اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


سبق:معلِّمة بالشرقية ....أنظمة التربية وتعنُّت موظّفتين تشتّت أسرتي

الموضوع في 'ملتقى النقل الخارجي والتعيين' بواسطة بدر ال بدر, بتاريخ ‏2011-04-24.


  1. بدر ال بدر

    بدر ال بدر عضوية تميّز عضو مميز

    721
    0
    0
    ‏2010-01-21
    ☺معلم☺
    فهد المنجومي- سبق – : قالت معلِّمة بالمنطقة الشرقية إن أنظمة وزارة التربية والتعليم وتعنُّت موظّفتين إحداهما بتعليم المنطقة الشرقية، والأخرى بمكتب نائبة وزير التربية والتعليم بالرياض، تسبَّبت في تشتُّت أسرة وطلاق زوجين وحرمان طفلتين من رغد العيش الكريم.

    وناشدت المعلمة المسؤولين بإعادة البسمة إلى الصغيرتين ومساعدتها في تربيتهما عقب تخلّي والدهما من خلال تثبيتها على وظيفتها التي سُحِبت منها العام الماضي أو إيجاد وظيفة لها بأي موقع في أنحاء المملكة؛ لتعفّ نفسها وطفلتيها عن السؤال.

    واطلعت "سبق" على نصّ برقية مرسلة من المعلّمة الى عدة جهات أوضحت فيها أنها فقدت بيتها وزوجها، مشيرة على أنها تخرَّجت في كلية إعداد المعلّمات بمكة المكرمة منذ ثمان سنوات، وأنها رُشّحت في العام الماضي 1431 هجري لوظيفة معلّمة في إحدى مدن المنطقة الشرقية "حفر الباطن". وفرحت كثيراً واستبشرت خيراً بالوظيفة الحلم التي ستُنهي مشاكلها.

    وأوضحت "وعندما ذهبت لاستكمال إجراءات التعيين فُوجئت برفضهم لإثبات إقامتي رغم عملي في مؤسّسة متخصّصة في العبايات النسائية، وطلبوا مني إحضار تعريف وتصديق لعملي بالغرفة التجارية كعمل خاص". وأضافت أنها قدّمت الإثباتات بأنها من أهالي المنطقة الشرقية، لكنهم رفضوا جميع أوراقها الثبوتية.

    ومضت المعلّمة إلى القول: "شرحت لهم حاجتي للوظيفة وظروف زوجي، ولكن دون جدوى، وطلبت منهم أن يساعدوني من باب الإنسانية والرحمة بأطفالي؛ لأني في حالة فقدي للوظيفة سوف أفقد بيتي وزوجي، فأنا بدون دخل، وعلينا ديون نعجز عن سدادها".

    وقالت المعلّمة: إنها أبدت استعدادها التامّ لتوقيع تعهّد بعدم المطالبة بالنقل لأي منطقة حتى لو كانت قرية نائية. وأضافت أنها وجدت الرفض رغم إبرازها لأوراق ومستندات تثبت أن المؤسّسة التي يعمل بها زوجها مقرّها المنطقة الشرقية، مشيرة إلى أن إحدى الموظّفات رفضت الاستماع لها، وطلبت منها أخذ أوراقها والذهاب إلى الوزارة، باعتبار أنها تخرَّجت في مكة المكرمة، وليس الشرقية.

    وبيَّنت أنها ذهبت إلى مكتب نائبة وزير التربية والتعليم بالرياض، ولكن إحدى الموظّفات رفضت تسهيل مقابلتها لنائبة وزير التربية والتعليم، وطلبت منها التقديم مجدّداً.