اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


أمير الرياض: قلوبنا وأبوابنا مفتوحة لكل اقتراح

الموضوع في 'اليــــــوم الوطني' بواسطة عيوون ساجدة, بتاريخ ‏2011-03-07.


  1. عيوون ساجدة

    عيوون ساجدة مراقبة إدارية مراقبة عامة

    9,225
    0
    36
    ‏2010-03-02
    مـ ع ــــلمه



    أمير الرياض: قلوبنا وأبوابنا مفتوحة لكل اقتراح
    [​IMG]
    وقال في كلمته بعد تدشين مبادرة "ثمين": "أيها الإخوة الأبناء أنا سعيد بلقائكم هذا اليوم، ونحن جميعا في خدمة ديننا وبلادنا ودولتنا، هذه الدولة والحمد لله التي دستورها كتاب الله وسنة رسوله وتستمد منه كل منطلقاتها وكل أعمالها، ودولتكم والحمد لله معتزة بشعبها وكلكم الآن من أقاليم المملكة من محافظات ومدن وقرى".
    وأضاف سموه "عندما نهتم بتراث هذه البلاد بكل أنحائها معناه أننا نهتم بتاريخنا وتراثنا السابق والمشرف والحمد لله وعندما نهتم بالمواقع التاريخية في بلادنا معناه أننا نعطي أبناءنا دفعات عن تاريخ بلادنا المشرف والحمد لله".

    ومضى سموه يقول: "إن أهم تاريخ في بلادنا هو وجود بيت الله الذي هو أول بيت وضع للناس بمكة، وانطلاق الدعوة ونزول الوحي على أرضها على نبيه وأنزل كتاب الله بلغتنا العربية وهذه مثل عزة لكنها مسؤولية كذلك بالمحافظة عليها".
    وأكد سمو أمير منطقة الرياض أن الجزيرة العربية تعد منطلق العروبة وتحتم علينا مسؤولية نحو ديننا وعروبتنا والحمد لله، مشيرا إلى أن دولتنا قائمة على هذا الأساس ومليكنا ومسؤولينا أيضا هم يوجهوننا كمسؤولين على أن نعتني بهذه المنطلقات وهذا ليس بغريب على هذه الدولة التي قامت دولتها الأولى على الكتاب والسنة وهي عليه الحمد لله إلى الآن وملوكنا ممن توفي إلى رحمة الله إلى ملكنا الملك عبدالله - سلمه الله - وولي عهده الأمين يوجهوننا على السير على نهج الآباء والأجداد، وهذا ما نحن عليه جميعا والحمد لله".
    وأشار سموه إلى ترحيب الدولة والمسؤولين بمن يقترح وبمن يتكلم بالمقترحات التي تخدم الدولة، مؤكدا سموه بقوله: "أبوابنا وقلوبنا مفتوحة لهم جميعا ولا شك أن اللقاءات المباشرة هي التي تعطي دفعة للأفضل لأفكار المواطن ولما يعتقده ليراقب بها أو إعطاء المعلومات الحقيقية وأحيانا بعض المواضيع تنشر يمكن ألا تكون متوافقة مع الحقيقة، وأقول لكم بصدق إنني أستفيد حتى من آراء بعض العامة الذين يأتون إلي، فما بالك بمثقفينا وعلمائنا".

    إخواني أخواتي / أبناء الوطن ولا نريد التفريق والنداء ( سنه شيعه)
    .
    الأمن والأمان لنا أولا ثم لوطننا الذي نعيش فيه تحت ظل قيادتنا الحكيمة والأصلاحات حاصلة من قبل وليس بعد هذه الزوبعة والملك حفظه الله سائر على هذا المنهج في توفير كافة الأمكانات والاحتياجات للمواطنيين وهذا لا يذكر الا الشريف والوفي لأن الذنب لا يريد الا ذكر كل ما هو سيء وغير صحيح وكاذب ...
    فالشيعة مهما حدث بيننا وبينهم فسيظلون أخون لنا نعيش في أرض واحدة وجيران لننا فلا يجب عليهم الألتفات لمثل هذه الدعوات الغربية والصهيونية تحت غطاء وحدة الوطن والحرية فنحن نعيش بحرية ولله الحمد ولكن وفق ضوابط الشريعة الإسلامية ...
    وأما الحريات الغربية فلا نتشرف به حتى فنحن نرفضها لأنها تخالف العقيده والشرع ..
    فيجب على أخواننا الشيعة الالتفاف مع بعضهم بغض النظر عن المذاهب لحفظ أمن وأمان هذا البلد .
    ارواحنا ترخص ولاتوطى الحدود