اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


[[ اكتشف أسلوبك المميز في التعلم ]]

الموضوع في 'ملتقى تطوير الذات' بواسطة عبدالرحمن الدويرج, بتاريخ ‏2011-04-03.


  1. عبدالرحمن الدويرج

    عبدالرحمن الدويرج عضوية تميّز عضو مميز

    177
    0
    0
    ‏2009-08-17
    معلم ـ مشرف تربوي ـ مستشار تعليمي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    اكتشف أسلوبك المميز في التعلم


    هل عرفت من قبل شخصاً يتميز بأسلوب فريد في عمله ؟ ..


    ربما كان شخصاً يقوم بعمله على العكس مما يُفترض أن يكون عليه ، و مع ذلك نجح في هذا العمل ..

    ومعظمنا له أصدقاء أو أقارب من هذا النوع . و الحقيقة هي أن لكل منا شخصية متفردة عن الآخر وكل منا له أسلوبه الخاص في العمل وهو الأسلوب الذي يناسب كل منا ..

    ذكر ( روبرت سميث ) أستاذ علم النفس بجامعة نورث وسترن الينوي في كتابه " تعلم كيف تتعلم " ..

    إنه عندما نتقبل بصعوبة أفكاراً جديدة ، فهذا لأننا دائماً ما نلجأ إلى أسلوب التعلم الخاطئ ، كما وجد أن بعض الناس يحصلون على المعلومات في صمت تام على أفضل ما يكون ..

    وقد يحصل البعض الآخر على المعلومات على النحو الأمثل عندما يعلو الضجيج من حولهم، واختتم البروفيسور ( سميث ) بحثه بالجامعة بأن لكل منا أسلوب متميز في اكتساب المعارف الجديدة .



    و طبقاً لـ ( سميث ) " فإننا نختلف في الطريقة التي نتعامل بها مع الأنشطة الأساسية المرتبطة بالتعلم .. وكذا في طريقة التفكير و حل المشكلات .. بل إننا نختلف في الأسلوب الذي نتبعه لمتابعة " معالجة المعلومات " ( التوصل إلى قرار ) .


    و أوضح ( سميث ) أن العديد منا يُحققون أفضل النتائج عندما يعرفنا شخص ما كيفية التقدم خطوة خطوة خلال العملية التعليمية ، إلا أن هناك أشخاص لا يحرزون أي تقدم إلا عندما تزال القيود ، ويمنح قدر أكبر من حرية الاختيار في أمور مثل تحديد المواد الدراسية و متى تبدأ الدراسة ، ويختلف معظمنا في الطريقة التي تؤثر بها عوامل مثل المنافسة و درجة الحرارة و الحجرة و الضوضاء الخارجية و المشكلات الشخصية على استيعابنا للمعلومات .


    وباختصار ، لكل منا أسلوب خاص مميز في اكتساب المعرفة ، وهي الطريقة التي يتعلم بها الأشخاص بطريقة أسرع وأفضل ، ولم يدرس لنا هذا في المدرسة ، فنظامنا التعليمي يعتمد على التلقين و الحفظ و صمم دون اعتبار لاحتياجات الفرد أو الطرق الصحيحة الأخرى لاكتساب المعرفة.

    و نتيجة ذلك حتمية فمحاولة الحصول على معلومات جديدة باستخدام منهج لا يناسب احتياجاتك وقوتك المتميزة تشبه محاولة السباحة ضد تيار قوي ..

    وهذا صعب بل مستحيل .. ولا عجب في أن معظمنا يعود من المدرسة أو الندوات أو المحاضرات مرهق في أفضل الأحوال ..

    مُحبط ومقتنع بأنه يتعلم تعليماً هزيلاً بطيئاً لكن عندما تحدد أسلوبك المميز في التعلم و تطبقه في حياتك ، فإن اكتساب المعرفة يُشبه السباحة مع التيار..

    وتضاف سرعة التيار إلى سرعة سباحتك مما يُضاعف من قوتك العضلية . إن استخدامك لأسلوبك المميز في التعلم يُضاعف من قوتك العقلية و يصبح اكتساب المعرفة أمراً مستمراً و غير مجهد .


    منهج التعلم الأمثل بالنسبة لك :

    يعتمد مدى تعلمك على الغاية أو الهدف الذي تبدأ التعلم به ..

