اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


التعليم والتذبذب وعم الاستقرار

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة أبو لمى الغامدي, بتاريخ ‏2011-04-29.


  1. أبو لمى الغامدي

    أبو لمى الغامدي موقوف موقوف

    11,989
    0
    0
    ‏2009-10-08
    عين ساهره
    السلام عليكم :
    منذ فترة ووزارة التربية والتعليم لم تستقر على خطط مدروسة ، ففي كل عام أو عامين تتغيّر المناهج ، وصلاحيات مدير المدرسة ، التي أثارت دهشتي ،فلم يحظ بها عبدالعزيز الخويطر الرجل الذي نشهد له بالخير ، فليس النجاح معرفة القراءة والكتابة ، وليس دليلُ التفوق كثرة دورِ العلمِ وأفواج الخريجين ، فلا بد أن نفرّق بين الوسائل والغايات ، وعلينا أن نعرف أن مبادىء التربية وأصول التعليم ليست بضاعة تستورد كما تستورد البضائع والصنائع ‘ فإذا كانت هذه نظرتنا فسيظهر مسخٌ وتشويهٌ للثقافة والتربية والتعليم ، لذا ظهر لدينا طبقات مثقفة انقلبت عندهم الموازين ، فعظموا المتعلم المنحرف ذا الاتجاهات المريبة ، وقّدموه على الكريم المستقيم ، ولو قل نصيبه من التعليم ، فكانت النتيجة أننا نمتدح عصراً ساد فيه التفسخ الخلقي ، وفقدان الحمية الدينية ، وبُنيت الشاهقات من المباني على أنقاض الأخلاق والفضيلة فاستبدلوا الذي هو أدني بالذي هو خير ، عجزوا أن يميّزوا بين عصورٍ سابقة توافرت فيها الفضائل ، وسمت فيها الأخلاق ‘ فلا فائدة في علم لم يُكسَ بخُلُقٍ ، ولاجدوى من تربية لاتثمر عملاً صالحاً ، فيرضع أبناؤها من هذا الكدر ، ومن هنا كان لزاماً النظر الجاد من المربين في واقع التربية ومناهجها التي كثرت البلبلة حولها ، فلم يكسب إلاّ المطابع ، فنريد ألاّ يوضع منهج حتى نضع نصب أعيننا أن أمامنا نشء هم غرس المصطفى صلى الله عليه وسلم وثمرة دعوته ، وأحفاد أصحابه ، تنسجم المناهج مع ماغرسه نبينا صلى الله عليه وسلم ، ليظهر لنا جيل محصّن بدينه ، متماسك بقوته ، بعيدٌ عن كل فوضى فكرية واتجاهات التحلل ، ومن لم تطب نفسه بهذا الدين ولم ينشرح صدره لنبوة محمد صلى الله عليه وسلم ، فليس له مجال بيننا ، ولايحل أن تتاح له الفرص ، أو تهيأ له الوسائل لتوجيه العقول وتربية النفوس ، ولايجوز أن تُقدّم له فلذات الأكباد ، ليفسد فطرها ، ويعبث بعقولها ، وشر ما يطرأ على هذه المعاقل والحصون أن تؤتى من قِبلِ من وُكِلَ إليهم رعايتها وصيانتها ، فتكون الخيانة العظمى حين يفتحون الأبواب الخلفية ليتسلل منها المتلصصون ليلاً أو نهاراً في غفلةٍ من الحُماة الصادقين فتقع الواقعة ، وتحل الكارثة ، وأصبحنا نسمع عن التربية البدنية بمدارس البنات ، والمناداة بتدريس الذكور مع البنات في المراحل المتقدمة ، فاتقوا الله يارجال التربية والتعليم ، واعلموا أنه إذا حُفِظت العقول والأخلاق ، وأُحيطت بسياج الدين المتين ،ورُبِطت برباط العقيدة الوثيق ، فلسوف تصحُّ المناهج ، وينفع التعليم ، وتثبت الأصالة ، ويتضح السبيل ، وترتفع الراية ، ويحصل التمكين ، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لايعلمون
     
  2. مبسووط

    مبسووط تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    868
    0
    0
    ‏2011-03-21
    معلم
    وأصبحنا نسمع عن التربية البدنية بمدارس البنات ، والمناداة بتدريس الذكور مع البنات في المراحل المتقدمة


    ياهلا بك ابو لمى وان شاء الله يكون صدرك متسع للرد على الاعضاء وتتقبل وجهات نظرهم .


    بالنسبة لعنوان الموضوع فأرى بأن هذه سنة الحياه , ولاثابت الا هو سبحانه.

    اخي بارك الله فيك كل كلامك جميل ولا غبار عليه . بالنسبة للتربية البدنية في المدارس فأرى بأنها جائزه ولا يوجد نص في القرآن او السنه يحرم مزاولتها

    على النساء بشكل عام مادامت بعيده عن اعين الرجال وفي اماكن مغلقه . اما الإختلاط وما ادراك ما الاختلاط فهذا مانخافه في مستقبل الايام وان شاء الله مايصير في بلدنا اختلاط في التعليم . لأن المسلم الحقيقي

    لايرضى على اخته ان تدرس بجنب طالب مو محرم لها.


    إختلاف الرآي لايفسد للود قضيه ابو لمووووو

    سلمت يمينك يابطلـــــ

    مبسووط مر من هناــــــــ
     
  3. أبو لمى الغامدي

    أبو لمى الغامدي موقوف موقوف

    11,989
    0
    0
    ‏2009-10-08
    عين ساهره
    الصدر كله رحابه لك ولغيرك

    هلا وغلا بك
    دمت ودام وطاب لي حضوورك