اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


أبي هل تعرف السياسة؟ .. رسالة ابن باز للأسد

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة الناصر11, بتاريخ ‏2011-04-19.


  1. الناصر11

    الناصر11 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    21
    0
    0
    ‏2011-03-13
    متسبب
    مما وصلني ..
    مقال : رايع .. اقرا ولا تتردد
    http://www.al-elamyah.com/show.php?id=595

    ..........................................................


    من الأستاذة / قمراء السبيعي
    النسخة الرسمية .. صوت المقاعد كاملاً .. تجربة أمريكية
    رابط لفيلم رائع أخرجه شباب مميزون بعنوان :
    النسخة الرسمية .. صوت المقاعد كاملاً .. تجربة أمريكية

    فلندعمهم في نشره ، ومما ذكروه في التعريف بالفيلم مايلي :
    فلم مميز جدا ً ومترجم استغرق منا عدة اشهر في انتاجه يحكي تجربة الفصل ما بين الجنسين بطريقة مميزة
    من اعداد وانتاج فريق مفاز ميديا
    كما نود التنبية على اننا مجبرين على رفع صوت المؤثرات لاخفاء صوت الموسيقى والتي كانت مصاحبة بالاصل مع كافة المقاطع التي تم جمعها واعدادها حتى لو خرج الفلم بدون اي مؤثرات سيكون صوت الموسيقى مزعج بسبب عملية الدمج هذا للتوضيح ونعتذر لكم جميعاً

    http://www.youtube.com/watch?v=YjrNY9ubjvg&feature=player_embedded

    --
    قال الإمام ابن الجوزي في مقدمة كتابه صفوة الصفوة:
    "إنما أنقل عن القوم محاسن ما نقل ، ولا أنقل كل ما نقل ، إذ لكل شيء صناعة ، وصناعة العقل حسن الاختيار".



    صفحة المدونة الرسمية :
    http://qmra-s.blogspot.com/
    ..........................................................

    أبي .. ما معنى السياسة ؟

    نايف الغامدي
    سال طفل والده : ما معنى السياسة ؟

    فأجابه الأب. عالم السياسة واسع وعميق يا بني لذلك يصير فهمه عصي عليك

    وأنت في هذا السن الصغير. غير أني سأحاول تقريب ذلك العالم إلى فكرك.. فمثلاً ؟

    انا اصرف على البيت. لذلك يطلق على من مثلي اسم الرأسمالية.

    وامك تُنظم شؤون البيت. لذلك سنطلق عليها اسم الحكومة.

    وانت تحت تصرفها لذلك فسنطلق عليك اسم الشعب....

    واخوك الصغير هو املنا فسنطلق عليه اسم المستقبل....

    اما الخادمة التى عندنا فهى تعيش من ورائنا فسنطلق عليها اسم القوى الكادحة..



    بعد أن أكمل الوالد شرح معنى السياسة قال لولده الآن اذهب يا بنى وفكر عساك تصل الى نتيجة..

    داء الأرق أصاب الطفل مما جعله مستيقضاً طوال الليل مجافياً النوم.. فنهض من فراشه قلقاً ليسمع صوت

    اخيه الصغير يبكى ذهب اليه فوجده تغوط فى حفاضته، أسرع ليخبر امه فوجدها غارقة فى نوم عميق ولم

    تستيقظ، ثم تعجب لعدم وجود والده بجوارها.

    أخذ يبحث عن ابيه في أرجاء البيت دون جدوى.

    سمع صوتاً خافتاً من غرفة خادمتهم. نظر من ثقب بابها فوجد ابوه معها!!!!

    فى اليوم التالى،


    قال الطفل لابيه: لقد عرفت يا ابى معنى السياسة.

    طلب الوالد منه قول ما عرفه عنها..

    فقال الطفل:عندما تتلاعب وتلهو الرأسمالية بالقوى الكادحة - تكون الحكومة نائمة فى سبات عميق.