    اكتشف الباحثان دافيد لويس وجيمس جرين عضوا جمعية دراسة الطاقة العقلية بلندن أن أحد أوجه أسلوب التعلم المميز يتعلق بكيفية اكتسابنا للمعرفة على النحو الأمثل .

    يُخبرنا لويس و جرين أن نصفنا يتعلم بأفضل ما يكون عندما نعالج موضوعاً جديداً من العام إلى الخاص فإن النصف الآخر يُحقق أفضل النتائج عند تحليل الموضوع من الخاص إلى العام .

    وطبقاً لجرين ولويس ، فإن المتعلمين بطريقة الانتقال من العام إلى الخاص هم الأشخاص الذين :

    ـ يبدءون بنظرة واسعة .

    ـ يبحثون عن المبادئ العامة و الأفكار الكبيرة و المفاهيم الأساسية و المبادئ المنظمة .

    ـ يربطون كل شئ يعرفونه بموضوع البحث .

    ـ يتسمون بالسرعة في عقد مقارنات وملاحظة العلاقات بين الأشياء .

    ـ يُفضلون المواقف غير المنظمة .

    ـ يحبون الدخول في الموضوع مباشرة .

    ـ إذا تم تقديم المعلومات أو المهارات بنظام يتسم بالجمود الشديد يضعف أداؤهم .


    أما المتعلمون الذين يبدءون من الخاص إلى العام :

    ـ يبدءون بالحقائق

    ـ يستخدمون أسلوباً منهجياً منظماً

    ـ يعرفون كل التفاصيل الدقيقة عن الموضوع قبل الانتقال إلى غيره

    ـ لهم أهداف محددة وواضحة

    ـ لا يُركزون إلا على الأمور ذات العلاقة المباشرة بالموضوع الذي يتناولونه الآن

    ـ يضعف أداؤهم في المواقف غير المنظمة


    و يتوصل المتعلمون الذين يبدءون بالمبادئ العامة إلى الحقائق بسرعة مذهلة عندما يبدءون بالصورة الكبيرة ثم ينتقلون إلى التفاصيل ..

    و يفعل المتعلمون الذين يبدءون بالتفاصيل نفس الشيء إذا استطاعوا أن يبدءوا بالتفاصيل و ينتهوا إلى الصورة الكبيرة

    و هذا يفسر اخفاق العديد من طلابنا في دراستهم و انخفاض مستواهم في مادة معينة بل أن بعضهم يقول أن لا أفهم من المعلم هذا و أود أن أكون في فصل المعلم الآخر ، بسبب توافق طريقته الشخصية مع طريقة هذا الطالب ، إننا كمعلمين و متعلمين بحاجة إلى دراسة هذا الموضوع بتمعن من أجل أعادة صياغة طرقنا و أساليبنا و أحكامنا في المواقف التعليمية المختلفة حتى لا تستمر قاعدة ( مصائب قوم عند قوماً فوائد )


    من المحتمل أنك كونت فكرة جيدة الآن عما إذا كنت من النوع الذي يبدأ بالفكرة العامة أو بالتفاصيل ، لكن قم بالتمرين الآتي على أية حال وسواء قمت به أو لم تقم فسوف يساعدك على أن تحدد إلى أي نوع تنتمي إن لم تكن متأكدا ..

    الأهم من ذلك أن يساعدك على أن تبدأ بالتركيز على أنواع المواقف التي يمكن لمنهجك الشخصي أن يفيدك فيها على النحو الأمثل


    تمرين :


    أقرأ كل من الجمل الآتية :


    ضع علامة ( صح ) بجوار العبارة التي تعبر عن أفضل طريقة للاقتراب من فرص التعلم
    ( تذكر إنه ليست هناك إجابات صحيحة أو خاطئة ) .. هذه الأشياء تساعدك لكي تركز أكثر على أفضل المناهج المناسبة لك .


    1ـ عندما تتعلم .. هل :

    أ ـ ( ) تحب أن تجمع المعلومات من عدة أماكن في وقت واحد ؟

    ب ـ ( ) تحب أن تركز على جزئية واحدة في نفس الوقت ؟


    2ـ عندما تتعلم .. هل :


    أ ـ ( ) تحب أن تكتسب معلومات قليلة عن كل أوجه الموضوع ؟

    ب ـ ( ) تكتسب الخبرة من جانب واحد .


