اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


70 داعية يرفعون خطابا لخادم الحرمين يتضمن (مطالب إصلاحية)

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة ماجد السليمان, بتاريخ ‏2011-03-01.


  1. ماجد السليمان

    ماجد السليمان عضو شرف مجلس الإدارة عضو مجلس الإدارة

    23,169
    10
    0
    ‏2009-07-11
    معلم
    رفع نحو أكثر من 70 داعية وأكاديمي على رأس الشيخ الدكتور ناصر العمر خطابا إلى مقام خادم الحرمين الشريفين يتضمن بعض المطالب الإصلاحية، كتخليص المجتمع من المسؤولين الإنتهازيين والفاسدين، وإيقاف مسلسل هدر المال العام وإخضاع العقود والصفقات الحكومية لديوان المراقبة أو غيره من جهات الاختصاص، كما طالب الموقعون في الخطاب الذي تلقت "أنباؤكم" نسخة منه: برفع الظلم عن المظلومين وإطلاق جميع الموقوفين، الذين لم يثبت في حقهم جُرم جنائي أو إخلال بالأمن، ورد الاعتبار لهم ولأسرهم، والقيام بإجراءات عاجلة للتخفيف من آثار البطالة في أوساط الشباب، وتوفير الدعم الكافي للأفراد والعائلات الذين يعيشون تحت خط الفقر، إلزام الجهات الأمنية وبالذات جهاز المباحث بـ (نظام الإجراءات الجزائية)
    وطال الدعاة في بيانهم بفتح أبواب الإعلام المقروء والمسموع والمرئي لمن وصفوهم بأهل الخير والعقل والصلاح من أبناء هذا البلد بالضوابط الشرعية، ورفع وصاية الليبراليين على المؤسسات الإعلامية ومنافذ التعبير.
    كما طالب البيان بالتعامل مع الطوائف المخالفة وفق خطة مدروسة تحقق لهم المواطنة العادلة والحقوق التي كفلها الإسلام لمثلهم، وإيقافهم عن التجاوز الذي يشكل خطراً على دين البلاد ونظامها الإسلامي وأمنها.

    وفيما يلي نص البيان الموقع كاملا كما ورد:

    بسم الله الرحمن الرحيم

    إلى مقام خادم الحرمين الشريفين وفقه الله

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد :

