اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


من أعظم النســاء الصابـرات(قصتها)

الموضوع في 'الملتقى الإســلامي' بواسطة شايلة جروحهابروحها, بتاريخ ‏2011-03-04.


  1. شايلة جروحهابروحها

    شايلة جروحهابروحها تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    16
    0
    0
    ‏2010-02-19
    معلمة
    السيدة هــاجر


    هــى

    أم الذبيح اسماعيل بن ابراهيم عليهما السلام، وأطلق عليها أم العرب العدنانيين



    قبل البداية

    كانت هاجر زوجة لحاكم اقليم منف (أكبر الأقاليم المصرية)، وكان هناك صراعا داخليا على الحكم، فقتل الملك زوجها وسباها، ثم أهداها إلى السيدة سارة زوج نبى الله ابراهيم

    اهدتها السيدة سارة إلى زوجها عندما يئست من انجاب ذرية له، لكنها لم تحتمل بفطرة حواء أن ينشغل زوجها بزوجته الجديدة وابنهما الوليد، فما كان منها إلا أن طلبت من الخليل ألا يجمعها بيت واحد مع السيدة هاجر



    البداية

    صوب الجنوب ولى ابراهيم وجهه مصطحبا هاجر والرضيع بوحى إلهى، وبجوار أول بيت عُبد فيه الله كان المقام، هناك تركهما ابراهيم مع التمر والماء



    لم تكن مكة حينها إلا أرض مقفرة خلاء، ولم يكن يقصدها إلا البدو الرحل بحثا عن ماء أو مرعى .. ولم تقبل هاجر بهذا الوضع إلا يقينا منها بأن الله لن يضيعها ووليدها، وأن زوجها مأمور لحكمة لا يعلمها إلا الله


    هناك .. حيث دعا ابراهيم ربه

    ا(ربنا إنى أسكنت من ذريتى بواد غير ذى زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوى إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون، ربنا إنك تعلم ما نخفى وما نعلن وما يخفى على الله من شيء فى الأرض ولا فى السماء

    [إبراهيم 37-38]


    تركهما ابراهيم وعاد إلى مدينة أور فى بابل حيث زوجه الأولى السيدة ســارة





    وحشــة .. ثم فــرج

    يوما بعد آخر وهاجر مشغولة بالوليد، ترعاه وتتكفل برعايته حتى نفذ منها التمر والماء، وباءت كل محاولاتها للعثور على مصدر للماء بالفشل

    جالت هاجر بين الصفا والمروة، ظلت تسعى بينهما جاهدة علها تجد ما يسد رمق الصغير حتى أرهقها التعب


    لم تحتمل السيدة هاجر رؤية رضيعها يلفظ أنفاسه الأخيرة، فأبتعدت عنه باكية تخفى وجهها كيلا تتعذب برؤيته يحتضر، حتى أمر الله طائراً ينقر الأرض من تحت قدم الصغير فانبثق الماء بغزارة .. شربت وارتوى الصغير

    الصحبــة

    من بعيد رأت قافلة طائرا يحوم حول المكان، فعرفت أن هناك ماءا، استئذنت القافلة من السيدة هاجر أن يقيموا جوارها ولها الماء، فأذنت لهم

    كانت القافلة من قبيلة "جرهم" العربية (يقال أنهم كانوا من أهلها فى منف)، بينهم شَبَّ الصغير وتعلم اللغة العربية .. وتزوج منهم


    النهايـة

    لم تكن السيدة هاجر إلا مثالاً للزوجة المطيعة والأم الرحيم، والمرأة المؤمنة، كرَّمها الله فجعل من سعيها بين الصفا والمروة من شعائر الحج، وذكرها النبى الكريم محمدعليه الصلاة والسلام

    يقول النبى : "يرحم الله أم إسماعيل، لو تركت زمزم لكانت زمزم عينًا معينًا

    [البخاري]


    يقال أن السيدة هاجر توفيت فى الـ90 من عمرها ودفنها ابنها اسماعيل بجوار البيت الحرام



    قصة هاجر مقطع رائع للشيخ عبدالعزيز الأحمد
    [​IMG]
     
  2. الجـنـوبــي

    الجـنـوبــي عضوية تميّز عضو مميز

    14,081
    0
    0
    ‏2009-12-17
    معلم
    جزاك ربي خير الجزاء
     
  3. شموخ ابها

    شموخ ابها تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    335
    0
    0
    ‏2011-02-25
    ادارية
    الله يجزاك خير يالغلا ويكتب اجرك ويرفع قدرك علي هذا الطرح الروحااني
    دمتي في طاعة الله وحفظة
    [​IMG]
     
  4. العين بصيرة واليد قصيرة

    العين بصيرة واليد قصيرة تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    83
    0
    0
    ‏2011-02-24
    عاطل
    [glint]
    جزاك الله خيرا
    وجعله في موازين حسناتك
    [/glint]
     
  5. شمااااليه

    شمااااليه عضوية تميز عضو مميز

    1,065
    0
    0
    ‏2011-01-29
    معلمه
    جزاك الله خير وجعل ماكتبت في ميزان حسناتك.