اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


= صخب نرجسي متمرد =

الموضوع في 'ملتقى بــوح الأقــلام' بواسطة حـتّـى, بتاريخ ‏2011-03-29.


  1. حـتّـى

    حـتّـى تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    626
    0
    0
    ‏2011-03-22
    معلمة
    [​IMG]


    المدونات بين وهم العزلة ولذة المشاركة ..


    لم اعتقد ولو للحظة أن كتابة يومياتي قد تجعل مساحاتي القلبية تتسع بهذا القدر المطاطي ..

    و لكن هذا ما حدث .. عندما نشرتُ يومياتي ذات حنين ..

    حيث هطل عليّ هتانُ من المشاعر الفياضة لقلوبٍ تقرأ ما خلف الأسطر ..

    ولذا و من مبدأ تكرار التجارب الناجحة ولكن بصياغة جديدة تسم قلبي بالبهجة ..

    قررتُ أن أضع بين أيديكم في صهيل الحبيب ..

    هذه اليومية ..


    == صخب نرجسي متمرد ==


    النرجس ..

    تعمدتُ اختياره لأنني متأكدة أنه زهرة ظـُلمتْ من وحي أسطورة إغريقية ..

    لم يـُنزل الله بها من سلطان ..

    تقول .. باختصار



    Narcissism
    كلمة مشتقه من Narcissus ...

    اسم للملك الشاب كما تقول الاسطوره اليونانيه القديمه ...

    كان جميلا جدا .. و كان هنالك نهر حينما شاهد صورته وهى منعكسه من

    علي صفحة الماء بهرته بجمالها وافتتن بها افتتانا ..

    بحيث صاريعجزعن رفع بصره عنها و أصبح يعتاد زيارة ذلك النهر لرؤية ذلك المنظر
    الذي يأخذ العقل،

    فبقي علي هذه الحال مأخوذا بجمال صورته لكن و ذات مرة سقط في ذلك النهر و وقع ميتا ..

    فنبتت مكان سقوطه في ذلك النهر زهرة رائعة الجمال، هى زهرة النرجس المعروفه ..


    تلك كانتْ حكاية النرجس ..

    و طبعا نحن كعادتنا نستقبل فقط دون أن نتحقق ..

    لأنه ترسخ في داخل معظمنا أن ما يأتي به الغرب هو الحقيقة المطلقة غير القابلة للنقاش ..

    لذا تشرب بعضنا بكل غباء مقولة ..

    = النرجسي هو من يحب نفسه .. =

    يا أمة ضحكتْ من جهلها الأمم ..



    لقد تتبعتُ تاريخ النرجس في الأدب العربي فوجدتُ له مدافعين وأنصار ..

    منهم البحتري و أبو نواس ..

    و ابن الرومي الذي فضل النرجس على الورد .. في قصيدة معروفة ..

    حيثُ برر لونه الوردي من أنه قد خجل من النرجس لأنه ليس له بند ..


    خجلت خدود الورد من تفضيله
    خجلاً تورّدها عليه شاهد

    لم يخجل الورد المورّد لونه
    إلاّ وناحله الفضيلة عائد

    للنّرجس الفضل المبين وإن أبى
    آت وحاد عن الطريقة حائد

    فصلْ القضيّة أن هذا قائد
    زهر الرّبيع وأن هذا طارد

    شتّان بين اثنين هذا موعد
    يسلب الدّنيا وهذا واعد

    وإذا احتفظت به فأمتعُ صاحب
    بحياته لو أن حيّاً خالدُ

    أين العيون من الخدود نفاسة
    ورياسة لولا القياس الفاسد





    الحديث عن النرجس قد يطول .. لكني اكتفي بهذا حتى حين ..



    أما البنفسج .. فقد اخترته ..

    لانه يناسب قلبي الذي استيقظ ذات صباح و وجد نفسه رقيقا ..


    ============================================


    اليوميات لم تبدأ بعد ..


    لكم ودي ..


    شرف .. أو ( صخب )
    كما أحب .. لا كما يحب الآخرين ...