    فإنه من باب النصيحة التي أخذ الله عليها ميثاق الذين أوتوا العلم، يتحتم علينا في هذه الظروف الحرجة أن ننصح لكم بالمبادرة بإغلاق أبواب الفتن وأسبابها المفتوحة على مصاريعها، وإن ما حدث ويحدث في البلدان العربية ليست هذه البلاد بمنجاة منه بل إن أسباب بعض ما يحدث في تلك البلاد موجود في بلادنا، وإننا نهيب بكم يا خادم الحرمين إلى السرعة في الإصلاح لما فيه خير العباد والبلاد، فالإصلاح هو الطريق الأمثل عن الفوضى والصراعات أو البقاء على المخالفات.
    يا خادم الحرمين:
    إنه نظراً لما يعلمه الجميع من مكانة المملكة العربية السعودية لكونها مهبط الوحي وبها الحرمان الشريفان وهي مهوى أفئدة المسلمين، كما أن نظام الحكم فيها ينص على أنها دولة إسلامية تحكِّم الشريعة وتأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر ويصرّح قادتها في كل مناسبة بأن القرآن دستورهم مؤكدين ذلك بالعهود والمواثيق وحُقَّ الوفاء بذلك، والله تعالى يقول في كتابه الكريم: {وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسئولاً}. وقد أخذ الناس يتساءلون في دهشةٍ وإشفاق عن سر التناقض العجيب بين ما ذكرنا آنفاً عن مكانة المملكة ورسالتها وبين ما يجري فوق أراضيها من المخالفات الشرعية والنظامية الصارخة على أيدي بعض المتنفذين المعروفين بأدوارهم ومواقفهم المشبوهة المتمثلة في نشر وتفعيل المشاريع التغريبية في بلادنا ومنهم بعض الأمراء والوزراء.
    هل السبب في ذلك هو الاستجابة للضغوط الخارجية والداخلية ؟ وكأنّ الشعب الذي وقف آباؤه وأجداده إلى جانب الحكام في كل ملمّة قد أصبح اليوم عاجزاً عن الوقوف في وجه كل من تسول له نفسه النيل من دين البلاد ونظامها واستقرارها ؟! ثم إن إرضاء الناس غاية لا تدرك فإرضاء فريقٍ من الناس لا يرضي الفرقاء الآخرين وسيفتح الباب واسعاً لكل فريق فيما يريد ولن تنتهي المطالب عند حدّ !!
    وإذاً فالواجب هو الوقوف مع الشرع الحنيف بحزم والتمسك بنظام الحكم الذي قامت عليه الدولة منذ المعاهدة التاريخية بين الإمامين محمد بن سعود ومحمد بن عبد الوهاب رحمهما الله، ثم ضحّى أبناءُ هذه البلاد بكل غالٍ ونفيس في سبيل الحفاظ على عقيدتها وأراضيها ونظامها وثوابتها، مع العلم بأن الأعداء لن يفيدونا ولن يقفوا إلى جانبنا في ساعة العسرة كما فعلوا مع غيرنا ولن يزيدونا إلا خَبالاً مهما اشترينا رضاهم والله تعالى يقول: {ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين} ويقول سبحانه: {أتخشونهم فالله أحق أن تخشوه إن كنتم مؤمنين}، والناس يتساءلون الخاصة منهم والعامة كيف يجري التساهل مع أولئك المتلاعبين بدين البلاد وأمنها واستقرارها ! وكيف تكون جائزة أولئك المفسدين على ماضيهم المشين هي تسليمهم تلك المناصب المهمة ومنها عدد من الوزارات الأساسية في الدولة ؟ .
    ألا يُخشى من حلول نقمة الله بنا ؟! والله تعالى يقول: {واتقوا فتنة لا تصيبنّ الذين ظلموا منكم خاصة}.
    إن العقلاء من الناس خاصة وعامة يتساءلون قائلين : كيف يُفتح الإعلام للمفسدين المنفذين لاستراتيجيات وخطط التغريب لاسيما الصحافة في الوقت الذي لا يكاد يُنشر فيه للعلماء والدعاة وطلاب العلم أيُّ مقال بل تُحجب مواقعهم وقنواتهم ؟! وكأن الصحافة قد أصبحت مُلكاً لأولئك المفسدين بلا منازع يبثون سمومهم من خلالها بأمانٍ من أي مساءلة؟! إن ذلك مما يَدَعُ الحليم حيرانا حقاً !
    وإزاء ذلك كله فإننا نحن الموقعين أدناه نبعث نداءنا الحار ومناشدتنا المُلحّة بحرص وإشفاق لولاة الأمر كي يتداركوا الأمور قبل فوات الأوان رافعين أمامهم مطالبنا أداءً لواجب النصيحة وحرصاً على تماسك البلاد ولُحمتِها ودعماً لقادتها وإغلاقا لأبواب الفتن.
    خادم الحرمين: إن مما ينبغي أن تصح عزيمتكم على فعله وتصحيحه دون تأخير أموراً منها:
    - تخليص المجتمع ومؤسساته من جميع المسئولين والأشخاص الانتهازيين الذين عُرفوا بالفساد واستغلال المنصب، ومَن كانوا سببا في سخط الناس وإثارة حفيظتهم في أمور دينهم ومعاشهم؛ من الأمراء والوزراء والمسئولين.
    - إيقاف مسلسل هدر المال العام وإخضاع العقود والصفقات الحكومية لديوان المراقبة أو غيره من جهات الاختصاص، ومحاسبة الأشخاص الذين كانوا سببا في استنزاف عشرات المليارات من أموال الشعب .
    - رفع الظلم عن المظلومين وإطلاق جميع الموقوفين، الذين لم يثبت في حقهم جُرم جنائي أو إخلال بالأمن، ورد الاعتبار لهم ولأسرهم.
    - القيام بإجراءات عاجلة للتخفيف من آثار البطالة في أوساط الشباب، وتوفير الدعم الكافي للأفراد والعائلات الذين يعيشون تحت خط الفقر.
    - إلزام الجهات الأمنية وبالذات جهاز المباحث بـ (نظام الإجراءات الجزائية) حيث إن المشاهَد عدم الالتزام به، وبخاصة في القبض، مما يحدث إساءةً للموقوفين، وترويعاً لأهلهم وجيرانهم، وهذا مخالف للعدل، وللأنظمة التي أقرتها وزارة الداخلية، وله آثاره السلبية على المجتمع.
    - حماية ممتلكات الناس وأعراضهم، وردع اللصوص والعصابات الذين أشاعوا الخوف في عامة مناطق المملكة.
    - فتح أبواب الإعلام المقروء والمسموع والمرئي لأهل الخير والعقل والصلاح من أبناء هذا البلد بالضوابط الشرعية، ورفع وصاية الليبراليين على المؤسسات الإعلامية ومنافذ التعبير.
    - حماية دين المجتمع وأخلاقه ورموزه من التشويه والإساءة في وسائل الإعلام أو غيرها.
    - التوجيه بوجوب التقيد بأنظمة البلاد المتفقة مع الشرع واللوائح المنظمة لها، وإلغاء وإيقاف كافة الإجراءات والتصرفات المعارضة لذلك في كل وزارات الدولة ومؤسساتها، وفي مقدمتها وزارة التربية والتعليم ووزارة الإعلام ووزارة العمل.
    - التعامل مع الطوائف المخالفة وفق خطة مدروسة تحقق لهم المواطنة العادلة والحقوق التي كفلها الإسلام لمثلهم، وإيقافهم عن التجاوز الذي يشكل خطراً على دين البلاد ونظامها الإسلامي وأمنها، ومنعهم من الفوضوية التي أخذوا يُشيعونها في السنوات الأخيرة في مناسباتهم البدعية، والوقوف بحزم أمام تجاوزاتهم الأمنية، وتتبع من يدير منهم أنشطة وخططا ضد أمن بلادنا.
    وهذه الخطوات العاجلة تحتاج إلى قرارات مباشرة وعلنية منكم خادم الحرمين الشريفين، تجعل الجميع أمام مسئولياتهم.