    فيصبح الشعب مهملاً تماماً ويغدو المستقبل سابحاً حتى الغرق


    ...............................................................
    تعقيب على مقال (وجاء دور المجوس) للقويحص
    الأخ الفاضل علي العمري
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
    إشارة إلي مانشر وينشر في مجموعتكم المباركة من عرض لكتاب ( وجاء دور المجوس ) للأخ القويحص وفقه الله وشكر له صنيعه .
    فآمل التنبيه إلى مايلي :
    أولاً : أن الأخ قد ذكر أن مؤلف الكتاب هو ( عبد الله الغريب ) وهذا الأسم هو اسم مستعار حيث نشر الكتاب نشر سراً وباسم مستعار( عبد الله الغريب ) في عام 1978 أي قبل ثورة الخميني في ايران والمؤلف هو محمد سرور زين العابدين . وكان ينبغي للأخ الإنتباه لذلك .
    ثانياً : ينبغي الإشارة إلى أن الطبعة الوحيدة والشرعية هي طبعة دار الجابية خصوصاً أن هناك طبعات فيها خلل كبير وقد تبرأ منها المؤلف .
    آمل التنبيه لهذا الأمر شاكراً لكم وللإخ الذي قام بعرض الكتاب .
    أخوكم /
    عبد الله بن راضي المعيدي
    المدرس بالمعهد العلمي بحائل




