اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


اليقين بالله تعالى طريق السعادة

الموضوع في 'الملتقى الإســلامي' بواسطة صــالح العتيبي, بتاريخ ‏2011-03-09.


  1. صــالح العتيبي

    صــالح العتيبي مراقب عام مراقب عام

    4,275
    1
    0
    ‏2008-04-27
    معلم
    قال الله تعالى


    {الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ}.


    وقال تعالى


    (وتوكل على الحي الذي لايموت)



    وقال تعالى


    (وعلى الله فليتوكل المؤمنون)
    وقال تعالى
    (فاذاعزمت فتوكل على الله)
    وقال تعالى
    ( ومن يتوكل على الله فهو حسبه )



    [​IMG]


    التوكل على الله هو الثقة بالله والإيقان بأن قضاء الله ماض




    وإتباع سنة نبيه في السعي فيما لابد منه من الأسباب من مطعم ومشرب وغيرها



    لهذا لما قال أهل اليمن نحن المتوكلون و أنزل الله فيهم قرآن يتلى الى يوم القيامة



    (وتزودوا فان خير الزاد التقوى ) ولابد من الأخذ بالأسباب وبعدها التوكل على الله


    عندما قال الإعرابي لرسول الله أأعقلها ام أتوكل على الله


    قال رسول الله عليه الصلاة والسلام أعقلها وتوكل.



    وعنه قال كان آخر كلام إبراهيم حين ألقي في النار :



    حسبي الله ونعم الوكيل.



    فكان الامر الرباني الفوري من الله عز وجل


    ( يا نار كوني بردا وسلاماعلى ابراهيم)
    وعن عمر رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول
    (لو انكم تتوكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير
    تغدوا خماصا وتروح بطانا )
    أي معنى هذا( تذهب العصافير أول النهار خماصا أي خاصرة البطون
    فارغه من الجوع وترجع آخر النهار بطانا ممتلئةالبطون)
    وأمنا هاجر عندما تركها ابراهيم وابنهااسماعيل في صحراء قافرة
    عند بيت الله المحرم
    وترك معهم جرابا من تمر وسقاء من ماءفما تبعته وقالت له


    يا ابراهيم لمن تدعنا



    فلم يجبها 3 مرات فقالت له آالله امرك بهذا فقال نعم



    فقالتإذن لن يضيعنا – يقين كامل بالله



    مااحوجنا اليوم لان تكون هذه المقوله حافزا لنافى كل اعمالنا و


    ان نتيقن بان قدرته عز وجل وقوته حق لا يعجز عنه شيء,
    ولا عن كل ما يسأل عنه السائل
    من محال أو غيره مما لا يكون أبدا .


    فإذاعظُمت الخطب,واشتد الكرب فلانجاة الاباللجوء الى اللـه



    ما أحوجنا في محنتنا تلك إلى ان نلجأ الى الله ونلوذ اليه ونحتمي بحماه




    ليرعنا برعايته ويحفظنا بحفظه نتوكل عليه ونسلم له، ونفوض أمرنا اليه


    ونشكو اليه ضعفنا،وهواننا على الناس،ونتق الله حق تقاته


    (ومن يتق الله يجعل له مخرجاً)



    (ولقد نادنا نوح فلنعم المجيبون)،




    والحقيقة ان من سلّم واستسلم لله وعلم ان لن يصيبه الا ما كتب الله له


    لم يبق للخوف من المخلوقين في قلبه موضع، ومن رضي بحكم الله


    وقسمه لم يبق لرجاء الخلق في قلبه موضع..



    (فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ) (50/الذاريات)



    قال رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (دَعَوَاتُ الْمَكْرُوبِ اللَّهُمَّ رَحْمَتَكَ



    أَرْجُو فَلَا تَكِلْنِي إِلَى نَفْسِي طَرْفَةَ عَيْنٍ وَأَصْلِحْ لِي شَأْنِي كُلَّهُ لَا إِلَهَ



    إِلَّاأَنْتَ (أحمد و أبوداود




    [​IMG]




    ومن ثمرات – التوكل على الله واليقين:


    *انشراح الصدر
    *راحة البال والفكر
    *وقوة الإنسان في جميع شأنه
    *تجده من أهل القول السديد والرأي الراجح
    *استجلاب الرزق
    * يعلم أن ما أصابه لم يكن ليخطأه
    *يعلم انه لو أجتمعت الانس والجن على ان ينفعوه بشيء لم يكن قد
    كتبه الله له لن ينفعوه إلا بشيء قد كتب له ولواجتمعوا على ان
    يضروه بشيء لن يضروه الا بشيء قد كتبه الله عليه
    لهذا كان المصطفى يقول في دبر صلاته
    (اللهم لامانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت)




    [​IMG]