    3ـ عندما تتعلم .. هل :


    أ ـ ( ) تحب أن تعرف كل أنواع التفاصيل عن الموضوع سواء أكانت متعلقة بالموضوع المطروح للنقاش و البحث أم غير متعلقة ؟

    ب ـ ( ) تحب أن تقول " الحقائق و لا شئ إلا الحقائق ؟


    4ـ عندما تتعلم .. هل :


    أ ـ ( ) تتذكر المبادئ العامة على النحو الأمثل ؟

    ب ـ ( ) تتذكر الحقائق المحددة على النحو الأمثل ؟


    5 ـ عندما تتعلم .. هل :


    أ ـ ( ) تحب أن تقفز من نقطة إلى أخرى وتقرأ الموضوعات الشيقة أولاً قبل أن تقرأ باقي الكتاب

    ب ـ( ) تحب أن تقرأ جزءاً واحداً في نفس الوقت وبالتتابع ، وتدرس كل جزئية حتى تتأكد أنك استوعبتها تماماً قبل الانتقال إلى الجزئية التي تليها


    6ـ عندما تحتاج إلى معلومات من شخص ما هل :


    أ ـ ( ) تحب أن تسأل عن القضايا الكبيرة التي تعطيك صورة كاملة

    ب ـ ( ) تحب أن تسأل أسئلة محددة تعطيك لمحة مفصلة عن دقائق الأمور


    7ـ عندما تبحث عن شئ في المكتبة أو محل لبيع الكتب .. هل :


    أ ـ ( ) تتجول من قسم إلى أخر وتتوقف لكي تلتقط أي كتاب يبدو شيقاً أثناء تجوالك في المكتبة

    ب ـ ( ) تذهب مباشرة إلى القسم المخصص للموضوع الذي تبحث عنه و تختار كتباً من هناك وتغادر المكان


    8 ـ عندما تتعلم .. هل :


    أ ـ ( ) تحب أن تعمل بناء على الإرشادات العامة ؟

    ب ـ ( ) تحب أن تحصل على تعليمات مفصلة ؟

    إذا وضعت خمس علامات ( صح ) أو أكثر على ( أ ) فأنت من النوع الذي يحقق أفضل النتائج بإتباع الانتقال من العام إلى الخاص .. أما إذا وضعت خمس علامات ( صح ) أو أكثر على ( ب ) فأنت من النوع الذي يحقق أفضل النتائج بإتباع طريقة الانتقال من الخاص إلى العام .



    اكتشف أفضل حواس التعلم لديك :


    كلنا نعرف أناساً قادرون على التعبير بالكلمات أكثر من غيرهم ،أو التعبير عما يرونه أو يسمعونه أو التعبير بأجسادهم أو بالمنطق و الحكمة للتواصل مع الآخرين ..

    هؤلاء الذين يبدو وأنهم يفضلون معرفة العالم من خلال حاسة معينة كالسمع أو الإبصار أو اللمس أو باقي الحواس .. لكننا غالباً ما نفشل في ربط تلك المعرفة بأنفسنا .

    وتوضح الدراسات التي أجراها هاورد جاردنر عالم النفس من جامعة هارفارد أن استخدام الحاسة الصحيحة ينتج عن زيادة ملحوظة في القدرة على التعلم ..

    فالشخص الذي يتسم بحاسة سمع قوية يستفيد من المحاضرات أكثر من الشخص الذي تعد حاسة الإبصار أقوى الحواس لديه والشخص الذي يتميز بحاسة اجتماعية قوية سيكون أقدر على ممارسة الأدوار الاجتماعية أكثر من شخص يتمتع بعقل منطقي ..

    وتوصل البروفسور جاردنر في بحثه إلى نتيجة ، هي أن هناك سبع حواس تعليمية .. وهي
    :

    1ـ الحاسة اللغوية.

    2ـ الحاسة المنطقية

    3ـ الحاسة البصرية

    4ـ الحاسة الموسيقية (السمعية)

    5ـ الحاسة الجسدية (حركة الجسد)

    6ـ الحاسة الفردية (معرفة الذات)

    7ـ الحاسة الجماعية (معرفة الآخرين)


    فهل فكرت من قبل في أفضل أو أقوى الحواس التي تتمتع بها ..

    وهل هي الحاسة اللغوية أم المنطقية أم السمعية أم الجسدية أم الفردية أم الجماعية أم هي خليط من هذا وذاك .