     
  2. ζ︵͡ الاصـــيل

    ζ︵͡ الاصـــيل أصالة حرف وترنيمة عازف عضو مميز

    2,600
    2
    36
    ‏2009-03-04
    مدرس
    سبق ترحيب من مدونه مجاوره

    فلنحب النرجس اذا!!
    ولننتظر البنفسج...

    كنت
    سااقترح الــ شرف
    فلقيت رادع ذيل به النص

    فـلم
    أزد الا على سمعــا وطاعه

    ان لم تكوني متمرده فعلا
    فستكوني اضافه رائعه لمدوناتنا هنا
     
  3. حـتّـى

    حـتّـى تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    626
    0
    0
    ‏2011-03-22
    معلمة


    ترحيب ..
    يزرع بداخلي البهجة ..
    شكرا يا كريم ..
     
  4. حـتّـى

    حـتّـى تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    626
    0
    0
    ‏2011-03-22
    معلمة

    [​IMG]




    // خوف و رجاء //





    أخااااف ..
    مني .. و منك ..
    و من مشاعر مسروقة تخشى ضوء الشمس ..
    أخاااف من تلك الرعشة ..
    التي تؤرجحني حتى بت ألتفُ حول نفسي خشيةَ شوقٍ لا يحب الستر ..
    أهرب من حروفك .. ملامحك .. ابتسامتك العابثة .. نظرتك اللاهية ..
    و لكن لا ظل و لا حرور ..
    بل صخب كالبركان يحرك سواكن العواطف ..
    و إحساس شرس يشطرني نصفين ..


    حبيبي .. لا .. بل يا أثم .. أرتكـِبـُه بنية ..
    يعقبني عليه عقابٌ بخطيئةٍ لم يـُرفع عنها القلم ..
    آن لذاك البركان أن يخمد و تلك الثورة أن تهدأ ..
    فروحي باتت مهددة بطغيان تحركه شياطين الهوى ..
    التى راقصتْ نبضي ..
    حين نامتْ ملائكة العفة ..
    و ماردي أضحى عينا تحرسني عن الاستقامة ..
    فأظلُ أتخبط في زوايا انحرافك ..
    تتجاذبني القوى ..
    مابين مس و همس و أنس .. و طهر يتلبسة الدنس ..


    ولكن ذات فجر ..
    غلبتني فطرتي ..
    و عانقتني لهفة الرجاء ..
    فانزويتُ باحثةً عن مشكاةٍ فيها مصباح ..
    أرتجي رحمةً تملأني نورا ..
    علّ تلك الروح تستكين ..
    و تنااام مُـطهرة مُـنعمة ..



    "
    "
    "


    [​IMG]


    """"""""""""""""""""""""""""""


    من كتاباتي القديمة ..
    شرف .. أو صخب ..
    أو أنا كما احب ..


     
  5. كأني هنا

    كأني هنا عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    12,897
    12
    38
    ‏2010-05-14
    معلم -وكيل بالواسطه
    ونقطة بيضاء بليلي انارت ..
    ..فاتيت فوجدت باستار الليل نجمة تتلألأ..
    كنت انت وحرفك هنا ..
    اهلا بك يانرجسيه
    اخوك
     
  6. حـتّـى

    حـتّـى تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    626
    0
    0
    ‏2011-03-22
    معلمة






    ورد باهي ..
    ترفل مدونتي بوجوده فيها ..
    شكرا ..
    لهكذا وجود سرني ...
     
  7. حـتّـى

    حـتّـى تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    626
    0
    0
    ‏2011-03-22
    معلمة

    ورقة ( شرفية ) خاصة ..


    ( من ملفات الوجدان الشرفي الصاخب المدفونة في أعماق الروح )



    (نسخة ليست بالكربون ..

    من أوراق تنزف ألما وشكوى ..

    وتبث رفضا .. و تمردا ..

    وتضم في سطورها خوفا .. ورغبة ..

    وتخفي في طياتها .. حبا ..ولوعة ..

    وتصرخ حروفها .. لهفة .. وشوقا ..