    ................................................................................................
    حجاب الفقراء
    عبد العزيز آل عبد اللطيف
    كتب الشيخ علي الطنطاوي - رحمه الله - مقالاً ماتعاً وطريفاً عن الحجاب استهلَّه بهذه الديباجة: «ليطمئن السيدات، فليس الكلام عن حجاب النساء، ولكن عن حجاب الأمراء، وإن كان الصنفان يتشابهان في أمور كثيرة:
    - في الحروف (امرأة - أمراء) كلها من (أ، م، ر)، وأثقل القول على النفس فِعْل الأمر.
    وفي أنَّا إن خضعنا للنساء طَغَيْن طغيان الأمراء، وإن لِنَّا للأمراء (تدلَّلوا) دلال النساء.
    وفي الحجاب الذي يغري ولا يغطي، ويُطمِع ولا يطعم، يلبس النساء العديد من الثياب ولكنها ثياب لا تستر جسداً، ويتخذ الأمراء الواسع من الأبواب ولكنها لا تُدخِل أحداً.
    والحجاب عند الصنفين زينة وفخر، ولو تعرَّى الأمراء عن الشارات والزينات والأبواب والحجاب لخسروا أغلب هيبة الحكم...»[1].
    وقد أشار الشوكاني - رحمه الله - إلى هذه البَهرَجة والتهويل في إيوانات السلاطين، وأن رسولاً قدم من بلاد نائية إلى أحد خلفاء بني العباس، وعاين هذه التهاويل والعجائب، فامتلأ قلبه مهابة وروعة، وتعاورته أسباب التعظيم والانبهار من كل حدب وصوب، فما إن وقعت عين هذا البائس على الخليفة حتى قال: أهذا الله؟ فقالوا: لا. بل هذا خليفة الله. تعالى الله عما يقول الظالمون علواً كبيراً[2].
    وبيَّن صدِّيق حسن القنوجي - رحمه الله - أن إيوانات السلاطين التيمورية بالهند على هذا المنوال، وأن الرِّعدة تعتري أجسام الأقوياء، ويلحقهم الذهول والاندهاش إثر معاينة التزويقات والزينات[3].
    ولئن كانت هذه الأبهة والتهويل ترسِّخ تأليهاً وتعظيماً للسلاطين، وتثبيتاً للوثنية السياسية، فإن الغلو في القبور بإسراجها والبناء عليها يجلب وثنية الأضرحة وعبادتها، وقد أوضح الشوكاني ذلك بقوله: «لا ريب أن السبب الأعظم الذي نشأ منه هذا الاعتقاد في الأموات هو ما زيَّنه الشيطان للناس: من رفع القبور، ووضع الستور عليها، وتجصيصها وتزيينها بأبلغ زينة، وتحسينها بأكمل تحسين، فإن الجاهل إذا وقعت عينه على قبر من القبور قد بُنيَت عليه قبة فدخلها، ونظر على القبور الستورَ الرائعة، والسرجَ المتلألئةَ، وقد سطعت حوله مجامر الطيب، فلا شك أنه يمتلئ قلبه تعظيماً لذلك القبر، ويدخله من الروعة والمهابة ما يزرع في قلبه من العقائد الشيطانية»[4].
    ومهما يكن الحجاب للمرأة والأمير، فإن للفقراء (الصوفية) حظاً وافراً من هذا الحجاب؛ ولا سيما أن الفقراء لهم صِلات حميمة بالأمراء وأصحاب النفوذ في القديم والحديث، ومن ذلك أن صوفياً وعظ أحد الأمراء الظَّلَمة فأعطاه شيئاً فقبله، فقال الظالم: كلنا صيَّادون، وإنما الشباك تختلف[5]، بل ربما أفضى بهم الحال إلى تأييد الأعداء والمستعمرين.
    وقد وصف ابن تيمية الصوفية قائلاً: «بل أكثرهم يكرهون متابعة الرسول – صلى الله عليه وسلم -، وهم مِنْ أبعد الناس عن الجهاد في سبيل الله، بل يعاونون أعداءه ويدَّعون محبته»[6].
    ومن ذلك أن صوفية داغستان جاهرت بتأييدها للزعيم الشيوعي «لينين»، وصوفية العراق باركت الاحتلال الأمريكي للعراق، وصوفية مصر تقيم المظاهرات لأجل تأييد حسني مبارك[7].
    كما أن للصوفية ولعاً بالنساء؛ حتى استحلَّ بعضهم مؤاخاة النساء والخلوة بهنَّ[8]. والقوم تحرِّكهم العاطفة والسماع، ويؤثرون التواجد والرقص كالنساء، ويعشقون الأصوات الحسنة والصور الجميلة[9].
    وسأكتفي بمثالين على حُجُب الصوفية:
    أولاهما: أن أبا الحسن الباهلي (تلميذ أبي الحسن الأشعري) كان يحتجب عن الرجال، فكان تلاميذه كالباقلاني وابن فورك يحضرون درسه، وقد أرخى الستر كي لا يروه! ولما سألوه عن ذلك، أجاب: إنهم يرون السُّوقة (وهم أهل الغفلة)فيروني بالعين التي يرون أولئك بها[10].
    وهذا أنموذج لفساد الورع والتعبُّد المتنطَِّع، وإلا فقد كان سيد المرسلين – صلى الله عليه وسلم - يعاين الكفرة كفرعون هذه الأمة أبي جهل وغيره من أئمة الكفر، ويغشى أسواق قريش، ويطوف بالكعبة وحولها ستون وثلاثمائة صنم.