    ونختم بنصيحة من سويداء القلب فنقول :
    إن الاتكاء على الدعم الغربي وطلب رضاهم من خلال فتح باب التغريب على مصراعيه وتوسيع دائرة الظلم والاعتقالات باسم الحرب على الإرهاب متذرعين بالضغوط الغربية عموماً والأمريكية خصوصاً، ظهرت خطورته وانكشفت عاقبته في أبرز صورها مع أقوى حليفين للغرب وممن قدما للغرب في بلديهما وشعبيهما ما لم يطلبه الغرب أصلاً وفي ساعة الصفر ترُكا يسقطان في مزبلة التاريخ؟
    بل إن شبح المحاسبة والمحاكمة يلوح لهما من بلاد الغرب قبل الشرق! إنهما نظام بن علي ونظام مبارك فهل نعي هذا الدرس ونراجع ديننا وعلاقتنا مع ربنا ويراجع الحكام علاقتهم مع ربهم ثم مع شعوبهم؟!!
    إن تأمين الجبهة الداخلية وتقويتها من خلال وقف برامج التغريب ورفع الظلم والاستبداد وإقامة العدل واحترام الناس وحقوقهم وكرامتهم هو الملاذ بعد الله وفيها حماية الحاكم والمحكوم، وذلك ما نتمناه، وذلك هو سبيل الخلاص الوحيد، والله على ما نقول شهيد.
    وإننا بهذه المناسبة نذكّر بالوثيقة الإصلاحية التي سلمت لكم في تاريخ 24/8/1426هـ والمتضمنة رؤية إصلاحية حول عدد من القضايا والمجالات حيث تضمنت (14) باباً، شاملة لنواحي الدولة وقد وقعها أكثر من [70] من العلماء والدعاة والمثقفين ومنهم:
    1. الشيخ الدكتور ناصر بن سليمان العمر