    وتعزف كلماتها أغنية حزينة بإيقاع شرفي ..

    أحكمتْ مقاماته ..أنامل .. القدوة .. وشرف المهنة ..

    و ضاعت رموزه ما بين ارتداء ثوب السمو وقناع القوة المزيفة ..

    و ما بين نيل رضا العائلة و تقدير المجتمع )



    ـ الإيقاع الأول ..


    ـ فكر ..


    نوعه ( إيقاع ثابت )



    ما معنى شعورك أنك مختلف .. ؟


    وأنك لا تنتمي إلى هذا الزمان .. وأن هذه الروح ليست روحك ..


    هل هو شعور .. النرجسية .. أم .. شعور التميز ..؟


    أم شعور لماذا أنا فقط ؟

    .............................................................


    ـ الإيقاع الثاني ..


    ـ خوف ..

    نوعه ( إيقاع متحرك )


    ـ هل تشعر بالخوف عندما تضع رأسك على الوسادة .. ؟


    ـ هل ينتابك شعور بالفزع أنك قد تنام و لا تستيقظ .. ؟


    ـ هل تخيلت نفسك ميتا وأنك تراقب الناس من أعلى .. ، وأنه قد ترجع مرة أخرى للحياة وكأن شيء لم يحدث ...؟

    ............................................

    الإيقاع الثالث ..


    قوة ..

    نوعه ( إيقاع مزيف .. )


    هل تعبت من قناع القوة الذي ترتديه ؟


    هل تريد أن تصرخ .. وتطالب في حقك من التذمر والشكوى ..؟


    هل تريد الإعلان عن مساحات الضعف التي بدأت بالتمدد في داخلك ...؟


    .............................................

    الإيقاع الرابع ..


    حب ..

    نوعه ( ساكن )


    هل شعرتم أن براكين الحب .. الخامدة في قلوبكم تنتظر الثورة .. ؟


    وأن بوصلة الحب عندكم تتجه إلى الشمال في حين أن القافلة شدتْ رحالها إلى الجنوب ..

    ...........................................

    الإيقاع الخامس ..


    لهفة .. وشوق ..

    نوعه ( عالي )


    هل تتهلف للعودة إلى ملامح طفلٍ همه عدد ألعابه .؟


    هل رغبتَ في السفر عبر الزمن ..

    والعودة لمعانقة أحلام صباك .. منتهى آملك فيها مسامرة النجوم .. ؟

    ................................................


    الإيقاع السادس ..


    خاص .. لهم وحدهم ..


    ( نوعه .. شغف وتعلق )


    ( يا من زرعتم الحنايا حبا .. حان وقت الحصاد .. )

    ...............................



    صخب .. أو شرف ..
    أو كما أحبُ أنا ..

     
  8. حـتّـى

    حـتّـى تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    626
    0
    0
    ‏2011-03-22
    معلمة
    // حرية الأحلام //




    [​IMG]



    يا عاذلي .. إني لا أرتجي حبا يستلذ الظلام ...
    لا .. و الذي خفقتْ له الجوانحُ إيمانا ..
    ولكني مأسورةٌ .. أرتجي حرية َ الأحلام ..




    في عتمةٍ مجهولة حاصروني في زاويةِ فكرِهم ..
    قاذفين روحي بحجارةِ حروفِهم اللاهبة جمرا ..
    فأرسلتُ نظرا حرا لم يخضع لرأي تخضب بقسوة الفرضية ..
    فتبحر حيث لا شيء إلا العدم و طارقٌ من تساؤل عليل يخالجني ..
    متى ينتهي .. تصورٌ مهزوز حول أنثى خاضتْ غمار الحب حرفا .. ؟
    فهل لنداءات القيسيين من جدوى في تحرير القلب من عبودية الأعراف ..
    و هل لأفروديت لمسة تضيء عتمة جاهلية قديمة تدعو إلى تحجيم العواطف ..
    و تهميش صورة أطيافٍ سمتْ بحبٍ غرد على أطلال فكرهم السقيم ..