    وثانيهما: ما ادَّعاه أبو حامد الغزالي في إحيائه حيث قال: «مقصود الرياضة تفريغ القلب، وليس ذلك إلا بالخلوة في مكان مظلم، فإن لم يكن مكان مظلم فيلفُّ رأسه في جبَّة، أو يتدثر بكساء أو إزار، ففي مثل هذه الحالة يسمع نداء الحق، ويشاهد جلال حضرة الربوبية».
    وقد تعقَّب ابن الجوزي هذا الصنيع فقال: «انظر إلى هذه الترتيبات، والعَجَب كيف تصدر من فقيه عالم! ومن أين له أن الذي يسـمعه نداء الحـق، وأن الذي يشـاهده جـلال الربوبيـة، وما يؤمِّنه أن يكون ما يجده من الوساوس والخيالات: الماليخويا[11]، وقد يسلم الإنسان في مثل هذه الحالة من الوساوس؛ إلا أنه إذا تغشى بثوبه وغمض عينيه تخايل هذه الأشياء.. نعوذ بالله من هذه الوساوس والخيالات الفاسدة»[12].
    وخيالات وأوهام الغزالي - عفا الله عنه - تعكس نكوصه عن نوازل عصره، وتنصُّله عن الالتفات إليها، فإن «الإحياء» ألَّفه زمن الحروب الصليبية الأولى.. ومع ذلك فالغزالي غارق في خلواته، متيَّم بالتدثر. فلم يُقِم لهذه الحروب وزناً ولا أثراً.
    ثم إن هذه الأحوال لا تحقق علماً نافعاً، ولا عملاً صالحاً، وإنما هي أوهام وسلوب لا حقيقة لها في الأعيان.
    وما أجمل ما حكاه ابن تيمية قائلاً: «غاية كلام الغزالي في السلوك ينتهي إلى التعطيل؛ ولهذا ذاكرني مرة شيخ جليل له معرفة وسلوك وعلم في هذا، فقال: كلام أبي حامد يشوقك فتسير خلفه منزلاً من منزل، فإذا هو ينتهي إلى لا شيء»[13].
    والناظر إلى أحوال الصوفية وسلوكهم، يجد أن كثرة التنقلات هو دأبهم، وأن تفسُّخ العزائم ونقض الهمم غالب عليهم مع كثرة دعاويهم المثالية الجامحة.. فقد تشددوا في العبادة ثم أعقب ذلك التحلل والفجور، وتنطعوا في دقائق الورع ثم انهمكوا في أكل أموال الناس بالباطل كما هو مبسوط في موضعه، وكذا الحجاب والاستتار، فقد آل الأمر بمتأخريهم إلى التجرُّد من الثياب وكشف العورات كما في مجاذيبهم؛ فمنهم من أطربه السماع، فمزق الثياب، وخرج عارياً إلى الصحراء[14]، ومنهم « شعبان المجذوب كان عرياناً لا يلبس إلا قطعة جلد يغطي قُبُله ودُبُره فقط.. وكانت الخلائق تعدُّ رؤيته عيداً»[15]!
    ومن بوائق زنادقة الصوفية أن «الفاجر» التلمساني يجيز نكاح المحارم، ويقول: الجميع عندنا حلال - يعني نكاح الأم والأجنبية - ولكن هؤلاء المحجوبون قالوا: حرام. فقلنا: حرام عليكم[16].
    وهكذا جعل هذا الزنديق المأفون لزومَ الشرع المنزَّل حجاباً.
    إن الحجاب حقيقة هو الإعراض عن محبة الله - تعالى - وقصده وعبادته، وتنكُّب سبيل السُّنة والاتباع.
    كما شرحه ابن القيم قائلاً: «إذا دعى الله عبده إلى معرفته ومحبته وشكره، فأبى العبد إلا إعراضاً وكفراً، قضى عليه بأن أغفل قلبه عن ذكره، وصدَّه عن الإيمان به، وحال بين قلبه وبين قبول الهدى، وذلك عدلٌ منه فيه، وتكون عقوبته بالختم والطبع والصدِّ عن الإيمان كعقوبته له بذلك في الآخرة مع دخول النار، كما قال - تعالى -: { كَلاَّ إنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّـمَحْجُوبُونَ {15} ثُمَّ إنَّهُمْ لَصَالُوا الْـجَحِيمِ } [المطففين: 15 - 16] فحجابه عنهم إضلال لهم وصد عن رؤيتهم وكمال معرفته، كما عاقب قلوبهم في هذه الدار بصدِّها عن الإيمان» إلى أن قال: «وقوله - تعالى -: { وَإذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ حِجَابًا مَّسْتُورًا } [الإسراء: 54]، والمعنى: جعلنا بين القرآن إذا قرأته وبينهم حجاباً يحول بينهم وبين فهمه وتدبُّره والإيمان به «فالحجاب يمنع رؤية الحق»[17].
    «فنسأل الله - تعالى - علماً نافعاً فهو الأصل؛ فمتى حصل أوجب معرفة المعبود - عز وجل - وحرك إلى خدمتـه بمقتضى ما شرعه وأحبه، وسلك بصاحبه طريق الإخلاص، وأصل الأصول العلم. وأنفع العلوم النظر في سير الرسول – صلى الله عليه وسلم - وأصحابه، { أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الأَلْبَابِ } [الزمر: 81]»[18].

