اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


العام القادم:إطلاق برنامج تطوير مدارس التعليم،،، وأنا أقول ( دون حقوق المعلمين لن ينجح)

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة حكيم 2002, بتاريخ ‏2011-03-20.


  1. حكيم 2002

    حكيم 2002 كاتب قدير عضو مميز

    283
    0
    0
    ‏2009-01-11
    معلم
    بسم الله الرحمن الرحيم


    [bor=ff0000]لجينيات: أعلنت وزارة التربية والتعليم بدء العمل في برنامج تطوير التعليم في المدارس العام الدراسي المقبل.

    وأشارت,وفق ما جاء في صحيفة الاقتصادية في عددها الصادر اليوم الأحد, إلى أن لديها خطة لإحلال تدريجي لنموذج التعليم الجديد بدلا من النموذج الحالي في 33 ألف مدرسة للبنين والبنات، ومنع التسرب من التعليم العام، إضافة إلى تحويل ألف مدرسة إلى مراكز تعليمية وترفيهية في الأحياء.

    وفي هذا الشأن, أوضح الدكتور علي الحكمي مدير عام مشروع الملك عبد الله بن عبد العزيز لتطوير التعليم العام، ملامح عامة عن الخطة الاستراتيجية لتطوير التعليم العام، التي بدأ تطبيق بعض برامجها، مشيراً إلى أن الخطة تحدد أدوار الوزارة وإدارات التربية والتعليم والمدارس في مختلف مراحل التعليم العام ومهامها بدقة.

    مؤشرات لقياس الأداء:

    وخلال الجلسة الثانية التي أقيمت على هامش فعاليات المعرض والمنتدى الدولي للتعليم العام في الرياض أمس لفت إلى أن الخطة وضعت مؤشرات لقياس الأداء وربطها بمستوى أداء الطلاب في المقررات الدراسية، وأنها تسعى إلى زيادة التحاق الطلبة بمؤسسات رياض الأطفال، ورفع استعداد الطلاب والطالبات للحياة وسوق العمل والتعليم الأكاديمي في الجامعات، والعناية بالطلبة الموهوبين، وذوي الاحتياجات الخاصة والمعرضين للخطر، والحد من التسرب من التعليم العام.

    وقال:"إن المشروع يتبنى عشر مبادرات، تم إطلاق أربع منها وتشمل مبادرات وطنية، ومشاريع تعليمية على مستوى الوزارة وإدارات التربية والمدارس، ومنها اتفاقيات الشراكة بين وزارة التربية وإدارات التربية، وتطوير المناهج والسياسات والمواصفات، وإنشاء هيئة التقويم والاعتماد للتعليم العام، وتأسيس مركز تطوير القيادات التربوية، وتأسيس مركز للبحوث والابتكار في التعليم، وإنشاء صندوق للابتكار للتعليم، وإنشاء مؤسسة وطنية للمعلمات والمعلمين تابعة للوزارة تعمل على توفير حوافز كالتأمين الطبي ومميزات مع شركات الطيران، ورفع مستوى مهنة التعليم لتكون مهنة منافسة يتسابق عليها الجميع".

    وحدات لتطوير المدارس:

    وأضاف الحكمي أن من ملامح المشروع مبادرة التغيير والتواصل مع المدارس، برنامج تطوير المدارس، مشروع اختبارات المعلمين والمسارات المهنية، المركز الوطني للقيادات ومدارس الأحياء الذي يهدف إلى تحويل ألف مدرسة إلى مراكز تعليمية وترفيهية في الأحياء، مشروع تدريب معلمي الرياضيات والعلوم، بوابة التعليم الإلكتروني، وإثراء المحتوى التربوي.

    وكشف عن إنشاء وحدات لتطوير المدارس في جميع إدارات التربية والتعليم، وإعداد برامج خاصة لتطوير المدارس الصغيرة، التي تمثل 30 في المائة من مدارس التعليم العام، لافتا إلى أن استراتيجية تطوير التعليم ستطلق بعد نحو شهر، وأن مشروع التطوير يواصل استقراء آراء المجتمع في مختلف شرائحه حول الاستراتيجية
    [/bor]


    أقول مستعيناً بمن أولانا النعيم وأفاض علينا من الخير العميم :

    أن تلك البرامج مهما تُكلف فيها من أموال و وضُع لها من خطط ودراسات فأداة نجاحها هم من شباب المعلمين والمعلمات الذي لا يزالون يرزحون تحت الظلم منذ عقد من الزمان

    وأقول محذراً منذراً ، وناصحاً مشفقاً :

    إن مآلها إلى الفشل إلم تسبق بحزمة اصلاحات في الوزارة يكون إعادة حقوق المعلمين والمعلمات العنوان الأبرز فيها .
    ولكم في ماسبقها من برامج عبرة وعظة .