    يا روحا عجز عن تغييبها ضبابُ عتمةِ عرفٍ أعمى ..
    كيف لي أن أخرج من بوتقة جهلٍ تظنُ أن ما أقوله انتهاك للحرمات ..؟
    محاصرة أنا .. حتى عن الهمس بأحبه ..
    لكن أعلمي ..
    أني لستُ عاجزة عن إرسال عناقٍ خفي .. تلتقي به العينان من خلفِ حروفٍ تـُسبك في قوالبِ الوجد ..



    يا عاذلي ..
    نحن لا نحاسب على أحلامٍ تروي ظمأ الولهانين في زمنٍ تصحـرَ فيه الإحساس .
    ففي عااالم أحلامي ..
    الروحُ تغدو في أفقٍ طلقٍ قد راق لزهرةِ اللوتس أن ترقصَ فيه ..
    ترفلُ بحريةٍ نرجسية تسكب الحب قراحا ..
    في كأس من بلور شفه الوله ..
    تمسكه يدُ فكرٍ راقٍ اعتلى الغيم وأتخذها له متكأ ..



    في عااالم أحلامي ..
    تتشابك خيوط الأماني لتنسج شبكة معقدة تسدلها على قلبٍ ..
    ذاب أسى إثر فكرٍ معقدٍ سربلَه بعباءةٍ سوداءَ حرمـَتـه لذةَ النور ..



    في عااالم أحلامي ..
    تنصهـرُ العواطفُ رقراقة .. فتتعانق الأرواح ولهى ..
    وتباركها دموع الفرح أن الحب انتصر حلما ..




    يا عاذلي ..
    إياك أن تقتحمَ اختلاجات فكري ..
    باحثا عن كلماتي النشوى بلذة حبٍ مارستـْْه حرفا ..
    إياك وغضب أنثى نذرت الحب صمتا إلا في عالم الحرف والأحلام ..


    ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

    صخب أو شرف ..
    أو كما أحب انا ..



     
  9. حـتّـى

    حـتّـى تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    626
    0
    0
    ‏2011-03-22
    معلمة
    أحلام الطهر .. و الـ ...



    الستارة الأولى ..




    [​IMG]



    انتهاك حرمات القلوب ..

    يُنهك الأرواح ..

    فمتى يرفع الستار عن أحلامٍٍ لا تخشى ضوء النهار .. ؟




    الستارة الثانية ..




    [​IMG]



    ما حدث بالأمس ...

    كان ومضة سعادة ..

    أشعرتني بالأسى ..

    فلا ارتواء ولا اكتفاء ..

    والويل لو طلبتُ المزيد ..



    == أرجوك كفى ومضات .. ==








    الستارة الثالثة ..




    [​IMG]



    وهي بين الغيوم .. نشوى بعد عناق ..

    سألتـْها روحه :

    هل اكتفيتِ .. ؟

    هتفتْ بحبور ..

    هل من مزيد ؟

    ابتسم وقال بذبول :

    نعم وبكل سرور ..

    لكن في الحلم التالي ..





    هل نـحاسب على أحلامنا الشرسة ..

    التي تهتك ما بين سترنا والحجاب .. ؟










     
  10. حـتّـى

    حـتّـى تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    626
    0
    0
    ‏2011-03-22
    معلمة

    تخيفني الصفحات البيضاء المتبقية في مفكرتي ( الروحية )
    خاصة وأن حروفي تتنافس ( متحدية ) للفوز بالرقصة الأخيرة ..
    غير عابئة بفوضوية المشاعر المشنوقة على بوابة ( متى وكيف ؟ ) ..
    يدفعها حنين يتيم بأن الأحلام المبتورة سيكون لها أحقية التحليق لقطف الفرح ..
    في حين تتزاحم قوى الصواب و الخطأ لتقف بانحناء أمام محراب ذاكرةٍ لا تحسن النسيان ..
    ويبقى ( الزمن ) خلف الستار مكتفيا بدور ( الشاهد ) على أن الروح طفلة وإن شاختْ ..













    روحي طفلة ..
    كان ذلك من زمن ..
    روحي أنت ..


