اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


"سنة التقدم".. وتبخر آمال المُعلّمين في النقل!!

الموضوع في 'ملتقى النقل الخارجي والتعيين' بواسطة المايسترو., بتاريخ ‏2011-04-18.


  1. المايسترو.

    المايسترو. تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    76
    0
    0
    ‏2011-04-18
    معلم
    "سنة التقدم".. وتبخر آمال المُعلّمين في النقل!!

    تعوّد المعلمون والمعلمات على مدى السنوات أن تفاجئهم وزارة التربية ببعض القرارات، التي عادة لا تتناسب مع معطيات الميدان التربوي، سواء بعدم أخذ رأيهم باعتبارهم المعنيين في الميدان عبر استبيانات تُوزَّع عليهم من أجل تدوين آرائهم والاستئناس بها من جهة، ولا من جهة التأكد من تطبيق بعض القرارات قبل تطبيقها، إضافة إلى مردودها سلبياً على نفسياتهم؛ حيث دائماً ما يدندن مسؤولو التربية بأنهم يهتمون بتهيئة نفسيات من في الميدان التربوي من أجل أداء رسالتهم التعليمية على أكمل وجه، ولكن الواقع مخالف لذلك تماماً!! من تلكم القرارات التي اتخذتها التربية مؤخراً، وتم إعلانها بنهاية العام الدراسي الماضي، وسوف يتم تطبيقها هذا العام الدراسي بالنسبة للنقل الخارجي، هو "سنة التقدم"، ويتمثل في أن من كتب مدينة بعينها العام الماضي رغبةً أولى ولو لم تكن خدمته في التعليم سوى سنة واحدة فهو يكون مُقدَّماً على من له عدد من سنوات الخدمة في التعليم من التخصص نفسه طبعاً لمجرد أن الأخيرين لم يكتبوا نقلاً في ذلك العام أو أنهم لم يكتبوا الرغبة الأولى مثل الأول؛ وبالتالي يتقدم الأول على الثاني، بغض النظر عن سنوات الخدمة لكل منهما!!
    والذي يخيف كثيراً المعلمين ويزيد من قلقهم يتمثل فيمَنْ هم في مدينة واحدة وتابعون لإدارة تعليمية واحدة ممن كان نقلهم داخلياً، وقد جعلت التربية حالياً نقلهم نقلاً خارجياً؛ فهل ستحسب لهم (سنة التقدم)؛ كونهم كانوا في العام الماضي يطلبون نقلاً داخلياً، أم أن قرار "سنة التقدم" سوف يطولهم؟ على اعتبار أنهم لم يكتبوا المدينة نفسها في العام الماضي؛ كونهم كانوا يطلبون نقلاً داخلياً؟ وحتى كتابة هذه السطور ما زال ذلك القرار غامضاً!
    ويأمل المعلمون من مسؤولي التربية أن يتم توضيح ذلك لهم بشكل أكبر؛ إذ إن التعاميم التي وصلتهم ليست مفسرة ومفصلة لذلك المشكل بما يكفي؛ الأمر الذي يزيد من التكهنات والتفسيرات التي قد تكون بعيدة كل البُعد عن المقصد الحقيقي من ذلك القرار، ولاسيما أن الأقدمية حق في النقل يكفله النظام لكل موظفي الدولة بحسب أبجديات وزارة الخدمة المدنية فيما يخص النقل والتحسين والترقيات.. إلخ؛ فلا يمكن أن يتقدم موظف حديث على أقدم منه أبداً..!
    وحق للمعلمين أن يتساءلوا: ما فائدة تطبيق ذلك القرار؟ وهل سيخدم ذلك القرار العملية التعليمية التربوية؟ ومن اقترح ذلك القرار وشرعنه، هل تصور انعكاسات ذلك القرار على نفسيات المعلمين، أم هو قرار صدر وعلى المعلمين التنفيذ؟! ولأن المعلمين والمعلمات لهم تجارب عديدة مع التربية ومع القرارات التي جانبها الصواب، ويأتي في مقدمتها تحسين المستويات الذي طال سنوات عدة، وحينما جاءهم الفرج حصل التباين فيما بين الدفعات التي ما زالت مشكلتها قائمة حتى الآن؛ فهم يأملون في إعادة النظر في ذلك القرار!
    وختاماً.. يحق لي ولغيري أن يتساءل: ما الآلية السليمة التي اعتمدتها التربية في اتخاذ ذلك القرار؟ وما الداعي لذلك القرار من أصله؟ وهل يمكن أن ندرج ذلك القرار تحت بند الارتجالية؟ أم ماذا؟!
    _________


    للكاتب


    ماجد الحربي
    إعلامي سعودي