اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


مشكلة إكتشاف الموهوبين والحل المبتكر (حصرى)

الموضوع في 'رعاية الموهوبين والمتفوقين' بواسطة حسن صلاح, بتاريخ ‏2011-04-29.


  1. حسن صلاح

    حسن صلاح تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    3
    0
    0
    ‏2010-07-06

    المقدمة
    وبداية المشكلة
    هناك شيء من الإجماع لدى الباحثين في مجال العلوم الإنسانية أن موضوع الإنسان قد اعتبر منذ زمن طويل- من التاريخ الفلسفي- محط اهتمام الفلاسفة ومرتعا لتأملاتهم، وكذا نظراتهم الفلسفية المجردة، لكن هذا التصور لمفهوم الإنسان ظل حبيس النظر والتأمل الميتافيزيقي.



    ولا شك أن نشأة العلوم الانسانية خلال القرن التاسع عشر ساهمت في ميلاد عدة إشكالات وتساؤلات يمكن تلخيصها في النقاشات التي تشهدها الساحة الفكرية حول القيمة الموضوعية للعلوم الانسانية، ومدى إمكانية تأسيس معرفة موضوعية بالظاهرة الانسانية التي يتداخل فيها عنصري الذات والموضوع في الآن نفسه ، باعتبار أن الفعل الإنساني فعل هادف ومقصود، له غايات وإرادات تحددها الذات.
    ومن هنا سيبرز السؤال حول مدى إمكانية تطبيق المنهج التجريبي لضمان أكبر قدر من الموضوعية في العلوم الانسانية.



    ما من شك أن العلوم الانسانية في سعيها المتواصل أن تتحرر من قيود الإرث الفلسفي التأملي حيث ظلت على الرغم من ذلك عاجزة عن استيفاء شرط ما يسمى بالموضوعية وفى هذه الحالة


    ولكن ما الذي يترتب على استحالة تجرد الباحث في العلوم الانسانية من املاءات اللاوعي وقبليات الحس المشترك وفي بعض الأحوال غياب النزاهة الفكرية ؟

    بالطبع لابد أن نجد في العلوم الانسانية اختلافات جذرية في المواقف

    كما يقول "لوسيان جولدمان" (*)

    (*)[مؤلف كتاب "العلوم الإنسانية والفلسفة"، " طبع سنة 1952 وأعيد طبعه سنة 1966 "، من المفكرين المرموقين الموسوعيي الثقافة. كان له اهتمام خاص بميدان الفلسفة وحقل العلوم الإنسانية]


    ويطرح "لوسيان جولدمان" إشكالية الفهم الموضوعي للواقع في العلوم الانسانية، حيث يقر بعجز العلوم الانسانية عن التحرر من عقال الإرث الفلسفي التأملي نظرا لعدم استيفائها شرط الموضوعية ومرد هذا أن الباحث في مجال العلوم الانسانية أثناء معالجته لظاهرة إنسانية يعجز عن التخلص من مواقفه المضمرة وأحكامه القبلية
    ، أي المسبقة ومفاهيم قبلية ومقولات مضمرة تسد عليه طريق الفهم الموضوعي بشكل قبلي ، ثم نوازعه اللاواعية، أي استحالة تجرد الباحث في العلوم الانسانية من املاءات اللاوعي، وقبليات الحس المشترك. على النقيض من ذلك نجد بأن وضعية العلوم الانسانية تختلف عن المعرفة التي تشكل أرضية أو أساس العلوم الفيزيائية – الكيميائية، فبدلا من الإجماع الضمني أو الصريح بين أحكام القيمة حول البحث العلمي ، وأيضاً في هذا النطاق تقر "بوفريس رينيه " فكرة جوهرية مفادها أن العلوم الانسانية بالرغم من نشأتها، وإرساء أسسها، في القرن 19، تسعى إلى الارتقاء إلى مستوى تطبيق النموذج الفيزيائي التجريبي على دراسة الإنسان، فإنها عجزت أن تفي بشرط الموضوعية ، وترى "بوفريس" أن المعرفة التي يكونها الإنسان عن نفسه تبقى دائما، وبعيدا عن أن تكون محايدة، مشبعة بالذاتية، كما أن النظرة التي تشكل علم النفس هي ظاهرة نفسانية، كذا علم الاجتماع هو ظاهرة سوسيولوجية تخص العالم الحديث، وبالتالي يستحيل مبدئيا أن تتمكن العلوم الانسانية من الوصول أو بلوغ الموضوعية والاكتفاء بدراسة المظاهر الأولية من الحقيقة أو الواقعة الانسانية.