    وعن أم المؤمنين أم سلمة ان النبي صلى الله عليه وسلم اذا خرج من بيته قال


    بسم الله توكلت على الله , ولاحول ولا قوة الا بالله . يقال له هديت
    وكفيت ووقيت , ويتنحى عنه الشيطان سائر يومه - فيقول الشيطان
    لشيطان آخر – كيف لك برجل ( قد هدي وكفي ووقي ؟؟ )
    وكذلك اللهم اني اعوذ بك ازل أو أزل أو اضل او أضل أو أجهل
    أو يجهل علي او أظلم و أظلم .
    ( وهذا دعاء مهم جدا عند الخروج من البيت ليتحصل الانسان
    على حفظ الله له)
    قال سعيدبن جبير رضى الله عنه : التوكل جماع الإيمان , ومن سره ان
    يكون أقوى الناس فليتوكل على الله ولقد كان دعاء المصطفى :
    اللهم اجعلني ممن توكل عليك فكفيته, وكذلك اللهم اني اسألك


    صدق التوكل عليك .



    يا سبحان الله اليس الله جل جلاله يقول




    ليس الله بكاف عبده )



    بلى والله يارب انك كافي عبدك



    [​IMG]






    ولليقين انواع منها:


    يقين في حفظ الله
    من الحديث الذي رواه الأمام أحمد بسند صحيح أن الأعرابي قام على
    رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم بالسيف ، فقال : من يمنعك مني ؟
    قال : الله عز وجل ، فسقط السيف من يده ، فأخذه رسول الله
    صلى الله عليه وسلم فقال : من يمنعك مني ؟ ، فقال : كن كخير آخذ
    فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : أتشهد أن لا إله إلا الله ؟
    قال : لا ولكني أعاهدك أن لا أقاتلك ، ولا أكون مع قوم يقاتلونك .
    فخلى سبيله ، فذهب الأعرابي إلى أصحابه فقال لهم : " قد جئتكم
    من عند خير الناس " .
    كم مرة في اليوم الواحد نذكر هذه الكلمة (الله) ولكن لماذا لايكون
    تأثيرها على حالنا أو وقعها على أعدائنا كما كانت على هذا الرجل ...


    إنه اليقين بالله..



    يقين في ما عند الله




    (قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللّهِ مَالاَ تَعْلَمُونَ)


    (يوسف : 86)
    قال بعض علماء التفسير أن العلم الذي يعلمه يعقوب عليه السلام
    ويقصده هنا هواليقين
    غاب عنه ولده يوسف ، إخوته ألقوه في الجب وهوصغير ،
    مرت أربعين سنة ، ولكن كان عند نبي الله يعقوب عليه السلام يقين في الله
    ،وصاحب اليقين لا يلجأ للحسابات الدنيوية ، أو الاستدلالات والنتائج
    التي تبنى على منطق ضعيف ، المنطق يقول أربعين سنة كفيلة أن تنسى
    يوسف يا يعقوب ، قد يكون هلك أوأو فلما لازلت تتنظره ، أهذا منطق؟!!
    (قَالُواْ تَالله تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ حَتَّى تَكُونَ حَرَضاً أَوْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَ)
    (يوسف : 85 )
    فكان الردمن صاحب اليقين وأعلم من الله ما لا تعلمون ،
    ولأن يقينه راسخ فأمله بالله موجود بل ويبث الأمل في أولاده ويأمرهم بعدم
    اليأس
    (يَا بَنِيَّ اذْهَبُواْ فَتَحَسَّسُواْمِن يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلاَ تَيْأَسُواْ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِنَّهُ
    لاَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ) (يوسف : 87 )
    حتى يأتي الفرج من الله ويثبت للعالم أن يقينه كان في محله وأن الله
    لا يخزي المتقين
    (فَلَمَّا أَن جَاء الْبَشِيرُ أَلْقَاهُ عَلَى وَجْهِهِ فَارْتَدَّ بَصِيراً


    قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ مِنَ اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ) (يوسف : 96 ).



    يقين في وعد الله




    أنس بن النضر رضي الله عنه ، صحابي جليل ، أعرج ، يتأهب الرجال


    للخروج للمعركة يوم أحد ،فيخرج معهم فيقال له إن الله أعذرك
    ( ولا على الأعرج حرج ) ، فيرد بيقينه لا بلسانه أنه من أهل الجنة
    في ذاك اليوم ويقول لهم " والله لأطأن الجنة بعرجتي هذه "
    ويقاتل حتى يلقى ما خرج من أجله،يقول الرسول صلى الله عليه وسلم
    عنه( لقد رأيته في الجنة وما به من عرج ) .
    انه اليقين الذي جعل الصحابة رضوان الله عليهم ينالوا هذه المنزلة ،
    فكان من يقينهم مثلا ما جاء عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال "
    لو رأيت الجنة والنار ما ازددت يقيناً ، لأني رأيتهما بعيني رسول الله
    صلى الله عليه وسلم الذي قال فيه ربه ((مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى))