     
  11. حـتّـى

    حـتّـى تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    626
    0
    0
    ‏2011-03-22
    معلمة



    الحب حالة شعورية غريبة ..
    تجعلك تنسلخ من كونك أنت .. لتكون هم .. وهم فقط ..


    ::::::::::::::::::


    أشتااااقك ..
    وأنت بداخلي ...





    """"
    """
    ""


    كنا أثنين وما زلنا ..
    لكن ..
    غدا نبضنا واحد ..




    هلوسة ..
    حرر أحلامي منك ..
    أريدك حقيقة ..










     
  12. حـتّـى

    حـتّـى تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    626
    0
    0
    ‏2011-03-22
    معلمة


    الْحُب ..
    أَن تَبْقَى مُعَلَّقَا فِي الْهَوَاء ..
    مُشَتَّتا ..
    مُذَبْذَبَا ..
    لَا إِلَى هَوُلِاء .. وَلَا هَوُلِاء ..
    بَل رُوْح هَائِمَة ..
    تَتَمَنَّى مَلْمَس أَرْضٍ ..
    أَو مَكَانا فِي الْسَّمَاء












     
  13. حـتّـى

    حـتّـى تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    626
    0
    0
    ‏2011-03-22
    معلمة

    [​IMG]




    آثمة هي .. بل .. أنا ..
    فما لحب الظلام إلا الوأد ..
    ولكن أرواحنا تبقى أبدا ضعيفة رقيقة شفافة ..
    يغتالها أملٌ مستحيل بأن قد ينبلج الستار ويعانقنا النور ..





    [​IMG]



    مسكينة هي تلك الروح معلقة بحكايا الشموع التي تذوي حنينا ..
    أو بقصص الجنيات التي تهب السعادة بتحقيق الأمنيات ..
    و أنى لها بأن تتحقق ..
    و دونها حصون الخوف و إرث من جاهلية تنوء بحمله القلوب العفيفة ..






    = لكِ الضياء و السكينة ..
    أيتها الروح المحلقة ..



     
  14. حـتّـى

    حـتّـى تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    626
    0
    0
    ‏2011-03-22
    معلمة


    "
    "



    أحلامٌ شرسة تنهبُ ذاكرتي ..

    فتغدو كالبيت المهجور ..

    أحلامٌ زئيرها يفزعني ..

    ينتهك براءة رستمنا بالأمس ..

    أحلام ٌ ..

    تمحو طهرا .. شكّل أنثى في زمن ما ..

    تكسر حرفا .. كتب أملا ..

    و تدمي قلبا .. نسج حبا ..

    أحلام ترعبني ..

    تبددني ..

    تحيلني رمادا ..

    تجتاحني كالطوفان ...



    فمن يقهرها .. ؟









    رباه ..
    أنتَ لي طوق نجاة ..







     
  15. حـتّـى

    حـتّـى تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    626
    0
    0
    ‏2011-03-22
    معلمة
    "

    لا أحب أن تتسع دائرة من أحبهم ..
    فكلما تعمق حبهم .. زاااد ألمي ..

    ،،،،،،،،،،،،،،،،،،


    أمر موجع أن يكون الحب سببا لـ ( آهاااات لا تنتهي )
    والأكثر وجعا أن يكون سببا في جرح يدمي الروح لا الجسد ..
    و الأبقى أثرا بحيث يسم قلوبنا بوشم الألم ..
    حين تعترف لمن تحتقره بأنك تحبه .. و ( بشغف )

    = لا نفاقا ولا مجاملة .. بل قد تكون شفقة .. =

    /*/ هل نشفق على من استحقوا وبجدارة تحقيرنا التام لهم .. و الكارثة الدامية أننا نهبهم الحب .. ؟
    عجبا كيف امتلكونا ولو بكلمة .. !!!!

    ،،،،،،،،،،،،،،،،


    سحابة وجع ..
    لا أحب أن يطوقني أحد بجميله ..
    فهذا يعني أن أكون مؤدبة جدا حين يبدأ بتضييق الخناق عليّ ..
    هذا يعني أن أضع في فمي حجرا حين يمن أفعاله التي انتشلتني من ضيق ما ..

    ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،


    سوداوية .. نعم ..
    نرجسية أنا .. ليتني ..



     
    آخر تعديل: ‏2011-07-03
  16. حـتّـى

    حـتّـى تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    626
    0
    0
    ‏2011-03-22
    معلمة


    أنت لستَ حرا ولا يمكن أن تكون كذلك ..
    قلبك قيد ..
    وفكرك قيد ..
    و انتماءك قيد ..
    حتى هذا العالم الافتراضي ..
    قفص كبير ..
    وقيود عدة .. عدة ..
    أهمها أنت ..
    وهم ..
    وغوغاء ترتعد من صوتك الهامس ..
    يخشون ظلك ..
    ويريدون تبديده ..
    كيف تُبدد الظلال ؟
    وأنى لهم ذلك ..
    لا يعملون ..
    لذا هم يتخبطون خبط عشواء ..
    ويحاولون دون جدوى إخفاء الشمس بغربال ..

    "
    "
    المثير للشفقة ..
    تلك الصيصان الصغيرة ..
    أمنيتهم طيران منخفض ..
    وبعض الخبز ..
    لكن ..
    ما إن تبدأ المحاولة ..
    حتى يحل الوأد ..
    لذا ..
    لا بد من الهجرة ..

    ( متى وأين وكيف ؟ )

     
  17. حـتّـى

    حـتّـى تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    626
    0
    0
    ‏2011-03-22
    معلمة


    الروح ..

    أمشي حاسرة رأسي بين الرجال ..

    ابحث عن أحبة غادرتهم دون وداع ..

    يغشاني الخوف أن يراني أخوتي بلا غطاء ..

    فيسخر مني هاتف ينبئني أني مجرد روح ..

    أضع يدي على شعري أتحسسه ....

    فتستوقفني كلمة إحساس .


    ( كيف تستشعر روحٌ هجرتْ الجسد .. ؟ )


    ***********

    أراه واقفا أمام مدخل الرجال واجما وجهه ..

    حزنا على أختٍ مزق لها ورقة حب ..

    وسكب لها المناكيير ..

    وكتب على مرآتها ذات طفولة ـ أنا ما أحبك .... ـ

    هل يتذكرها .. ؟

    يفقدها ..

    أيحنُ إلى ملامح جسدٍ فقد روحه ..


    ( كيف هو ملمس الارواح .. )


    أرسلُ نظري بعيدا ..

    فتستقرُ بحب على من كنتُ به معجبة .

    مـَثـَلي ونبراسي ..

    ويلاه .. لمّ يتلبسه الحزن ..

    عيناه تاه بصرها ..

    يداه ترتعشان .. هل هي نوبة سكر جديدة .. ؟

    أبي .. مابه وجهك أضحى رماديا ..

    ألم يكن ملونا بابتسامة ليلة البارحة ..

    حبيبي .. لا تبكيني .. فأنا أبكيك شجنا أضاع طريقه . ..


    ( كيف تبكي الأرواح .. ؟ )



    اسمع نحيبها .. يناديني ..

    ويلي .. هذه أمي ..

    لمَ تسربلتْ بالسواد ..

    لمَ تستكين بوداعة بين ذراعي أختي ..

    أمي .. بكاءك يمزقني .. يبعثرني ..

    أرجوك لا تهبيني ذاك البكاء . ؟

    أمي كيف أعانقك .. ؟

    كيف اغمرُ وجهك بالقبلات .. ؟

    ( هل تجيد الأرواح العناق ..؟ )

     
  18. حـتّـى

    حـتّـى تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    626
    0
    0
    ‏2011-03-22
    معلمة


    سعيدة جدا أني رغم جرحهم إياي إلا اني مازلتُ أتسلقهم ..
    تجرحني أشواكهم المبطنة خبثا ..
    وتدمى يداي ..
    لكني ما زلتُ أكتب ..
    مازلتُ حرة ..
    لم أخضع لقيدهم الجاهلي القديم الباحث عن ضوضاء فكرِ لا تتجاوز قراءة صحيفة ..