    .................................................................................
    رسالة الأمام أبن باز لحافظ الأسد
    رحمك الله يابن باز ليت كل العلماء مثلك!!!!!
    [​IMG]

    ............................................................
    التعليم في إسرائيل .. التطرف منهجًا!
    أور كاشتي
    ترجمة/ حسن شعيب
    في إطار سعي الكيان الصهيوني لترسيخ التطرف والعنصرية في مناهجه التعليمية, قامت وزارة التربية والتعليم الإسرائيلية بوضع خطة جديدة للسنة الدراسية المقبلة، لا تكترث بالتربية المدنية والقيم الديمقراطية أو التعايش بين اليهود والعرب, بل تُعنى أكثر بهدفين رئيسيين، هما: تعزيز اليهودية والصهيونية، وتحسين الإنجازات المدرسية الداخلية، مع توفير مدرسين ومعلمين مدربين على كيفية تحقيق هذه الأهداف بكفاءة.
    ووفقًا لبعض النسخ التي تم توزيعها على مدراء المدارس, تركز هذه المناهج على دفع الطلبة إلى الالتحاق بجيش الاحتلال الإسرائيلي، وبثّ روح التطرف في أوساطهم، الأمر الذي منه جافريل سليمان، الأستاذ في جامعة حيفا، والحائز على جائزة إسرائيل في مجال التربية والتعليم، قائلا: "تم وضع هذه المناهج التعليمية من أجل ترسيخ مفاهيم اليهودية والصهيونية، دون الالتفات إلى قيم الديمقراطية والسلام, والنتيجة أن هذه المناهج ستشجع على القومية المتطرفة".
    وعلى الرغم أن الكتب الخاصة بالمناهج الجديدة تم إرسالها إلى مديري المدارس قبل نحو أسبوعين, إلا أن وزارة التربية والتعليم زعمت أن هذه الخطة تمثل "أولية, وأن عملية الجمع بين برامج كل نظام دراسي لم تكتمل بعد, كما أن الطبعة النهائية للمناهج والجدول الزمني لتنفيذها سيتم نشره بعد عطلة عيد الفصح".
    من جانبهم قال واضعو الخطة: إن المنهج الدراسي الجديد سيوفر الوسائل اللازمة "لتكوين خطة عمل، إلى جانب تحقيق أحد عشر هدفًا يتم تحديدها مسبقًا من قبل وزارة التعليم, ويعتبر أهمها هو "تعميق التربية على القيم" والذي يتضمن برنامج للمدارس المتوسطة لتدريس "ثقافة وتراث إسرائيل" فضلا عن الرحلات الميدانية والمدرسية التي ترمي إلى تشجيع الالتحاق بصفوف جيش الاحتلال الإسرائيلي.
    ونظرًا لأن عشرات البرامج المفصّلة في الخطة لم تتطرق إلى مسألة "المواطنة" أو الديمقراطية أو "الحياة المشتركة والتعايش بين اليهود والعرب"، فقد أعرب بعض مديري المدارس وعدد من الأكاديميين والأساتذة الجامعيين عن قلقهم, محذرين من مغبَّة انسياق تل أبيب باتجاه "التطرف القومي"، وفق وصفهم.
    من جانبه ذكر مدير مدرسة تل أبيب الثانوية "أن الخطة تعبر عن أجندة أعمال وزارة التربية والتعليم, وعلى مديري المدارس أن يفهموا أنهم ليسوا بحاجة لبذل أي جهود في المجالات التي لا تشملها الخطة حتى وإن كانت تتعلق بالديمقراطية أو التعايش".
    يأتي ذلك بعدما أظهرت استطلاعات الرأي في السنوات القليلة الماضية، زيادة التوجهات المناهضة للديمقراطية وتفشي العنصرية في أوساط الشباب الإسرائيلي, الأمر الذي كان يحتم على وزارة التربية والتعليم وضع سياسة واضحة ومنهجية لتدريس التربية المدنية والديمقراطية للحد من هذه المشاعر, لكن غياب هذه المواضيع عن خطة العمل الدراسية كان متعمدًا بشكل واضح للغاية, ومن الصعب تصور أنه كان من قبيل المصادفة، وهو ما أشار إليه جافريل سليمان، حين قال: "إذا كنا نقوم بتحديد الأولويات للتعليم في الوقت الحالي, فإن هذه المناهج ينبغي أن تتضمن تعليم الديمقراطية, ودراسة التعايش بين اليهود والعرب, وليس الصهيونية لتعزيز التطرف".
    يُشار إلى أن استطلاعًا للرأي, نُشر قبل أسبوعين, كشف أن 60٪ من الشبان اليهود الذين تتراوح أعمارهم بين 15-18 يعتقدون أن قيادة "المتطرفين" أكثر أهمية من سيادة القانون, و 70٪ يعتقدون أنه عندما يوجد خلاف بين الاحتياجات الأمنية للدولة وقيمها الديمقراطية, فإن الاحتياجات الأمنية لا بد أن تنتصر، كما قال 46٪: إن العرب لا ينبغي السماح لهم بالعمل في الكنيست, وعارض 50٪ تواجد العرب أو معايشتهم في منطقتهم أو حيهم، وقد خلص القائمون على الاستطلاع إلى حقيقة أن الاتجاه الرئيسي السائد في إسرائيل هو تنامي قيم القومية اليهودية المتطرفة بقوة, وتهاوي احترام القيم الديمقراطية الليبرالية وضعفها.
     
  2. العقدالثالث

    العقدالثالث تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    260
    0
    0
    ‏2008-08-12
    تدريس
    الله يرجم الشيخ بن باز