اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


الفيس بوك.. وغضب والزوجات!!

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة ترانيم, بتاريخ ‏2011-04-01.


  1. ترانيم

    ترانيم تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    325
    0
    0
    ‏2009-10-26
    -
    :z1: + :c1: = :essen:
    الفيس بوك.. وغضب والزوجات!!​

    تعود نشأة الـ"فيس بوك" إلى عام 2004م، وأنشأه مارك جوكر بيرج حينما كان طالباً جامعياً، وقد كان مشهوراً بين طلبة جامعة هارفارد الأمريكية بولعه الشديد بالإنترنت، ولم يكن مارك يسعى إلى إنشاء موقع تجاري يجذب الإعلانات أو إلى نشر أخبار الجامعة، بل فكَّر فقط في تسهيل عملية التواصل بين طلبة الجامعة على أساس أن مثل هذا التواصل إذا تم بنجاح فإنه سيكون له شعبية جارفة؛ وعلى ذلك أطلق مارك موقعه في ذلك العام، وسرعان ما لقي الموقع رواجاً بين طلبة جامعة هارفارد واكتسب شعبية واسعة بينهم؛ الأمر الذي شجَّعه على توسيع قاعدة مَنْ يحق لهم الدخول إلى الموقع؛ لتشمل طلبة جامعات أخرى أو طلبة مدارس ثانوية يسعون إلى التعرف على الحياة الجامعية.

    وقد رفض مارك كل العروض التي انهالت عليه لبيع موقعه "الفيس بوك"، وقال في مقابلة معه: "ربما لا يُقدِّر كثيرون قيمة الشبكة التي بنيناها بما تستحق". مُشيراً إلى أن عملية الاتصال بين الناس ذات أهمية بالغة، وإذا استطعنا أن نُحَسِّنها قليلاً لعددٍ كبيرٍ من الناس فإن هذا سيكون له أثر اقتصادي هائل على العالم كله.

    يُذكر أن ثروة مارك اليوم من عائدات الموقع بلغت 6 مليارات و270 مليون دولار!
    ويُعَدّ الفيس بوك من أهم وأكثر المواقع الاجتماعية التي يرتادها كثير من الناس من مختلف فئاتهم وشخوصهم، إضافةً إلى غيره من المواقع كـ"تويتر"، إلا أن الفيس بوك الذي يُقدَّر مشتركوه بالملايين في الوطن العربي يُعدُّ الأشهر على مستوى العالم العربي، ومن مميزاته أنه يكوّن صداقات من مختلف الجنسيات، إضافةً إلى التواصل مع الأصدقاء والأقارب والمعارف وزملاء العمل في أي وقت، كما يُعَدُّ أرشيفاً للمواضيع والصور لكل عضو يستطيع إرجاعها في أي وقتٍ شاء، إضافةً إلى الحُرية التامة التي يملكها كل عضو في تحديد بقاء مَنْ شاء من الأعضاء وحذف مَنْ لا يرغب فيهم، كما يتم فيه طرح مواضيع ونقاشات وحوارات بكل حُرية وشفافية ولا يخلو بعضها من المُتعة والفائدة، وبعضها بخلاف ذلك!

    إلا أن المُفارقة العجيبة أن كثيراً من الزوجات، ولاسيما السعوديات، لم يَرُق لكثير منهن دخول أزواجهن الموقع الأشهر، خاصةً النساء اللاتي لم يشتركن به، فتارةً بحجة كثرة "النسوان" اللاتي يرتدن الموقع، وتارةً أخرى بحجة أن كثيراً من أعضاء الموقع إياه لهم صداقات من الجنسين؛ ما يجعلهن في موقف الشك والريبة من انحراف أزواجهن إلى نِساء أُخريات؛ وبالتالي خسارة أزواجهن، على حد اعتقادهن.

    وما زاد الطين بِله أنهن عَلِمْنَ أن موقع الفيس بوك كان الوسيط في تزويج عدد من الرجال والنساء في مختلف الدول العربية؛ ما جعلهن في قلق دائم على أزواجهن من تركهن والزواج بغيرهن!

    والجانب المُظلم في نظر الزوجات في الفيس بوك أن أكثر مُستخدميه بعد مدة قصيرة يصبحون من المُدمنين عليه؛ ما يجعلهم لا يستطيعون الاستغناء عنه بسهولة، كما أن الإفراط في استخدامه ليلاً ونهاراً قد يُسبّب مشاكل زوجية لا حصر لها، وقد يؤدي للطلاق لا قدر الله.

    وقد أخبرني أحد الأصدقاء المُبتعثين بأن الفيس بوك كان السبب الرئيس في كثير من حالات الطلاق في كندا وأمريكا، بما يُقرب من 80% من حالات الطلاق!

    وخِتاماً.. هل سيكون الفيس بوك أحد الأسباب الجديدة والدخيلة في حالات الطلاق الكثيرة في مُجتمعنا والمجتمعات العربية، أم أن الوعي لدى الزوجات بأهمية الاستفادة من التقنية والتواصل الاجتماعي سوف يكون سبباً في اقتناعهن؛ وبالتالي تقبلهن للضيف الجديد والثقيل على حياتهن؟ والله الموفِّق لكل خير سبحانه.
    م / ن ​
     
  2. مشاعر مدفونة

    مشاعر مدفونة تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    168
    0
    0
    ‏2010-09-27
    معلمة
    الله يعطيك العافية
    ويصرف عنا شر التقنية الحديثة
     
  3. الشمال شرقي

    الشمال شرقي مراقب عام مراقب عام

    3,543
    0
    36
    ‏2010-11-20
    معلم
    كل شيء اذا زاد عن حدّه قلب ضده

    كل الشكر على الموضوع الجميل
     
  4. سعووود990

    سعووود990 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    472
    0
    0
    ‏2009-05-05
    معلم
    ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
     
  5. دنيا تمندقس

    دنيا تمندقس تربوي عضو ملتقى المعلمين

    332
    0
    16
    ‏2010-10-31
    معلم
    شكراً ع الموضوع الرائع

    كل شيء يستخدم بالمعقول وبمايرضي الله ماراح يكون فيه مشاكل:z1:

    لك ودي واحترامي