اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


يوسف الاحمد يهدد بمقاضاة وزير التربية ويتهمة بالتطبيل والتصفيق للاختلاط

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة ابو ريفال, بتاريخ ‏2011-04-26.


  1. ابو ريفال

    ابو ريفال تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    161
    0
    0
    ‏2009-04-03
    مدرس
    هدد الداعية الاسلامي يوسف الأحمد وزير التربية والتعليم السعودي بمقاضاته واتهمه بإدارة مشروع "إفساد الطالبات واختلاطهن بالرجال" منذ تعيينه وزيرا. ونشر الاحمد على صفحته في موقع فيسبوك ملخصا للقائه مع وزير التربية والتعليم الامير فيصل بن عبدالله مساء الاحد بحضور مجموعة من المشايخ.
    وقال الاحمد "طرحت بكل وضوح: مشروع الوزير في إفساد الطالبات واختلاطهن بالرجال من حين تعيينه وزيرا، وأنه يدخل على الطالبات ويتصور معهن ويصافحهن، باسم النشاط أو الكشافة ... ويدعو الطالبات الى الملاعب لحضور مسابقات الفروسية، وأخيرا عقده (ندوة) للحوار بين الطلاب والطالبات في مهرجان الجنادرية" بالقرب من الرياض.
    وأشار الاحمد الى أن جواب الوزير كان بأن "العالم تغير والطالبات وأولياؤهن راضون بذلك."
    إلا أن هذه الاجابة لم تعجب الداعية الاسلامي الذي أصر على مناقشة وزير التعليم بتذكيره بأن ذلك "مخالف للشرع والنظام"، فما كان من الوزير إلا أن أجابه بأن ما يقوم به هو "بتوجيه من القيادة العليا."
    وأوضح الاحمد انه حذر الوزير مباشرة بأن استمراره واصراره على هذا الطريق سيجعل "الاهالي يتقدمون بدعوى قضائي ضده خوفا على ابنائهم وبناتهم. فأجابه الوزير: قدموا.. ثم انصرف وتركهم بطريقة غير جيدة" على حد وصف الداعية.
    من جانبه، استغرب الامير فيصل بن عبدالله وزير التربية والتعليم "من يرفضون تواجد المرأة في الساحة طالما كانت ملتزمة بمعايير الشريعة الاسلامية السمحة".
    وقال لجريدة "الرياض" اليوم الاثنين "لقد طلب عدد من المحتسبين مني عدم الذهاب للطالبات أو الحوار معهن بحجة الدين، واوضحت لهم انني مسئول عن التربية قبل التعليم، ومن حقهن علي أن أسمع مطالبهن ومقترحاتهن، فالمرأة هي امي واختي وابنتي وهي جزء مني ويجب علينا ان نترفع عن مزالق الشك، ومن يجد في نفسه شكا فهو حر في محارمه ولا علاقة لنا به، مؤكدا أن الإسلام سمح وواسع".
    وانتقد الوزير بعض التصرفات التوعوية في العملية التعليمية كالتخويف بالكفن والموت، موضحا أن هؤلاء الشباب والشابات في مقتبل العمر وانه "على من يرغب في تخويفهم من الله أن يتبع أسلوب التفكر في الكون وفي مخلوقات الله وقدرته لا التخويف والارهاب والكفن والموت".


    المصدر : http://www.mubasheer.com/news.php?action=show&id=16348