    (النجم17) : "


    [​IMG]





    موقِنُونَ..مُوقِنُونَ


    واخيرا
    نحتاج إلى اليقين بالله والعوذ واللوذ بالله ..هذا اليَقين الذي دَخل به يونس
    ابن متى في ظُلماتٍ ثلاث لا يَعلمه إلاالله ولا يطلع على خبيئة قلبه من
    الالام والحسرات إلا الله
    فناده وناجاه وتقرب إليه جل في علاه فنادى في الظُلمات
    (أن لا إله إلا أنت سُبحانك إني كُنت من الظالمين)
    ناداه بهذ النداء وكلهيقين بــ أن الله سيرحمه.. وناجاه بهذه النجوى
    وكله يقين بــ أن الله سيلطف به.. فأخرجه من الظُلمات إلى رحمة رب
    الأرض والسموات,.,
    هذا اليَقين الذي وقف به الأنبياء والمرسلون في أشد الشدائد وأعظم
    المكائد..فكان الله عزوجل بهم رحيماً وبحالهم عليماً ففرج عنهمُ الخُطوب وأزال عنهمُ هم الكُروب
    وقف موسى عليه السلام والبَحر أمامه والعدو ورائه.. ومعه أمة خرجت
    ذليلة لله ..مستجيبة لامر الله
    فوقف أمام البحرلامفر إلا عدواً وبحر!!
    فقال له بنؤ إسرائيل : إنَّا لـ مدركون
    قال واليَقين مَعمورُ بقلبه : (كــــلا إن معي ربي سَيهدين)
    كلا لا أدرك ولا أُهان ,, ومعي الواحد الديان ,, ففي طرفة عين تنزلت
    أوامر الله أن أضرب بعصاك البحر...وإذا بتلك الأمواج المتلاطمة ..
    والبحور العظيمة ..تنقلب بطرفة عين إلى أرض يابسة وإذا به على
    أرضٍ لايخاف دركاً ولايَشقى ,, سُبحان الله !!!
    بَحرٌ عظيم وفي غَمضة عين إلى صفحة لايجد فيها ماء ويضربُ لهذه
    الامة المستضعفة الموقنة بالله جل وعلا طريقاً في ذلك البحر لايَخاف
    دركاً ولايشقى
    كُل ذلك بــــــاليقن بالله
    لذلك لزماً على من يؤمن بــ الله لايصبحُ ولا يمسي إلا يقيناً بالله
    إذا أراد الله أن يحبك ويجتبيك ألهمك أن يكون قلبك مُتعلقاً بالله
    إذا أردت أن يُحبك الله كمال الحُب والمحبة فلا تصبح ولا تمسي
    وفي قَلبك تعلق بغير الله وحده تدور أحزانك وتدور أفراحك مع الله
    ويقيناً به ..وجميع شعب قلبك موقنة منيبة لله


    مما انتقيته لكم مع بعض الاضافات
    منقول
     
    آخر تعديل: ‏2011-03-10
  2. لآلئ الجُمان

    لآلئ الجُمان تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    2,119
    0
    0
    ‏2009-09-26
    معلمـــــــــه
    اللهم ثبت قلوبنا على الايمان التام الكامل بك عز وجل وان تتوفانا على ذلك
    جزاك الله خير وجعله في ميزان حسناتك


     
  3. ‏.•:❀‎ζـکـآيَــہْ صَمــتْ❀:•.

    ‏.•:❀‎ζـکـآيَــہْ صَمــتْ❀:•. تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    4,186
    0
    0
    ‏2010-12-27
    معلمــــــه ورائـــــــدة نشــــاط بمحــــــو اميـ
    [​IMG]
     
  4. شمااااليه

    شمااااليه عضوية تميز عضو مميز

    1,065
    0
    0
    ‏2011-01-29
    معلمه
    جزاك الله خير الجزاء ورزقك الفردوس
     
  5. هتآن

    هتآن تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    210
    0
    0
    ‏2010-12-25
    معلم

    أتمنى تعديل الآية في الموضوع بزيادة حرف الأستفهام الألف (أ) في بداية الآية لتصبح ( أليس الله بكاف عبده )


    بارك الله فيك أخي الغالي وجعلها في موازين حسناتك
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏2011-03-10
  6. صــالح العتيبي

    صــالح العتيبي مراقب عام مراقب عام

    4,275
    1
    0
    ‏2008-04-27
    معلم
    اشكرك اخوي على التنبية وتم التعديل جزاك الله خيرا