    2. الشيخ الدكتور محمد بن ناصر السحيباني

    3. الشيخ الدكتور عبد الله بن حمود التويجري

    4. الشيخ أحمد بن عبد الله آل شيبان

    5. الشيخ صالح بن عبد الله الدرويش

    6. الشيخ الدكتور علي بن سعيد الغامدي

    7. الشيخ الدكتور عبد العزيز بن عبد المحسن التركي

    8. الشيخ الدكتور خالد بن عبدالله الشمراني

    9. الشيخ الدكتور خالد بن عبد الرحمن العجيمي

    10. الشيخ الدكتور سليمان بن حمد العودة

    11. الشيخ الدكتور عبد الله بن عبد العزيز الزايدي

    12. الشيخ عبد العزيز بن مرزوق الطريفي

    13. الشيخ الدكتور عبد العزيز بن محمد آل عبد اللطيف

    14. الشيخ الدكتور عبد الرحيم بن صمايل السلمي

    15. الشيخ خالد بن محمد بن زريق الشهراني

    16. الشيخ الدكتور ناصر بن يحيى الحنيني


    وحتى إعداد هذا البيان لم نعلم مصيرها ! وندعو المسئولين وعلى رأسهم خادم الحرمين إلى النظر فيها وتحقيق مطالبها العادلة، كما أننا نضم صوتنا لكل دعوة للإصلاح تساهم في تحقيق الخيرية لهذا البلد وأهله، ومن ذلك بيان "نحو دولة الحقوق والمؤسسات" مع التأكيد على هيمنة الشريعة على مشاريع الإصلاح.

    والله نسأل أن يوفق ولاة أمرنا في هذه البلاد للعمل بطاعته سبحانه، وأن يدرأ عن بلادنا كل مكروه.
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    الموقعون:
    1. الشيخ/ د.محمد بن ناصر السحيباني