    تمرين :


    اكتشاف أفضل حواس التعلم لديك ليس بالأمر العسير ، ما عليك إلا أن تضع علامة (صح) أمام المواصفات التي تشعر أنها تنطبق عليك:

    أ ـ ( ) هل تجد سهولة في استدعاء صيغ غير عادية وجميلة للجمل أو تذكر استشهادات لتستخدمها في محادثة الآخرين؟

    ب ( ) هل تلاحظ على الفور متي يشعر الآخرون بالاستياء أو الوقوع في المشاكل؟

    ج ( ) هل أنت مغرم بالمسائل العلمية و الفلسفية مثل "من أين أتي هذا الكون"

    د ( ) هل تتعلم بسرعة كيفية الوصول إلى مناطق جديدة أو قريبة؟

    هـ ( ) هل تعتبر رشيق المشية؟ وهل شعرت بثقل في حركتك أثناء المشي؟

    و ( ) هل تستطيع الغناء مع عزف البيانو؟

    ز( )هل تقرأ كتباً ومقالات عن العلم والتكنولوجيا؟

    ح ( ) هل تلاحظ الأخطاء الإملائية و النحوية في كلام الآخرين و كتاباتهم؟

    ط ( ) هل تسطيع عادة أن تكتشف كيفية عمل آلة أو جهاز ما ، أو كيفية إصلاح جهاز أو آلة ما فيها عطل دون أن تطلب المساعدة؟

    ي ( ) هل تجد سهولة في أن تضع نفسك موضع الآخرين وأن تتفهم مغزى سلوكهم؟

    ك( )هل تتذكر الأماكن التي زرتها بالتفصيل و الطرق التي مررت بها أثناء الرحلات خارج بلد إقامتك ؟

    ل ( ) هل تحب أن تستمع إلى النشيد ، وهل لديك منشدين مفضلين؟

    م ( ) هل تستمتع بالتعبير عن نفسك من خلال الرسم ورسم الاسكتشات أو التلوين؟

    ن ( ) هل تحب قضاء وقتك في النشيد؟

    س ( ) هل تميل إلى تنظيم الأشياء في المنزل أو العمل ووضعها في أنماط أو فئات؟

    ع ( ) هل تجد سهولة في تفسير سلوك الناس من ناحية مشاعرهم؟

    ف ( ) هل تجد متعة في تسلية الآخرين بالنوادر المسلية و المثيرة للنفوس؟

    ص ( ) هل تكسر حدة الملل بسماع مجموعة من الأصوات المختلفة في البيئة المحيطة بك؟

    ق ( ) هل تعقد مقارنات أو ترى تشابهاً بين من تقابلهم لأول مرة وبين الناس الذين تعرفهم؟

    ر ( ) هل لديك حس قوي لما تستطيع إنجازه وما لاتستطيع؟


    عند فحصك لكل ثلاثة أسئلة في أي من تلك المجموعات ، صنف تلك الحاسة كواحدة من أكثر حواس التعلم تطوراً لديك :

    ـ المجموعة أ، ح ، ق تعني أنك تتمتع بحواس لغوية قوية

    ـ المجموعة و، ل ، ع تعني أنك تتمتع بحواس موسيقية سمعية قوية

    ـ المجموعة ج، ز، س تعني أنك تتمتع بحواس منطقية ورياضية قوية

    ـ المجموعة د، ك، م تعني أنك تتمتع بحواس مكانية أو فراغية قوية

    ـ المجموعة هـ ، ط ، ن تعني أنك تتمتع بحواس جسدية قوية

    ـ المجموعة ي ، ص ، ف تعني أنك تتمتع بحواس فردية قوية

    ـ المجموعة ب ، ي ، ع تعني أنك تتمتع بحواس جماعية قوية


    الخلاصة :

    أن لكل منا شخصية متفردة عن الآخر ، و كل منا له أسلوبه الخاص في التعلم وحواس تعليمية مفضلة له، ومعرفة لهذا الأسلوب والحواس ، هو طريقنا لتحقيق التميز والنجاح.


    منقول


     
  2. ولد النباهين

    ولد النباهين عضوية تميّز عضو مميز

    3,387
    0
    0
    ‏2009-02-10
    معلم
    نقل رائع

    بارك الله فيك
     
  3. عبدالرحمن الدويرج

    عبدالرحمن الدويرج عضوية تميّز عضو مميز

    177
    0
    0
    ‏2009-08-17
    معلم ـ مشرف تربوي ـ مستشار تعليمي


    وبارك فيك وفقك الله ورعاك