    يا روح ..
    يا كبرياء الصدق ..
    صوغي من جنائن فكرك شجنا ينضح عذوبة ..
    ومن خيلاء العاطفة نسجا مخمليا براقا .. يستحيل على أجفانٍ كـُحلتْ بالجهل أن تعيه ..

    يا روح ..
    يا نبعا تدفق رقراقا لهوى لم ينضب ..
    و لوجد سكب حنينه فراشات ملونة تسلب اللب وتجذب الضوء .

    يا روح انثري جدائلك .. بلهفة عاشق التقى حبيبه بعد يأس ..
    واسكبي حنانيك شرابا يستلذه وارد الجمال عشقا و غراما ..

    يا روح ..
    كوني شمسا لسعادة تدور في فلكها اختلاجات مراهقة ..
    اعتقدتْ أن الحب رسالة و وردة حمراء ..

    يا روح ياسمو الأمل و بريقا نـُسج من بهجة البنفسج وأنة النرجس ..
    أمزجي الرقة بالقوة وكوني حرفا لألف لحنِ تردده قلوب المحبين ..








     
  19. حـتّـى

    حـتّـى تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    626
    0
    0
    ‏2011-03-22
    معلمة


    يكذبون ..
    إنها قادرة على قراءة أعينهم ..
    استشفاف ما في دواخلهم ..
    ترجمة أصواتهم ..
    إنها تدرك أنهم يكذبون ..
    تدرك ذلك كأنه الأفق أمامها ..
    سترفع يدها وتلمسه ..
    ولكنها تخاف ..
    تخاف ..
    وتخشى الأسى القابع هناك في ركن مظلم من أعماقها ..
    ينتظر انبلاج الحقيقة ليكسوها ثوبا لا يبلى ..
    حينها ..
    لن تكون هي ..
    ولن تكون هم ..
    ولن تنال ما بين بين ..

    "
    "
    ستتحطم المرايا ..
    ويختنق الظل ...
    و تذبل أزهار الود ..
    وستغدو روحها .. بلا روح ..
    ووجهها بلا ملامح ..
    وبسمتها صامتة . نائحة .. تتخذ شعار الاستقامة ..

    "
    "


     
  20. حـتّـى

    حـتّـى تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    626
    0
    0
    ‏2011-03-22
    معلمة

    // همسات مجنونة //





    تحت ظلال الكلمات .. اهمس بحروف مجنونة تتسابق نحو خط النهاية ..

    لتشكل لوحة سريالية ليست بالألوان..

    بل بطلقات قلمي لا يمكن أن تفهمها يا هذا ..

    لأنك للأسف .. تحت مستوى الفهم ...

    لايمكنك أن تحس بها ... لانك بلاشعور ..

    عذرا ...

    هل كتبت كلمات فوق مستواك ؟

    فا أنا أعرف بل متأكدة أنك لاتعي معني هذه الكلمات ( حس .. شعور .. حب ... )

    ياهذا ..

    همساتي لن تعلو .. فانت لاتستحق سماعها ..

    ولكن انفاسي تخرجها فهي متنفسها الوحيد ..

    لا تبتسم فانا لا أكتب من أجلك ..

    بل من أجل روح تود الانطلاق بعيدا عن هواك الفاسد وروحك الشريرة وأفكارك القذرة ..

    وحتى وأنا أحاول التحرر مازال تأثيرك السيئ على كلماتي ..

    لكنني اعد نفسي .. منذ همساتي هذه أن اقف في وجه خيالاتي حولك ..

    أن أقف مع قوتي ... مع همس حروفي ... مع دقات قلبي الرافضة لوجودك ..

    اعد روحي أن تنطلق بعيدا لتعلو وتعلو بعيدا عن حدود نظرك ...

    ولن يتبقى لك مني الا كلمات لا تفهمها وطيف لا تستطيع اللقاء به ..

    وأخيرا إلى وداع دائم .


    "
    "
    "



    الشرف ..
    أو صخب ..
    أو كما أحب ..