    2. الشيخ/ أ.د.علي بن سعيد الغامدي

    3. الشيخ/د.أحمد بن عبدالله الزهراني

    4. الشيخ/ د.محمد بن سعيد القحطاني

    5. الشيخ/ أحمد بن عبد الله بن محمد آل شيبان العسيري

    6. الشيخ/ د.عبدالعزيز بن محمد آل عبداللطيف

    7. الشيخ/ د.خالد بن عبدالرحمن العجيمي

    8. الشيخ/ أحمد بن حسن بن محمد آل عبدالله

    9. الشيخ/ بدر بن ابراهيم الراجحي

    10. الشيخ/ د.إبراهيم بن عبدالله الحماد

    11. الشيخ/ د.عبدالله بن عبدالعزيز الزايدي

    12. الشيخ/ د.موفق عبدالله كدسة

    13. الشيخ/ علي بن إبراهيم المحيش

    14. الشيخ/ د.ناصر بن يحيى الحنيني
    15. الشيخ/ د. حسن بن صالح الحميد

    16. الشيخ/ سعد بن ناصر الغنام

    17. الشيخ/ مبارك بن يوسف الخاطر

    18. الشيخ/ د. محمد بن عبدالله الهبدان

    19. الشيخ/ د.عبدالله بن ناصر الصبيح

    20. الشيخ/ عبدالله بن علي الغامدي

    21. الشيخ/ محمد بن عبدالعزيز اللاحم

    22. الشيخ/ حمود بن ظافر الشهري

    23. الشيخ/ جمال بن إبراهيم عبداللطيف الناجم

    24. الشيخ/ محمود بن إبراهيم الزهراني

    25. الشيخ/ حسن بن عايض محمد فايع

    26. الشيخ/ أحمد بن محمد باشوت

    27. الشيخ/ سعيد بن عبد الله آل إسحاق الأسمري

    28. الشيخ/ عبد الهادي بن مفرح القحطاني

    29. الشيخ/ محمد بن جابر عبد الله آل زربه

    30. الشيخ/ أحمد بن محمد ضبعان

    31. الشيخ/ عبد الله بن محمد عامر

    32. الشيخ/ سعيد بن عبد الله العاطفي

    33. الشيخ/ محمد بن إبراهيم سلطان

    34. الشيخ/ ماشي بن صاحب علي العمري

    35. الشيخ/ عبد العزيز بن عبد الله عبد العزيز الشهري

    36. الشيخ/ عاطف بن أحمد عبد الله الشهري

    37. الشيخ/ عبد الله بن سعيد علي الشهري

    38. الشيخ/ علي بن يحيى القرفي

    39. الشيخ/ يحيى بن حسين القحطاني

    40. الشيخ/ سعيد بن علي القحطاني

    41. الشيخ/ محمد بن عبد الله بن محمد آل مسلم الشهري

    42. الشيخ/ حسن محمد حسن المشايخ

    43. الشيخ/ عبد الله بن فايع الفتحي

    44. الشيخ/ إبراهيم عبد الله العاصمي

    45. الشيخ/ إبراهيم محمد الحسين الثوعي

    46. الشيخ/ عمر أحمد عبد الله الأسمري

    47. الشيخ/ سعود فراج علي آل مشيط

    48. الشيخ/ طواشي إبراهيم علي الصايلي

    49. الشيخ/ محسن محمد محسن آل عقيل

    50. الشيخ/ خليل محمد لاحق الثوعي

    51. الشيخ/ عبد الرحمن جعفر أبو سراح

    52. الشيخ/ صالح سعيد الغامدي

    53. الشيخ/ أحمد محمد حسن السيد

    54. الشيخ/ أحمد بن حربان المالكي

    55. الشيخ/ مفرح بن مشيبه عايض المازني

    56. الشيخ/ علي بن غرمان بن عبد الرحمن الشهري

    57. الشيخ/ فايز بن سعد بن محمد الشهري

    58. الشيخ/ عامر بن محمد بن عامر الشهري

    59. الشيخ/ وافي بن محمد بن عبد الله الأسمري

    60. الشيخ/ عبد العزيز بن غرمان بن عبد الرحمن الشهري

    61. لشيخ/ صالح بن عبد الله بن محمد الشهري

    62. الشيخ/ عبد الله بن حسن بن غرمان الشهري

    63. الشيخ/ سعد ظافر آل مطير الشهري

    64. الشيخ/ عوض بن عبد الله آل بهيش الشهري

    65. الشيخ/ علي محمد سلمان العمري
     
  2. نـــديم

    نـــديم تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    80
    0
    0
    ‏2009-04-19
    موظف ححكومي
    اشوفهم ماجابو طاري السكن !!
     
  3. ساره 850

    ساره 850 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    103
    0
    0
    ‏2009-11-05
    --
    الحساب يوم الحساب والله لن اتنازل عن حقي لأقتصه منهم
     
  4. عمدة التعليم

    عمدة التعليم تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    679
    0
    0
    ‏2009-10-18
    معلم
    الله يجزاهم خير الجزاء مني ومن كافة المظلومين في هذا البلد

    وهؤلاء بالفعل رجال يغارون على الدين ثم البلد من الفتن كفانا الله شرورها

    ونحن في خير تحت راية الإسلام ويكفينا فخراً أن الحرمين الشريفين هي في بلدناا ويكفينا فخراً أن بلدنا المملكة تطبق الإسلام ويكفينا فخراً أن علم المملكة يحمل شهادة أن لاإله إلا الله وان محمد رسول الله
    وهذا مميا يزيدنا فخراً وعزة وإن شاء الله نموت في خدمة هذا الدين العظيم
    فالمملكة العربية السعودية
    لايوجد ولن يوجد وكلا أن يوجد مثلها في كافة الدول ويحق لنا أن نفخر بها ونستميت من أجلها
    اللهم أنصر بلادنا بلاد الحرمين على الكفر وأهله
    نسأل الله أن يحمينا من الفتن ماظهر منها ومابطن وهذه والله فتنة
     
  5. (سالم حمود العطوي)

    (سالم حمود العطوي) أديب مميز عضو مميز

    4,252
    0
    0
    ‏2010-02-14
    مُعلِم .
    مطالبهم شرعية

    ولكن هل هناك من يسمع

    أو لديه رغبة
     
  6. علي البراهيم

    علي البراهيم تربوي فعال عضو ملتقى المعلمين

    1,287
    0
    36
    ‏2009-01-11
    مدير مدرسة
    سؤال كم بيان وقع عليه المشايخ وكم مرة سمعنا بهذه البيانات التي لا تغنى ولا تسمن من جوع واين النصيحة في السر لولي امر المسلمين
     
  7. صباالاقحوان

    صباالاقحوان تربوي عضو ملتقى المعلمين

    409
    0
    16
    ‏2010-06-03
    مديره مدرسه
    اذا ماراحوا هم بانفسهم لخادم الحرمين واسمعوه بانفسهم مقولتهم
    اقول لهم من الان هريضتهم يبلونها بالمويه
    لان البطانه "المستنفعه" التي حول الملك لن تسلمه اياها ولن يراها
    بالله الناس وين عقولهم
    هل وثيقتهم الاولى جاء رد عليها ؟
    طبعا لا؟
    اذا لاامل ان تصل لخادم الحرمين الشريفين ولن يعلم عنها شيئا
     
