اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


يا بشر اين حقوقنا ما نريد هداياكم

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة ASER66666, بتاريخ ‏2011-03-24.


هل انت مؤيد للموضوع وطريقة الطرح

الإستطلاع مغلق ‏2011-03-31
  1. نعم

    4 صوت
    80.0%
  2. لا

    1 صوت
    20.0%
  1. ASER66666

    ASER66666 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    2
    0
    0
    ‏2011-03-24
    طالب
    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على اشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
    ثم أما بعد :-
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اسعد الله أوقاتكم بكل خير واسأل الله
    أن ينفعنا وينفع بنا وان يجعلنا هداة مهتدين لا ضالين ولا مضلين وان يعيننا وإياكم على أداء الأمانة التي قد أناطها الله بنا ثم أناطها بنا ولاة الأمر فأسل الله تعالى أن نكون – نحن المعلمين – على قدر المسؤولية وان يحفظ لنا ولاة أمرنا وان يجعلنا مغاليق للفتن مفاتيح لكل خير إخواني المعلمين لا أعلم من أي ابدأ وكيف ابدأ والحقيقة في خاطري كلام كثير عن حالنا مع وزارتنا التي كأنها تتعمد بل هي تتعمد
    محاولة جحدها فالشكوى لله وحده .
    خرج علينا وزيرنا بعد أن تم تعيينه وقال مئة يوم من اجل أن يتحدث بقضايا الوزارة وتوقعنا أن يأتي بما لم يأتي به الأوائل وكأن الحلول تعلقت به وبدأنا
    نفكر فيما سيأتي به هذا الوزير الفذ وبعد أن خرج الوزير وتحدث وقابل المتحدث الإعلامي ومن معه لمدة خمس دقائق – ما تتوقعون من الخمس دقائق أن تعمل - علماً أننا تعلقنا بغير الله فأوكلنا الله لأنفسنا وأُحبطنا ولم نأتي إلا بخيبة الأمل .
    وبعدها يأتي الوزير ويعين نائبة له وكأن التعليم توقف إلا على هذي النائبة وكأن التعليم في المملكة الذي مر عليه أكثر من خمسين عام كان فاشلاً ولم ينجح حتى جاء سموه بهذه النائبة وبدأ يتحدث عن الرياضة النسائية وكأنها هي التي سوف تنتشل التعليم مما هو فيه من سوء في النتاج وخصوصاً تعليم البنات وبدأنا نسمع ونرى سفاسف الأمور والاهتمام بها وترك أهم ما في العملية التعليمية وهو المعلم والطالب ثم خرج علينا بيوم سبت جديد و مواعيد سوف تفرح المعلمين والمعلمات وتوقعنا أن تأتي هذه القرارات بأمور كبيرة جداً وسوف يحل قضيتنا الأساسية نحن المعلمين والمعلمات وهي الدرجة المستحقة والفروقات والتي هي حق مشروع لنا ويحق لنا المطالبة به رضي من رضي وأبى من أبى وبعدها يبدأ تسريب الأخبار عن وعود سموه وهي التأمين الصحي والتخفيض في تذاكر الطيران والداخلية والخارجية وكأننا لا نقف من السفر والرحلات السياحية وكأن المطارات الدولية تغص بالمعلمين والمعلمات من كثرت أسفارهم ورحلاتهم فالوزير يرى أن السفر أهم من الحقوق وكيف نسافر ونحن نرزح تحت طائلة قروض البنوك والإيجارات التي أثقلت كاهلنا وأتعبت جيبونا ولا نريد إلا الكفاف وما يكفي العيال .
    ثم يأتي الحديث عن التأمين الصحي والحقيقة أني أحس أن خلف الأكمة ما خلفها
    بسبب الحديث المتكرر عن التأمين الصحي فوزارة الصحة قد دعمت بآلاف الملايين
    من اجل المواطن ونحن مواطنون ولله الحمد في هذا البلد المعطاء ولن تعجز عن علاجنا الدولة على حسابها في الداخل او الخارج ولو عمم التأمين الصحي على الجميع لأصبحت المستشفيات الخاصة سيئة جداً بسبب كثرة الداخل عليهم وبسبب كثرة الناس فالوضع بدون تأمين صحي اعتقد – وجهة نظري - أفضل على اقل حال حتى لا تسرق أموال المسلمين في المستشفيات الخاصة كما سرقت في غيرها فبذلك لا يصبح للتأمين الصحي أي مزية عن غيره ولذلك أرى عدم تطبيقه واعتقد أن إخواني المعلمين يؤيدوني بكلامي هذا .
    فلذلك مطالبنا كمعلمين نريد حقوقنا كاملة بدون أي مساومة وإذا كان الوزير جاداً في البحث عن ما يريح المعلم ويؤدي رسالته على أكمل وجه كما يقول أن يسعى لنا عند ولاة أمرنا وعند وزارة المالية باسترجاع حقوقنا من درجة مستحقة و فروقات ولن نتسامح بأي هللة ونحن في ذمته إلى يوم الدين و أن يأتي لنا ببدل سكن شهري
    مقطوع والمعلمين ليسو كما قال احد المسؤولين بالوزارة أنهم أنانيون أو ماديون
    بل يكفيهم 1500 ريال فقط كل شهر زيادة على الراتب تسمى بدل سكن هي انفع
    للمعلم من التأمين الصحي أو تذاكر الطيران هذا إذا كانت الوزارة تريد مصلحة أبنائها المعلمين على حد زعم المسؤولين في الوزارة والله سيأتي اليوم التي تندم الوزارة فيه على ما فرطت في جنب أبنائها المعلمين الذين كانوا لها أوفى منها لهم فالحمد لله على كل حال واسأل الله تعالى أن يهدينا لكل ما يحب ويرضاه واعتذر عن الإطالة عليكم يا إخواني والحمد لله أولاً وآخراً وظاهراً وباطناً وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه واستن بسنته إلى يوم الدين .