    [poem=font=",7,red,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4," type=1 line=0 align=center use=ex num="0,black""]
    إن المعـلم والـطـبـيـب كلاهـمـا = لا يـنـصحـان إذا هـما لـم يكـرما
    فاصبر لدائك ان جفوت طبيبه = واصبر لجهلك إن جفوت معلـما
    [/poem]​

     
  2. عبدالله الحريري

    عبدالله الحريري عضوية تميّز عضو مميز

    6,489
    0
    36
    ‏2008-09-16
    قــائــد مـدرسـة
    إطلاق برنامج تطوير مدارس التعليم العام الدراسي المقبل

    إطلاق برنامج تطوير مدارس التعليم العام الدراسي المقبل







    صحيفة التعليم الالكترونية – متابعات:
    كشف مدير عام مشروع الملك عبد الله بن عبد العزيز لتطوير التعليم العام الدكتور علي الحكمي، عن بدء إطلاق برنامج تطوير التعليم في المدارس مطلع العام الدراسي المقبل 1432/1433 هـ.
    واستعرض الدكتور الحكمي لدى افتتاح المعرض والمنتدى الدولي للتعليم العام في الرياض أمس، ملامح عامة عن الخطة الاستراتيجية لتطوير التعليم العام التي بدئ تطبيق بعض برامجها، لافتا إلى أن الخطة تحدد أدوار وزارة التربية والتعليم وإداراتها والمدارس في مختلف مراحل التعليم العام ومهماتها بدقة. وأضاف: تسعى الخطة لإحلال تدريجي لنموذج التعليم الجديد بدلا من النموذج الحالي في 33 ألف مدرسة للبنات والبنين، وتوظيف الممارسات الحديثة التي تركز على النواتج والمخرجات التعليمية. وبين أن الخطة وضعت مؤشرات لقياس الأداء، وربطها بمستوى أداء الطلاب في المقررات الدراسية، مشيرا إلى أن الخطة تركز على زيادة التحاق الطلبة بمؤسسات رياض الأطفال، تعزيز استعداد الطالبات والطلاب للحياة وسوق العمل والتعليم الأكاديمي في الجامعات، العناية بالطلبة الموهوبين وذوي الاحتياجات الخاصة، والحد من التسرب من التعليم العام.
    وأضاف أن المشروع يتبنى عشر مبادرات أطلقت أربع منها، وتشمل مبادرات وطنية ومشاريع تعليمية على مستوى الوزارة وإدارات التربية والمدارس، ومنها اتفاقيات الشراكة بين الوزارة وإدارات التربية، تطوير المناهج والسياسات والمواصفات، إنشاء هيئة التقويم والاعتماد للتعليم العام، تأسيس مركز تطوير القيادات التربوية، تأسيس مركز للبحوث والابتكار في التعليم، إنشاء صندوق للابتكار التعليمي، إنشاء مؤسسة وطنية للمعلمات والمعلمين تابعة للوزارة تعمل على توفير حوافز كالتأمين الطبي وميزات مع شركات الطيران، ورفع مستوى مهنة التعليم لتكون مهنة منافسة يتسابق لها الجميع.
    وزاد: من ملامح المشروع مبادرة التغيير والتواصل مع المدارس، برنامج تطوير المدارس، مشروع اختبارات المعلمين، المسارات المهنية، المركز الوطني للقيادات ومدارس الأحياء، مشيرا إلى أن المشروع يهدف لتحويل 1000 مدرسة لمراكز تعليمية وترفيهية في الأحياء.
    وأكد الدكتور الحكمي، أن استراتيجية تطوير التعليم ستطلق بعد شهر، مشيرا إلى مواصلة استقراء آراء المجتمع بمختلف شرائحه حول الاستراتيجية.
    من جهة أخرى، كشف مدير عام المناهج في وزارة التربية والتعليم الدكتور صالح الشايع، عن خطة الوزارة للتوسع في نظام المقررات في الثانوية العامة في العام الدراسي المقبل، بزيادة 200 مدرسة للبنات والبنين ليصبح إجمالي المدارس المطبقة للنظام 570 مدرسة ثانوية في التعليم العام والأهلي.
    واستعرض كل من الشايع، أمين عام مشروع الرياضيات والعلوم في الوزارة الدكتور محمد بن مفرح العسيري، مدير عام مشروع تطوير اللغة الإنجليزية عبدالله البدري، مدير المشروع الشامل لتطوير المناهج في الوزارة محمد بن عبدالله البيشي، مشاريع تطوير المناهج في الوزارة، وذلك في جلسة عقدت بعد ظهر أمس في مركز المعارض الدولي في الرياض على هامش المعرض والمنتدى الدولي للتعليم العام.
    وبين الشايع أن الوزارة ماضية في تطبيق برنامج الإدارة التربوية، الذي سيبدأ التدريب عليه الشهر المقبل، وسيحل محل برنامج ناجح اعتبارا من الفصل الدراسي الثاني المقبل، معترفا بوجود إشكالية في برنامج ناجح في بعض إدارات التربية والتعليم، ومنها إدارة جدة، نتيجة عدم التزام بعض المدارس بسداد رسوم البرنامج للشركة المنفذة.
    من جانبه بين مدير المشروع الشامل لتطوير المناهج محمد البيشي، أن المشروع حقق تكاملا في مقررات للمناهج.
    وأوضح مدير مشروع تطوير اللغة الإنجليزية عبدالله البدري، أن المشروع الذي بدأ منتصف عام 2008 م سيكتمل في عام 2013م، مشيراً إلى أن المشروع يهدف لإعداد سلسلة من مناهج اللغة الإنجليزية، وتأهيل 20 ألف معلمة ومعلم للغة الإنجليزية، لافتاً إلى أن المشروع يطبق في 40 مدرسة ثانوية و189 مدرسة متوسطة.
    من جانبه أكد الدكتور محمد العسيري، أن الوزارة قدمت عددا من الحلول لمعالجة الإشكالبات التي حدثت مع بدء تطبيق سلسلة العلوم والرياضيات الجديدة.