اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


التقاضي في المحاكم الشرعية حق للأفراد لا تلغيه اللجان

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة المنال الصعب, بتاريخ ‏2011-03-22.


  1. المنال الصعب

    المنال الصعب تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    290
    0
    0
    ‏2008-02-23
    معلم
    التقاضي في المحاكم الشرعية حق للأفراد لا تلغيه اللجان

    [​IMG] [​IMG] [​IMG] [​IMG] [​IMG]


    يقول الله تعالى (فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما) بهذا يتبين أن مرجعنا الأول والأخير في القضاء والتحكيم وغيره هو الكتاب والسنة، سواء كان ذلك رياضي أو غير ذلك ولا يستطيع أحد ــ كائنا من كان ــ أن يمنع أحدا من أخذ حقه الشرعي الخاص بالطرق النظامية المتمثلة في محاكمنا الشرعية؛ فالحقوق الخاصة ضد الغير يجب أن يصدر فيها حكم شرعي بعد استيفاء شروطها وأركانها من خلال القضاء وإذا كان هناك أنظمة أو تعاميم إدارية تصدر من أي مسؤول مخالفة لهذا المنهج وتمنع الأفراد من حقوقهم الشرعية وتجعل في تلك الأنظمة تهديدا لمن يطلب حقه الشرعي ويطلب في أنظمته عدم تجاوزه وأخذ الإذن منه بالموافقة على التقدم للمحاكم الشرعية للمطالبة بالحقوق فتلك الأنظمة تعتبر باطلة ومخالفة للشرع والقانون، ويجب على من يمارس عليه مثل هذا التعسف التقدم للمحاكم الإدارية بالتظلم إذا اتخذ عليه أي إجراء تعسفي لمنعه من حقه الشرعي، أما إذا كانت المخالفات والتجاوزات إدارية وفي محيط الاختصاصات وتتعلق بمنظومة الإدارة فمرجعها وعقوباتها تكون إدارية ومن صلاحيات مسؤوليها، أما إذا تجاوزت المخالفة صلاحيات الإدارة فعليها إحالتها إلى الجهات المختصة. هذا من جهة، أما ما يخص اللجان شبه القضائية في بعض الإدارات والوزارات والتي تراها هي المرجع الأوحد، فهي لجان اختصاصها فقط في إصدار قرارات من خلال المواد في منظومة تلك الوزارة أو الإدارة والتي لا تتنافى مع الشرع ويكون تنفيذها وتطبيقها إداريا فقط، فمتى تعدى القرار تلك النظم والخروج بها إلى أكثر من ذلك لتلبس تلك اللجان عباءة القضاء لتصدر أحكاما شرعية أو تعزيرية فتعتبر قراراتها تلك باطلة وليس من اختصاصها، وإذا نفذت فيحق لمن نفذت عليه التظلم للمحكمة الإدارية صاحبة الاختصاص المكاني ومحاسبة ورد اعتباره وأخذ حقه من تلك الجهة، ثم كيف يسمح لنفسه ويسترسل ويتكلم من وصف نفسه مسبقا بأنه جاهل فيما يتكلم فيه ويصدر الأحكام على أهل العلم والخبرة والاختصاص من قضاة وغيرهم، ويصفهم بأنهم ليسوا كفئا بأن يكونوا في تلك المكانة التي لا نشك بأنهم وصلوا لها وتربعوا فيها وهم أهل لذلك وأهل للثقة التي منحوا إياها والأصل فيهم الأمانة ويشهد لهم الجميع بالتقى والصلاح، أم هو التعصب الذي يجعلنا علماء لنتكلم ولكن عن علم بأننا نجهل ما نتكلم فيه؟.

    المحامي. يحيى بن أحمد العبدلي


     
  2. abodala

    abodala تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    294
    0
    0
    ‏2008-12-23
    معلم
    يعني : المفروض المحاكم قبلت استئنافنا .لأن اللجنة الوزارية قررت مافيه ضرر وظلم لنا وذهاب حقنا ....

    لكن الكاتب نسي ان ولي الامر يصنف ايضا من ضمن الافراد ولم يعطه الاستثناء الشرعي المعطى له ...


    تضارب في الأفكار ..افكاري أنا ...




    لكن المسألة واضحة بالنسبة لقضيتنا ,,, المسألة حكم عليها مسبقا ..ومن أفراد أقوى من محاكمنا ..


    اذن المقال ..مثالي .. ولايمكن تطبيق اي شي مثالي في بيئة "غير مثالية" ...