اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


القرار 18 أ بعد الدخول على خادم الحرمين الشريفين ( هل تكون في مهب الريح )

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة الفيفي أبولمار, بتاريخ ‏2011-03-26.


  1. الفيفي أبولمار

    الفيفي أبولمار تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    52
    0
    0
    ‏2009-01-16
    معلم
    بسم الله والحمد لله ولاإله إلا الله

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

    نشكر الأخ عبد الله الشمري وجميع الأخوان في الملتقى على مجهوداتهم الواضحة في سبيل الحصول على حقوق المعلمين والمعلمات.

    بعد مالاحظ الجميع ماحصل مع (الأخت منى عبدالعزيز وأخوها جزاهم الله خيرا ) ومقابلتهم للملك لابد من التعقل قليلا هداكم الله والتفكير بمنطقية بما يخدم قضيتنا.

    أولا : عند مساواة المعلمات بالمعلمين ( وهو شيئ نتمناه بإذن الله ) فإنه بذلك تسقط المادة 18 أ التي بموجبها تم تحسين مستويات المعلمين والمعلمات ولكنه أمر مستبعد للأسف .

    ثانيا : المطالبة بالحقوق تكون مبنية على اللوائح والأنظمة الخاصة بالمعلمين والمعلمات فنحن لانطلب مكرمة أو زيادة بل نطالب بحقوقنا وفق الأنظمة واللوائح .

    ثالثا : لابد من مخاطبة الوزارة والمطالبة بالحقوق بتقديم خطاب رسمي والطلب من الوزير( محامينا عند الملك ) التنسيق لمقابلة الملك للسلام عليه وشكره من قبل المعلمين على الأوامر الملكية الأخيرة التي أمر بها وعرض قضيتنا أمامه بما أن أبوابهم مفتوحة أمامنا كما يزعمون.

    رابعا : عند عدم قبول طلبنا من وزارتنا سنقوم بالاعتصام أمام وزارتنا لأسبوع كامل معلمين ومعلمات جميعا ( أسبوع الإجازة ) مجددين العهد والولاء لقيادتنا

    الرشيدة ومطالبين بإنصافنا والعدل أوالسماح لنا بمقابلة ولي أمرنا عبدالله بن عبدالعزيز (مقابلة ملك لشعبه في قصره وليس في الطرقات )

    خامسا : نتقدم بالشكر لكل من خدم القضية رجلا كان أو إمرأة ولاأحد ينكر جهود عبدالله الشمري أو خالد السلمي وأخواننا في هذا المنتدى وكذلك أخواتنا في المنتدى الآخر ومنهم منى عبد العزيز ويد الله مع الجماعة .

    أخيرا :
    أسألك يا ناصر المظلوم ، اللهم من كان سببا في ظلم المعلمين والمعلمات أو وقف في طريق أخذ حقوقهم التي كفلها لهم النظام . اللهم خذه من مأمنه أخذ عزيزٍ مقتدر ، وأفجئه في غفلته ، مفاجأة مليك منتصر ، واسلبه نعمته وسلطانه ، وأفض عنه جموعه وأعوانه ، وفرّق أنصاره كلّ مفرّق ، وأعره من نعمتك التي لم يقابلها بالشكر ، وانزع عنه سربال عزّك الذي لم يجازه بالإحسان ، واقصمه يا قاصم الجبابرة ، وأهلكه يا مهلك القرون الخالية ، وأبره يا مبير الأمم الظالمة ، واخذله يا خاذل الفئات الباغية ، وابتر عمره ، وعفّ أثره ، واقطع خبره ، وأطفئ ناره ، وأظلم نهاره ، وكوّر شمسه ، وأزهق نفسه ، وأهشم شدّته ، وجبّ سنامه ، وأرغم أنفه ، وعجّل حتفه ، ولا تدع له جُنّة إلاّ هتكتها ، ولا دعامة إلاّ قصمتها ، ولا كلمة مجتمعة إلاّ فرّقتها ، ولا قائمة علوّ إلاّ وضعتها ، ولا ركناً إلاّ وهنته ، ولا سبباً إلاّ قطعته .

    وأرنا أنصاره وجنده وأحبّاءه وأرحامه عباديد بعد الألفة ، وشتّى بعد اجتماع الكلمة ، ومقنعي الرؤوس بعد الظهور على الأمّة ، واشف بزوال أمره القلوب المنقلبة الوجلة ، والأفئدة اللهفة ، والأمّة المتحيّرة ، والبرية الضائعة ، وأدل ببواره الحدود المعطّلة ، والأحكام المهملة ، والسنن الداثرة ، والمعالم المغيّرة ، والمساجد المهدومة .

    وأرح به الأقدام المتعبة ، وأشبع به الخماص الساغبة ، وأرو به اللهوات اللاغبة ، والأكباد الظامئة ، واطرقه بليلة ﻻ أخت لها ، وساعةٍ ﻻ شفاء منها ، وبنكبة ﻻ انتعاش معها ، وبعثرةٍ ﻻ إقالة منها ، وأبح حريمه ، ونغّص نعيمه ، وأره بطشتك الكبرى ، ونقمتك المثلى ، وقدرتك التي هي فوق كل قدرة ، وسلطانك الذي هو أعزّ من سلطانه ، واغلبه لي بقوّتك القوية ، ومحالك الشديد ، وامنعني منه بمنعتك التي كل خلق فيها ذليل ، وابتله بفقرٍ ﻻ تجبره ، وبسوء ﻻ تستره ، وكله إلى نفسه فيما يريد ، إنّك فعّال لما تريد .

    وابرأه من حولك وقوّتك ، وأحوجه إلى حوله وقوّته ، وأذلّ مكره بمكرك ، وادفع مشيّته بمشيّتك ، واسقم جسده ، وأيتم ولده ، وانقص أجله ، وخيّب أمله ، وأطل عولته ، واجعل شغله في بدنه ، ولا تفكّه من حزنه ، وصيّر كيده في ضلال ، وأمره إلى زوال ، ونعمته إلى انتقال ، وجدّه في سفال ، وسلطانه في اضمحلال ، وعافيته إلى شر مآل ، وأمِتْه بغيظه إذا أمتّه ، وأبقه لحزنه إن أبقيته ، وقني شرّه وهمزه ولمزه ، وسطوته وعداوته ، والمحه لمحة تدمّر بها عليه ، فإنّك أشدّ بأساً وأشدّ تنكيلاً ، والحمد لله ربّ العالمين .