    ومما سبق من الواضح أن هذا التصور الكلاسيكي لمفهوم الإنسان لابد وأن يتغير نتيجة التقدم الكبير الذي شهده مجال العلوم الطبيعية، وذلك عبر تحكم الإنسان في الطبيعة والسيطرة عليها بطرق عقلانية، الشيء الذي فرض على ضرورة التفكير في تأسيس ما أسميه بعلوم (التقييم القياسى) ، تتخذ من المنهج العلمي والمنطقى نموذجا لها،بل وتستعين بالمعادلات الرياضياتية المُبرهنة بهدف تحقيق أكبر قدر من الموضوعية فى بعض مجالات العلوم الإنسانية.
    وقد توصلت إلى عدة معادلات رياضياتية تقوم بإكتشاف المواهب والقدرات و السلوكيات الضمنية الخفية وفلسفة البحث تتلخص فى "دراسة الصنعة بدلاً من دراسة الصانع" _ذلك فى سبيل ولادة علم قياسى للتقييم_ وتعتمد كل الطرق على المعادلات الرياضياتيه ، حيث بدأت أول إرهاصاتها قبل خمسة عشرة سنة، وقمت بتسجيلها سنة 2002 تحت (إسم المسبب الخفى) وكذلك قمت بتطويرها وبدراستها أمبريقياً بمجال التربية والتعليم لحوالى عشر سنوات، وقدآتت أوكُلها ولله الحمد بل وأحياناً آتت نتائج مُدهشة . بالإضافة إلى برنامج رقمى يقوم بالتعامل مع المعادلات وإظهار النواتج ، والبرنامج الرقمى موضوع على أسطوانة (CD) وهو الذى يقوم بإجراء المعادلات وإظهار النواتج سوف يوضع فى موقع إن شاء الله تحت إسم (دائرة الضوء) يقوم الموقع إلكترونياً بإكتشاف مواهب الطلبة وقدراتهم الخفية من خلال عدد من التجارب والضوابط
    لضيق الوقت والمكان أتشرف بدعوتكم إلى مدونتى
    {مدونة دائرة الضوء}spottotop.blogspot.com
    تعريف سريع بى
    أ/حسن صلاح حسين
    خبير إكتشاف المواهب الخفية
    محاضر بالعديد من دور الأيتام الشهيرة
    تربوى ومعلم رياضيات خبرة 15 عشرة سنة
    باحث ومخترع لدى العديد من الأبحاث المسجلة والإختراعات
    Email\Hassansalah73@yahoo.com

     
  2. أم الفهود

    أم الفهود طاقم الإدارة مراقبة عامة

    2,624
    0
    0
    ‏2009-11-06
    مشرفة تربويه في قسم رعاية الموهوبات
    طرح قيم تشكر عليه شكراً لك استاذ حسن ولاتحرمنا جديدك
     
  3. عمر الزهراني

    عمر الزهراني <font color="#990000">مراقب عام </font> مراقب عام

    6,050
    0
    0
    ‏2010-01-31
    سؤال محرج جدا جدا جدا
    عطاء وجهد واضح منك استاذ حسن ...
    بارك الله فيك وفيما تطرح ...
     
  4. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    يعطيك العافية أخي الكريم