ] .
    عدّ النبي صلى الله عليه وسلم أحياناً من المصائب .
    ((هَلْ تَنْتَظِرُونَ إِلَّا فَقْرًا مُنْسِيًا ، أَوْ غِنًى مُطْغِيًا ، أَوْ مَرَضًا مُفْسِدًا ، أَوْ هَرَمًا مُفَنِّدًا ، أَوْ مَوْتًا مُجْهِزًا ، أَوْ الدَّجَّالَ ، فَشَرُّ غَائِبٍ يُنْتَظَرُ ، أَوْ السَّاعَةَ ، فَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ )) . [ أخرجه الترمذي والحاكم عن أبي هريرة ] .

    إذاً : لأن الله علم ما كان ، وما سيكون ، وما لم يكن لو كان كيف يكون يختار لعبده نوعاً من الرزق ، فالمؤمن الصادق يرضى عن الله .
    إن إنسانا كان يطوف حول الكعبة وهو يقول : " يا رب ، هل أنت راضٍ عني ، ورآه الإمام الشافعي قال : يا هذا ، هل أنت راضٍ عن الله حتى يرضى عنك ؟ قال : سبحان الله ! من أنت ؟ قال : أنا محمد بن إدريس ، قال : كيف أرضى عن الله وأنا أتمنى رضاه ؟ فقال له : إذا كان سرورك بالنقمة كسرورك بالنعمة فقد رضيت عن الله " .
    فالمؤمن الصادق يرضى عن الله ، ولو كان ذا دخل محدود .
    عَنْ صُهَيْبٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ [​IMG]( عَجَبًا لِأَمْرِ الْمُؤْمِنِ ، إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ خَيْرٌ ، وَلَيْسَ ذَاكَ لِأَحَدٍ إِلَّا لِلْمُؤْمِنِ ، إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ ، وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ )) .[ مسلم ]
    إذاً : يجب أن تعلم علم اليقين أنك تدعو الله فيجب أن تستقيم ، وتؤمن ، وتتقي ، لكن أحياناً هناك حكمة بالغةٌ بالغة من الدخل الذي قدره الله لك .
    إخوتنا الكرام ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (( قَدْ أَفْلَحَ مَنْ أَسْلَمَ وَرُزِقَ كَفَافًا ، وَقَنَّعَهُ اللَّهُ بِمَا آتَاهُ )) .[ مسلم ]
    لذلك : عَنْ سَلَمَةَ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ مِحْصَنٍ الْخَطْمِيِّ عَنْ أَبِيهِ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (( مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ آمِنًا فِي سِرْبِهِ ، مُعَافًى فِي جَسَدِهِ ، عِنْدَهُ قُوتُ يَوْمِهِ ، فَكَأَنَّمَا حِيزَتْ لَهُ الدُّنْيَا )) .[الترمذي]
    سأل ملِكٌ وزيره : مَن الملك ؟ قال له : أنت ، قال : " لا ، الملك رجل لا نعرفه ولا يعرفنا ، له بيت يؤويه ، وزوجة ترضيه ، ورزق يكفيه ، إنه عن إن عرفنا جهد في استرضائنا ، وإن عرفناه جهدنا في إحراجه " .
    لذلك قد يكون الكفاف وضعاً مثالياً للمؤمن ، الكفاف لا يعني أنك فقير ، ولا يعني أنك مترف ، لذلك قالوا : خذ من الدنيا ما شئت ، وخذ بقدرها هَمًّا ، ومن أخذ من الدنيا فوق ما يكفيه أخذ من حتفه وهو لا يشعر .
    لذلك أسباب الرزق أحياناً صلة الرحم ، أسباب الرزق أداء الصلوات ، أسباب الرزق الإيمان والاستقامة على أمر الله ، أسباب الرزق الإيمان والتقوى ، أسباب الرزق الاستغفار ، هذه كلها أسباب للرزق ، لكن أريد أن آبين لكم حقيقة :

    لن تموت نفسٌ حتى تستكمل رزقها :
    هناك منطقة مشهورة بالتفاح ، لو دخلنا إلى البستان الرابع من بداية هذه المنطقة ، وتجولنا فيه ، ورأينا الشجرة الثامنة ، والغصن الثالث ، والتفاحة العاشرة ، هذه التفاحة لك ، من وقت أن خلقها الله هي لك ، وهذا معنى الرزق المقسوم ، أما وصولها إليك فباختيارك ، هذه التفاحة لك ، يمكن أن تصل إليك هدية ، يمكن أن تصل إليك ضيافة ، يمكن أن تصل إليك صدقة ، يمكن أن تصل إليك تسولاً ، يمكن أن تصل إليك سرقة ، يمكن أن تصل إليك شراءً ، الشراء طريقة ، والسرقة طريقة ، والتسول طريقة ، والصدقة طريقة ، لذلك هي لك ، ولكن طريقة وصولها إليك باختيارك ، من هنا ورد في الحديث الشريف [​IMG]( إن روح القدس نفث في روعي أن نفسا لن تموت حتى تستكمل أجلها وتستوعب رزقها ، فاتقوا الله ، وأجملوا في الطلب ، واستجملوا مهنكم )) .[ أخرجه أبو نعيم في الحلية عن أبي أمامة ] .
    اختر حرفة شريفة ، لأن الرزق هو هو ، وما عند الله ما ينال بمعصية الله .
    (( من حاول أمرا بمعصية الله كان أبعد له مما رجا ، وأقرب مما يتقي )) .[ رواه أبو نعيم عن أنس رضي الله عنه ] .