  8. عبدالله الحريري

    عبدالله الحريري عضوية تميّز عضو مميز

    6,489
    0
    36
    ‏2008-09-16
    قــائــد مـدرسـة
    ونطاااااااااااااااااااالب بحقوق المعلمين والمعلمااااااااااااااااااااااااااااات
     
  9. سنتربوينت

    سنتربوينت تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    577
    0
    0
    ‏2010-12-28
    معلمة
    تعرف تسوس الاسنان +مرض السكر = وش يساوي

    والسعودي مهوب كفو وظيفة

    بس يطامر بهالملف الاخضر وتارك ابو يمن واشكاله يستولووون على خيرات البلد

    وياليته دارس صح التقدير مقبول ودبلوم خرابيط ... ولا يبي سيكورتي والا كاشير
     
  10. الموقع 1

    الموقع 1 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    101
    0
    0
    ‏2009-12-31
    معلم
    في الآونة الأخيرة اسمع كثير من الناس أن المسؤلين لا يستمعون لمطالب الشعب أو تحجب المطالب بقصد عن ولاة الأمر 000
    الله يستر على وطني الحبيب وعلى ولاة أمرنا من الفتن ويحفظنا نحن و ولاة أمرنا وبلاد الحرمين من أعدائنا في الداخل والخارج ويرد كيدهم في نحرهم وبينهم 000
    آمين يارب العالمين 000
     
  11. وليد النجدي

    وليد النجدي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    101
    0
    0
    ‏2009-01-17
    معلم
    لغة الخطاب ركيكة لاتليق بهولاء العلماء , ومثيرة للشك في مصداقيتها , والله أعلم
     
  12. ابوسطام

    ابوسطام تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    152
    0
    0
    ‏2009-02-01
    معلم
    اجل الجماعه مسلمينه عريضه من عام 26 ولا صار فيها شي اجل اغسلوا ايديكم بتشوفونها اذا قامت ناقة صالح
     
  13. قهوة المنتدى

    قهوة المنتدى عضوية تميّز عضو مميز

    5,541
    0
    0
    ‏2009-06-01
    معلم
    الله يصلح الحاال.............!
     
  14. ابو ريان

    ابو ريان عضوية تميّز عضو مميز

    1,415
    0
    0
    ‏2008-03-01
    معلم
    اتمنى من جميع العلماء الاستماع اولاً الى مطالب الشعب ثم نقلها الى الملك شفهياً
     
  15. baderal_nasir

    baderal_nasir تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    82
    0
    0
    ‏2008-11-23
    معلم
    جزاكم الله خير
     
  16. القضيه

    القضيه تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    193
    0
    0
    ‏2009-02-09
    معلم متميز
    وين دور مفتي عام المملكة
    وراه ساكت.؟
    هناك من يحاول تأليب الشعب على خادم الحرمين الشريفين
    اللهم رد كيده في نحره
     
  17. **أبوعبدالله**

    **أبوعبدالله** مراقب عام مراقب عام

    4,386
    0
    36
    ‏2008-05-28
    معلم
    من أفضل ماقرأت في موضوع المناصحة والإصلاح
    وأسأل الله أن ينفع بها
    ويتعين على العلماء عقد اجتماع مغلق بينهم وبين الملك وولي العهد والنائب الثاني مع من يثقون به
    بعيدا عن أعين البطانة الفاسدة ( من وزراء ومستشارين ) التي تسببت في فساد البلاد وهلاك العابد وسرقة الميزانيات بل وتسببت أيضا في تغيير سير بعض القضايا وتعطيل بعض الأحكام الشرعية
    ويجب الضرب بيد من حديد علي يد كل مقصر وإقصاءه عن منصبه حتى وإن كان أميرا أو وزيرا أو مستشارا
    فالخائن ليس له كرامة كائنا من كان
    ونسأل الله أن يوفق خادم الحرمين وإخوانه لكشف وطرد زمرة الفساد العلمانية والليبرالية التي تغلغلت في مؤسسات الدولة فأفسدتها
    كما نسأله تعالى أن يحفظ علينا أمن بلادنا ويجعلها منبرا من منابر الإسلام التي تحكم بشرع الله
     
    آخر تعديل: ‏2011-03-02