    فلذلك أيها الإخوة ، هذه مبادئ متعلقة الرزق ، الاستقامة ، العمل الصالح الإيمان ، التقوى ، الاستغفار ، صلة الرحم ، إقامة الصلوات ، هذه أسباب الرزق ، والرزق مقسوم بمعنى أن الله سبحانه وتعالى يسوق لك الرزق المناسب ، فليس في الإمكان أبدع مما كان ، والقاعدة اللطيفة في حكم ابن عطاء الله السكندري : " ربما أعطاك فمنعك ، وربما منعك فأعطاك ، وإذا كشف لك الحكمة في المنع عاد المنع عين العطاء " ، والمؤمن راضٍ عن الله يقول : يا رب ، احفظني وارزقني ، ارزقني طيباً واستعملني صالحاً .

    والحمد لله رب العامين

    منقوول للفائده
     
  2. !¤~`][الشامخ][`~¤!

    !¤~`][الشامخ][`~¤! عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    12,924
    0
    0
    ‏2008-01-19
    أشرف مهنة
    قانون يمس واقع ويؤطر حقائق بدليل

    نصائح ثمينة
    بحجمها يجب شكرك الجم ع ما نقلتي
    جعله الله بموازين أعمالك
     
  3. نسمه جنوبيه

    نسمه جنوبيه تربوي مميز عضو مميز

    3,069
    0
    0
    ‏2010-03-14
    ....
    يا رب ، احفظني وارزقني ، ارزقني طيباً واستعملني صالحاً

    جزااك الله خيرا ونفع بكِ وبنقلكِ القيم
    [​IMG]
     
  4. شامخه رغم الانكسار

    شامخه رغم الانكسار عضوية تميّز عضو مميز

    1,227
    0
    0
    ‏2010-09-23
    على باب الله






    شكرا لمرورك أخوي الشامخ

    دمت بخير
     
  5. شامخه رغم الانكسار

    شامخه رغم الانكسار عضوية تميّز عضو مميز

    1,227
    0
    0
    ‏2010-09-23
    على باب الله




    شكرا لمرورك غناتي
     
  6. ‏.•:❀‎ζـکـآيَــہْ صَمــتْ❀:•.

    ‏.•:❀‎ζـکـآيَــہْ صَمــتْ❀:•. تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    4,186
    0
    0
    ‏2010-12-27
    معلمــــــه ورائـــــــدة نشــــاط بمحــــــو اميـ

    تسلمــــــي أختـــــــي
    وجعله الله بموازين أعمالك

    [​IMG]
     
  7. شمااااليه

    شمااااليه عضوية تميز عضو مميز

    1,065
    0
    0
    ‏2011-01-29
    معلمه
    جزاك الله خيرا ونفع بكِ.
     
  8. £ựĵậịŋ

    £ựĵậịŋ تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    323
    0
    0
    ‏2009-07-06
    معلمة
    جزااك الله كل خير
     
  9. شامخه رغم الانكسار

    شامخه رغم الانكسار عضوية تميّز عضو مميز

    1,227
    0
    0
    ‏2010-09-23
    على باب الله






    شكرا لمرورك الوسام
     
  10. شامخه رغم الانكسار

    شامخه رغم الانكسار عضوية تميّز عضو مميز

    1,227
    0
    0
    ‏2010-09-23
    على باب الله






    شكرا لمرورك لجين

    دمتي بخير
     
  11. شامخه رغم الانكسار

    شامخه رغم الانكسار عضوية تميّز عضو مميز

    1,227
    0
    0
    ‏2010-09-23
    على باب الله






    شكرا لمرورك شمالية

    تقديري
     
  12. الجـنـوبــي

    الجـنـوبــي عضوية تميّز عضو مميز

    14,081
    0
    0
    ‏2009-12-17
    معلم
    [​IMG]
     
  13. شامخه رغم الانكسار

    شامخه رغم الانكسار عضوية تميّز عضو مميز

    1,227
    0
    0
    ‏2010-09-23
    على باب الله


    شكرا لمرورك أخي الفاضل
     
  14. * أبو عبدالملك *

    * أبو عبدالملك * عضوية تميّز عضو مميز

    7,861
    0
    0
    ‏2009-04-23
    مــعــــلّــــم
    [​IMG]
     
  15. ابومشاري111

    ابومشاري111 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    218
    0
    0
    ‏2009-01-17
    معلم
    بارك الله فيكي على ما نقلتيه لنا وجعله في موازين حسناتكي.
     
  16. شامخه رغم الانكسار

    شامخه رغم الانكسار عضوية تميّز عضو مميز

    1,227
    0
    0
    ‏2010-09-23
    على باب الله







    شكرا لمرورك ابو عبد الملك
     
  17. شامخه رغم الانكسار

    شامخه رغم الانكسار عضوية تميّز عضو مميز

    1,227
    0
    0
    ‏2010-09-23
    على باب الله












    شكرا لمرورك ابو مشاري
     
  18. ليالي

    ليالي عضوية تميز عضو مميز

    6,301
    0
    0
    ‏2010-05-01
    إداريه
    بارك الله فيك ونفع بك
     
  19. لآلئ الجُمان

    لآلئ الجُمان تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    2,119
    0
    0
    ‏2009-09-26
    معلمـــــــــه
    جزآك الله خيرا
    بارك الله فيك
    وجعله الله في ميزان حسناتك
     
  20. !! الـريم !!

    !! الـريم !! عطاء بلا حدود عضو مميز

    8,737
    0
    0
    ‏2010-02-23
    ماحصلش الشرف
    [​IMG]